المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من الأشياء التي تهوِّن سكرات الموت*



العشق المحمدي
26-08-2011, 03:54 AM
صلة الرحم


مارواه الشيخ الصدوق عن الامام الصادق(عليه السلام) انّه قال:
«مَنْ أحبَّ أن يخفف الله عز وجلّ عنه سكرات الموت فليكن لقرابته وصولا، وبوالديه بارّاً، فإذا كان كذلك هوَّن الله عليه سكراتِ الموت ولم يصبه في حياته فقرٌ أبداً» .




برّ الوالدين


وروي:
«انَّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) حضر شاباً عند وفاته فقال له: قل لا إله إلاّ الله .
قال: فاعتقل لسانه مراراً .
فقال لامرأة عند رأسه: هل لهذا امّ ؟
قالت: نعم أنا امّه .
قال(صلى الله عليه وآله): أفساخِطةٌ أنت عليه ؟
قالت: نعم ماكَلَّمْتُهُ مُنْذُ ستّة حجج .
قال(صلى الله عليه وآله) لها: ارضي عنه .
قالت: رضي الله عنه يارسول الله برضاك عنه .
فقال له رسول الله(صلى الله عليه وآله): قل لا إله إلاّ الله .
قال: فقالها . فقال له النبي(صلى الله عليه وآله) ماترى ؟
قال: أرى رجلا أسود الوجه قبيح المنظر وسخ الثياب منتن الريح قد وليني الساعة، وأخذ بكَظْمَيَّ .
فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) قل:
يامن يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل مِنِّى اليسير واعف عنِّي الكثير انَّك أنت الغفور الرحيم .
فقالها الشاب . فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): انظر ماذا ترى ؟
قال: أرى رجلا أبيض اللون حسن الوجه طيب الريح حسن الثياب قد وليني، وأرى الأسود قد تولى عنّي .
فقال له: اعد ، فأعاد . فقال له: ماترى ؟
قال: لست أرى الأسود، وأرى الابيض قد وليني .
ثمّ طفي على تلك الحال .
تأمّل في هذا الحديث جيداً، وانظر كم هو أثر العقوق فمع انّ هذاالشاب كان من الصحابة وانّ نبي الرحمة(صلى الله عليه وآله) قد عاده زائراً وجلس عند وسادته، ولقنه بنفسه الشريفة كلمة الشهادة، ومع كل ذلك فلم يتمكن على النطق بتلك الكلمة إلاّ بعدما رضيت عنه امّه، وحينئذ انطلق لسانه فقال كلمة الشهادة .


كسي المؤمن


وروي أيضاً عن الامام الصادق(عليه السلام):
«مَنْ كسا أخاه كسوة شتاء أو صيف كان حقاً على الله أن يكسوه من ثياب الجنّة، وأن يهوّن عليه سكرات الموت وأن يوسع عليه في قبره» .

فلاح
26-08-2011, 05:04 AM
احسنت اختنا العشق المحمدي
غفر الله لنا ولكم
جزاك الله خيرا ورحم الله والديك

نورالحسن
26-08-2011, 05:36 AM
احسنت وبارك الله بك وجزاك الله خير الجزاء

ملاذ الخائفين
26-08-2011, 06:14 AM
مشكووووووووووووووور وجزاك الله خير جزاء

العشق المحمدي
26-08-2011, 03:00 PM
أخي الفاضل فلاح * أخواتي الغاليات نور الحسين * وملاذ الخائفين * أسأل الله أن يلبسكم لباس العافية ويمتعكم بمكارم الأخلاق ويلبسكم من لباس جنانه * ويجعلكم من الذاكرين له كثيرا والذاكرات *

رحلة وفاء
26-08-2011, 09:37 PM
اللهم صلِ على محمد وال محمد
احسنتم

الصدوق
27-08-2011, 05:08 PM
صلة الرحم



مارواه الشيخ الصدوق عن الامام الصادق(عليه السلام) انّه قال:
«مَنْ أحبَّ أن يخفف الله عز وجلّ عنه سكرات الموت فليكن لقرابته وصولا، وبوالديه بارّاً، فإذا كان كذلك هوَّن الله عليه سكراتِ الموت ولم يصبه في حياته فقرٌ أبداً» .


