المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف نتخلص من وساوس الشيطان



الغاضري
06-03-2019, 09:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على محمد وآله الطاهرين

يقول الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي [دام عطاؤه] : ينبغي للمرء من أجل الخلاص من شرّ وساوس الشيطان أن يتنبّه إلى أربعة اُمور:

[أوّلاً] : أن يعلم أن القسم الأعظم ممّا قام به من أعمال حسنة إنّما هو ببركة توفيق الله له وأنّه تعالى هو الذي هيّأ له المقدّمات لذلك. فلو فكّر المرء مليّاً في ذلك لوجد أنّ دور إرادته في كلّ ما يقوم به قد يكون أقلّ من واحد بالمائة، فكم من الوسائل والأسباب قد وفّرها الباري عزّ وجلّ من أجل أن تكون للمرء هذه الإرادة!.

[ثانياً] : عليه الالتفات إلى قضيّة مهمّة وهي أنّه من غير المعلوم أنّ هذه النعمة التي استمرّ الله تعالى في إعطائه إيّاها إلى هذه اللحظة ستستمرّ بعد ساعة من الآن، فمن يدري أنّ العلم الذي يمتلكه الإنسان سيبقى إلى ما بعد ساعة. فالقرآن الكريم يقول: «وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلا يَعْلَمَ مِن بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً»4؛ فقد يمتدّ عمر الإنسان إلى أتعس مراحله من الشيخوخة حتّى أنّه لا يعود يعلم شيئاً بعد ما كان عالماً ومطّلعاً. فالذين يبتلون بمرض الآلزايمر في الكبر قد لا يعرفون حتّى أبناءهم. فإن كانت لدينا نعمة فهي باقية بإرداة الله عزّ وجلّ وهو إن لم يُرِد لم نبق متمتّعين بها.

[ثالثاً] : هي أنّ على الإنسان أن يقلق من مآله وعاقبته. إنّهم لكثيرون اُولئك الذين عاشوا عمراً طويلاً وهم يتمتّعون بطيب السمعة بين الناس وقدّموا خدمات جليلة لكنّ عاقبتهم كانت الكفر! ومن هنا فليس للإنسان أن يفخر بأيّ كمال أو يطمئنّ به.

[رابعاً] : التي ينبغي الالتفات إليها فهي أنّ الفرح من تملّق الآخرين وكلامهم المعسول قد يوقع الإنسان في فخّ الرياء ويشكّل مقدّمة لسقوطه. ومن هنا يقول الإمام الباقر (عليه السلام) لجابر: «إذا تعرّضت للمديح والإطراء فلا تفرح ولا تشعر بالنشوة كثيراً»!.



_________________________________________
شرح وصايا الامام الباقر (عليه السلام)

ليت امي لم تلدني
06-03-2019, 10:47 PM
موضوع رائع
نحتاجه كثيرا بؤرك سعيكم

الغاضري
07-03-2019, 10:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على محمد وآله الطاهرين
الشكر موصول للأخت الكريمة على المرور العطر
جزاك الله كل خير وتقبل منك صالح الأعمال