المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هو الإمام الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) ؟



kerbalaa
10-08-2010, 10:42 PM
من هو الإمام الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) ؟
فيما يلي نذكر بعض المعلومات الخاطفة حول الإمام الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) :
اسمه و نسبه : هو الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهما السلام ) .
و هو ثالث الأئمة الاثنى عشر من أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، و خامس أصحاب الكساء ، و كذلك خامس المعصومين الأربعة عشر .
ألقابه : سيد الشهداء ، ثار الله ، الوتر الموتور ، أبو الأحرار .
كنيته : أبو عبد الله ، سبط رسول الله .
أبوه : الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .
أُمه : سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ( عليها السَّلام ) بنت رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) .
ولادته : كانت ولادته ( عليه السَّلام ) بعد عشية يوم الخميس ليلة الجمعة الخامس من شهر شعبان من السنة الرابعة الموافق لـ 9 / 1 / 626 م ، حسب ما توصل إليه البحَّاثة المُحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي [1] ( حفظه الله ) ، لكن المشهور هو أن ولادته كانت في الثالث من شهر شعبان من تلك السنة أو السنة الخامسة .
محل ولادته : المدينة المنوّرة .
مدّة عمره : 56 عاماً و خمسة أشهر و خمسة أيام تقريباً .
مدة إمامته : عشرة أعوام و عشرة أشهر و أياماً ، و ذلك من شهر صفر سنة ( 50 ) هجرية و حتى اليوم العشر من شهر محرم الحرام سنة ( 61 ) .
نقش خاتمه : إن الله بالغ أمره .
زوجاته : من زوجاته : شاه زنان بنت يزدجرد ملك إيران .
شهادته : يوم الاثنين العاشر من شهر محّرم الحرام سنة 61 هجرية .
سبب شهادته : قُتل الإمام الحسين ( عليه السَّلام ) يوم الطف بأمر من يزيد بن معاوية بن أبي سفيان لعنة الله عليهما ، بعد ملحمة لم يشهد التاريخ لها مثيلاً ، و بعد مقتل أهل بيته و أصحابه ، فسجَّلوا بذلك واحدة من أنبل ملامح الشهادة و التضحية و الفداء .
نعم لقد ضحى الحسين ( عليه السَّلام ) في حادثة الطف الخالدة بنفسه و أبنائه و خاصة أصحابه من أجل الحفاظ على الدين الإسلامي ، و قابل مخططات طاغية عصره يزيد بن معاوية الذي كان يريد قلع شجرة الدين الإسلامي من جذوره ، و قلب مفاهيمه و أصوله ، فوقف ( عليه السَّلام ) بوجه هذا الخطر العظيم و أفشل تلك المُخططات الشيطانية الأثيمة ، و قدم نفسه و أبنائه و أصحابه فداءً للإسلام .
مدفنه : كربلاء المقدسة / العراق [2] .
مكانة الحسين ( عليه السَّلام ) لدى رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) [3] :
1. صحيح البخاري : كتاب الأدب ، في باب رحمة الولد و تقبيله و معانقته ، رَوى بسنده عن ابن أبي نعم ، قال : كنت شاهداً لإبن عمر و سأله رجلٌ عن دم البعوض .
فقال : ممن أنت ؟
فقال : من أهل العراق .
قال : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض و قد قتلوا ابن النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، و سمعت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : هما ريحانتاي من الدنيا .
2. سنن البيهقي : 2 / 263 ، رَوى بسنده عن زر بن حبيش .
قال : كان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ذات يوم يصلي بالناس ، فأقبل الحسن و الحسين عليهما السلام و هما غلامان فجعلا يتوثبان على ظهره إذا سجد ، فأقبل الناس عليهما ينحونهما عن ذلك .
قال : دعوهما بأبي و أمي ، من أحبني فليُحبَّ هذين .
3. صحيح ابن ماجه : في فضائل الحسن و الحسين عليهما السلام ، رَوى بسنده عن أبي هريرة ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : من أحب الحسن و الحسين فقد أحبني ، و من أبغضهما فقد أبغضني .
و رَواه أحمد بن حنبل في مسنده : 2 / 288 .
4. مستدرك الصحيحين : 3 / 166 : رَوى بسنده عن سلمان .
قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم يقول : الحسن و الحسين ابناي ، من أحبهما أحبَّني ، و من أحبني أحبه الله ، و من أحبه الله أدخله الجنة ، و من أبغضهما أبغضني ، و من أبغضني أبغضه الله ، و من أبغضه الله أدخله النار .
قال : هذا الحديث صحيح على شرط الشيخين .
5. صحيح البخاري : في كتاب بدء الخلق ، في باب مناقب الحسن و الحسين عليهما السلام ، رَوى بسنده عن أنس بن مالك ، قال : أُتيَ عبيد الله بن زياد برأس الحسين بن علي عليهما السلام فجعل في طست ، فجعل ينكت ، و قال في حسنه شيئاً .
فقال أنس : كان أشبههم برسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، و كان مخضوباً بالوسمة .
6. صحيح الترمذي : 2 / 307 ، رَوى بسنده عن زر بن حبيش عن حذيفة قال : سألتني أمي متى عهدك ؟ تعني بالنبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فقلت : ما لي به عهد منذ كذا كذا ، فنالت مني .
فقلت لها : دعيني آتي النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فاُصلي معه المغرب و أسأله أن يستغفر لي و لك ، فأتيت النبي صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ، فصليت معه المغرب فصلى حتى صلى العشاء ، ثم انفتل فتبعته فسمع صوتي .
فقال : من هذا ، حذيفة ؟
قلت : نعم .
قال : ما حاجتك غفر الله لك و لأمك ؟
قال : إن هذا مَلَكٌ لم ينزل الأرض قط قبل هذه الليلة استأذن ربه أن يسلم علّي و يبشرني بأن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة و إن الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنة .
7. صحيح الترمذي : 2 / 307 ، في مناقب الحسن و الحسين عليهما السلام ، روى بسنده عن يعلى بن مرة قال :
قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : حسين مني و أنا من حسين ، أحب الله من أحب حسيناً حسين سبط من الأسباط .
8. مستدرك الصحيحين : 3 / 176 ، رَوى بسنده عن شداد ابن عبد الله عن ام الفضل بنت الحارث ، إنها دخلت على رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فقالت : يا رسول الله إني رأيت حلماً منكراً الليلة .
قال : و ما هو ؟
قالت : إنه شديد .
قال : و ما هو ؟
قالت : رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت و وضعت في حجري .
فقال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم : رأيت خيراً ، تلد فاطمة ان شاء الله غلاماً فيكون في حجرك .
فولدت فاطمة سلام الله عليها الحسين عليه السلام فكان في حجري كما قال رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فدخلت يوماً على رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم فوضعته في حجره ثم حانت مني التفاتة فاذا عينا رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم تهريقان من الدموع .
قالت : فقلت : يا نبي الله بأبي انت و امي ـ ما لك ؟
قال : أتاني جبريل فاخبرني إن امتي ستقتل ابني هذا .
فقلت : هذا ؟
فقال : نعم ، و أتاني تبربة من تربته حمراء .
قال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين .
9. صحيح الترمذي : 2 / 306 ، في مناقب الحسن و الحسين عليهما السلام ، رَوى بسنده عن سلمى .
قالت : دخلت على ام سلمة و هي تبكي ، فقلت ما يبكيك ؟
قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم ـ تعني في المنام ـ و على رأسه و لحيته التراب ، فقلت : ما لك يا رسول الله ؟
قال : شهدت قتل الحسين آنفاً .
10. كنز العمال : 7 / 273 ، قال : عن أنس قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه ( و آله ) و سلم .
فقال : قد اعطيت الكوثر .
فقلت : يا رسول الله و ما الكوثر ؟
قال : نهر في الجنة عرضه و طوله ما بين المشرق و المغرب لا يشرب منه احد فيظمأ ، و لا يتوضأ منه احد فيسمت ابداً لا يشربه إنسان أخفر ذمتي [4] و لا قتل اهل بيتي .
قال : اخرجه ابو نعيم .
زيارة الإمام الحسين بن علي ( عليه السَّلام ) :
عَنْ جَابِرٍ الْجُعْفِيِّ قَالَ : قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ [5] ( عليه السَّلام ) لِلْمُفَضَّلِ [6] : " كَمْ بَيْنَكَ وَ بَيْنَ قَبْرِ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) " ؟
قُلْتُ : بِأَبِي أَنْتَ وَ أُمِّي يَوْمٌ وَ بَعْضُ يَوْمٍ آخَرَ .
قَالَ : " فَتَزُورُهُ " ؟
فَقَالَ [7] : نَعَمْ .
قَالَ : فَقَالَ : " أَ لَا أُبَشِّرُكَ أَ لَا أُفَرِّحُكَ بِبَعْضِ ثَوَابِهِ " .
قُلْتُ : بَلَى جُعِلْتُ فِدَاكَ .
قَالَ : فَقَالَ لِي : " إِنَّ الرَّجُلَ مِنْكُمْ لَيَأْخُذُ فِي جِهَازِهِ وَ يَتَهَيَّأُ لِزِيَارَتِهِ فَيَتَبَاشَرُ بِهِ أَهْلُ السَّمَاءِ ، فَإِذَا خَرَجَ مِنْ بَابِ مَنْزِلِهِ رَاكِباً أَوْ مَاشِياً وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ أَرْبَعَةَ آلَافِ مَلَكٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ حَتَّى يُوَافِيَ الْحُسَيْنَ ( عليه السَّلام ) .
يَا مُفَضَّلُ : إِذَا أَتَيْتَ قَبْرَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ ( عليه السَّلام ) فَقِفْ بِالْبَابِ ، وَ قُلْ هَذِهِ الْكَلِمَاتِ ، فَإِنَّ لَكَ بِكُلِّ كَلِمَةٍ كِفْلًا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ " .
فَقُلْتُ : مَا هِيَ جُعِلْتُ فِدَاكَ ؟
قَالَ : تَقُولُ :
" السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ آدَمَ صَفْوَةِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ نُوحٍ نَبِيِّ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مُوسَى كَلِيمِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ عِيسَى رُوحِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مُحَمَّدٍ حَبِيبِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ عَلِيٍّ وَصِيِّ رَسُولِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ الْحَسَنِ الرَّضِيِّ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الشَّهِيدُ الصِّدِّيقُ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا الْوَصِيُّ الْبَارُّ التَّقِيُّ ، السَّلَامُ عَلَى الْأَرْوَاحِ الَّتِي حَلَّتْ بِفِنَائِكَ وَ أَنَاخَتْ بِرَحْلِكَ ، السَّلَامُ عَلَى مَلَائِكَةِ اللَّهِ الْمُحْدِقِينَ بِكَ ، أَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ أَقَمْتَ الصَّلَاةَ وَ آتَيْتَ الزَّكَاةَ ، وَ أَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ ، وَ نَهَيْتَ عَنِ الْمُنْكَرِ ، وَ عَبَدْتَ اللَّهَ مُخْلِصاً حَتَّى أَتَاكَ الْيَقِينُ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ .
ثُمَّ تَسْعَى [8] فَلَكَ بِكُلِّ قَدَمٍ رَفَعْتَهَا أَوْ وَضَعْتَهَا كَثَوَابِ الْمُتَشَحِّطِ بِدَمِهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، فَإِذَا سَلَّمْتَ عَلَى الْقَبْرِ فَالْتَمِسْهُ بِيَدِكَ وَ قُلِ :
السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا حُجَّةَ اللَّهِ فِي سَمَائِهِ وَ أَرْضِهِ .
ثُمَّ تَمْضِي إِلَى صَلَاتِكَ ، وَ لَكَ بِكُلِّ رَكْعَةٍ رَكَعْتَهَا عِنْدَهُ كَثَوَابِ مَنْ حَجَّ وَ اعْتَمَرَ أَلْفَ عُمْرَةٍ ، وَ أَعْتَقَ أَلْفَ رَقَبَةٍ ، وَ كَأَنَّمَا وَقَفَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَلْفَ مَرَّةٍ مَعَ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ ، فَإِذَا انْقَلَبْتَ مِنْ عِنْدِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) نَادَاكَ مُنَادٍ لَوْ سَمِعْتَ مَقَالَتَهُ لَأَقَمْتَ عِنْدَ قَبْرِ الْحُسَيْنِ ( عليه السَّلام ) ، وَ هُوَ يَقُولُ طُوبَى لَكَ أَيُّهَا الْعَبْدُ قَدْ غَنِمْتَ وَ سَلِمْتَ قَدْ غُفِرَ لَكَ مَا سَلَفَ فَاسْتَأْنِفِ الْعَمَلَ ، فَإِنْ هُوَ مَاتَ فِي عَامِهِ أَوْ فِي لَيْلَتِهِ أَوْ يَوْمِهِ لَمْ يَلِ قَبْضَ رُوحِهِ إِلَّا اللَّهُ وَ تُقْبِلُ الْمَلَائِكَةُ مَعَهُ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ وَ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ حَتَّى يُوَافِيَ مَنْزِلَهُ ، وَ تَقُولُ الْمَلَائِكَةُ يَا رَبِّ هَذَا عَبْدُكَ وَافَى قَبْرَ ابْنِ نَبِيِّكَ وَ قَدْ وَافَى مَنْزِلَهُ فَأَيْنَ نَذْهَبُ ، فَيُنَادِيهِمُ النِّدَاءُ مِنَ السَّمَاءِ يَا مَلَائِكَتِي قِفُوا بِبَابِ عَبْدِي فَسَبِّحُوا وَ قَدِّسُوا وَ اكْتُبُوا ذَلِكَ فِي حَسَنَاتِهِ إِلَى يَوْمِ يُتَوَفَّى .
قَالَ : فَلَا يَزَالُونَ بِبَابِهِ إِلَى يَوْمِ يُتَوَفَّى وَ يُسَبِّحُونَ اللَّهَ وَ يُقَدِّسُونَهُ وَ يَكْتُبُونَ ذَلِكَ فِي حَسَنَاتِهِ ، وَ إِذَا تُوُفِّيَ شَهِدُوا جَنَازَتَهُ وَ كَفْنَهُ وَ غُسْلَهُ وَ الصَّلَاةَ عَلَيْهِ ، وَ يَقُولُونَ رَبَّنَا وَكَّلْتَنَا بِبَابِ عَبْدِكَ وَ قَدْ تُوُفِّيَ فَأَيْنَ نَذْهَبُ ، فَيُنَادِيهِمْ مَلَائِكَتِي قِفُوا بِقَبْرِ عَبْدِي فَسَبِّحُوا وَ قَدِّسُوا وَ اكْتُبُوا ذَلِكَ فِي حَسَنَاتِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " [9] .
من كلماته المُضيئة :
· قال ( عليه السَّلام ) في مسيره إلى كربلاء : " إن هذه الدنيا قد تغيَّرت و تنكَّرت و أدبر معروفها فلم يبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء و خسيس عيش كالمرعى الوبيل ، أ لا ترون أن الحق لا يعمل به ، و أن الباطل لا يتناهى عنه ، ليرغب المؤمن في لقاء الله محقاً ، فإني لا أرى الموت إلا سعادة و لا الحياة مع الظالمين إلا برما ، إن الناس عبيدُ الدنيا و الدين لَعِقٌ على ألسنتهم يحوطونه ما دَرَّت معايشهم فإذا مُحِّصوا بالبلاء قلَّ الدَّيانون " .
· قال ( عليه السَّلام ) لرجل اغتاب عنده رجلا : " يا هذا كفَّ عن الغيبة فإنها إدام كلاب النار " .
· قال عنده رجل : إن المعروف إذا أسدي إلى غير أهله ضاع ، فقال الحسين ( عليه السَّلام ) : " ليس كذلك ، و لكن تكون الصنيعة مثل وابل المطر تصيب البر و الفاجر " .
· قال ( عليه السَّلام ) : " إن قوما عبدوا الله رغبةً فتلك عبادة التجار ، و إن قوماً عبدوا الله رهبةً فتلك عبادة العبيد ، و إن قوماً عبدوا الله شكراً فتلك عبادة الأحرار ، و هي أفضل العبادة " .
· قال ( عليه السَّلام ) : " إياك و ما تعتذرُ منه ، فإن المؤمن لا يسي‏ء و لا يعتذر ، و المنافق كلُ يومٍ يسي‏ء و يعتذر " .
· قال ( عليه السَّلام ) : " من حاول أمرا بمعصية الله كان أفوت لما يرجو و أسرع لما يحذر " .
شعاعٌ من سيرته المباركة :
جاءه رجل من الأنصار يريد أن يسأله حاجةً .
فقال ( عليه السَّلام ) : " يا أخا الأنصار صن وجهك عن بذلة المسألة ، و ارفع حاجتك في رقعة ، فإني آت فيها ما سارك إن شاء الله " .
فكتب ـ الأنصاري ـ : يا أبا عبد الله إن لفلان علي خمسمائة دينار ، و قد ألح بي فكلِّمه يُنْظِرَني إلى ميسرة .
فلما قرأ الحسين ( عليه السَّلام ) الرقعة دخل إلى منزله فأخرج صرة فيها ألف دينار ، و قال ( عليه السَّلام ) له : " أما خمسمائة فاقض بها دَينك ، و أما خمسمائة فاستعن بها على دهرك ، و لا ترفع حاجتك إلا إلى أحد ثلاثة : إلى ذي دين ، أو مروة ، أو حسب ، فأما ذو الدين فيصون دينه ، و أما ذو المروة فإنه يستحيي لمروته ، و أما ذو الحسب فيعلم أنك لم تكرم وجهك أن تبذله له في حاجتك ، فهو يصون وجهك أن يردك بغير قضاء حاجتك " [10] .
الصّلاة على الإمامين الحسن و الحسين ( عليهما السلام ) :
اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلَى الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ عَبْدَيْكَ وَ وَلِيَّيْكَ ، وَ ابْنَيْ رَسُولِكَ ، وَ سِبْطَي الرَّحْمَةِ ، وَ سَيِّدَيْ شَبابِ اَهْلِ الْجَنَّةِ ، اَفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلى اَحَد مِنْ اَوْلادِ النَّبِيّينَ وَ الْمُرْسَلينَ [11] .
الصّلاة على الإمام الحسين بن علي ( عليه السلام ) :
اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلَى الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ الْمَظْلُومِ الشَّهيدِ ، قَتيلِ الْكَفَرَةِ وَ طَريحِ الْفَجَرَةِ ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِ اللهِ ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا ابْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ ، اَشْهَدُ موُقِناً اَنَّكَ اَمينُ اللهِ وَ ابْنُ اَمينِهِ ، قُتِلْتَ مَظْلُوماً وَ مَضَيْتَ شَهيداً ، وَ اَشْهَدُ اَنَّ اللهَ تَعالى الطّالِبُ بِثارِكَ ، وَ مُنْجَزٌ ما وَ عَدَكَ مِنَ النَّصْرِ وَ التَّاْييدِ فى هَلاكِ عَدُوِّكَ وَ اِظْهارِ دَعْوَتِكَ ، وَ اَشْهَدُ اَنَّكَ وَ فَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ ، وَ جاهَدْتَ في سَبيلِ ، اللهِ وَ عَبْدتَ اللهَ مُخْلِصاً حَتّى أتاكَ الْيَقينُ لَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكَ ، وَ لَعَنَ اللهُ اُمَّةً خَذَلَتْكَ ، وَ لَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَلَبَّتْ عَلَيْكَ ، وَ اَبْرَأُ اِلَى اللهِ تَعالى مِمَّنْ اَكْذَبَكَ وَ اسْتَخَفَّ بِحَقِّكَ وَ اسْتَحَلَّ دَمَكَ ، بِاَبي اَنْتَ وَ اُمّي يا اَبا عَبْدِ اللهِ لَعَنَ اللهُ قاتِلَكَ ، وَ لَعَنَ اللهُ خاذِلَكَ ، وَ لَعَنَ اللهُ مَنْ سَمِعَ وَ اعِيَتَكَ فَلَمْ يُجِبْكَ وَ لَمْ يَنْصُرْكَ ، وَ لَعَنَ اللهُ مَنْ سَبا نِساءَكَ اَنَا اِلَى اللهِ مِنْهُمْ بَريءٌ وَ مِمَّنْ والاهُمْ وَ مالاََهُمْ وَ اَعانَهُمْ عَلَيْهِ ، وَ اَشْهَدُ اَنَّكَ وَ الاَْئِمَّةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَةُ التَّقْوى وَ بابُ الْهُدى وَ الْعُرْوَةُ الْوُثْقى وَ الْحُجَّةُ عَلى اَهْلِ الدُّنْيا ، وَ اَشْهَدُ اَنّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَ بِمَنْزِلَتِكُمْ موُقِنٌ ، وَ لَكُمْ تابِعٌ بِذاتِ نَفْسي وَ شَرايِعِ ديني وَ خَواتيمِ عَمَلي وَ مُنْقَلَبي فى دُنْيايَ وَ آخِرَتي [12] . [1] لمزيد من التفصيل راجع : دائرة المعارف الحسينية : الجزء الأول من السيرة الحسينية : 157 .
[2] كربلاء مدينة إسلامية مقدسة ، و هي مشهورة في التاريخ الإسلامي و كذلك قبل الإسلام بزمن بعيد .
و تقع مدينة كربلاء على بعد 105 كم إلى الجنوب الغربي من العاصمة العراقية بغداد ، على حافة الصحراء في غربي الفرات و على الجهة اليسرى لجدول الحسينية .
[3] لمزيد من التفصيل راجع : فضائل الخمسة من الصحاح الستة : 3 / 226 ـ 347 ، للعلامة المُحقق السيد مرتضى الحسيني الفيروزآبادي ، طبعة مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ، بيروت / لبنان ، الطبعة الرابعة : سنة : 1402 هجرية ـ 1982 ميلادية .
[4] أخفر ذمتي : أي نقض عهدي و لم يلتزم به .
[5] أي الإمام جعفر بن محمد الصَّادق ( عليه السَّلام ) ، سادس أئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) .
[6] هو الْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ .
[7] أي الْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ .
[8] أي تذهب نحو قبر الحسين ( عليه السَّلام ) .
[9] مستدرك وسائل الشيعة : 10 / 300 ، للشيخ المحدث النوري ، المولود سنة : 1254 هجرية ، و المتوفى سنة : 1320 هجرية ، طبعة : مؤسسة آل البيت ، سنة : 1408 هجرية ، قم / إيران .
[10] تحف العقول : 247 ، للشيخ حسن بن شُعبة الحراني ، طبعة ، جامعة المدرسين ، قم / إيران .
[11] بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 91 / 74 ، للعلامة الشيخ محمد باقر المجلسي ، المولود بإصفهان سنة : 1037 ، و المتوفى بها سنة : 1110 هجرية ، طبعة مؤسسة الوفاء ، بيروت / لبنان ، سنة : 1414 هجرية .
[12] بحار الأنوار ( الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار ( عليهم السلام ) ) : 91 / 74 .

