المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما معنى اللمم المذكور في القرآن الكريم؟



عطر الولايه
13-04-2011, 09:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين



ما معنى اللمم المذكور في القرآن الكريم؟
الاجابة للشيخ صالح الكرباسي


قَالَ اللهُ عَزَّ و جَلَّ: ﴿ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى ﴾ [1]
معنى اللمم:
المقصود باللمم الذنوب التي تصدر من الإنسان تارةً، و قد يتكرر صدورها لكنها ليست من عادته، ثم يستغفر منها.
و اللمم هو ما يقابل الفواحش من الذنوب، و إن صح تقسيم الذنوب إلى كبائر و صغائر فالمقصود باللمم الصغائر دون الكبائر
.
جاء في مجمع البحرين أنَّ ابن عرفة قال: اللمم عند العرب أن يفعل الإنسان الشي‏ء في الحين، لا يكون له عادة، و يقال اللمم هو ما يلمُ به العبد من ذنوب صغار بجهالة، ثم يندم و يستغفر و يتوب، فيغفر له. [2].
و جاء في تفسير علي بن إبراهيم القمي في معنى اللمم: هو ما يلم به العبد من ذنوب صغار بجهالة، ثم يندم و يستغفر الله و يتوب، فيغفر الله له.‏ [3] .
اللمم في الأحاديث:
رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ: "مَا مِنْ مُؤْمِنٍ إِلَّا وَ لَهُ ذَنْبٌ يَهْجُرُهُ زَمَاناً ثُمَّ يُلِمُّ بِهِ، وَ ذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ "إِلَّا اللَّمَمَ".
قالَ الرَّاوي: وَ سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: ﴿ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ
... ﴾ [4] ؟
قَالَ: "الْفَوَاحِشُ: الزِّنَى وَ السَّرِقَةُ. وَ اللَّمَمُ: الرَّجُلُ يُلِمُّ بِالذَّنْبِ فَيَسْتَغْفِرُ اللَّهَ مِنْهُ"[5].
وَ رُوِيَ عن الإمام جعفر بن محمد الصادق ( عليه السَّلام ) أنهُ قَالَ: "مَا مِنْ ذَنْبٍ إِلَّا وَ قَدْ طُبِعَ عَلَيْهِ عَبْدٌ مُؤْمِنٌ يَهْجُرُهُ الزَّمَانَ ثُمَّ يُلِمُّ بِهِ، وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: ﴿ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ... ﴾ [6] ،
قَالَ: "اللَّمَّامُ، الْعَبْدُ الَّذِي يُلِمُّ الذَّنْبَ بَعْدَ الذَّنْبِ لَيْسَ مِنْ سَلِيقَتِهِ ـ أَيْ مِنْ طَبِيعَتِهِ " [7].



المصدر



[1]القران الكريم : سورة النجم ( 53 ) ، الآية : 32 ، الصفحة : 527 .
[2] مجمع البحرين : 6 / 163 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي ،
المولود سنة : 979 هجرية بالنجف الأشرف / العراق ، و المتوفى سنة : 1087
هجرية بالرماحية ، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق ، الطبعة الثانية سنة : 1365 شمسية
، مكتبة المرتضوي ، طهران / إيران .
[3] تفسير القمي: 2 / 338.
[4] القران الكريم : سورة النجم ( 53 ) ، الآية : 32 ، الصفحة : 527 .
[5] الكافي : 2 / 442 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق الكُليني ،
المُلَقَّب بثقة الإسلام ، المتوفى سنة : 329 هجرية ، طبعة دار الكتب الإسلامية ،
سنة : 1365 هجرية / شمسية ، طهران / إيران .
[6] القران الكريم : سورة النجم ( 53 ) ، الآية : 32 ، الصفحة : 527 .
[7] الكافي: 2 /

عطر الكفيل
13-04-2011, 06:01 PM
شرح مفيد

بارك الله بك و ابعدك عن كل المعاصي و الذنوب

كبيرهاو صغيرها

مرج البحرين
13-04-2011, 08:02 PM
بارك الله بكم على التوضيح

موفقين لكل خير

الريتاج
13-04-2011, 09:16 PM
بارك الله فيك

محبة الحسين المظلوم
15-04-2011, 01:11 AM
بارك الله فيك


من زمان ابغى اعرف تفسيره

وانت نورتينا بها

الصالح
15-04-2011, 01:32 AM
احسنتم كثيرا واسال الله لك حسن العاقبة والثبات على الولاية

المفيد
17-04-2011, 02:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...




هناك بعض النكات يمكن أن نستشفها من الآية الكريمة..


1- يجب على المؤمن انّ يعفّ نفسه عن كبائر الذنوب وصغيرها فلا يسقط فيها..


2- والمؤمن قد يغفل فيسقط في بعض المعاصي وصغير الذنوب فتتداركه الرحمة والمغفرة الالهية بشرط التوبة وعدم الاصرار..


3- انّ الذي يقترف الذنب لايمنّي نفسه بأن يستصغر ذلك الذنب وناظراً الى ذنوب غيره معتبرها كبيرة، فالباري عزّ وجلّ أعلم بعباده ((هو أعلم بكمٍ))..


4- والمسألة المهمة الأخرى هي عدم تزكية نفسه وجعلها من الذين سيدخلون الجنّة حتماً، فلا يزكي الأنفس إلاّ الله ((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا))النساء: 49.. فبرحمة الله تعالى تزكّى الأنفس ((وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ))النور: 21..



الأخت القديرة عطر الولاية..
أسكنك الله فسيح جنّاته...

فلاح
18-04-2011, 07:17 AM
احسنت عطر الولايه بارك الله فيك
رحم الله والديك

ابن الاهوار
18-04-2011, 10:42 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد
بارك الله فيك اختي وجزاك الله خير

عطر الولايه
18-04-2011, 04:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
شكرا على مروركم واشادتكم
جزاكم الله خير الجزاء
نفعنا الله وإياكم بالقرآن وجعله حجة لنا لا علينا
ليكون لنا شفيعا يوم لا ظل إلا ظله ولا عدل إلا عدله
فيشفع لنا مع محمد المصطفى وعترته الطاهرة
وسعت رحمة الله كل شيء ... ونحن شيء.

حيدر فؤاد الغريب
19-04-2011, 07:13 AM
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
بفضلك وبفضل الصلاة على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد
نسأل الله لكم التوفيق

عطر الولايه
25-04-2011, 11:45 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم على محمد وآل محمد
الاخ الفاضل حيدر فؤاد الغريب اشكر مروركم العطر أحسن الله اليكم وبارك الله فيكم ورزقكم الله شفاعة محمد واله الطاهرين
وحفظكم الله