برّ الوالدين


وروي:
«انَّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) حضر شاباً عند وفاته فقال له: قل لا إله إلاّ الله .
قال: فاعتقل لسانه مراراً .
فقال لامرأة عند رأسه: هل لهذا امّ ؟
قالت: نعم أنا امّه .
قال(صلى الله عليه وآله): أفساخِطةٌ أنت عليه ؟
قالت: نعم ماكَلَّمْتُهُ مُنْذُ ستّة حجج .
قال(صلى الله عليه وآله) لها: ارضي عنه .
قالت: رضي الله عنه يارسول الله برضاك عنه .
فقال له رسول الله(صلى الله عليه وآله): قل لا إله إلاّ الله .
قال: فقالها . فقال له النبي(صلى الله عليه وآله) ماترى ؟
قال: أرى رجلا أسود الوجه قبيح المنظر وسخ الثياب منتن الريح قد وليني الساعة، وأخذ بكَظْمَيَّ .
فقال له النبي (صلى الله عليه وآله) قل:
يامن يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل مِنِّى اليسير واعف عنِّي الكثير انَّك أنت الغفور الرحيم .
فقالها الشاب . فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): انظر ماذا ترى ؟
قال: أرى رجلا أبيض اللون حسن الوجه طيب الريح حسن الثياب قد وليني، وأرى الأسود قد تولى عنّي .
فقال له: اعد ، فأعاد . فقال له: ماترى ؟
قال: لست أرى الأسود، وأرى الابيض قد وليني .
ثمّ طفي على تلك الحال .
تأمّل في هذا الحديث جيداً، وانظر كم هو أثر العقوق فمع انّ هذاالشاب كان من الصحابة وانّ نبي الرحمة(صلى الله عليه وآله) قد عاده زائراً وجلس عند وسادته، ولقنه بنفسه الشريفة كلمة الشهادة، ومع كل ذلك فلم يتمكن على النطق بتلك الكلمة إلاّ بعدما رضيت عنه امّه، وحينئذ انطلق لسانه فقال كلمة الشهادة .


كسي المؤمن



وروي أيضاً عن الامام الصادق(عليه السلام):
«مَنْ كسا أخاه كسوة شتاء أو صيف كان حقاً على الله أن يكسوه من ثياب الجنّة، وأن يهوّن عليه سكرات الموت وأن يوسع عليه في قبره» .






اشكركم اختنا الفاضلة على هذا الموضوع

واليكم أمور أخرى تخفف من سكرات الموت على المؤمن اذا نزل به الموت :



عن النبي (صلى الله عليه وآله) قال:
« من صلى ليلة الجمعة ركعتين يقرأ في كل ركعة قل هو الله أحد خمسين مرة ويقول في آخر صلاته (اللهم صل على النبي العربي وآله) غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وكأنما قرأ القرآن اثني عشر ألف مرة، ورفع الله عنه يوم القيامة الجوع والعطش، وفرج الله عنه كل هم و حزن، وعصمه من إبليس وجنوده، ولم تكتب عليه خطيئة البتة، وخفف الله عليه سكرات الموت ... »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 86 / ص 327)


وعن علي بن أبي طالب (عليه السلام)
في حديث له عن شهر رمضان « ... ومن صلى ليلة أربع عشرة من شهر رمضان ست ركعات: يقرء في كل ركعة الحمد مرة وإذا زلزلت ثلاثين مرة هون الله عليه سكرات الموت، ومنكرا ونكيرا... »
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 94 / ص 381)


وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
« من صام من رجب أربعة وعشرين يوما فإذا نزل به ملك الموت تراءى له في صورة شاب، عليه حلة من ديباج أخضر، على فرس من أفراس الجنان، وبيده حرير أخضر ممسك بالمسك الاذفر، وبيده قدح من ذهب مملوء من شراب الجنان، فسقاه إياه عند خروج نفسه يهون عليه سكرات الموت، ثم يأخذ روحه في تلك الحرير فيفوح منها رائحة يستنشقها أهل سبع سماوات فيظل في قبره ريان حتى يرد حوض النبي صلى الله عليه واله »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 6 / ص 167)


وعن أبي الحسن العسكري (عليه السلام) قال:
« لما كلم الله عزوجل موسى بن عمران عليه السلام قال موسى: إلهي ما جزاء من شهد أني رسولك ونبيك وأنك كلمتني ؟

قال:" يا موسى تأتيه ملائكتي فتبشره بجنتي "

قال موسى: إلهي فما جزاء من قام بين يديك يصلي ؟

قال:" يا موسى اباهي به ملائكتي راكعا وساجدا وقائما وقاعدا، ومن باهيت به ملائكتي لم اعذبه "

قال موسى: إلهي فما جزاء من أطعم مسكينا ابتغاء وجهك ؟

قال:" يا موسى آمر مناديا ينادي يوم القيامة على رؤوس الخلائق أن فلان بن فلان من عتقاء الله من النار "

قال موسى: إلهي فما جزاء من وصل رحمه ؟

قال:" يا موسى انسي له أجله واهون عليه سكرات الموت ويناديه خزنة الجنة: هلم إلينا فادخل من أي أبوابها شئت " »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 13 / ص 327)