عمارالطائي
02-09-2010, 12:13 AM
http://www.arabsys.net/pic/thanx/4.gif (http://www.arabsys.net/pic/index.php)

على رجب على
30-03-2011, 03:18 AM
وان قلنا ان سيد الكونين بلا منازع هو نبينا محمد صلى الله عليه وعلى اليه وسلم ,
فبلا كلام ان الحسين عليه السلام هو الامتداد الطبيعى لهذا النجم الرائع فى دنيا الوجود

الرضا
12-04-2011, 04:04 PM
بارك فيك مولانا على هذا الجهد الموفق وجعله الله في ميزان حسناتك
وحشرك الله مع سيد الشهداء عليه السلام
تحياتي

سهاد
14-03-2012, 02:44 AM
باركـ الله بكـ وجعلها في ميــزان حسناتكـ

أنار الله دربكـ بنورهـ واسقاكـ من رحمته وغفرانـه

تقبل تحياتي وتقديــري

المنصور
28-04-2012, 06:43 PM
حسين مني و أنا من حسين ....
الحسين هو فرع تلك الشجرة المباركة
أحسنت أخي العزيز على هذا الجهد القيم سلمت أناملك وجعلة الله في ميزان أعمالك ...

على رجب على
29-04-2012, 04:48 PM
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين عليهم السلام
غريبــاً أرى ... ( للسيد حيدر الحلّي )
غَريباً أرى يا غَريبَ الطُفوفِ - تَوَسُّدَ خَدَّيْكَ كُثْبانَها
مُصابٌ أطاشَ عُقولَ الأنامِ - جَميعاً وَحيَّرَ أذْهانَها
تَرَكْتُ حَشاكَ وسُلْوانَها - فَخَلّي حَشايَ وأحْزانَها
قَدْ إستَوْطَنَ الهَمُّ قَلْبي فَعْفْتُ - لَكَ الغانِياتِ وَأوْطانِها
أفِقْ لَسْتَ أوَّلَ مَنْ لامَني - عَلى وَصْلِ نَفْسِيَ تِحْنانَها
فَكَمْ لِيَ قَبْلَكَ لَوّاحَةٌ - تَشاغَلْتُ مُضْطَرِحاً شانَها
وَلَوْ وَجَدَتْ بَعْضَ ما قَدْ وَجَدْتُ - لَبَلّتْ مِنَ الدَمْعِ أرْدانَها
خَلا أنَّها مُذْ رَأتْني غَدَوءتُ - لَهيفَ الحَشاشَةِ حَرّانَها
فَقالَتْ أجدَّكَ مِن ذي حَشاً - جَوى الحُزْنِ لازَمَ إيطانَها
لِمَنْ حُرَقُ الوَجْدِ تُذْكي وَراءَ - حَنايا ضُلوعِكِ نيرانَها
تَسَلّى وَبِاللهِ لَمّا إغْتَنَمْتَ - مِنْ جِدَّةِ اللَهْوِ إبّانَها
فَقُلْتُ سَلَوْتُ إذاً مُهْجَتي - إذا أنا حاوَلْتُ سُلْوانَها
كَفاني ظَناً أنْ تُرى في الحُسَيْنِ - شَفَتْ آلُ مَرْوانَ أضْغانَها
فَأغْضَبَتْ اللهِ في قَتْلِهِ - وَأرْضَتْ بِذلِكَ شَيْطانَها
عَشِيَّةَ أنَهَضَها بَغْيُها - فَجاءَتْهُ تَرْكَبُ طُغْيانَها
وَحفَّتْ بِمَنْ حَيْثُ يَلْقى الجُموعَ - يُثَنّي بِماضيهِ وَحْدانَها
وَسامَتْهُ يَرْكَبُ إحْدى إثْنَتَيْنِ - وَقَدْ صَرَّتْ الحَرْبُ أسْنانَها
فَإمّا يُرى مُذْعِناً أو تَموتَ - نَفْسٌ أبى العِزُّ إذْعانَها
فَقالَ لَها إعْتَصِمي بِالإباءِ - فَنَفْسُ الأبِيِّ وَما زانَها
رَاى القَتْلَ صَبْراً شِعارَ الكِرامِ - وَفَخْراً يَزينُ لَها شانَها
رَكينٌ وَلِلأرْضِ تَحْتَ الكُماةِ - رَجيفٌ يُزَلْزِلُ ثَهْلانَها
أقَرُّ عَلى الأرْضِ مِنْ ظَهْرِها - إذا مَلْمَلَ الرُعْبُ أقْرانَها
تَزيدُ الطَلاقَةُ في وَجْهِهِ - إذا غَيَّرَ الخَوْفُ ألْوانَها
وَلَمّا قَضى لِلْعُلا حَقَّها - وَشَيَّدَ بِالسَيْفِ بُنْيانَها
تَرَجَّلَ لِلْمَوتِ عَنْ سابِقٍ - لَهُ أخْلّتْ الخَيْلُ مَيْدانَها
تَوازى إلى البِشْرِ في صَرْعَةٍ - لَهُ حَبَّبَ العِزُّ لُقْيانَها
كَأنَّ المَنِيَّةَ كانَتْ لَدَيْهِ - فَتاةٌ تُواصِلُ خِلْصانَها
جَلَتْها لَهُ البيضُ في مَوْقِفٍ - بِهِ أثْكَلَ السُمْرُ خِرْصانَها
فَباتَ بِها تَحْتَ لَيْلِ الكِفاحِ - طَروبَ النَقيبَةِ جَذْلانَها
وأصْبَحَ مُشْتَجَراً لِلْرِماحِ - تَحَلّي الدَما مِنْهُ مِرّانَها
عَفيراً مَتى عايَنَتْهُ الكُماةُ - يَخْتَطِفُ الرُعْبُ ألْوانَها
فَما أجْلَتْ الحَرْبُ عَنْ مِثْلِهِ - صَريهاً يُجَبِّنُ شُجْعانَها
تَريبَ المُحَيّا تَظُنُّ السَماءُ - بِأنَّ عَلى الأرْضِ كَيْوانَها
أتَقْضي فِداكَ حَشى العالَمينَ - خَميصَ الحَشاشَةِ ظَمْئانَها
ألَسْتَ زَعيمَ بَني غالِبٍ - ومِطْعانَ فِهْرٍ وَمِطْعامَها
فَلِمْ أغْفَلَتْ بِكَ أوْتارَها - وَلَيْسَتْ تُعاجِلُ إمْكانَها
أجُبْناً عَنْ الحَرْبِ يا مَن غَدَوْتَ - عَلى أوَّلِ الدَهْرِ أخْدانَها
وَإنْ هِيَ نامَتْ عَلى وِتْرِها - فَلا خالَطَ النَوْمُ أجْفانَها
تَنامُ وبِالطَفِّ عَلْياؤها - أمَيَّةُ تَنْقُضُ أرْكانَها
وَتِلكَ عَلى الأرْضِ مَن أُقْدِمَتْ - وَرَبِّ السَماواتِ سُكّانَها
ثَلاثاً قَدْ إنْتُبِذَتْ بِالعَراءِ - لَها تَنْسُجُ الريحُ أكْفانَها

على رجب على
29-04-2012, 04:52 PM
ـ وقفة مع شخصية الإمام / الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليه السلام)
* ـ هو يوم للتأمل والعودة إلى الذات واكتشاف مكنوناتها لنتأمل جيداً وبتأني في ذلك اليوم ألا وهو يوم الاختيار والاختبار والإيثار يوم تواجهت فيه الحياة مع
الموت حتى اصبحا قدراً واحداً ونمطاً متفرداً في تحقيق زهو الإنسان على نفسه وانتصاره على قلقه ويومياته ومستقبله يوم كتب الإمام / الحسين عليه
السلام تاريخاً جديداً وابتدع مديات جديدة وافاقاً جديدة امتدت في نفوسنا انهاراً ومسافات واشرعت في ارواحنا سيوفاً ودماء وقداسة حتى صار الإمام /
الحسين عليه السلام وسيبقى فوزنا الأزلي ونبراسنا البهي الذي يقطر علوا ومهابة وشمماً لن تنافسه عالية، ولن يتفوق عليه مانح إذ لا موت بعد موت
الشهيد الذي ذبح الذل المر وألقاه في الغياهب، الحسين عليه السلام لو لم يكن هكذا لما بقيت الأجيال والعصور والمعمورة تردده نشيداً لكبريائها ورمزاً
لعنفوانها .. وبقيت جراحه كتباً ودروساً للسائل عن معنى الشموخ والمتردد في مواجهة الطاغوت .. من الحسين جاءتنا البطولة ومن مبدياته وصلتنا وصلت
الينا الرجولة .. ومن صبره وثباته حلت فينا نبضات الفيض في التحدي .. هو بيرق للعوادي ولواء للهدى وحاد لركب المبتسمين لموتهم فقد علمنا عليه
السلام في طف كربلاء ماذا يعني أن نشحذ دماءنا، ونطفىء النار باقدامنا وكيف نضع النجوم باكفنا ونرى بأم خواطرنا هزيمة الضلالة والزيف والبهتان ..
وكيف لنا أن نتصور انفسنا دون جذوة وفعلها واثرها وتأثيرها وامتدادها واشراقتها في انكساراتنا وخساراتنا إذ لولاها لمرغتنا الهزائم وداست على جباهنا
خيول الأمس من جديد .
جذوة الإمام / الحسين عليه السلام حطمت اصفاد النفوس التي كبلها الخوف من المجابهة واثقلت سلاسلها وكممت افواهها اكف الطمع والجشع
والمساومة، اشتعلت فينا تلك الجذوة براكين انطلاق وانعتاق وتفجرت فينا حمماً لرفض العبودية والإذلال واخذت بأيدينــا وجباهنا نحو السمو والرفعة وحتى
تبقى خالدة ابدية في تألقها ونمائها علينا دائماً أن نفخر دائماً بذلك الاستشهاد المقدس والعطاء النبيل ونباهي به ونتباهى ما حيينا .
? ـ وقفة مع شخصية الإمام / الحسين بن علي بن أبي طالب)عليه السلام)
* ـ إن الإنسان في المنظورة الفكرية الربانية وفي شرائع السماء هو خليفة الله في الكون فالله سبحانه وتعالى هو الخالق وهو الكمال المطلق، فقد كرم
الإنسان أو اعطى له صلاحية الكمال لذا عليه يتوجب على الإنسان أن يكون في قمة مكارم الأخلاق وفي قمة السمو الروحاني والنفسي وكما قيل في
الحديث القدسي (تخلقوا بأخلاق الله) فالله سبحانه وتعالى له الكمال المطلق فهو في قمة السمو وهذا يفوق تفكيرنا، والشريعة المقدسة وضعت مختلف
الاساليب لتهذيب الإنسان والسير به نحو الكمال ومن تلك الطرق طريقة القدوة فالإمام / الحسين عليه السلام الذي بلغ مراتب سامية من الكمال اصبح قدوة
لمن أراد السلوك إلى الله سبحانه وتعالى، ونجد ذلك واضحاً في زيارات الإمام / الحسين عليه السلام والتي تعتبر مدرسة سلوكية متكاملة للإنسان فنجد
عباراتها تجعل من الزائر متأثراً بمن يزور ويشعر بأهمية الطهارة الروحية والمادية لذا علينا ونحن الأن سائرين في طريق الحسين أن نتحلى بالصفات
النموذجية والمثل العليا التي تحلى بها إمامنا عليه السلام ولنجعل من قضية الحسين القضية الاستثنائية الكونية بل الربانية نوراً نستضيء به وقدوة لاجيالنا
القادمة وليرى العالم الملايين الزاحفة في طريق الحسين عليه السلام ومن مختلف ارجاء المعمورة لتجديد نشاط الامة، فظاهرة المسير الحسين عليه
السلام والتي تتكرر كل عام هي من اقرب الطرق إلى تنشيط الأمة وعدم خمولها فهي طريق سلوك روحاني تربط الامة بقيم الحسين عليه السلام الذي يمثل
بدوره مجمل السلوك الربانية، ورغم ان زيارة الحسين عليه السلام مستحبة إلا أنها تحتاج إلى جهد نفسي عظيم لذلك اعطيت ثواباً عظيماً .
إننا نجد وعلى مر العصور أن اعداء الثورة الحسينية من الطاغيت يحاولون اطفاء تلك الثورة فكانوا يرغبون في عدم التأثير بالحسين عليه السلام لذا
حاولوا مراراً وتكراراً منع هذه الزيارة بل والغائها حتى وصل الأمر إلى محاولة هدم والغاء قبر الحسين عليه السلام فلولا أنها تمثل معنى سياسي وهو
رفض للطغاة ومعنى ثوري وهو استنكار للظالمين لما منعوا الزيارة، فزيارته عليه السلام تمثل مظهر من مظاهر التمرد ضد الظالمين والتأثر بثورته
ومبادئه رغم كل الظروف وفي كل الأزمنة، والدليل على ذلك المسيرة السنوية للملايين من الموالين لتلك الثورة رغم التهديدات والتفجيرات وسقوط
الشهداء على ايدي عناصر واحفاد الكفرة الفجار، وسيبقى شعارنا ..
امشي اليك توسلا خطواتي
واعدها اذ انها حسناتي
وودنت لو الطريق الى كربلا
من مولدي سيرا لحين مماتي
لأنادي في يوم الحساب تفاخرا
افنيت في حب الحسين حياتي

على رجب على
29-04-2012, 04:54 PM
من كان فينا باذلاً مهجته موطناعلى لقاء الله نفسه فليرحل:
------------
أنفذ يزيد عمرو بن سعيد بن العاص في عسكر وأمره على الحاج وولاه أمرالموسم وأوصاه بالفتك بالحسين (عليه السلام)أينما وجد فعزم (عليه السلام)
على الخروج من مكة قبل إتمام الحج واقتصر على العمرة كراهية أن تستباح به حرمت البيت.
وقبل أن يخرج قام خطيباً فقال:
الحمدُ لله وما شاء الله ولا قوة إلا بالله وصلى الله على رسوله خط الموت على ولد أدم مخط القلادة على جيد الفتاة وماأولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب
إلى يوسف وخير لي مصرع أنا لاقيه كأني بأوصالي تقطعها عسلان الفلاة بين النواويس وكربلاء فيملأن مني أكراشا جوفا وأجربةسغبتا لا محيص عن يوم
خط بالقلم رضا الله رضانا أهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا إجور الصابرين لن تشذ عن رسول الله لحمته بل هي مجموعة في حضيرة القدس
تقر به عينه وينجز بهم وعده ألا ومن كان فينا باذلاً مهجته موطناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فإني راحل مصبحاإن شاء الله نعالى.... وللحديث تتمه ..
المصادر: عن أمالي الصدوق

