المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنماط الارتباط بالقرآن الكريم



kerbalaa
25-08-2010, 07:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم




ورد عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أنه قال عن القرآن الكريم: “من جعله أمامه قاده الى الجنة ومن جعله خلفه ساقه الى النار”




من المعلوم أن القرآن الكريم كتاب هداية، وهو معجزة الرسول الأكرم (ص)، وهو المعجزة الوحيدة الباقية والخالدة، وقد جاءت الروايات تحث على الارتباط بالقرآن الكريم والتمسك به، والسؤال الطبيعي هنا: ما هي أنماط الارتباط بالقرآن الكريم وما هو النمط المطلوب والصحيح للارتباط بهذا الكتاب العظيم؟




وهنا يمكن لنا أن نلاحظ عدة أنماط للارتباط بالقرآن الكريم نذكرها تباعا:




النمط الأول: هو نمط يغفل عن القرآن الكريم وأنه كتاب الله سبحانه فلا تراه يفتح القرآن لقراءته إلا في السنة مرة في شهر رمضان وقد لا يفتحه هنا أيضا.

هذا النمط بطبيعة الحال محروم من أدنى بركات القرآن الكريم ونفحاته، بعيد عن خيراته إلا بذاك القدر الذي ارتبط به قراءتا هنا أو هناك.




النمط الثاني: فئة تدرك أهمية القرآن الكريم وتدرك ثوابه وتدرك ما له من آثار مباركة فتراها تداوم على قراءته وتبحث عن بركاته ليصيبها بعضا منها، ولكن هذه الفئة تغفل عن الجانب التطبيقي والعملي للقرآن الكريم فتغفل عن تطبيق مفاهيمه، فهذه فئة تبحث عن ثواب قراءته وبركات آياته وحروفه وأوراقه.

هذه فئة قد تدرك شيئا من ثواب قراءة القرآن وقد تحصل على شيء من آثاره التكوينية المخزونة فيه لكنها ستخسر صياغة شخصياتها وفقا لهدي القرآن ورآه.




النمط الثالث: فئة فضلا عن قراءة القرآن وترتيله، فإنها تسعى لأن تصوغ شخصياتها صياغة قرآنية على المستوى الفردي وتطابق سلوكها الشخصي مع أوامر القرآن وتبتعد عن نواهيه.

منقول للفائدة

ميقات
25-08-2010, 09:16 PM
اللهم اجعل القران العظيم ربيع قلبي
ونور بصري
وبصيرة ديني
وجلاء همي وغمي

المفيد
26-08-2010, 07:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

لاشك ولا ريب بأن المطلوب هو أن يكون الانسان من النمط الثالث، فليجد وليجتهد ليحصل عليها..
قال الامام الباقر عليه السلام: ((قرّاء القرآن ثلاثة ، رجل قرأ القرآن فاتخذه بضاعة واستدر به الملوك واستطال به على الناس ، ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيع حدوده ، ورجل قرأ القرآن فوضع دواء القرآن على داء قلبه واسهر به ليله واظمأ به نهاره وقام به في مساجده وتجافى به عن فراشه فبأولئك يدفع الله عزوجل البلاء وبأولئك يديل الله من الاعداء وبأولئك ينزل الله الغيث من السماء والله لهؤلاء في قراءة القرآن اعز من الكبريت الاحمر))

علماً بأنّه لا بأس بالنمط الثاني كمرحلة أولى وتدريجياً ينتقل الى النط الثالث لاأن يبقى على ماهو عليه..

وفقكم الله لكل خير وتقبّل طاعاتكم وأبعد عنكم كل سوء ومكروه أخي الكريم كربلاء...

kerbalaa
26-08-2010, 10:36 PM
احسنتم اخي المفيد وشاكر مروركم المبارك وتعليقكم الموفق نسال الله التوفيق في اعمالنا وقبول صالح الاعمال منها

شمس الكفيل
26-08-2010, 10:51 PM
انا اجد النقص هو من الناس فهم يعيشون في غفله من القران الكريم
يتركونه مركونا في الرفوف والتراب يتزايد طبقات يوماً بعد يوم
والكفيل بالانسان ان يقرأ على الاقل في اليوم 50 ايه اذا لم تكن جزءاً كاملا
لكي يعيش حالة الارتباط ويبتعد عن رين القلب الذي عبر عنه قوله تعالى في سورة المطففين
(( كلا بل ران على قلوبهم ...))
جزيت خيراً اخي
تحياتيــ