وعن سليمان الجعفري قال: رأيت أبا الحسن (عليه السلام) يقول لابنه القاسم:
« قم يا بني فاقرأ عند رأس أخيك، والصافات صفا، تستتمها »
فقرأ فلما بلغ " أهم أشد خلقا أم من خلقنا " قضى الفتى، فلما سجي وخرجوا أقبل عليه يعقوب بن جعفر فقال له: كنا نعهد الميت إذا نزل به الموت يقرأ عنده " يس والقرآن الحكيم " فصرت تأمرنا بالصافات ؟ فقال(عليه السلام): « يا بني لم تقرأ عند مكروب من الموت [قط] إلاعجل الله راحته »

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (ج 78 / ص 238)



وعن أبي عبدالله (عليه السلام) قال :
" حضر رجلا الموت ، فقيل : يا رسول الله ، إن فلانا قد حضره الموت ، فنهض رسول الله (صلى الله عليه وآله ) ومعه ناس من أصحابه حتى أتاه وهو مغمى عليه ، قال :

فقال (صلى الله عليه وآله) : « يا ملك الموت ، كف عن الرجل حتى أسائله »

فافاق الرجل :
فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :« ما رأيت ؟ »

قال : رأيت بياضا كثيرا وسوادا كثيرا ،

قال (صلى الله عليه وآله) :« فايهما كان أقرب إليك ؟ »

فقال : السواد ،

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) :
« قل : ( اللهم اغفر لي الكثير من معاصيك واقبل مني اليسيرمن طاعتك ) »

فقاله ، ثم أغمي عليه ،
فقال (صلى الله عليه وآله) :« يا ملك الموت ، خفف عنه حتى أسائله »

فأفاق الرجل ،

فقال (صلى الله عليه وآله) :« ما رأيت ؟ »

قال رأيت بياضا كثيرا وسوادا كثيرا ،

قال (صلى الله عليه وآله) :« فأيهما أقرب إليك ؟ »

فقال : البياض

فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :« غفر الله لصاحبكم » "

قال : فقال أبو عبدالله (عليه السلام) :" إذا حضرتم ميتا فقولوا له هذا الكلام ليقوله "

وسائل الشيعة - الحر العاملي - (ج 2 / ص 461)



وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال :
« إذا دخلت على مريض وهو في النزع الشديد فقل له : ادع بهذا الدعاء يخفف الله عنك :
"أعوذ بالله العظيم رب العرش الكريم ، من كل عرق نفار ، ومن شر حر النار " سبع مرات ، ثم لقنه كلمات الفرج ، ثم حول وجهه إلى مصلاه الذي كان يصلي فيه ، فإنه يخفف عنه ويسهّل أمره بإذن الله »
وسائل الشيعة - الحر العاملي - (ج 2 / ص 465)



وروي أنه لمّا ورد موسى على فرعون دعا بدعاء وهو: «لا إله إلاّ الله الحليم الكريم. لا إله إلاّ الله العليّ العظيم. سبحان الله ربّ السّماوات السّبع وربّ الأرضين السّبع وما فيهنّ وما بينهنّ وربّ العرش العظيم. وسلام على المرسلين. والحمدلله ربّ العالمين. اللّهمّ إنّي أدرؤك في نحره، وأعوذ بك من شرّه، وأستعينك عليه، فاكفنيه بما شئت ».
فتحوّل ما بقلب موسى من الخوف أمناً. وكذلك من دعا بهذا الدعاء وهو خائف، أمن الله خوفه، ونفّس كربته، وهوّن عليه سكرات الموت .
وهذا الدعاء إلى قوله: ربّ العالمين، كلمات الفرج الّتي يلقّن بها الميّت ، كما في الكافي باب تلقين الميّت، ولم يذكر فيه قوله: وسلام على المرسلين.
مستدرك سفينة البحار - (ج 3 / ص 318)

العشق المحمدي
02-09-2011, 10:30 PM
أختي الفاضلة رحلة وفاء أسعدني تواجدك أسعد الله أيامك

العشق المحمدي
02-09-2011, 10:36 PM
أخي القدير الصدوق كفيت ووفيت بمداخلتك النيرة القيمة
أسأل الله أن يطيل في عمرك ويعمره بذكره وصالح الأعمال وأن يقيك سوء الموقف ساعة المحضر

آمال يوسف
04-09-2011, 05:16 AM
*,

رائع ماقرأته هُنا..~http://forum.wnasa.com/images/icons/icon26.gif

سلمـت يمنـآك http://forum.wnasa.com/images/icons/icon17.gif

يعـآفيك ربي..~ http://forum.wnasa.com/1/icons/icon15.gif


*,