على رجب على
29-04-2012, 05:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين وعجل فرج قائم ال محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
-:من أقوال الامام الحسن بن علي عليهما السلام:-
- عجبت لمن يفكر في مأكوله، كيف لا يفكر في معقوله، فيجنّب بطنه ما يؤذيه، ويودع صدره ما يرديه؟
- إن كانت المصيبة أحدثت لك موعظةً، وكسّبتك أجراً فهو، وإلا فمصيبتك في نفسك أعظم من مصيبتك في ميتك.
- قال رجل للحسن: من شرّ الناس؟ فقال: (من يرى أنّه خيرهم).
- اجعل ما طلبت من الدنيا فلم تظفر به بمنزلة ما لم يخطر ببالك.
- إن لم تطعك نفسك فيما تحملها عليه ممّا تكره، فلا تطعها فيما تحملك عليه ممّا تهوى.
- أوسع ما يكون الكريم بالمغفرة، إذا ضاقت بالمذنب المعذرة.
- أوصيكم بتقوى الله، وإدامة التفكّر، فإنّ التفكّر أبو كلّ خيرٍ وأمّه.
- بينكم وبين الموعظة حجاب العزّة.
- ترك الزّنا، وكنس الفناء، وغسل الإناء، مجلبة للغناء.
- لقضاء حاجة أخٍ لي في الله أحبّ إليّ من اعتكاف شهر.
- ما أعرف أحداً إلا وهو أحمق فيما بينه وبين ربّه.
- من عرف الله أحبّه، ومن عرف الدنيا زهد فيها. والمؤمن لا يلهو حتّى يغفل، وإذا تفكّر حزن.
- من نافسك في دينك فنافسه، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره.- قيل له: كيف أصبحت يابن رسول الله؟ فقال: أصبحت ولي ربّ فوقي، والنار أمامي،
والموت يطلبني، والحساب محدق بي، وأنا مرتهن بعملي لا اجد ما أحبّ، ولا أدفع ما اكره،والأمور بيد غيري فإن شاء عذّبني، وإن شاء عفى عنّي، فأيّ
فقيرٍ أفقر منّي.
- يدخل النّارقوم فيقول لهم أهلها:مابالكم ابتليتم حتّى صرنا نرحمكم مع ما نحن فيه؟فقالوا:ياقوم،جعل الله في أجوافناعلماً فلم ننتفع به نحن،ولانفعنا به غيرنا.
- رحم الله أقواماً كانت الدّنيا عندهم وديعةً، فأدّوها إلى من ائتمنهم عليها، ثمّ راحوا خفافاً.
- لا تخرج نفس ابن آدم من الدّنيا إلا بحسراتٍ ثلاثٍ: أنّه لم يشبع بما جمع، ولم يدرك ما أمّل، ولم يحسن الزّاد لما قدم عليه.
- إنّ الشّاة أعقل من أكثر النّاس، تنزجر بصياح الرّاعي عن هواها، والانسان لا ينزجر بأوامر الله وكتبه ورسله.
- معاشر الشّباب: عليكم بطلب الآخرة،فوالله رأينا أقواماً طلبوا الآخرة فأصابوا الدّنيا والآخرة، ووالله ما رأينا من طلب الدّنيا فأصاب الآخرة.
- النّاس طالبان: طالب يطلب الدّنيا حتّى اذا أدركها هلك، وطالب يطلب الآخرة حتّى إذا أدركها فهو ناجٍ فائز.
- كلّ معاجلٍ يسأل النّظرة، وكلّ مؤجّلٍ يتعلّل بالتسويف.
- يا ابن آدم! من مثلك؟ وقد خلا ربّك بينه وبينك متى شئت أن تدخل إليه،توضّأت وقمت بين يديه، ولم يجعل بينك وبينه حجاباً ولا بوّاباً،تشكو إليه همومك
وفاقتك، وتطلب منه حوائجك، وتستعينه على أمورك

على رجب على
29-04-2012, 05:05 PM
- حب الآل (عليهم السلام) بين الادعاء والاقتداء
مسألة المحبة والمودة،وهل أن المحبة الخالية نافعة ومنجية،أم لا بد من العمل؟أو أن قيمة المحبة إنما تبرز بالعمل؟!..هذا البحث تارةً يناقش في علم
الأخلاق، وتارةً يناقش في علم العقائد.. ونحن نحب أن نتناول هذه المسألةمن زاوية اعتقادية.
هل الحب المكنون في القلب -والذي لا ترجمة له في الخارج- له قيمة، أو أنه لا قيمة له؟!..هنالك رأي يقول: بأن الحب القلبي المجرد، إذا لم يقترن بالعمل
لا قيمة له، ووجوده كالعدم.. والذي يظهر هذا الحب من دون عمل، إنسان مستهزئ بنفسه..
وأما الرأي الآخر فيقول: لا، ليس الأمر كذلك.. إن القلب محل الحب والبغض، وهذا القلب الذي انقدح منه الحب، هو قلب محمود ومحترم.. فإذا جرت
المقارنة بين إنسان فاسق، ولكن قلبه مليئ بحب الله ورسوله -سيأتي أن هذا الحب قد يتوهم بأنه حب، وليس حباً حقيقياً- وبين إنسان لا يحمل هذه الصفة..
بلا شك أن القلب الحامل للحب، قلب قريب إلى الله عز وجل، وإن كانت الجوارح في هذا المقام جوارح مقصرة، وتستحق العذاب يوم القيامة؛ ولكن هذا
القلب الحامل للحب قلب ممدوح.ولهذا تبدأ الصفة تكلفاً، ثم تتعمق وتتعمق إلى أن تصبح ملكة.
فإذن إن مجمل القول في مسألة المحبة: أننا نقول: أولاً أن الحب القلبي حتى لو لم يكن معه عمل، لا ينبغي الازدراء بهذا الحب، وبالحركات العاطفية
البسيطة البريئة الصادرة من العوام الناتجة من الحب؛ لأنها حركات بسيطة أو ساذجة.. بل علينا أن نعلم الخلفية التي دفعت المحب للقيام بهذا العمل.
ولهذا يقول البعض -وهي عبارة جميلة- في الرواية المعروفة (أحب الله من أحب حسيناً):جعل الله عز وجل حب الحسين،لوحده من موجبات الحب
الإلهي..حيث يُعلم من خلال المسانخة بين المبتدأ والخبر،وبين المقدمة وبين النتيجة،وبين الصدر وبين الذيل..أن هذه المحبة محبة مؤثرة،تلك المحبة البليغة
المؤثرة في تغييرالسلوك،كما ذكره القرآن الكريم:{إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}.فإذن،(أحب الله، من أحب حسيناً) أي اشتاق إليه، وأحبه المحبة
التي توجب الاتباع..ومن الطبيعي إذا اجتمع حب الحسين مع العمل برسالة الحسين، وما جاء به جد الحسين..كان ذلك كافياً لأن يحب رب العالمين ذلك
العبد، الذي أحب الحسين بشرطه وشروطه..وحب الله للعبد؛ من أسباب النجاة، ودخول الجنة.

على رجب على
29-04-2012, 05:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللــــــــــــــهــــــــــــم إنا نشكو إليك فقد نبينا صواتك عليه و آله
وغيبة إمامنا وولينا
و كثرة عدونا
و قلة عددنا
و شدة الفتن بنا
وتظاهر الزمان علينا
يالله أشهد عليهم يحللون دمائنا ولا يكتفون من قتلنا صباحا ومساء
إلــهي مانملك ذنبا سوى عشق رسولك وآل بيته الاطهار
يفترون الكذب علينا
يحرضون على الحقد علينــا
و أنت تشهد يالله اننا لم نؤذهم ولم نقتلهم ولم نسفك دم أحد ولا نحقد على أحد
نســــألك يالله بحق محمد و آله محمد صلواتك و سلامك عليهم أن ترزقنا الصبر و الثبات
وصل على محمد و آله(أفضل ماصليت على أحد من عبادك ) و أعنا على ذلك بفتح منك تعجله
وبضر تكشفه
و نصر تعزه
وسلطان حق تظهره
ورحمة منك تجللناها
و عافية منك تلبسناها
بـــــــــــرحـــــــــــــــمتــــــــــــــــك يـــــــــــــــا أرحـــــــــــم الــــراحــــمـــــيـــــن

على رجب على
29-04-2012, 05:21 PM
أن الله أختبرنا بأل البيت ليرى أينا يطيع وأينا يعاند ويكون بعده الجزاء

حيدر السوداني
19-11-2012, 04:16 PM
بارك الله بيك

الرضا
08-07-2013, 08:11 PM
إن الحسين هو مصباح الهدى وسفينة النجاة.
إن الحسين هو قول الله تعالى: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيرا).
إن الحسين هو قول الله تعالى: (قل تعالوا ندعوا أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل).
إن الحسين هو قول الله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
إن الحسين هو قول النبي : "حسين مني وأنا من حسين, أحب الله من أحب حسينا".
إن الحسين هو الاصلاح وكلمة الانسانية العليا؛ "إني لم اخرج أشراً ولا بطرا, إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي, آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر".
إن الحسين كلمة الحق وصرختها المدوية على ارجاء المعمورة؛ "مثلي لايبايع مثله", مثلي كل القييم الانسانية والفضائل الحسنة لايمكن ان تبايع المنكر والظلم والجور والفساد والافساد.
إن الحسين هو الحرية والاباء؛ "هيهات منا الذلة".
إن الحسين هو الكرامة والعزة للامة، بعدما اراد الظالمون ان يحولوا مسار الاسلام الى منهج جاهلي، تتحكم فيه كل الاصول الجاهلية والمفاهيم القبلية القديمة، فصرخ صرخته المدوية: "ألا ترون الى الحق لا يعمل به والى الباطل لايتناهى عنه"؟
إن الحسين هو الاخوة والتضحية والفداء.
إن الحسين هو المعاني الانسانية التي لا تمييز بين لون او لغة او قومية، فكانت ثورة القييم الانسانية على كل المفاهيم الجاهلية، وكان اعوان هذه المسيرة والذين استشهدوا الوان ولغات متعددة، فهناك التركي وهناك الابيض وهناك الاسود وهناك المسيحي وغيرهم.

فلما كان الحسين كذلك، ألا يجدر بنا نحن الذين ندعي الولاء للحسين ان نحمل الحسين فكراً وأخلاقاً وقيماً انسانية لكل الانسانية، لكي نحيى بالحسين لا ان نعيش ذكرى كباقي الذكريات تمر ونحتفل بذكراها وننساها، من دون ان تؤثر على شخصياتنا وايماننا واخلاقنا وعبادتنا ومعاملاتنا مع انفسنا مع اسرنا مع الناس.

أنصار المذبوح
06-09-2013, 12:25 AM
بارك الله فيك
جـــــــــــــــــــــــــــــ الله خير الجزاء ـــــــــــــــــــــــــــــزاك

مهندسة كهرباء
28-09-2013, 06:41 PM
السلام على من بكته السماء بارك الله بك

اام كميل الحاجي
31-10-2013, 04:14 PM
السلام على الحسين المظلوم السلام على روح النبي ونفسه كما قال حسين مني وانا من حسين احب الله من احب الحسين
جزاك الله الف خير على هذا الطرح الرائع وجعلك ممن يشفع لهم الحسين يو الورد المورود

على رجب على
01-11-2013, 09:21 AM
سائرون سائرون على درب الحسين سائرون
--من يعظم شعار الله فأنها من تقوى القلوب
وشكرموصول الى الاخوه الاعضاء فى نشر وبيان اهل البيت عليهماالسلام

على رجب على
01-11-2013, 09:25 AM
راية يا حسين(عليه السلام) تعلو فوق أعلى قمة في العالم
عتلت راية ياحسين الخاصة باالامام الحسين عليه السلام قمة اعلى جبل بالعالم
وقام الشاب الرياضي «حسن صدباره» من باكستان برفع راية "يا حسين" السوداء فوق أعلي قمة علي وجه البسيطة "جبل إفرست" تعبيرا عن حبه وولائه للامام الشهيد عليه السلام والامام الحسين هو ابن امير المؤمنين علي بن ابي طالب وهو ثالث أئمة أهل البيت الاثني عشر الذين عناهم الله تعالى بقوله «وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا اليهم فعل الخيرات وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين ...»،
وفي إمامته وإمامة أخيه الحسن نص نبوي متواتر وهو قوله صلى الله عليه و آله و سلم : "الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا ...".
جده لأمه أشرف أولاد آدم محمد بن عبدالله صلى الله عليه و آله و سلم ، وجده لأبيه هو شيخ البطحاء وكافل رسول الله أبو طالب عليه السلامفهو أحد أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراًَ كما هو صريح آية التطهير؛ وأحد العترة الذين قرنهم رسول الله بكتاب الله العزيز وأحد الثقلين اللذين خلفهما في هذه الأمةحيث قال: "إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي".
وقال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : "إن الحسين مصباح الهدي وسفينة النجاة"

على رجب على
01-11-2013, 09:27 AM
وجه الشبه بيـن الإمام الحسين والنبي يحيى عليهما السلام
قال الإمام الصادق عليه السلام:(زوروا الحسين -عليه السلام-ولا تجفوه,فإنه سيد شباب الشهداء أوسيد شباب


أهل الجنة –وشبيه يحيى بن زكريا )وقال جابر بن عبدالله الأنصاري –رضوان الله عليه -في زيارة الأربعين:


(ومضيت على ما مضى عليه أخوك يحيى بن زكريا )
عن الإمام السجّاد عليه السلام إنه قال:(خرجنا مع الحسين عليه السلام,فما نزل منزلاً وما أرتحل منه إلاذكر


يحيى بن زكريا وقتله وقال يوماً من هوان الدنياعلى الله عزوجل أن رأس يحيى بن زكريا أهدي إلى بغي من


بغاياإسرائيل)
ما وجه الشبه بين مولاي الحسين عليه السلام وبين نبي الله يحيى بن زكريا على نبينا وآلِهِ وعليه السلام ؟؟
نوجزها بالنقاط التالية :
1- إن اسمي هذين المعصومين لم يعرفا قبل أن يتسمى بهما .
2- إن مدة حمل كل منهما ستة أشهر.
3- نزول الوحي الإلهي يبشر بمولدهما قبل أن يولداكما ذكر في ولادة الحسين عليه السلام ونزول الآية الكريمة


( حملته أمه كرهاً ووضعته كرها ).
4- بكاء السماء عليهما حين مقتلهما كما ورد في تفسيرالآية الكريمة(فما بكت عليهم السماء والأرض)..يروي


