المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكذب/ مسابقة



رحيق الزكية
16-08-2011, 05:25 AM
http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003531.gif
بسم الله الرحمن الرحيم وأفضل الصلاة وأزكى السلام على المصطفى محمد واله الأطهار الأخيار
قال تعالى : http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003612.gif((أ رأيت إن كذب وتولى ألم يعلم بأن الله يرى)) http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003612.gif اية13-14 من سورة العلق
الكذب من حالات المنتشرة وبكثرة في مجتمعات اليوم فمن الصعوبة إن تجد شخصاً لم يكذب في حياته و لربما من المستحيل !!! فتجد الصغير يكذب في إثناء لعبه مع الأطفال وعند خوفه من أمر ما خشية للتعرض للعقوبة من قبل الوالدين او يرى بأنه يعزز ثقته بوالديه عن طريق الكذب او يجد الكذب حالة اعتيادية لأنه لا يعلم معنى الصدق في الكلام وقيمة الصدق ((الكذب عنده مثل المقبلات)) [/ ]

http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003233.gif
والكبير الشخص البالغ تجده يكذب وبعضهم على الرغم من معرفة ان الكذب حرام وغير مقبول من قبل الله والجميع الا انه يستمر في مايسميها هو( بالكذيبات =مصطلح عامي) او الكذب الابيض او الكذب بالمزح الا ان الكذب كله سواء فهو اذا كذب اعتبر كاذب عند الله جل وعلاه سواء كذب بالمزح او بالجد بل هذه افكار شيطانية تزين له عمله القبيح هذا.
ومع كل ذلك اذا كشفه الشخص المقابل(أي تم كشفه بانه يكذب) بانه قد كذب عليه يشعر بالخجل ويبدأ بالتبرير

http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003233.gif
"]ولم يخطر بباله بان الله يراه يكذب ويعلم بان هو من الكاذبين فيا ايها الانسان الا تخجل من الله وهو مطلع على كذبك؟!!!! وماهو تبريرك لله عز وجل؟
]
http://im9.gulfup.com/2011-08-15/1313460003531.gif

المفيد
16-08-2011, 07:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


الأخت الموالية القديرة رحيق الزكية لا يفي الشكر حقّك في ما تبذلينه في سبيل نشر علوم القرآن وآل البيت عليهم السلام، ولكن الله يؤجرك خير الأجر ان شاء الله تعالى..

ولكن أختي الفاضلة انّ من شروط المسابقة هو أن ننتهي من مناقشة الموضوع المطروح خلال يومين من طرحه ثم نبدأ بطرح موضوع آخر وهكذا..


مع خالص الدعوات..

بيرق
17-08-2011, 02:10 PM
الكذب من الصفات الذميمه التي يتصف بها بعض الناس وليس كلهم ، التي يتصورون انهم اذكياء بكذبهم على الآخرين وقد غفل عن باله حقيقة انه سيكتب عند الله كذابا وسيكون عند الناس كذابا ، فقد سجلت هذه السيئه في صحيفة اعماله فغيرتها بعد ان كانت نظيفه اصبح فيها كاذب، احسنتي اختي رحيق الزكيه في هذا الأختيار الموفق للموضوع جزاك الله كل خير . وتقبل الله صيامك ..

عمارالطائي
17-08-2011, 02:52 PM
وهو: مخالفة القول للواقع. وهو من أبشع العيوب والجرائم، ومصدر الآثام والشرور، وداعية الفضيحة والسقوط. لذلك حرمته الشريعة الإسلامية، ونعت على المتصفين به، وتوعّدتهم في الكتاب والسنة:

قال تعالى: ﴿إنّ اللّه لايهدي من هو مسرف كذّاب﴾(غافر:28).
وقال أمير المؤمنين عليه السلام: "إعتياد الكذب يورث الفقر
دواعي الكذب
الكذب انحراف خلقي له أسبابه ودواعيه، أهمها:

1- العادة: فقد يعتاد المرء على ممارسة الكذب بدافع الجهل، أو التأثر بالمحيط المتخلف، أو لضعف الوازع الديني، فيشبّ على هذه العادة السيئة، وتمتد جذورها في نفسه، لذلك قال بعض الحكماء: "من استحلى رضاع الكذب عسر فطامه".

