المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اية المودة لعترة الرسول لماذا فرضت على المؤمنين بعد المودة والولاية لله والرسول ؟؟؟ م



محمد المندلاوي
12-04-2011, 04:50 AM
لمعرفة السبب لنتدبر كلام الله في القران ومن خلالها يتوضح الامر اكثر واكثر الاية 22 من الشورى تقول - ترى الظالمين مشفقين مماكسبوا وهو واقع بهم والذين امنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير----لاحظ ان الله قسم الناس الى معسكرين معسكر الظالمين ومعسكر المؤمنين وهم الطرفين بشر ولهم افعال تصدر منهم صالحة وطالحة يعني الظالم له هذه الافعال والمؤمن له كذلك فلماذا الظالم حاله عكس المؤمن وما يميز الظالم من المؤمن الظالم عمل الصالحات اين ذهبت اعماله ولماذا احاطت به ذنوبه واعماله السيئة يوم القيامة فاسود وجهه الله اخبرنا بان اعمال الصالحة ذهبت هباءا منثورا والمؤمن حاله معكوسة فهو ايضا له الاعمال الطالحة -ذنوب -سواد الوجه -وله اعمال صالحة حسنات نور بياض الوجه
الله بشر المؤمنين ببشارة اتت بعدها الاية ذلك الذي يبشر الله عباده الذين امنوا وعملوا الصالحات قل لااسائلكم عليه اجر الا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسناان الله غفور شكور-لاحظ البشارة اتت لتميز المؤمنون من الظالمون بعد الرسول هم ال محمد وهم اصل للدين والايمان بهم اصل كالايمان بالرسول الولي لمؤمنيين وهو دائرة قبول الاعمال الصالخة وغفران الاعمال الطالحة بعد الاستغفار واستغفار محمد للمؤمنين بحياته ودعائه لله بقبول اعمالهم الصالحة هذه تكون بأل الرسول من بعده وهم اصل للدين لاحظ الاية قالت من يقترف حسنة نزد له فيها حسنا بماذا بالشرط واختيار الله لعترة الرسول بهم تمشي ماكنة الحسنات والقبول للاعمال الصحالة وبهم يغفر الله الاعمال الطالحة لذلك قال الله -ان الله غفور شكور -غفور للذي امن بالعترة الطاهرة ال محمد غفور للاعمال الطالحة وانه شكور للاعمال الصالحة بالشرط مودة القربى والظالمين نكروا هذا في ال محمد بعد الرسول محمد والمؤمنون امنوا بما امرهم الله بولاية واتباع وعشق ال محمد لاحظ الاية التي بعدها ان هناك من هم في دائرة الاسلام كذبوا الرسول في هذا الامر والبشارة بمودة القربى فقال الله ام يقولون افترى على الله كذبا -يعني انهم من ذلك الوقت اتهموا الرسول بان هذا الامر بمودة ال محمد وانهم اصل من اصول الدين انه كذب من الرسول على الله وان الله لم يامر بهذا لاحظ ان الله في الاية بين ان الامر هو من الله والامر ليس للرسول اي دخل به فقال الله-فان يشاء الله ان يختم على قلبك ويمحوا الله الباطل ويحق الحق بكلماته انه عليم بذات الصدور-اية 24 لاحظ ان الله حاجج الظالمين المكذبين بمودة ال محمد قال لهم اولستم اقررتم بي انا الله وتقولون ان الله عليم بذات الصدور الا يعلم مافي صدر الرسول وان كان باطلا هل لايقدر على محوه انما هو الذي اختار ال محمد وجعل مودتهم اصل الدين بعد الرسول من لاياتي به فهو ذو وجه اسود يوم القيامة لايقبل من اي صالح من العبادات والاعمال والاية 25 اعطتهم مجال التوبة مفتوح لهم متى ما امنوا بالمودة للعترة والتمسك والايمان بهم والله في الاية 26 بين الامر الى يوم القيامة انه لايستجيب لهذا الاصل الا الذين امنوا للعترة الطاهرة بعد الرسول وبها ينجوا الناس فيكونون في دائرة الايمان وبدونها هم في حبال الظالمين والطغاة لايقبل منهم عدلا ولا صرفا واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين رب محمد وال محمد وخسر هناك المبطلون للال النبي بعد النبي