القطب الراوندي: انه بكت السماء عليهما أربعين صباحاً .
5- إن قاتليهما كلاهما أولاد زنى ..وبرواية الباقر عليه السلام إنه لم يقتل الأنبياء إلاّ أولاد زنى .
6- إن كلا من رأسهما وضع في طشت ذهبي وأهدي إلى زناة أو أولاد زنا .
7- الانتقام الإلهي لمقتل يحيى والإمام الحسين عليهماالسلام ..فكان الانتقام لمقتل يحيى عليه السلام بمقتل سبعين


ألف ..والانتقام لمقتل الحسين عليه السلام بمقتل مائه وأربعين ألف .
هذا وجه الشبه ولكن يبقى مقتل الحسين عليه السلام أعظم ..
فـ يحيى عليه السلام لم يخرج من وطنه خائفاً يترقب !!..ولم يصحب معه أطفاله ونساءه !!..
يحيى عليه السلام ما قطع حجته !!..وما خرج من أرضهّ ..
يحيى عليه السلام لم تجتمع لقتله الألوف المؤلفة !!..ولم يضيَّق عليه الطريق !!..
يحيى عليه السلام لم يرى أصحابه مضرجين !!..ولا أبناؤه موذرين !!..
يحيى عليه السلام ما رأى هامة أخيه مهشمة !!..ولا كفوفه مقطعة !!..
يحيى عليه السلام ما خرج برضيعه يطلب له ماء !!..ولم يرى السهم نابت في منحره !! ..
يحيى عليه السلام ما أصابه الحجر في رأسه !!..ولا السهم المثلث في قلبه !!..
يحيى عليه السلام ما حزوّا رأسه من القفا !!..وما تركوا دماءه على الثرى !!..
يحيى عليه السلام ما رضوّا جسده بالخيل !!..ولا كان كالقنفذ من تلك السهام !!..
يحيى عليه السلام ما سلبوه !!..وما قطعوا خنصره !!..
يحيى عليه السلام لم يقتل عطشان !!..ولم يكن الفرات مهر أمه !!..
يحيى عليه السلام لم يبقى جسده على الرمضاء ثلاثاً !!..ولم تصهره حرارة الشمس !!..
يحيى عليه السلام لم تنحني على جسده أخته !!..ولم تقبله ابنته !!..والأشد ..الأشد ..
يحيى عليه السلام ما ضربوا عياله !!..ولا سبوا نسائه !!..
يحيى عليه السلام ما أضرموا النار في خيامه !!..وما فرت فزعة عياله !!..
يحيى عليه السلام ما انتزعوا الأقراط من بناته !!..وما تحت الخيل قُتل أطفاله !!..
يحيى عليه السلام ما رفعوا رأسه على السنان !!..وما داروا به خمسين بقعة !!..
يحيى عليه السلام ما أهدوا رأسه لجمع الظَلمة !!..وما نكثوا ثناياه!!..
يحيى عليه السلام ما لعبت العصا على شفتاه !!..وما صبّوا الخمر على رأسه !!..
يحيى عليه السلام ما تركوا أخته في زاوية المجلس تنظر !!...وما كبلّوا شبله بالقيود !!..
يحيى عليه السلام ما صلبوا رأسه !!..وما استحلوا حرمته !!..
يحيى عليه السلام ما اجتمع أهله في خربة !!..وما ماتت طفلته على نحره !!..آهٍ ..آهٍ ..آآآآآآآآه ..
مصاب الحسين عليه السلام ..أذل عزيزنا ..وأقرح جفوننا ..فــ لا يوم كيومكَ يا أبا عبدالله ..وعظم الله أجوركم


وأوجورنا ..

على رجب على
01-11-2013, 09:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين وخاتم النبيين وآله الطيبيين الطاهرين
ونحن نعيش ايام الذكرى الحزينة للفاجعة التاريخية ذكرى الطف الاليمة ، ماعلينا الا ان نستنهض المشاعر


الدفينة والقوى الخفية لنصلح انفسنا ونصلح مجتمعنا الذي نعيش فيه بما يرضي الله سبحانه وتعالى.
لا يقاس الحسين بالثوار، بل بالأنبياء . ولا تقاس كربلاء بالمدن، بل بالسماوات ولا تقاس عاشوراء بحوادث


الدهر، بل بمنعطفات الكون . مع الحسين كل هزيمة انتصار وبدون الحسين كل انتصار هزيمة.
لأن قصة عاشوراء لم تكتمل فصولها، فإن ((كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء))
أيها الناس .. إن الشهادة تزيد في أعمار المستشهدين، ألا ترون كيف أن "عبد الله الرضيع" يعتبر اليوم من كبار


عظماء الرجال؟
اعتمد الحسين على قوّة المنطق، واعتمد عدوه على منطق القوة، ولما سقطت قوة عدوه، انتصر منطق الحسين،


وكان انتصاره أبدياً.
قبل عاشوراء، كانت كربلاء اسماً لمدينة صغيرة، أما بعد عاشوراء فقد أصبحت عنواناً لحضارة شاملة.
تمزقت رايته .. ولم تنكس!
وتمزقت أشلائه .. ولم يركع!
وذبحوا أولاده وإخوانه وأصحابه .. ولم يهن!
إنها عزة الإيمان في أعظم تجلياتها كان ما فعله الحسين وأصحابه صعباً عليهم:أن يقاتلوا أو يقتلوا..ولكنهم لو لم


يفعلوا ما صنعوا، لكان عليهم أصعب.
الحسين ليس شخصاً، بل هو مشروع .. وليس فرداً، بل هو منهج .. وليس كلمة، بل هو راية ..مهما قلنا عن


الحسين ، ومهما كتبنا عنه، فلن نتجاوز فيه ما قاله رسول الله : ((مكتوب على ساق العرش: إن الحسين مصباح


الهدى وسفينة النجاة)).
كلما حاولت أن اعبر عن الحسين بالكلمات، وجدت أن الكلمة عاجزة عن التعبير عن نفسها فيه .. قلت عنه أنه


الحق .. قلت أنه الكوثر .. وقلت أنه الفضيلة .. فوجدته أكثر من ذلك!
فرجوت الله تعالى أن يلهمني كلمة تعبر عن حقيقة الحسين ، فألهمني أن أقول أن الحسين .. هو الحسين وكفى !
سألني أحدهم: ما هي أعظم فضائل العباس؟
قلت: إن أعظم فضائله أنه "أبو الفضل" كله كان رأسه شامخاً لا ينحني إلا لله .. وكانت مشكلتهم معه أنه لا


ينحني إلا لله .. ولذلك ضربوه بعمود من الحديد على رأسه ، لعله ينحني لهم .. فسقط على الأرض ورأسه


مهشم بالعمود .. ولكنه ظل لا ينحني إلا لله !
كان العباس شوكة في عيون الأعداء، ولما فشلوا في نزعه من عيونهم، زرعوا الشوك في عينه !
الحديث عن العباس لا ينتهي .. وهل ينتهي الحديث عن " الفضائل " ؟
كان وحده كتيبة بأكملها. وكان سيفه وحده جيشاً بأجمعه.
لا أدري أيهما كان أشد عصرة يوم عاشوراء.
العباس الذي لم يستطع إيصال الماء إلى المخيم؟ أم الماء الذي لم يستطع أن يبقى في قربة العباس؟
كانت زينب صوت الحسين وصولته..ودم الحسين وديمومته..وشخص الحسين وشخصيته..وبصرالحسين


وبصيرته..كانت هي الحسين في قالب امرأة !
قتلوا الحسين لكي يسكتوه .. فنطقت زينب عن لسانه، وما استطاعوا إسكاتها.
لو كانت زينب رجلاً، لكانت الحسين ..إنهما شخص واحد في قالبين مختلفين.
لقد كرم الله النساء مرة أخرى، فجعل منهن زينب.
*كانت زينب هي المرأة التي يجب أن تكون .. وفي الوقت الذي يجب أن تكون .. وفي الشكل الذي يجب أن


تكون .. لقد أبت عدالة الله إلا أن تكون إلى جانب رجل عظيم كالحسين، امرأة عظيمة مثل زينب.
كما لبس الحسين عليه السلام رداء أبيه علي عليه السلام في مواجهة الباطل، فقد لبست زينب عباءة أمها فاطمة


.. ووقفت إلى جانبه.
لقد أثبتت زينب أن امرأة واحدة يمكنها أن تتحدى، بإذن لله، إمبراطورية بأكملها، وأن تساهم في تقويضها أيضاً.
كانت مريم ابنة عمران حاملة الآم السيد المسيح.
أما زينب ابنة علي (عليهما السلام) فكانت حاملة آلام أهل البيت جميعاً. زينب وليدة الأكارم .. وأم المكارم ..


وصاحبة المكرمات.
الحسين سيف الحق
والعباس راية الحقيقة
وزينب صرخة الحقوق
اسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا كي نسير براية الحسين ووفاء العباس وبخطى زينب فخر النساء .
السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين ، السلام على العباس بن امير المؤمنين ،


السلام على زينب عقيلة الطالبيين . السلام على الارواح التي حلت بفناء الحسين.السلام عليكم ورحمة الله


وبركاته

على رجب على
01-11-2013, 09:30 AM
أنظر ماذا حصل لحملة رأس الأمام الشهيد الحسين عليه الصلاة والسلام في الطريق.
حدّثنا عين الأئمّة أبوالحسن علي بن أحمدالكرباسي الخوارزمي،حدّثناالشيخ الإمام أبو يعقوب يوسف بن محمّد


البلالي،حدّثناالإمام السيّدالمرتضى أبوالحسن محمّدبن محمّدبن زيدالحسيني الحسني،أخبرناالحسن بن


أحمدالفارسي،أخبرنا علي بن عبدالرحمن،حدّثنا محمّد بن منصور،حدّثناأحمدبن عيسى بن زيد بن حسين،عن أبي


خالد،عن زيد،عن بن لهيعة قال:كنت أطوف بالبيت إذاأنا برجل يقول: اللّهمّ اغفرلي وماأراك فاعلا ! فقلت له:


ياعبدالله ! اتّق الله،لا تقل مثل هذا فإنّ ذنوبك لو كانت مثل قطرالأمطاروورق الأشجارواستغفرالله


غفرهالك،فإنّه غفوررحيم.فقال لي : تعال حتّى أخبرك بقصّتي.فأتيته فقال:اعلم أنّا كنّا خمسين نفراً حين قتل


الحسين بن علي،وسلّم إلينا رأسه لنحمله إلى يزيد بالشام،فكنّاإذاأمسينا نزلنا وادياًووضعنا الرأس في


تابوت،وشربناالخمورحوالي التابوت إلى الصباح،فشرب أصحابي ليلة حتّى سكروا ولم أشرب معهم،فلمّا جنّ


الليل سمعت رعداً برقاً،وإذا أبواب السماء قد فتحت،فنزل آدم ونوح وإبراهيم وإسحاق وإسماعيل ونبيّنا محمّد


صلوات الله عليهم،ومعهم جبرئيل وخلق من الملائكة،فدنا جبرئيل من التابوت فأخرج الرأس وقبّله وضمّه،ثمّ فعل


الأنبياء كذلك،ثمّ بكى النبي(صلى الله عليه وآله) على رأس الحسين،فعزّاه الأنبياء وقال له جبرئيل:يامحمّد ! إنّ


الله تبارك وتعالى أمرني أن أطيعك في أمّتك فإن أمرتني زلزلت بهم الأرض،وجعلت عاليها سافلها، كما فعلت


بقوم لوط.فقال النبي (صلى الله عليه وآله): لا يا جبرئيل،فإنّ لهم معي موقفاً بين يدي الله عزّوجلّ يوم القيامة.


قال:ثمّ صلّوا عليه، ثمّ أتى قوم من الملائكةفقالوا : إنّ الله تعالى أمرنا بقتل الخمسين.فقال لهم النبي(صلى الله


عليه وآله):شأنكم بهم.قال:فجعلوايضربونهم بالحربات، وقصدني واحد منهم بحربته ليضربني،فصحت: الأمان


الأمان يا رسول الله،فقال لي:اذهب فلاغفراللهلك !قال:فلمّاأصبحت رأيت أصحابي جاثمين رماداً .
المصدر:مقتل الأمام الحسين عليه السلام للخوارزمي.

