المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القران شفاء



الشاعر سيد علي الجابري
16-11-2010, 10:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين حبيب قلوب الصادقين رسول رب العالمين ابا القاسم محمد والهِ الطيبين الطاهرين

قال الله في محكم كتابة الكريم بسم الله الرحمن الرحيم ((يا ايها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدىً ورحمةٌ للمؤمنين )) صدق الله العلي العظيم

وصف القران نفسه بأنه شفاء فهذا يعني أنه ينبئ عن افتراض اصابة نفوس ابناء البشر بالإمراض كما الجسم يصاب بالمرض

ان مرض الجسم يعني وجود خلل في جهاز او عضو من أعضائه فيُمنع هذا العضو من اداء دوره بشكل طبيعي فينتج عن ذلك مضاعفات والآم وتعويق وحينما يحصل المرض في جسم الانسان فانه يندفع لمعالجته لان بقائه يسبب له مشاكل كما ان ابقاءه دون علاج يرشح المرض للتطور والزيادة

ومثل هذا ما تصاب به النفس فالنفس هي مجموعة من المشاعر والعواطف والغرائز الموجودة عند الانسان وكل عاطفة من عواطفه وكل جانب من جوانبه يؤدي دوره المهم في تكوين نفسيته وما انتظام حياة الانسان الا بانتظام هذه الغرائز واداء كل واحدة دورها الطبيعي الذي خلقت لأجله .

والمشكلة في الجانب الروحي ان كثيراً من اعراضه يصعب استشعارها لدرجة ان الانسان يمارس حياته وكأنه انسان طبيعي سوي وهو يحمل في طوايا تلك النفس اخبث الامراض واخطرها على نفسه وعلى الانسانيه اجمع

المرض النفسي ربما يبدأ بسيطاً لكنه يتضخم حتى يفقد الانسان توازنه ويسبب له التعويق في تعاطيه مع ربه ومع نفسه ومع الناس وعلى هذا فينبغي علاج النفس كما نعالج خلل البدن لئلا يزداد ويستفحل ومن ثم يعيق مسيرة حياة الانسان السوي على هذه الارض .

وربما كان هذا الامر بيناً واضحاً لدى بني البشر ولكن السؤال المحير كيف نعالج هذه الامراض النفسيه ..

لقد قدم الانسان كثيراً من الضحايا وكثيراً من التجارب حتى وصل الى ماهو عليه الان من تكنولوجيا الطب وتقنيته وصار له في المجال الجسمي أطباءه وصيادلته ومستشفياته ومصحاته وتمكن من معالجة الكثير من الامراض التي كانت تخفى على الاطباء بالامس

وكذلك الامراض النفسيه تحتاج للعلاج ولكن لو ترك الانسان وعقله وفطرته فانه قد يصل الى الحل لكنه سيدفع من اجل ذلك الكثير الكثير من المعاناة ويسير التخبط لزمن طويل

وما يزيد الامر خطورة ان الامراض الجسمية ليس هناك مراكز قوى ومصالح في الغالــــــب تسعى للإطاحة بجسم الانسان وتعويقة كما في مراكز القوى التي تكرس جهودها لتخدير الشعوب والعبث بنفوسهم وعقولهم فاختصر الله الخالق سبحانه للانسانية العلاج للخلاص من امراضهم النفسية والروحـــيـــة بهذا الهدي الإلهي
الذي جاء في اخر صورة منه بعد سلسلة الانبياء والمرسلين متمثلاً القران الكريم

ولهذا جاء التعبير القرآني ( يا ايها الناس ) ليكون خطاباً لكل الناس لكل البشر الذين يتعرضون للمرض

( قد جاءتكم ) تقصدكم وتتعرض لكم انتم ثم جاءت الآية الشريفة تحكي مراحل التربية والتزكية

