المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلام عن مسّ الجنّ



عمارالطائي
01-02-2011, 08:26 PM
كلام عن مسّ الجنّ



http://img.tebyan.net/big/1389/10/21211221718111186601481543615820594217151.jpg (http://www.alkafeel.net/bigimage.aspx?img=http://img.tebyan.net/big/1389/10/592131851661832141036917419714312124010164.jpg)
و أمّا الكلام عن مسّ الجنّ و أنّ الجُنون داءٌ عارض من مسّه فيعالج باللجوء إلى الرُقي و التعويذات و دمدمة الكهنة و أصحاب التسخيرات و ما إلى ذلك من خرافات بائدة . فالذي يمكننا القول فيه : أن ليس في القرآن شيء من ذلك ، حتّى و لا إشارة إليه ، إذ لا شكّ أنّ الجنون داءٌ عصبيّ و له أنحاء . بعضها صالح للعلاج بأسباب عادية ذكرها الأطبّاء في كتبهم قديماً و حديثاً ، و هناك مراكز لمعالجة هذه الأمراض أو التخفيف من وطئتها بالأساليب العلاجية الطبيعية المتعارفة و ليست بالأساليب الغريبة .
و ليس في القرآن ما يبدو منه أنّ صاحب هذا الداء إنّما يُصاب على أثر مسّ الجنّ له . نعم سوى استعماله لهذه اللفظة ( المجنون ) في أحد عشر موضعاً [1] . و كذا التعبير بمن به جِنّة في خمسة مواضع [2] .


أمّا الكلام عن مسّ الجنّ و أنّ الجُنون داءٌ عارض من مسّه فيعالج باللجوء إلى الرُقي و التعويذات و دمدمة الكهنة و أصحاب التسخيرات و ما إلى ذلك من خرافات بائدة . فالذي يمكننا القول فيه : أن ليس في القرآن شيء من ذلك ، حتّى و لا إشارة إليه ، إذ لا شكّ أنّ الجنون داءٌ عصبيّ و له أنحاء . بعضها صالح للعلاج بأسباب عادية ذكرها الأطبّاء في كتبهم قديماً و حديثاً


و هذا من باب المجاراة في الاستعمال[3] ـ كما نبّهنا ـ حيث كان التفاهم بلسان القوم . و ليس عن اعتراف بمنشأ هذه التسمية اللغوية . و لا يزال الأطبّاء المعالجون ـ قديماً و حديثا ًـ يعبّرون عن المصاب بهذا الداء بالمجنون و عن نفس الداء بالجنون ، مجاراةً مع لغة العامّة ، و لا يعني ذلك اعتقادهم بمسّ الجنّ إيّاه حتميّاً . و تلك دور المجانين معدّة لمعالجة المصابين بهذا الداء أو للحراسة عنهم مرسوم عليها نفس العنوان و ليس إلاّ لأجل التفاهم مع العرف الدارج لا غير .
و أمّا قوله تعالى : ? الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ... ? [4] فالمراد من المساس هنا هو مسّ وساوسه الخبيثة المغرية ، و التي هي عبارة عن استحواذه على عقلية أهل المطامع ليتيه بهم الدرب و يجعلهم في السعي وراء مطامعهم يتخبّطون خبط عشواء و في غياهب غيّهم يعمهون . و هذا إنّما يعني استيلاء الشيطان على شرائر وجودهم فعموا و صمّوا ?... كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ ... ? [5] . ? اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ ? [6] .
قال تعالى ـ حكاية عن نبيّ الله أيّوب ( عليه السَّلام ) ـ : ? ... إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ ? [7] . أي مسّني ضرّ وساوسه دسائسه الخبيثة في سبيل إيقاع أولياء الله في النصب و مكابدة الآلام ، كما في قوله : ?... إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ ? [8] . فمسُّ الشيطان هو مسّ ضرّه على أثر دسائسه الخبيثة ، لا الإضرار مباشرةً [9] .

-------------------------------------------------------------------
الهوامش:
[1] سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 6 ؛ سورة الشعراء ( 26 ) ، الآية : 27 ؛ سورة الصافات ( 37 ) ، الآية : 36 ؛ سورة الدخان ( 44 ) ، الآية : 14 ، سورة الذاريات ( 51 ) ، الآية : 39 ؛ سورة الطور ( 52 ) ، الآية : 29 ؛ سورة القمر ( 54 ) ، الآية : 9 ؛ سورة القلم ( 68 ) ، الآية : 2 و 51 ؛ سورة التكوير ( 81 ) ، الآية : 22 .
[2] سورة الأعراف ( 7 ) ، الآية : 184؛ سورة المؤمنون ( 23 ) ، الآية : 25؛ سورة سبإ ( 34 ) ، الآية : 8 و 46 .
[3] أي تُسمّونه بهذا الإسم . أو تَسِمُونه بهذه السِمة في استعمالكم المتعارف عندكم .
[4] القران الكريم : سورة البقرة ( 2 ) ، الآية : 275 ، الصفحة : 47 .
[5] القران الكريم : سورة الأنعام ( 6 ) ، الآية : 71 ، الصفحة : 136 .
[6] القران الكريم : سورة المجادلة ( 58 ) ، الآية : 19 ، الصفحة : 544 .
[7] القران الكريم : سورة صاد ( 38 ) ، الآية : 41 ، الصفحة : 455 .
[8] القران الكريم : سورة الأنبياء ( 21 ) ، الآية : 83 ، الصفحة : 329 .
[9] راجع : التفسير الكبير : 7 / 89 ؛ و الميزان : 2 / 436 .

تقوى القلوب
01-02-2011, 10:04 PM
بوركتم اخي الطيب قرأت موضوعك من باب الفضول فقط
كوني لااشغل نفسي بهذا النحو من المواضيع
باعتقادي الشخصي ان الجنّ مساكين مقارنة بشياطين الانس اليوم
ثم ان هناك مؤمنين وصالحين من الجنّ
واعتقد ان الخرافات اليوم والاكاذيب على الجن كثرت
بحيث اصحبت مورد ارزاق بعض الدجالين من اموال البسطاء والعامة من الناس

المفيد
02-02-2011, 02:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

الأخ القدير عمّار الطائي..
جزاكم الله كل خير وأخلص نياتكم...

عمارالطائي
03-02-2011, 12:24 PM
بوركتم اخي الطيب قرأت موضوعك من باب الفضول فقط
كوني لااشغل نفسي بهذا النحو من المواضيع
باعتقادي الشخصي ان الجنّ مساكين مقارنة بشياطين الانس اليوم
ثم ان هناك مؤمنين وصالحين من الجنّ
واعتقد ان الخرافات اليوم والاكاذيب على الجن كثرت
بحيث اصحبت مورد ارزاق بعض الدجالين من اموال البسطاء والعامة من الناس


الاخت الفاضلة القديرة
تقوى القلوب
نحن اردنا بهذا الوضوع ان نوصل ونفهم الناس بما يدور عن كلام في مس الجن
شاكر لكم مروركم الولائي

عمارالطائي
03-02-2011, 12:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


الأخ القدير عمّار الطائي..

جزاكم الله كل خير وأخلص نياتكم...

الاخ والاستاذ
المفيد
جعلكم الله من الموالين والناشرين لعلوم ال محمد عليهم السلام