على رجب على
01-11-2013, 09:31 AM
لأنني لعنت يزيد
في يوم من ايام الدهر السعيدجائني صديق من بعيد،قال ماذا فعلت فالكل دمك يريد؟
قلت ما سرقت ولا قتلت ومن في الحي على شهيد
قال: قالوا يا جاني انك لعنت مولانا يزيدوهو في ديننا جرم شديدتستحق عليه قتلا وتبديد
قلت سمعت قولهم إلعن يزيد ولا تزيد
قال : قالوه ولم يعوا ما نريدفالخليفة في ديننا يتبع مهما كان فاسقا او عربيدوما ظلمه للناس الا عقاب من الله


للتوحيدفهو الاخذ بالدين الرشيدفلا تسب رئيسا ولا ملكا ولا حتى عقيدوالا صرت على دين الجماعة ردا رديدان


كان في الحكام هذا ديننافكيف تلعن انت مولانا يزيد ؟
قلت قرأت التاريخ البعيد
قال: وما انت والتاريخ فعقلك حديد؟؟؟
قلت: يومى حمى الوطيس كان في دير مران قعيد
قال: خوفا من الطاعون وهذا رأي سديدفقد خاف على الدين من بعده ان يصبح شريد
قلت: أبعد العلماء وجعل وزيره قرد فريد
قال:مولانا سبق جمعيات الرفق بزمن بعيد
قلت: اخذ البيعة عنوة دون شورى وأمر سديد
قال :إنما اراد ان يكون على العصاة شديد
قلت: قتل السبط وأهله على الفرات عطشان وحيد
قال : أخطء السبط بخروجه على الملك الرشيدفقتل بسيف جده النبي المجيد
قلت: سبى بنات النب بسب وسياط وتقييد
قال: لم يرد ذلك لكن واليه كان بليد
قلت: ولما لم يعزله او ينذره بوعيدإلا ان يكون لما فعل مريد
قلت: ولما اتاه الرأس نادى اجداده عتبة والوليدوقالوا لا تشل يدك يا يزيدبثاره من حيدرة الصنديد
قال: حس مرهف فذكر بدر واحد وحنين عنه غير بعيد
قلت: قال لا خبر جاء ولا وحي نزيل بل هو ملك لعبت به هاشم وهو حق امية الفقيد
قال: لسنا من يفهم كلام العبقري الفريدفالحكم بينهم قسمة ذاك بيت القصيد
قلت: لعب بالثنايا بقضيب
قال: أراد تبركا بشفاه قبلها الحبيب
قلت: سب ابى تراب الفريدفي محضر العقيلة والسجاد بين علة ومقيدفأجابته إسع سعيك فلن تمحو ذكرنا يا يزيد
قال: خطء فلا يعلو صوت فوق صوت الملك الوحيد
قلت: ارسل الرأس لما علم رقية اباها تريدفماتت من شهقة وعقلها شريد
قال: اراد ان يخبرها ان الموت حق وانه اردى اباها شهيد
قلت: استباح المدينة فولد من دون زواج الف وليد
قال: نسل المسلمين قل فأراد له تجديد
قلت: ضرب البيت العتيق بمنجانيق بنار وحديد
قال: ما أراد إساءة بل أراد للبيت تشييد لا لوم على صدام واللامبارك والعقيد : قلت فقدوتهم حجاج وسفاح ووليد
قال: ذلك قدر الشعوب والله يفعل ما يريد
قلت: ماكان ربك بظلام للعبيديا عزيزي وصلنا بيت القصيد لا لوم على الطغاة إن تجبروافاللوم عن من رضوا


ان يبقوا عبيدإن أرديتموني في القبر رقيداو جعلتموني من بلدي طريدفليعلم الكون المديدأنني قتلت لأنني رفضت


دين العبيد

على رجب على
01-11-2013, 09:32 AM
ان الامام الحسين عليه السلام قد فاز عند الله فوزا لم يسبقه عليه احد لا من انبياء ولا من رسل :
وهو انه عليه السلام عندما تذكره تنحنى الرؤس وتدمع العيون وتشخشع القلوب وان فى كل بلد بنيت له حسينيتن


وبجانب بيت الله ,اذا لم تكن اثنتان واحده للرجال وواحده للنساء وان فى كل بيت مجلس عزاء وعلى مدار السنه


وكل سنه تحى ذكراه ايام وايام ويبكى حتى الطفل فيهاانها باقيه ليوم القيامه ان الله عزه فى الدنيا وفى الاخره


واكرمه فى الدنيا وفى الاخره.السلام عليك يا سيدى ورحمة الله وبركاته

على رجب على
01-11-2013, 09:33 AM
العلة التي من أجلها صار يوم عاشوراء أعظم الأيام مصيبة !!!
قال عبد الله ابن الفضل الهاشمي : قلت لأبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام):
يا أبن رسول الله كيف صار يوم عاشوراء مصيبة وغم وجزع وبكاء دون اليوم الذي قبض فيه رسول الله (صلى


الله عليه وآله وسلم) واليوم الذي ماتت فيه فاطمة (عليها السلام) واليوم الذي قتل فيه أمير المؤمنين علي (عليه


السلام) واليوم الذي قتل فيه الحسن (عليه السلام) مسموماً,فقال:
"إن يوم الحسين(عليه السلام)أعظم مصيبة من جميع سائرالأيام وذلك أن أصحاب الكساءالذين كانوا أكرم الخلق


على الله تعالى كانوا خمسه فلما مضى عنهم النبي بقي أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام)


فكان فيهم للناس عزاء وسلوه, فلما مضت فاطمة كان أمير المؤمنين والحسن والحسين للناس عزاء وسلوه فلما


مضى أمير المؤمنين كان للناس في الحسن والحسين عزاء وسلوه فلما مضى الحسن كان للناس في الحسين


عزاء وسلوه, فلما قتل الحسين لم يكن بقي من أهل الكساء أحدللناس فيه بعده عزاء وسلوه فكان ذهابه كذهاب


جميعهم كماكان بقاؤه كبقاء جميعهم فلذلك صار يومه أعظم مصيبة قال عبد الله بن الفضل الهاشمي فقلت له :يا


أبن رسول الله فلمَ لم يكن للناس في علي أبن الحسين عزاء وسلوه مثل ما كان لهم في آبائه (عليهم السلام) فقال


: بلى إن علي بن الحسين كان سيدالعابدين وإماما وحجة على الخلق بعدآبائه الماضين ولكنه لم يلق رسول الله


ولم يسمع منه وكان علمه وراثة عن أبيه عن جده عن النبي وكان أميرالمؤمنين وفاطمة والحسن والحسين قد


شاهدهم الناس مع رسول الله ومتىنظروا إليهم تذكروا حاله مع رسول الله وقول رسول الله له وفيه فلما مضوا


فقد الناس مشاهدة الأكرمين على الله عزوجل ولم يكن في أحد منهم فقد جميعهم إلا في فقد الحسين لأنه مضى


آخرهم فلذلك صار يومه أعظم الأيام مصيبة
(المصدر : علل الشرائع / للشيخ الصدوق)
لا يوم كيومك يا أبا عبد الله

على رجب على
01-11-2013, 11:59 PM
إن حادثة عاشوراء لم تستغرق أكثر من نصف يوم ،، ولكنها هزت التاريخ ومثلت فيه منعطفاً كبيراً

على رجب على
02-11-2013, 12:03 AM
حوار بين الرأس الشريف والرمح
************
قال الرأس: السلام عليك ايها الرمح الطويل
لم يجيب الرمح السلام!
عاد الرأس الشريف وكرر السلام
كذلك الرمح لم يرد السلام
فسأل الرأس الشريف وقال لماذا لا ترد عليَّ سلامي؟؟ فقال الرمح لا سلام على خارجي ((عذرا من مولاي لكن هذه كانت الدعاية انذاك))
فقال الرأس : هل تعرف رسول الله محمد ؟؟
اجاب الرمح نعم صلى الله عليه وآله انه رسول البشريه ارسل رحمة للعالمين
وماانت والرسول؟؟
فقال الرأس : هل تعرف عليُّ؟ اهتز الرمح من مكانه وكأنه يرتجف
وقال هذا البطل من لايعرفه قالع باب خيبر وامير المؤمنين
وماانت ومحمد وعلي؟؟ فقال الرأس: هل تعرف فاطمة؟؟
انحنى الرمح وقال بصوت حزين وافاطمتاه وامظلومتاه انها سيدة النساء وام ابيهاابنت رسول الله
وماانت وهؤلاء الاطهار؟؟
فقال اتعرف الحسيـــن؟؟ اجاب الرمح وهو يصرخ حسين حسين حسين حبيب رسول الله سيد شباب اهل الجنه سبط الرسول هذا المظلوم الشهيد
فقال الرأس كيف علمت انه مظلوم وشهيد؟؟
فأجاب الرمح
كنت اسمع كثيرا
ان الرسول لطالما ذكر كيف سيقتل هذا السبط المظلوم وكانت كل الكائنات حين تسمع بقصة مقتله تبكي
ولكن اجبني ماانت وكل هؤلاء الاطهار؟؟
فقال هل سمعت ان رأس الحسين سيشال على رمح طويل وتُسبى حريمه وتساق الى الشام والرأس امامهم
فقال الرمح:
واويلاه واخجلتاه من رسول الله وامصيبتاه
ايرفع رأس ابن بنت رسول الله وعلى هذا الرمح الحقير وهو انا؟
ماذا سأجيب الرسول وعلي والبتول؟؟
فقال الرأس الطاهر:
لاعليك لاعليك فليس الامر بيدك
فقال الرمح مولاي اشفع لي عند رسول الله فوالله اني لو علمت ان هذا الرأس الشريف لسيدي الحسين ما قبلت ان يوضع فوق اسنتي ولكن الظلمة الفجره
قالوا انها رؤوس اناس خوارج اللهم اغفر لي وسامحني
فقال الرأس الشريف
لقد نلت مرادك واعطيتك شفاعتي
ثم قال اريدك الآن ان تقف ولا تسمح للجند بإن يحركوك او يرفعوك هذه اللحظة
فقال سمعا وطاعة ياسيدي ولكن عذرا مولاي هل من سبب؟
فقال الرأس الشريف
توجد بنتا يتيمة لي قد تركوها في الصحراء ولم يعلموا بالامر
ثم توقف الرمح
وسأل الجند الامام السجاد عليه السلام عن سبب جمود الرمح في الارض
فقال الامام
تفقدوا العيال والاطفال وادركوا ان طفلة فقدثم قالوا كيف نعلم مكانها
فقال الامام انظروا الى عين ابي الحسين عليه السلام اين تنظر اذهبوا بالاتجاه التي تنظر اليه
ثم ذهبوا ووجدوا السيدة رقية سلام الله عليها
وتحرك الركب الى الشام
وعندما ردت الرؤوس المطهرة الى الامام السجاد عليه السلام
بقي الرمح محنيافي حالة الركوع وقال سأظل راكعاالى ان تحين الساعةلن ادع احد يقاتل بي الى يوم الدين

على رجب على
02-11-2013, 12:05 AM
قصيده الى الرمح الذي حمل راس الحسين (عليه السلام)
فوگ الرمح راس حسيـن
واسمـع لـلجـسم حـاچـاه
انـه مـن الصبـح مـاشي
وظـل بكربله انته اهنـاه


**********************
مــودعــك ياجــسم رايـح وانـته بــدمـك اتـحــــنــه
انــه الراح اشــوف اشـكال وانـته الالـك فــد ونـه
اصبـر ياجــسم وتــنــول بـاچـر مــوعــد ا لـجـــنه
يعـــوضنه الاله أهناك عـلى كل مـا جـره وشـفـــناه
*************************
وتـــوكــل الرا س وراح يــباري الظـعـن والايــــتام
وشوف شلون راس حسين حارس عالحـرم ما نـام
عين عـلى الاخيــر وعـين تـربي اعله المشوا جدام
كـلهـم لـمهــم بعـيـنـه وحــاشاه بالــقـــصر حــاشاه
*************************
شامخ بــاقي راس حسين وما غـمض چـفـن عــينه
وشوف الـراس حـارس چــان لجــــل العايـله ودينه
ويعــرف هــوه لـرض الشـام ذوله العـده امـــودينه
لاچـن عــالـرمح ويهـاب من عــنده العـدو ويخـشاه
***********************
لمن وصل لـرض ا لشا م من فـوگ ا لـرمح نــزلـوه
وطـشت من الذهـب جابـوا حـطـوه بعـد ما عــذبــوه
ما ضاف الـذهــب للـراس لمن بــالطـــشـــت خــلوه
هــو الـذهــب من الراس ماخـــذ لمعــته ومعـــــنـاه
**********************
عــجـبـهــم الـراس هــناك مانـام وغـمض جـفـــنــه
وكــلهـا تـصيح لا والله راس ومـثــله ما شـفــــنــه
ومن اعــرفــنــة راس حسين صليـنة وعـليه طفـنه
نــور مــن الالـه الـنــور مـحـــد مـا گـــدر يــــدنــاه
***********************
راس ويـشع منه الـنور صرخـه وبقـت برض الشام
هـذا الراس بـرض الـطـف مـن گـطعـوه بعـد ما نـام
قـربـان انـذبـح لحـسين خـل يعــرف الخـاص وعـام
ومـن بــكـربــلـه ذبحــوه كــل احـنه انـذبحـنـه وياه
*******************

على رجب على
02-11-2013, 12:07 AM
كم مرة بكى الحسين (عليه السلام) يوم عاشورآء ..؟
بكى الحسين يوم عاشوراء ست مرات , وهذه هي :...
1- حين أراد أن يخرج فجاءت أبنته الصغيرة صائحة حاسرة مع شدة حبه لها وتعلقت بثوبه قائلة :
مهلاً مهلاً توقف حتى أتزود من النظر إليك ، فهذا وداع لا تلاق بعده ثم قبلت يديه ورجليه ، فجلس وأجلسها في


حجره ، وبكى بكاءً شديداً ومسح دموعه بكمه وجعل يقول :
سيطول بعدي يا سكينه فاعلمي ***منك البكاء إذا الحمام دهاني
2- حين وقف على جسد أخيه العباس فرآه صريعاً مع قربة مخرقة ، وكل من يديه مطروحة في طرف ، فحينئذ