2- الطمع: وهو من أقوى الدوافع على الكذب والتزوير، تحقيقاً لأطماع الكذّاب، وإشباعاً لنهمه.

3- العداء والحسد: فطالما سوّلا لأربابهما تلفيق التهم، وتزويق الافتراءات والأكاذيب، على من يعادونه أو يحسدونه. وقد عانى الصلحاء والنبلاء الذين يترفعون عن الخوض في الباطل، ومقابلة الاساءة بمثلها كثيراً من مآسي التهم والافتراءات والأراجيف.

محمدالفراتي
18-08-2011, 08:37 PM
الكذب هو صفة من الصفات الذميمة التي يتصف بها البعض ولها اثارة سلبة خصوصا في شهر رمضان
حيث يعد الكذب على الله ورسوله واهل البيت(ع) احد المفطرات
ناهيك عن جعل من يتصف بها في موضع الاستحقار في المجتمع
وقد نهى الرسول(ص) عن ذلك في وصيته الى الامام على(ع) حيث يقول
(( أوصيك يا علي في نفسك بخصال فاحفظها اللهم أعنه الأولى الصدق فلا يخرج من فيك كذب أبدا ....))
اجارنا الله من الكذب في هذا الشهر الفضيل
والحمد لله رب العالمين

ياابا الفضل العباس
19-08-2011, 12:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلٍّ على محمدٍ وآل محمد الطيبين الطاهرين
الكذب بلاء ابتلي به البشر منذ قديم الازل فيحدثنا القرآن عن وصف الاقوام المنحرفة لانبيائهم ورسلهم بالكاذبين حتى ينفّروا الناس من اتباعهم الى طريق الحق ونور الايمان وبسبب الكذب على رسول الله بقولهم في حديث نُسب الى رسول الله بانّ معاشر الانبياء لاتورث وماتركوه صدقة حُرمت السيدة الزهراء عليها السلام من حقها واغتصبت الخلافة من امير المؤمنين وبقولهم إن رسول الله غادر الدنيا ولم يوصيّ الكذب شائع جداً وإن كان مذموماً وإن عُدّ من علامات النفاق ففي عصرنا اليوم هناك قنوات متخصصة بالكذب تعلم الناس كذباً عقائدهم وتكِذب على لسان خصومهم من اجل ان ترفع عنهم ايمانهم بالله ويفسرون التقية بالكذب والنفاق رغم تضاد المعنيين لينشغل المسلمون بقتل بعضهم بعضأ خدمة لاعداء الاسلام والاعجب أختي بعد كل هذا نضرب اطفالنا ونقول لهم لاتكذبوا فلنعلم انفسنا اولاً



لربما قد تعديت المسموح بالمسابقة ولكن هذا حديث ذو شجون فبسببه ابتليت الامه ولازالت وبسبب احاديث مكذوبة على رسول الله استخف بحرمته وعظمته
فـ للله المشتكى

سهاد
20-08-2011, 05:29 AM
http://www.arabsys.net/pic/bsm/44.gif

نقرأ في الروايات الإسلامية تعابير مثيرة ومدهشة تتحدث عن قبح الكذب وفيما يلى نماذج منها:
ا- الكذب مفتاح الذنوب: ورد عن الإمام الباقر عليه السلام قوله: "إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ جَعَلَ لِلشّرَّ أقفالا وَجَعَلَ مَفاتِيحَ تِلْكَ الأَقْفالِ الشَّرابَ، وَالْكِذْبُ شَرٌّ مِنَ الشَّرابِ" 5.
وعن الإمام الحسن العسكري عليه السلام قوله: "جُعِلَتِ الْخَبائِثُ كُلُّها فِي بَيْت وَجُعِلَ مِفْتاحُهُ الْكِذْبَ" 6.
والعلّة في ذلك جليّة: لأن الكذب يبيح له ارتكاب أنواع الذنوب من دون أن يخاف الفضيحة، في حين أنّ الإنسان الصادق سيجد نفسه مضطراً إلى ترك سائر الذنوب لأنّ الصدق لا يسوغ له ارتكاب الذنب، والخوف من الفضيحة بسبب الصدق يدعوه إلى ترك الذنوب.