عمارالطائي
12-04-2011, 11:19 AM
ان النبي (صلى الله عليه وآله) عندما يطلب المودة لأقربائه ويجعلها أجراً على رسالته, لا يعني بذلك جميع أقربائه, لأن ذلك ينافي صريح القرآن, إذ كيف يطلب رسول الله (صلى الله عليه وآله) مودة من لعنه الله في محكم كتابه مثل ابي لهب, وانما يطلب المودة لمجموعة خاصة وافراد معينين من اقربائه, والذين بهم يتم حفظ الرسالة الاسلامية والنبوة المحمدية, ومنهم يؤخذ الدين الصحيح, وبهم النجاة من الاختلاف والانحراف, وهم الائمة المعصومون (عليهم السلام) من أهل البيت .
ثم ان النبي (صلى الله عليه وآله) عندما يطلب الاجر فهو بالحقيقة عائد الى المسلمين, لا الى النبي (صلى الله عليه وآله) ولا الى أهل بيته (عليهم السلام), لانهم لم يكونوا بحاجة الى هذه المودة, بالقدر الذي يفيد سائر الامة في الحفاظ على مبادئ الدين وكتاب الله المبين وسيرة سيد المرسلين .

الاخ العزيز
محمد المندلاوي
موفقين على الموضوع وننتظر جديدكم

المفيد
12-04-2011, 11:51 AM
بسم الله الحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...


انّ الله سبحانه وتعالى جعل ميزان التقوى والايمان هو الايمان بآل محمد عليهم السلام، لكن القوم كذّبوا رسولهم في عدّة مواطن وفي حياته، لذا عندما نزلت آية التبليغ كان خائفاً من ذلك فهو يعلم قومه جيداً فجاء النداء الربّاني ((والله يعصمك من الناس))..
انّ القوم لم يفهموا لحد هذه اللحظة بأن الرسالة لا تكتمل إلاّ بآل محمد عليهم السلام، فهي مستمرة بهم مادامت الحياة..
فانّهم فهموا انّها مجرد وراثة أورثها النبي صلّى الله عليه وآله لآله الأطهار وليست وصاية ربّانية، وبعبارة أدق انّهم عرفوا الحق ولكنّهم حاولوا ويحاولون تحريفه ((وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا))النمل: 14..
لأنّ الآيات واضحة، ومن ينكر ذلك فانّ الأحاديث الشريفة دالّة دلالة واضحة على ذلك وهي أبين من نور الشمس..
وعلى هذا الأساس صار الامام أمير المؤمنين عليه السلام قسيم الجنة والنار، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وآله لأمير المؤمنين عليه السلام ((لا يحبك إلاّ مؤمن، ولا يبغضك إلاّ منافق))، ومن المعلوم انّ المؤمن مكانه في الجنّة والمنافق في النار فصار قسيمهما..


لانقول إلاّ لا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم..

الأخ القدير محمد المندلاوي..
حشرك الله مع محمد وآل محمد عليهم السلام...

محمد المندلاوي
12-04-2011, 12:12 PM
حياكم الله اخونا الكريم حددت من هم وقلت عترة الرسول والعترة معروفة وهناك موضوع عن سورة الواقعة لكن وضعتها في قسم اهل البيت وفضائلهم ان ترى مكانه في هذا القسم افضل تقدر تنقله الى هنا ووفقنا الله واياكم لما يحب ويرضى