بكى بكاءً شديداً .
3- لما أراد القاسم أن يبرز إلى الحرب اعتنقه ، وبكى حتى غشي عليه .
4- لما وقف على جسد القاسم ورآه رضيضاً بحوافر الخيل .
5- حين برز ولده علي ، أرخى عينيه ، وأخذ شيبته بيده ورفع رأسه ودعا ربه .
6- حين كان يسلي أخته زينب عن البكاء والجزع غلب عليه البكاء وقطرت من عينه قطرات ، ثم حبس نفسه


عن البكاء
السُلآمٌ عُلىٌ الحُسَينٌ ,,,, وُعُلىٌ عُليٌ بُنٌ الحُسَينٌ,,وعُلىٌ أولآدٌ الحُسَينٌ ,,,, وعُلىٌ أصُحَآبٌ الحُسَينٌ

على رجب على
02-11-2013, 12:10 AM
هذا الالم صحـت انـه احـاه
وبجفـي لزمـت اضلوعـي مـرات
وكلت ياروحي كلبـج شنهـو اذاه
ومـن خوفـي رحـت يـم الاطـبـاء
كـالـو بالجـراحـه كلـبـك اشـفــاه
كلت سوي التريده وانا ما اخاف
اذا كلبـي ابمقصكـم يطـلـع ادواه
سوالي الجراحـه وطلـع مذهـول
كلبك بيه حجي وما عرف معنـاه
لكيت اعله الكلب مكتوبه كلمات
ابـــد والله مـــا نـنـسـه حسـيـنـاه

على رجب على
02-11-2013, 12:12 AM
مدري شلون ظلت مافنت يحسين
مستغرب الدنية بياوجه ردت ؟
وصلت تنفني والطف نهاية اتصير
ثلاثه اثنين واحد للصفر عدت
ساعة موت جانت والامياله سيوف
بالطف والامياله المعركة احتدت
اظن كلتلهه ردي وطاعتك يحسين
ماكالت شلون بلا فكر ردت
... ردت بس تناقض بين هاي وهاي
اهي بساعة وكعتك كلشي ماردت
سكتت جنهه تدري البيك راح ايصير
لافزعت عليك ولانبل صدت
جانت خطة عظمى هواي بيهه اطراف
متورطين بيهه وبالخفا انعدت
كتبو علملف سري اغتيال حسين
سدوه من وراك اتوقعو عدت
ماعدت اتعدي شلون والعباس !!
ماخلة الشريعة الكنطرة انسدت
خطة انحكمت وعصبو عيون الخيل
لو ما عصبوهه اشتعتقد هدت ؟
مثل حال السيوف الجاية تلاكيك
لو تعرف عليمن ياترى انحدت ؟؟
اخاف المح الصورة العله الحايط ليك
شتسمي العيون العلنحر صدت ؟
جنت محتاج موقف حته ابرئ الغيم
من جار العطش والمعركة اشتدت
في عز ما جنت محتاج كطرة ماي
مافزعت عليك وبالجذب ندت
لو نفرض جدل مابيهه ماي ايجوز
جانزلت بديهه من النهر جدت
انه محتار بالطف مو شعر يحسين
انه ملكة خيالي من الدما انحدت
وكفت شاعريتي وياك باول بيت
من كتلك الدنية بياوجه ردت
ماترهم اشلون ايطيح جف عباس
مااعقلهه طاح وجربتهه اتبدت
اهم طاحو كبل لايلتحم بالجيش
من شافوالبراية ابيمنته انشدت
شدت شديتهه ومنك لجف عباس
عد عباس راية ونعقل انهدت ؟؟
لا.. بس عن قصدعباس دكهه ثبات
حته ايكلهم امشو المشرعه انسدت
الشاعرأيهاب المالكي

على رجب على
02-11-2013, 12:15 AM
حسين دنيه واخره ايظــــل الحسين
واعله حب حسين تحسدنـــــــــه الشعوب
ومن كثر حبنه اعتقد صابتنه عين
وخلت العشاك بحلـــــــــــــــــوك الحروب
ووالله لوما حسين عدنــــه بكربلاء
ومن دمه الشبان مرسومـــــــــــه الدروب
جاعراقك هسه ثلثينه عـــــــــــــراة
وجاشمالك كام ياكــــــــــــــــــــل بالجنوب
ومن دروس الطف اخذ اعظم دروس
وتوب من تقراهه يالرايـــــــــــــــــد تتوب
تبجي طول الليل والناتج عـــــــــذاب
ودمعة لاجل حسين تغفرلك ذنـــــــــــــوب

على رجب على
02-11-2013, 12:27 AM
من دعاء الامام الحسين ع يوم عاشوراء
اللّـهُمَّ اَنْتَ مُتَعالِي الْمَكانِ، عَظيمُ الْجَبَرُوتِ، شَديدُ الِمحالِ، غَنِيٌّ َعنِ الْخَلايِقِ، عَريضُ الْكِبْرِياءِ، قادِرٌ عَلى ما


تَشاءُ، قَريبُ الرَّحْمَةِ، صادِقُ الْوَعْدِ، سابِغُ النِّعْمَةِ، حَسَنُ الْبَلاءِ، قَريبٌ إذا دُعيتَ، مُحيطٌ بِما خَلَقْتَ، قابِلُ التُّوبَةِ


لَمَنْ تابَ اِلَيْكَ، قادِرٌ عَلى ما اَرَدْتَ، وَمُدْرِكُ ما طَلَبْتَ، وَشَكُورٌ اِذا شُكِرْتَ، وَذَكُورٌ اِذا ذُكِرْتَ، اَدْعُوكَ مُحْتاجاً،


وَاَرْغَبُ اِلَيْكَ فَقيراً، وَاَفْزَعُ اِلَيْكَ خائِفاً، واَبْكي اِلَيْكَ مَكْرُوباً، وَاَسْتَعينُ بِكَ ضَعيفاً، وَاَتوَكَّلُ عَلَيْكَ كافِياً، اُحْكُمْ بَيْنَنا


وَبَيْنَ قَوْمِنا فَاِنَّهُمْ غَرُّونا وَخَدَعُونا وَغَدَروا بِنا وَقَتَلُونا، ونَحْنُ عِتْرَةُ نَبِيِّكَ، وَوَلَدُ حَبيبِكَ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِاللهِ، الَّذي


اصطَفَيْتَهُ بِالرِّسالَةِ، وَائْتَمَنْتَهُ عَلى وَحْيِكَ، فَاجْعَلْ لَنا مِنْ اَمْرِنا فَرَجاً وَمَخْرجاً بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ

على رجب على
02-11-2013, 12:29 AM
امراة من أعداء الإمام الحسين لديها سبعة بنات
فنذرت وقالت لو يرزقني الله ولداً
لأ جعله ذباحا لزوار الحسين -عليه السلام فرزقها الله ولد وبدأت تربيته على العنف وكراهية زوار الحسين حتى


كبر
وفي إحدى ليالي زيارة الاربعين اعطته سكينا كبيرا!!!
قالت... له اذبح كل من يسعى للحسين ع-فلبّى دعوتها وذهب
... وظل ينتظرهم بالليل حتى غلبه النعاس ونام ورأى بالمنام انه يقاد به الى جهنم
ولما وضع في جهنم راى انه لا يحترق بها ابدا ولا تضره النار ولا توجعه تعجب وسئل خزنة النار عن سبب


عدم احتراقه بالنار فقال له خازن النار ان على بدنك غبار الزوار فاستيقظ فزعا مرعوبا وراى الزوار قد مرت


منه عندما كان نائم وقد اترب جسده سيرهم فرجع الى امه وهو يقول :


اذا شئت النجاة فزر حسينا ---- لكي تلقى الاله قرير عين
فان النار ليس تمس جسما --- عليها غبار زوار الحسين


اللهم أرزقنا زيارة الحسين عليه السلام ...

على رجب على
02-11-2013, 12:31 AM
اقصدوني فأنا كهف الخائفين ------ويدي مبسوطه للسائلين
وضريحي صار للعرش قرين ------اقصدوني فأنا اسمي حسين

على رجب على
02-11-2013, 01:18 AM
من ترى يمحو الطفوف
خسئت كل السيوف
قسماً ياكربلاء بالحرمين
نحن اقدمنا فداءً للحسين

على رجب على
02-11-2013, 01:24 AM
*** لم ننساك ياحسين***
وصول سبايا الإمام الحسين ( عليه السلام ) إلى الشام
دخلت قافلة السبايا مدينة دمشق في الأول من شهر صفر عام (61 هـ )،وكان يزيد قد أمر بتزيين المدينة،وأمر كذلك بتسييرالراقصات في الشوارع وهُنَّ يرقصْنُ على أنغام الطبول، ابتهاجاً بقتل ابن بنت رسول الله(صلى الله عليه وآله ) .
فَجيءَ برؤوس الشهداء يتقدَّمها رأس الحسين ( عليه السلام ) إلى بلاط يزيد ، فأدخلت عليه ، وكان بيده قضيب ،


فأخذ يضرب به فَمَ الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، ويُردِّد الأبيات الآتية :
ليت أشياخي ببدرٍ شهدوا***جزعَ الخَزْرجِ مِن وقعِ الأَسَلْ
لأهلُّوا واستهلُّوا فرحاً*** ثُمَّ قالوا يا يزيد لا تُشَلْ
لَعِبَتْ هاشمُ بالمُلكِ فلا*** خَبرٌ جَاءَ ولا وَحي نَزَلْ
لَسْتُ مِن خَندف إِنْ لَم أنتَقِم*** مِن بَني أحمَد مَا كانَ فَعَلْ
وقد رافق وصول سبايا آل البيت ( عليهم السلام ) إلى دمشق أيضاً حملة إعلامية مُضلِّلة ، تقول : إن أولئك


السبايا خرجوا على الخليفة الشرعي يزيد ، فقتَلَهُم ، وجيء بنسائِهِم وأطفالهم ، وأشاعوا ذلك بين الناس ،


وأمروهم بإظهار الزينة والفرح .
وفي مجلس يزيد ، أوقف الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) مع السبايا بين يدي يزيد .
فقال له يزيد : أراد أبوك وَجَدُّك أن يكونا أميرين ، فالحمد لله الذي أذلَّهُما ، وسَفَك دِماءَهُما .
فقال الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) : ( يَا ابْنَ مُعاوية وهندٍ وصَخر ، لَمْ يزل آبائي وأجْدَادي فِيهم الإمرة من


قبل أن تولد .
ولقد كان جَدِّي علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) يوم بدر وأُحد والأحزاب في يده راية رسول الله ( صلى الله


عليه وآله ) ، وأبوك وجدك في أيديهما رايات الكفار .
وَيلك يا يزيد ، إنك لو تدري ما صَنَعْت ، وما الذي ارتكبت من أبي ، وأهل بيتي ، وأخي ، وعُمُومتي ، إذاً لَهَربْتَ


في الجبال ، وفرشت الرماد ، فأبشِرْ بالخِزي والنَّدامة غداً ، إذا جُمع النَّاس ليوم لا رَيْبَ فيه ) .
ثم قالَ الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) ليزيد : ( أتأذَنُ لي أنْ أرقى هذه الأعواد فأتكلم بكلامٍ فيه لله تعالى


رضىً ، ولهؤلاء أجرٌ وثواب ) .
فأبَى يزيد ، وألحَّ الناس عليه ، فما زالوا به حتى أذن له .
فقال الإمام زين العابدين ( عليهما السلام ) : ( الحمدُ لله الَّذي لا بِدايَة له .. ) .
إلى أن قال الإمام ( عليه السلام ) : ( أُعطِينا سِتًّا ، وفُضِّلْنَا بِسَبع ، أعطِينَا العِلْم ، والحِلْم ، والسَّمَاحَة ،


والفَصَاحَة ، والشَّجَاعة ، والمَحَبَّة في قلوب المؤمنين .
وفُضِّلْنا : بأنَّ مِنَّا النَّبي ، والصِّدِّيق ، والطيَّار ، وأسد الله ، وأسد رسوله ، وسِبْطا هذه الأمة .
أيُّها النَّاس ، مَنْ عَرَفني فقدْ عَرَفني ، ومَن لمْ يعرِفْني أنبأتُه بِحَسَبي ونَسَبي .
أيُّهَا النَّاس ، أنا بَنو مَكَّة ومِنى ، أنا ابنُ زَمْزَم والصَّفَا ، أنا ابنُ مَن حَمَلَ الرُّكن بأطرافِ الرِّدا ، أنا ابنُ خَيرِ مَن


ائْتَزَر وارْتَدى ، وخيرِ مَن طَاف وسَعَى ، وحَجَّ ولَبَّى .
أنا ابنُ مَن حُملَ عَلى البُرَاق ، وبَلَغ بِه جِبرائيل سِدْرَة المُنتَهَى ، فَكَان مِنْ رَبِّه كَقَاب قَوسَينِ أوْ أدْنى .
أنا ابنُ مَنْ صلَّى بِملائكةِ السَّماء ، أنا ابنُ مَنْ أوحى إليه الجليلُ ما أوحَى ، أنَا ابنُ مَن ضَرب بين يدي رسول


