المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لقمة الحلال



عمارالطائي
26-01-2011, 01:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يعتبر الإنسان نباتا من الأرض أنبته الله أي أخرجه منها ، فقال تعالى : ( وَ اللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الأَرْضِ نَبَاتاً ) ، ( نوح: 17). و لاشك أن هذا الإنسان يأخذ خاصية الأرض بما فيها من معادن و غيرها وهذا واضح بأدنى تأمل . و من أحكام هذه الأرض أنه كلما كانت أرضاً طيبة أي جيدة كان نباتها و زرعها حسناً و طيباً ولذلك قال الله تعالى : (و َالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِي خَبُثَ لاَ يَخْرُجُ إِلاَّ نَكِدًا كَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَشْكُرُونَ ) ، ( الأعراف: 58).


من أعظم الضرر على الإنسان هو لقمة الحرام حيث تحرمه من العروج إلى عالم الملكوت ، و لذلك نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن كل طعام محرم، أو فيه شبهة تحريم.


و انطلاقا من هذه الحقيقة يتقوم جسد الإنسان في صلاحه و فساده ، و أنه متى صلحت الأرضية التي تحمل هذه الروح تكون شفافة لا يكدرها شيء ، فتنطلق في عالم الملكوت ، و من هنا حرم الله على الإنسان بعض الأشياء لما لها من ضرر على نفس البدن والروح فقال تعالى : ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) ، ( الأعراف: 33).
و من أعظم الضرر على الإنسان هو لقمة الحرام حيث تحرمه من العروج إلى عالم الملكوت ، و لذلك نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) (http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=44216)عن كل طعام محرم، أو فيه شبهة تحريم.
قال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أكل لقمة حرام لم يقبل له صلاة أربعين ليلة » ، ( عدة الداعي: 33).
و يقول ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّ الله حرم الجنة جسدًا غُذي بحرام » ، ( كنز العمال 4: 14) ، أي أن الجسد الذي يكون غذاءه حراما ، لا يمكن أن يدخل الجنة بهذا الجسد لأنه نبات خبث ، و الخبث لا يكون في الجنة ، لذا من شروط التوبة أن يذيب اللحم و الشحم الذي نبت على العظم من الطعام المحرم ، فيجعله ينموا من جديد بالطعام المحلل ، و ليست المسالة هنا فقط . بل أن تأثير اللقمة المحرمة كبير جداً، سواء كان في الأعمال العبادية، كما قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : «إذا وقعت اللقمة من حرام في جوف العبد لعنه كل ملك في السماوات والأرض » ، ( بحار الأنوار 100: 12).


قال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أكل لقمة حرام لم يقبل له صلاة أربعين ليلة »


و عنه ( صلى الله عليه وآله ) : « العبادة مع أكل الحرام كالبناء على الرمل » ، ( عدة الداعي: 141)، أو حتى في النشأة و التربية ، فإننا نعلم إن الإنسان يؤثر فيه خاصية الجينات ، و هذه الجينات هي عناصر، وكل عنصر لم يكن صحيحا يؤثر تأثيرا سلبيا. و هذه العناصر تتغذى من الطعام لذلك كان: « الكاد على عياله من الحلال كالمجاهد في سبيل الله » ، ( من لا يحضره الفقيه 2: 168).
أما و العياذ بالله لو كان طعامه و مأكله من الحرام فأنه لا يؤثر في الإنسان نفسه بل حتى في عقبه و عياله ولو بعد حين ، فعنأمير المؤمنين( عليه السلام ) (http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=43862) : « إنّ الرجل إذا أصاب مالاً من حرام لن يقبل منه حج ولا عمرة ولا صلة رحم حتى أنه يفسد الفرج » ، ( وسائل الشيعة 12: 61).
بل من آثار لقمة الحرام أنها تصم الأسماع عن سماع الحق والتعقل به كما قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) (http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=28208) في كربلاء عن جيش ابن زياد: « أن لقمة الحرام ملأت بطونهم » ، فصدهم ذلك عن الحق.

الصالح
26-01-2011, 03:57 PM
قال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أكل لقمة حرام لم يقبل له صلاة أربعين ليلة »


احسنتم كثيرا بارك الله فيكم

المفيد
27-01-2011, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

يفهم ممّا سبق انّ لقمة الحرام تكون صادة عن طرق الحق، فهي تكون قيداً للروح فلا تجعلها تعرج في سلم الكمال بل تتسافل بها، فتزداد القيود بزيادتها فتظلم الروح الى حد لا يمكن إرجاعها الى حالتها الطبيعية إلاّ ما رحم ربي..
وكذلك فانّ الحرام انّما حرّمه تعالى لأنه يعلم بأنّها ضارة للروح الانسانية فهي بمثابة الشوك في الطريق فيدلّنا ربنا على الطريق الصحيح ويوضحه لنا حتى نتوقى غيره فلا نقع فيه، إلاّ من أغمض عينيه أو يتعمد السير بالطريق الخطأ فيكون مثواه جهنّم وبئس المصير..


الأخ القدير عمّار الطائي..
وفقك الله لأكثر من ذلك وجعلك مستمراً بهذه الخدمة الجليلة.. منتظراً تعليقك وإضافتك على ما فهمته أنت مما نشرته، وكذلك الأخوة الأعضاء أن يتحفونا بمداخلاتهم وإضافاتهم القيّمة، حتى نستفيد الفائدة الكبرى من هذه المواضيع المباركة التي ينشرها مشكورين الأخوة الأعضاء...

عمارالطائي
28-01-2011, 01:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
لكي نعلم كيف صار الشيخ المقدس هكذا لننظر إلى أمه ماذا تقول حينما سُئلت كيف صار ولدها الشيخ بهذا المقام؟ فأجابت: أني لم آكل في حياتي لقمة مشبوهة، وقبل إرضاع طفلي كنت مداومة على إسباغ الوضوء، ولم انظر إلى رجل أجنبي بريبة قط، وسعيت في تربية طفلي أن أراعي النظافة والطهارة، وأن يصاحب الأولاد الصالحين.
ونحن حينما نتأمل هذه الحادثة العظيمة نعرف كيف يكون أثر لقمة الحلال وكيف يؤثر الاجتناب عن المحرمات، وردع النفس عن الاقتحام في الشبهات والمحظورات. فقد ورد عن النبي ( صلى الله عليه وآله ): «ترك لقمة الحرام أحب إلى الله من صلاة ألفي ركعة تطوعًا»
لما سأل الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال: «ما أفضل الأعمال؟ قال: الورع عن محارم الله»، ويقول ( صلى الله عليه وآله ): «لا يقدر رجل على حرام ثم يدعه ليس به إلاّ مخافة الله إلاّ أبدله الله في عاجل الدنيا قبل الآخرة»

اشكر الاخ الاستاذ
المفيد على المداخلة والمشاركة الرائعة

عمارالطائي
28-01-2011, 01:22 PM
قال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أكل لقمة حرام لم يقبل له صلاة أربعين ليلة »



احسنتم كثيرا بارك الله فيكم

الاخ الفاضل
ابن الناصرية
جعلكم الله من الموالين الصالحين