المرحلة الاولى :- مرحلة الموعظة الحسنة والنصيحة (موعظةٌ من ربكم )
المرحلة الثانية :- تطهير الروح من الرذائل والنقائض ( وشفاء لما في الصدور)
المرحلة الثالثة :- الهداية الى المعارف الحقه والاخلاق الكريمة والاعمال الصالحة ( وهدىً )
المرحلة الرابعة والاخيرة :- وهي مرحلة الاستقرار في الرحمة والنعمة والسعادة ( ورحمةٌ للمؤمنين )
وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه والهِ وسلم (القران هو الدواء ) دواء لأمراض النفس والمجتمعات وكل مشاكل الحياة
وقال الامام علي عليه السلام في خطبته عن القران ( واعلمو ان هذا القران هو الناصح الذي لا يغش والهادي
الذي لا يضل والمحدث الذي لا يكذب وما جالس هذا القران احد الا قام عنه بزيادة او نصان زيادة في هدى او نقصان من عمى واعلمو انه ليس على احد بعد القران من فاقه ولا لأحد بعد القران من غنى فاستشفوه من ادوائكم
واستعينوا به على لأوالكم فانه فيه شفاء من اكبر الداء
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصل اللهم على محمد والهِ الطاهرين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
1 – راجع تفسير الامثل (6 - 353 )
2 – طالع الخطبه (176 ) من نهج البلاغة

المفيد
17-11-2010, 09:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

انّ أشد الأمراض وأفتكها تلك الأمراض المعنوية النفسية..
ومن الجدير بالذكر انّ المرض الجسدي ينتهي بمجرد موت الانسان ولكن المرض المعنوي قد يكون خافياً في حياة الشخص ولكن بمجرد موته يظهر جلياً، ومن هنا يتبيّن بأن المرض الجسدي مهما كان وطال فانّه محدود ولكن المرض النفسي يبقى مرافقاً لصاحبه حتى بعد موته فيكون أشدّ وأقسى من الأول حتى يتمنى صاحبه بأن لو كان تراباً..

ومنذ بدء الخليقة عنت الديانات السماوية بالجانب النفسي وركّزت عليه، فكانت تبني المجتمعات وفق تصفية النفس وتزكيتها من تلك الأمراض..
وما وصلت اليه المجتمعات من مراحل التدني والانحطاط إلاّ بسب إهمال هذا الجانب، ويعتبر هذا هو المنفذ الرئيسي والأساسي للشيطان للدخول من خلاله فيعشعش ويبث سمومه من غير أن يشعر صاحبه بذلك فيصل الى مآربه (وهذا هو القعود الذي توعده للانسان)..


الأخ القدير المبدع السيد علي الجابري..
أتحفتنا بهذه المشاركة الرائعة.. جعلك الله صافي السريرة وتزيدنا من مواضيعك المنيرة

الشاعر سيد علي الجابري
17-11-2010, 09:47 AM
الاخ القدير المفيد لاشك ان الامراض الجسديه تتلاشى
ولا تبقى لها باقيه بينما المرض النفسي باقٍ حتى وان
مات نسأل الله تعالى ان يشفي نفوسنا بالقران وان
يشفي صدورنا بذكر محمد المصطفى وعترتة الهداة
الميامين كما ورد في حديث النبي محمد صلوات الله تعالى عليه
وعلى الهِ الطاهرين اني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي
اهل بيتي ما ان تمسكتم بهما لن تظلوا من بعدي وقد نبأني
اللطيف الخبير انهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض
وهذه هي النعمة الالهيه التي انعم الله علينا بها الا وهي
القران وعترة محمد صلى الله عليه والهِ وسلم
كل الشكر والتقدير لك اخي على هذا المرور الطيب
الذي ازادني بركة الا وهو تواجدك النير في متصفحي
واضافتك للموضوع ممتن لهذه الروح التي تسعى لما
فيه الخير والصلاح اخوكم الصغير
سيد علي الجابري

حاتم المياحي
17-11-2010, 10:34 AM
بارك الله بيكم على الموضوع القران نعمه من الله وكله شفاء ونعمه الحمد لله رب العالمين

الشاعر سيد علي الجابري
17-11-2010, 08:50 PM
حاتم المياحي ويبارك فيك ربي
وشاكر مرورك المميز تحياتي لك
اخوكم الصغير
الشاعر
سيد علي الجابري

الصالح
17-11-2010, 10:36 PM
احسنتم كثيرا وموضوع في قمة الروعه والفائده موفقين لكل خير

الشاعر سيد علي الجابري
17-11-2010, 11:34 PM
الاخ الكريم ابن الناصريه ووفق الله ووفق الجميع
ان شاء الله تعالى شكراً جزيلاً لمرورك المميز
انرت متصفحي بتواجدك دمت بحفظ القران
تحياتي لك اخوكم الصغير
الشاعر
سيد علي الجابري