ب- الكذب لا ينسجم مع الإيمان:"سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يَكُونُ الْمُؤمِنُ جُبانَاً؟ قالَ: نَعَمُ ; قَيلَ وَيَكُونُ بَخِيلا؟ قالَ نَعم، قِيلَ يَكُونُ كَذاباً قالَ: لاَ" 7.وعن أمير المؤمنين عليه السلام حيث يقول: "لا يَجِدُ الْعَبْدُ طَعْمَ الإِيِمانِ حَتّى يَتْرُكَ الْكِذْبَ هَزْلَهُ وَجِدَّهُ"8.

ج- الكذب شر القول وأعظم الخطايا: عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله: "وَشَرُّ الْقُولِ الْكِذبُ"، وذلك لأنّ آثاره السلبية والمدّمرة أشد من كل ذنب آخر. ويقول عليه السلام: "أَعْظَمُ الْخِطايا عِنْدَ اللهِ الْلَسَّانُ الْكَذُوبِ وَشَرُّ النَّدامَةِ نَدامَةُ يَوْمِ القِيامَةِ"9.

د- الكذب مصدر الفجور: عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "إِيَّاكُم وَالكَذبَ فإنَّ الكَذبَ يَهدِي إِلَى الفُجُورِ وَإنَّ الفُجُورَ يَهدِيَ إِلَى النّارِ" 10.

ه- الكذب يُفقد ثقة الناس: إن الكاذب يخسر اعتماد الناس وثقتهم به، عن أمير المؤمنين عليه السلام: "مَنْ عُرِفَ بِالكِذبِ قَلَّتْ الثِّقَةُ بِهِ" 11.

2- دوافع الكذب
إنّ الكذب كما هو في سائر الصفات الرذيلة له أسباب ودوافع مختلفة وأهمّها

أ- ضعف الإيمان والعقيدة: لأنّه لو كان الكاذب عالماً بأنّ الله تعالى قادر رحيم وعالم بأمره فإنّه لا يجد في نفسه حاجة إلى الكذب في سبيل تحصيل المال أو نيل الجاه والمقام؟، عن الإمام الباقر عليه السلام قوله: "جانِبُوا الكِذْبَ فإنَّ الكِذْبَ مُجانِبُ الإيمانَ" 12.
ب- ضعف الشخصية: فالأشخاص الذين يعيشون هذه الحالة من ضعف الشخصية يضطرون إلى التستر على ضعفهم من خلال استخدام الكذب، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: "لا يَكذِبُ الكَاذِبُ إِلاّ مِنْ مَهانَةِ نَفسِهِ عَلَيهِ" 13.

ج- الحسد والبخل والتكبّر والغرور: فالكذب يدفع صاحبه إلى اتهام الآخرين بما ليس فيهم أو التحدّث عنهم من موقع الكذب، وما دامت هذه الحالات السلبية تعتلج في ذات الإنسان وباطنه فإنّه سوف لا يجد خلاصاً من الكذب.

د- العلاقة الشديدة بالدنيا وحفظ المقامات الاجتماعية: وحتّى أنّه قد يتوسل إلى ذلك بالكذب على الله ورسوله.عن قول أمير المؤمنين عليه السلام: "وإِنّه سَيأتِي عَلَيكُم بَعدِي زَمانٌ لَيسَ فِيهِ شَيءٌ أَخفَى وَلا أَظهَرَ مِنَ الباطِلِ وَلا أَكثَرَ مِنَ الكِذبِ عَلَى اللهِ وَرَسُولِهِ"

احمد الخياط
21-08-2011, 11:38 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد
الكذب/هو ري النفس وهما من حقيقة سراب بقيع ,
هو وهم الشعور بالتحليق في حقيقة السقوط بواد سحيق,
هو وهم الوصول للكمال في حقيقة التيه في وهم الخيال,
هو وهم التعالي لتناوش الافلاك في حقيقة الاسفاف في وادي الهلاك ,
هو الطرق على باب النفاق والولوج الى دنيا الرذائل والشهوات,
هو التأرجح لهوا بحبائل الشيطان ومرح اللعب على منزلق يؤدي الى الدرك الاسفل من النار,
هو تحريم الشارع وتحليل الغوي المخادع