المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاطمة المعصومة عليها السلام ::



حديث الكساء
10-07-2011, 01:34 PM
كرامة زوجة خادم الروضة المعصومية

http://tabrizi.org/ar/wp-content/uploads/h-massome.jpg

يقول السيد شريفي مسؤول قسم مستودعات الأحذية في مرقد السيّدة المعصومة (عليها السلام):

ذكر أحد العمال الفخريين لمستودع الأحذية والعزيز علينا:

كانت زوجتي تعاني من آلام عصيبة في أقدامها منذ عدة شهور، راجعنا خلالها عدة أطباء، غير أنهم أعلنوا عجزهم عن معرفتهم لمرضها وتشخيصه وعلاجه.

آنذاك شعرت بالإحباط واليأس. واتجهت ذات يوم لأرتدي الزي الخاص حين ممارستي لعملي في الروضة المطهرة فوجدته وسخاً. فالتفت لزوجتي قائلاً:

لماذا لم تغسلي معطف العمل؟ فانفجرت بالبكاء وقالت: ـ إني لم أعد أقوى على الوقوف على أقدامي. مضى الكثير على خدمتك في مرقد السيّدة المعصومة وأنت تعمل في مستودع الأحذية خادماً لها. فالتمسها الشفاء لأقدامي!

لقد هزّتني زوجتي بكلامها، مما جعلني أشعر بالخجل أمام نفسي، فأخذت أحدثها عن سبب هذا التقاعس في الاستغاثة بها (عليها السلام)منذ البداية.

اتجهت نحو المرقد الشريف، وحين وصلت إلى مستودع الأحذية اختليت مع نفسي بضع دقائق. وأخذت بالبكاء وكلمت السيدة المعصومة (عليها السلام)بلهجة عامية بعيداً عن التكلف قلت: يا سيدتي، إذا لم تشفى زوجتي، فإنني سوف أترك العمل في خدمتك; لأنني سوف أضطر للبقاء في البيت لأعتني بزوجتي.

وبعد أربع ساعات من العمل في مستودع الأحذية، غادرت العمل متجهاً نحو البيت فذهلت لرؤية زوجتي الّتي هرعت لاستقبالي وهي باكية. فاستغربت لذلك لأن زوجتي منذ مدة طويلة وهي لا تقوى على السير على أقدامها لبضع خطوات، وزاد استغرابي وحيرتي حين وجدت البيت نظيفاً مرتباً. فسألتها: ماذا حدث؟ فأجابت:

بعد مغادرتك المنزل. ذهبت لأستلقي على فراشي لمدة ساعة، فإذا بي أرى في عالم المنام سيدة جليلة دنت مني ومسحت بيدها على أقدامي وقالت:

عاملنا فلان في مستودع الأحذية قادم الآن، وكان قد طلب مني شفاءك.

فانهضي ونظفي البيت واغسلي ملابسه وأخبريه أني لا أغفل لحظة واحدة عن أحوالكم.



اللهم صلي على محمد وآل محمد واحشرنا معهم يارب

الصدوق
10-07-2011, 05:20 PM
أحسنتم أخو/تـ/نا الفاضل/ـة

فكرامات السيدة المعصومة كثيرة ، ولنذكر لها هذه الكرامة



الخلاص من السجن :



قال السيد شريفي مسؤول قسم مستودعات الأحذية للعاملين الفخريين:
أن أحد خدام وموالي أهل البيت(عليهم السلام):
في عام 1993 م، وفي حين العودة من مأمورية عملي تسببت في حادثة اصطدام سيارة أودت بحياة امرأة عجوز، وبما أن الحادث كان في شهر محرم الحرام، فلقد حكمت المحكمة بدفع (350)، ثلاثمائة وخمسين ألف تومان كدية، وقد أُمهِلتُ عامين لتهيئة المبلغ المذكورن، ثم تضاعف المبلغ بعد عامين ليصبح (950) تسعمائة وخمسين ألف تومان، ولأنني لم أستطع دفع المبلغ فقد ارتفع إلى 1,200,000، مليون ومائتي ,ألف تومان. وقد طرقت جميع الأبواب فوجدتها موصدة. ولم أجد شخصاً أعرفه إلا وعرضت عليه مشكلتي ولكن دون جدوى.
وبما أن عائلة المتوفاة مصرّة على دفع الدية فقد تقرر دخولي إلى السجن في حالة عدم دفعي للمبلغ. في إحدى الليالي أعلن أحد مسؤولي الحرم المطهر أن الليلة تقام مراسم تنظيف وإزالة الغبار عن ضريح السيّدة المعصومة (عليها السلام)، وقد حالفني الحظ في المشاركة في هذه المراسم المقدسة.، ودخلت داخل الضريح فجعلت رأسي على القبر الطاهر وبكيت بكاءً عالياً، وأخذت أكلمها بلهجة عامية أشكو لها همي، وقلت لها: إن لم أستطع تهيئة المبلغ فسوف أسجن، ولم يعد لي مكان هنا ولن استطيع القيام بخدمتك.
بعد الانتهاء من العمل اتجهت نحو البيت، وفي المنام رأيت نفسي في حرم السيّدة المعصومة (عليها السلام)وقد أعطيت ورقة خضراء من قبل سيدة جليلة وقالت: لا تيأس ولا تحزن. وبعد مرور عدة أيام من هذا المنام قمت ببيع أثار منزلي بقيمت (200) مائتي ألف تومان. ثم رأيت أحد الأصدقاء، وسألني: ماذا فعلت بالنسبة لقضيتك ؟
لقد كنا في ذكرك في المنزل. فهل حلت أم لا؟ فقلت: كلا، وإن لم أستطع تهيئة المبلغ وهو مليون تومان فسوف أدخل السجن. حينها ذكر لي أحد أصدقائه وكان رجلاً خيّراً فطلب مني أن أدون تفاصيل قضيتي في ورقة كي يحملها إلى صديقه المذكور، فنفذت ما طلب مني .
وبعد مرور مدة من ذلك اللقاء واقتراب موعد المحكمة بحيث لم يبق لدي سوى يومين بالضبط من المهلة الّتي أعطيب لي، إذا بساعي البريد يطرق بابي ويخبرني: وصلت إليك ورقة شيك باسمك من طهران. وعندما استلمت (الشيك) وجدت المبلغ المرقوم (800) ثمانمائة ألف تومان وهو بالضبط المبلغ الذي كنت بحاجة إليه ولم أكد أصدق ما يجري من حولي. وهكذا خلصتني كريمة أهل البيت من المأزق الذي وقعت فيه والذي كاد أن يؤدي بي للسجن، حين عجز الجميع عن مدّ يد العون والمساعدة.



من كتاب [حياة وكرامات فاطمة المعصومة - السيد محمد علي الحسيني - (ج 1 / ص 21)]

فاطمة يوسف
11-07-2011, 09:44 PM
سلام الله عليك يا بنت ولي الله واخت ولي الله وعمة ولي الله السلام عليك وعلى جميع اهل البيت عليهم السلام رزقنا الله زيارتهم في الدنيا وشفاعتهم في الاخرة ان شاء الله

بارك الله فيكم على الموضوع القيم

تقبلوا مروري