الله بِبَدرٍ وحُنين ، ولم يَكفُر باللهِ طَرفَة عَين ، أنَا ابنُ صَالحِ المؤمنين ، ووارثِ النبيِّين ، ويَعْسوبِ المُصلِّين ،


ونُورِ المُجَاهدين ، وقاتِلِ النَّاكثينَ والقَاسِطينَ والمَارِقين ، ومُفرِّق الأحزاب ، أرْبَطُهم جأشاً ، وأمْضَاهم عَزيمة ،


ذاك أبُو السِّبطَينِ الحَسَنِ والحُسَين عَليّ بْن أَبي طَالِب .
أنَا ابنُ فاطِمَةِ الزَّهراء ، وسيِّدَةِ النِّساءِ ، وابنُ خَديجةِ الكبرى .
أنَا ابنُ المُرمَّلِ بالدِّماء، أنا ابنُ ذَبيحِ كَربلاء، أنَا ابن مَنْ بَكَى عليهِ الجِنُّ في الظَّلْماء، وناحَتْ الطير في الهَوَاء) .
فلما بلغ الإمام ( عليه السلام ) إلى هذا الموضع ، ضَجَّ الناس بالبكاء ، وخشي يزيد الفِتنة ، فأمَرَ المؤذِّن أن يؤذِّن


للصلاة ، فأذَّن .
أما زينب ( عليها السلام ) ، فقد روى المؤرخون أنها ألقت خطبة طويلة في البلاط ، أخْزَتْ فيها يزيد والنظام


الأموي ، وقد جاء فيها :( أظَنَنْتَ يا يزيد أنك أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء ، فأصبحنا نُساقُ كَمَا تُسَاق


الأُسَارى ، فَشمخْتَ بأنفك ، ونظرْتَ في عطفك ، جَذلان مَسروراً ، أمِنَ العدل - يا ابن الطُّلَقاء - تخديرك


حَرَائرك وإماءك ، وسوقك بنات رسول الله سبايا .
وحَسْبُك بالله حاكماً ، وبمحمد ( صلى الله عليه وآله ) خَصيماً ، وبِجبرائيل ظهيراً ، إنِّي لأستَصْغِرُ قدرك ،


واستَعْظِم تقريعك ، واستَكثِرُ توبيخك ، لكنَّ العُيونَ عَبْرى ، والصُّدورَ حَرَّى ، فَكِدْ كَيدَك ، واسْعَ سَعْيك ، ونَاصِبْ


جهْدك ، فوَالله لا تَمحو ذِكرَنا ، ولا تُميتُ وحْيَنا ، وهَلْ رأيُك إلاَّ فَنَدْ ، وأيَّامُك إلاَّ عَدَدْ ، وجَمعُك إلاَّ بَدَد ، يَوم


ينادي المُنادي : ألا لَعنةُ اللهِ عَلى الظَّالِمِين ) .
بقيَ الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) ، وعمَّته زينب ( عليها السلام ) ، وباقي السبايا ، فترةً في الشام ، ثم


سَلَكوا طريق العودة إلى المدينة ، واتَّخذَتْ رؤوسُ الشهداء طَريقُها إلى كربلاء ، لِترقُدَ إلى جِوار الأجساد .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
المصدر: مركز آل البيت (عليهماالسلام) العالمي للمعلومات- التابع لسيدنا آية الله العظمي السيد علي الحسيني


السيستاني (دام ظله)

على رجب على
02-11-2013, 01:25 AM
كت جميع الكائنات على مصاب سيد الشهداء؛
سواء تكوينياً أم علنياً وظاهرياً. ومن جملة من بكاه، الملائكة. قال رسول الله صلى الله عليه وآله: "إن حول قبر


ولدي الحسين أربعة آلاف ملك شعثاً غبراً يبكون عليه إلى يوم القيامة"(إحقاق الحق للقاضي نور الله الشوشتري


287:11).
وقال أيضاً: "تبكي الملائكة والسبع الشداد لموته ويبكيه كل شيء حتّى الطير في جو السماء والحيتان في جوف


الماء…"
(بحار الأنوار 148:44).

على رجب على
02-11-2013, 01:28 AM
--بنو أمية
بطن من بطون قريش يصل نسبهم إلى أمية بن خلف من أبناء عبد شمس.وكان أميّة من أعداء رسول صلى الله


عليه وآله، وكان أبناؤه وعموم بني أميّة أعداء لبني هاشم(راجع:النزاع والتخاصم بين بني أمية وبني هاشم


للمقريزي).
كان عداؤهم للنبي ذا صيغة معينة، وعداؤهم لعلي ذا صيغة أخرى، ومع الإمام الحسن والإمام الحسين وسائر


الأئمة بصورة متفاوتة. وقد لعنهم رسول الله وفسّرت {الشجرة الملعونة} في الآية 60من سورة الإسراء ببني


أمية (سفينة البحار64:1).
أبدى هذا الفرع عداءً وحقداً شديداً لعترة الرسول وآل علي، وينتمي معاوية ويزيد إلى كبرائهم الذين قتلوا في


معارك صدر الإسلام بسيوف المسلمين، وهذا ما جعل ذريتهم يضمرون العداء لعلي وآل علي.(وصلوا الحكم منذ


عام 41للهجرة وبقوا فيه حتى عام 132 وكانت عاصمتهم في الشام.انتهجوا أساليب الحكم السائدة في بلادالروم


وفارس وبالغوا في البذخ والإسراف والنعيم. ومن خلفاء بني أميّة:معاوية،ويزيد،ومروان، وعبد الملك،


والوليد،وسليمان،وعمر بن عبد العزيز،وهشام و.. الخ وهي السلسلة التي تنتهي بمروان الحمار عند قيام أبي


مسلم الخرساني.
واستمر حكمهم لمدة ألف شهر.وذلك منذ زمن الامام الحسن وحتى مجيء أبي العباس السفاح الى الحكم. أي ما


مجموعة90 سنة و11 شهرا و13 يوما،وقد أول البعض الآية الشريفة.{ليلة القدرخير من ألف شهر}مدةحكمهم


(مروج الذهب 235:3)، وقد أوصى أبو سفيان عثمان في أول يوم من خلافته بالقول:لقد انتهى إليك الحكم من


بعد تيم وعدي (البطون التي منها أبو بكر وعمر)، فتلاقفوها بينكم كالكرة يا بني أمية، فإنه الحكم وليس بعده جنة


ولا نار (الاستيعاب69:2).
غيّر بنو أمية سنة رسول الله، وهذا ما تنبأ به النبي بقوله : (إن أول من يبدل سنتي رجل من بني أمية). ولعل بيت


الشعر التالي يكشف زيف الأمويين ويدل على عدم اعتقادهم بالله و الوحي ويوم القيامة ؛ فقد نقل عن يزيد أنه


قال : لعبت هاشم بالملك فلا.. خبر جاء ولا وحي نزل
(هذا الشعر لابن الزبعرى وقد استشهد به يزيد)
وفي زيارة عاشوراء لُعِن آل أبي سفيان، آل زياد، وآل مروان، وبنو أمية. وقال الإمام الحسين لمروان لما أصر


في كلامه على أن يبايع الحسين يزيدا: سمعت جدي رسول الله قال:((الخلافة محرمة على آل أبي سفيان)).

على رجب على
02-11-2013, 01:29 AM
_الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة
في ايامنا هذه نعيش المناسبة الاليمة حين نستذكر اكبر فاجعة حلت بديننا الحنيف وبرسولنا الاعظم محمد(صلى


الله عليه وآله) حينما جرى انتهاك لحرماته المقدسة المتجسدة بال بيته الاطهار فالامام الحسين(عليه


السلام)والذي يمثل بضعة رسول الله(صلى الله عليه وآله)مع اخوته وبنيه جسدوا بدمائهم الزكية الطاهرة اروع


صور التضحية وهم الاولى بها من غيرهم ليكونوا المثل الاعلى للتضحية في سبيل الله والدين والعقيدة حيث كان


الامام معروف بحجمه ومكانته في الاسلام ليس لقربه من رسول الله فحسب بل كممثل للنبي محمد(صلى الله


عليه وآله) والانبياء والاولياء الذين سبقوه.حيث يعد وارث علم الانبياء والمرسلين في عهده.وهذا مانص عليه


حديث الرسول الكريم(صلى الله عليه وآله) حين قال:ان الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة)وقوله(صلى الله


عليه وآله):الحسن والحسين إمامان قاما او قعدا)وكذلك قوله(صلى الله عليه و آله):الحسن والحسين سيدا شباب


اهل الجنة)وغيرها يظهر زيف وبطلان من لبس لباس الدين نفاقاً ورياء امثال الطاغية يزيد ومن قبله أبوه الفاجر


اللعين الفاسق معاوية وتبعاً للمنطق الامين في تحليل طبيعة السلطة الاموية الغارقة في الفسوق والكفر يتضح


مقدار حجم المجون والحقد والضلالة التي تتمتع به صورة الباطل في شخصية يزيد وكامل عائلة امية وحجم


عدائها الكبير للاسلام من خلال عدائها لال بيت الرسول الكريم محمد(صلى الله عليه وآله)لالامر غير الحقد


الدفين والثار القديم من قبل يزيد الملعون على رسول الرحمة..ونرى ذلك جلياً في احد احاديث الماجن والفاسق


يزيد بن معاوية بعد استشهاد الامام الحسين(عليه السلام)حيث قال:لعبت هاشم بالملك فلا خبر جاء ولاوحي


نزل)وفي حديث اخر وهو يخاطب اجداده الكافرين الذين حاربوا الرسول(صلى الله عليه وآله) في بدر حين


قال:ليت اجدادي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الاسل)ويقصد ابا سفيان وعتبة وغيرهم من الذين حصد


الاسلام رؤوسهم العفنة والنتنة ان هذا الموقف يعبر عن خروج صريح من الملة والدين..وهذا مااراد كشفه


وتعريته للناس اجمعين الا مام الحسين(عليه السلام)حين خرج من المدينة باتجاه العراق حيث قال:لم اخرج


اشرًاولا بطراًوانما خرجت للاصلاح في امة جدي)ليكشف هؤلاء المنافقون الذين تستروا خلف راية الاسلام


للوصول الى الاطماع في الحكم والسلطة اما اذا تساءل احدهم عن معطيات الملحمة الحسينية...فيمكن القول ان


الملحمة الحسينية كانت متميزة فقد جعلت الجماهيرتشد من ازرها وتنهض بكل قوة لتتحدى كل الطغاة الذين


تجبروا على الامم كما ان النهضة الحسينية اصبحت مناراً لكل الثوار الذين يطالبون في ان يكون الحق والعدل


هما السائدين في البلاد ومثال ذلك العديد من الثورات التي تبعت ثورة الامام الحسين(عليه السلام)

على رجب على
02-11-2013, 01:30 AM
اكصد كربلا صدكني ترتاح *** وهمومك تزول بذكر الحسين
واذا جان الكلب مهموم ياخوي *** وادري بكل كلب صارت نياشين ...
اكصد واطلب امرادك ترد مسرور *** عكب حسين ماتسوة الملايين
واحسب احسابك يبن ادم تموت *** الكمر ضحة بيسارة وباليمين

على رجب على
02-11-2013, 01:31 AM
هذا الحسين الذي غاب حضر
وهذا دمه الذي ليس قبله
ولا بعده من في الأمانة استقر
وبسيف النصل مالك الورى
وكل دماء الكافرين به يهدر
هو الفيصل الفعال والإمام الذي
هو الأسد الضرغام في يده الظفر
إمام على كل البرايا مقدم
فما مثله مولود في سائر البشر
مخصص بالتأييد والعز والعلا
موفق في الافعال والنصر والظفر

على رجب على
02-11-2013, 01:33 AM
كذب الموت فالحسين مخلد *** كلما مر الزمان ذكره يتجدد

على رجب على
02-11-2013, 01:35 AM
-وعن محمد بن موسى المتوكل ، عن عبدالله بن جعفر الحميري ، عن أحمد وعبدالله ـ ابني محمد بن عيسى ـ


عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر قال: كان الامام علي بن


الحسين عليه السلام يقول : أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الامام الحسين عليه السلام حتى تسيل على خديه بوأه


الله بها غرفا يسكنها أحقابا ، وأيما مؤمن دمعت عيناه حتى تسيل على خده فيما مسنا من الاذى من عدونا في


الدنيا بوأه الله مبوأ صدق ، وأيما مؤمن مسه أذى فينا فدمعت عيناه حتى تسيل على خده من مضاضة ما أُوذي


فينا ، صرف الله عن وجهه الاذى وآمنه يوم القيامة من سخطه والنار.

على رجب على
02-11-2013, 01:36 AM
- وبالإسناد عن ابن محبوب ، عن أبي المغرا ، عن ذريح ، عن أبي عبدالله قال: والله إن الله يباهي بزائر


الحسين والوافد إليه الملائكة المقربين وحملة عرشه ، فيقول لهم: أما ترون زوار قبر الحسين أتوه شوقا إليه


والى فاطمة ؟!.. وعزتي وجلالي وعظمتي لاوجبن لهم كرامتي ، (ولأُحبنهم لمحبتي) ... الحديث. وفيه ثواب


جزيل.