محمد المندلاوي
14-04-2011, 12:09 AM
[quote=محمد المندلاوي;159492]لمعرفة السبب لنتدبر كلام الله في القران ومن خلالها يتوضح الامر اكثر واكثر الاية 22 من الشورى تقول - ترى الظالمين مشفقين مماكسبوا وهو واقع بهم والذين امنوا وعملوا الصالحات في روضات الجنات لهم ما يشاؤون عند ربهم ذلك هو الفضل الكبير----لاحظ ان الله قسم الناس الى معسكرين معسكر الظالمين ومعسكر المؤمنين وهم الطرفين بشر ولهم افعال تصدر منهم صالحة وطالحة يعني الظالم له هذه الافعال والمؤمن له كذلك فلماذا الظالم حاله عكس المؤمن وما يميز الظالم من المؤمن الظالم عمل الصالحات اين ذهبت اعماله ولماذا احاطت به ذنوبه واعماله السيئة يوم القيامة فاسود وجهه الله اخبرنا بان اعمال الصالحة ذهبت هباءا منثورا والمؤمن حاله معكوسة فهو ايضا له الاعمال الطالحة -ذنوب -سواد الوجه -وله اعمال صالحة حسنات نور بياض الوجه
الله بشر المؤمنين ببشارة اتت بعدها الاية ذلك الذي يبشر الله عباده الذين امنوا وعملوا الصالحات قل لااسائلكم عليه اجر الا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسناان الله غفور شكور-لاحظ البشارة اتت لتميز المؤمنون من الظالمون بعد الرسول هم ال محمد وهم اصل للدين والايمان بهم اصل كالايمان بالرسول الولي لمؤمنيين وهو دائرة قبول الاعمال الصالخة وغفران الاعمال الطالحة بعد الاستغفار واستغفار محمد للمؤمنين بحياته ودعائه لله بقبول اعمالهم الصالحة هذه تكون بأل الرسول من بعده وهم اصل للدين لاحظ الاية قالت من يقترف حسنة نزد له فيها حسنا بماذا بالشرط واختيار الله لعترة الرسول بهم تمشي ماكنة الحسنات والقبول للاعمال الصحالة وبهم يغفر الله الاعمال الطالحة لذلك قال الله -ان الله غفور شكور -غفور للذي امن بالعترة الطاهرة ال محمد غفور للاعمال الطالحة وانه شكور للاعمال الصالحة بالشرط مودة القربى والظالمين نكروا هذا في ال محمد بعد الرسول محمد والمؤمنون امنوا بما امرهم الله بولاية واتباع وعشق ال محمد لاحظ الاية التي بعدها ان هناك من هم في دائرة الاسلام كذبوا الرسول في هذا الامر والبشارة بمودة القربى فقال الله أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا فَإِن يَشَأِ اللَّهُ يَخْتِمْ عَلَى قَلْبِكَ وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ وَيُحِقُّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (24-يعني انهم من ذلك الوقت اتهموا الرسول بان هذا الامر بمودة ال محمد وانهم اصل من اصول الدين انه كذب من الرسول على الله وان الله لم يامر بهذا لاحظ ان الله في الاية بين ان الامر هو من الله والامر ليس للرسول اي دخل به فقال الله-فان يشاء الله ان يختم على قلبك ويمحوا الله الباطل ويحق الحق بكلماته انه عليم بذات الصدور-اية 24 لاحظ ان الله حاجج الظالمين المكذبين بمودة ال محمد قال لهم اولستم اقررتم بي انا الله وتقولون ان الله عليم بذات الصدور الا يعلم مافي صدر الرسول وان كان باطلا هل لايقدر على محوه انما هو الذي اختار ال محمد وجعل مودتهم اصل الدين بعد الرسول من لاياتي به فهو ذو وجه اسود يوم القيامة لايقبل من اي صالح من العبادات والاعمال والاية 25وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ اعطتهم مجال التوبة مفتوح لهم متى ما امنوا بالمودة للعترة والتمسك والايمان بهم والله في الاية 26 وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَالْكَافِرُونَ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بين الامر الى يوم القيامة انه لايستجيب لهذا الاصل الا الذين امنوا للعترة الطاهرة بعد الرسول وبها ينجوا الناس فيكونون في دائرة الايمان وبدونها هم في حبال الظالمين والطغاة لايقبل منهم عدلا ولا صرفا واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين رب محمد وال محمد وخسر هناك المبطلون للال النبي بعد النبي فلا ايمان بالله الا بمحمد ولا ايمان بالله الا بال محمد بعد محمد صلوات الله عليه وعلى اله الطاهرين