المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قبـــــول التو بــــــــه ...



لبيك ثار الله
07-12-2011, 04:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

(قبول التوبة)
التوبة المستجمعة لشرائطها مقبولة بالاجماع، ويدل عليه قوله ـ تعالى ـ:
" هو الذي يقبل التوبة عن عباد "[1] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn1)[5]. وقوله ـ تعالى ـ : " غافر الذنب وقابل التوب "[2] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn2)[6]. وقول ـ تعالى ـ : " ومن يعمل سوأ أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً "[3] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn3)[7].



وقول النبي (ص): " إن الله ـ تعالى ـ يبسط يدهُ بالتوبة لمسيء الليل إلى النهار ولمسيء النهار إلى الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ". وبسط اليد كناية عن طلب التوبة، وطالب التوبة يقبله البتة.
وقوله (ص): " إن الحسنات يذهبن السيئات، كما يذهب الماء الوسخ ". وقوله (ص): " لو عملتم الخطايا حتى تبلغ السماء ثم ندمتم، لتاب الله عليكم ". وقوله (ص): " إن العبد ليذنب الذنب فيدخل في الجنة ". قيل: كيف يا رسول الله؟! قال: " يكون نصب عينيه تائباً منه فاراً حتى يدخل الجنة ".

وقوله (ص): " كفارة الذنب الندامة ". وقوله (ص): " من تاب قبل موته بسنة قبل الله توبته. ثم قال: إن السنة الكثير، من تاب قبل موته بشهر قبل الله توبته. وقال: إن الشهر الكثير، من تاب قبل موته بجمعة قبل الله توبته. ثم قال: إن الجمعة لكثير، من تاب قبل موته بيوم قبل الله توبته. ثم قال: إن يوماً لكثير، من تاب قبل أن يعاين ملك الموت قبل الله توبته " وقال الباقر (ص) لمحمد بن مسلم: " ذنوب المؤمن إذا تاب منها مغفورة له، فليعمل المؤمن لما يستأنف بعد التوبة والمغفرة، أما والله إنها ليست إلا لأهل الإيمان ".فقال له: فان عاد بعد التوبة والاستغفار من الذنوب وعاد في التوبة؟ قال: " يا محمد بن مسلم! أترى العبد المؤمن يندم على ذنبه ويستغفر منه ويتوب ثم لا يقبل الله توبته؟ ". قال فانه فعل ذلك مراراً، يذنب ثم يتوب ويستغفر، فقال: " كلما عاد المؤمن بالاستغفار والتوبة عاد الله عليه بالمغفرة، وإن الله غفور رحيم يقبل التوبة ويعفو عن السيئات، فاياك أن تقنط المؤمن من رحمة الله ".


وقوله (ع): " إذا بلغت النفس هذه ـ وأهوى بيده إلى حلقه ـ لم تكن للعالم توبة، وكانت للجاهل توبة ". وقوله (ع): " إن آدم (ص) قال: يارب! سلطت علي الشيطان، وأجريته منى مجرى الدم، فاجعل لي شيئاً، فقال: يا آدم! جعلت لك: إن من هم من ذريتك بسيئة لم تكتب عليه، فان عملها كتبت عليه سيئة ومن هم منهم بحسنة، فان لم يعملها كتبت له حسنة، فان هو عملها كتبت له عشراً، قال: يا رب! زدني، قال جعلت لك: إن من عمل منهم سيئة ثم استغفر غفرت له، قال: يارب! زدني، قال: جعلت لهم التوبة، وبسطت لهم التوبة حتى تبلغ النفس هذه، قال: يارب! حسبي " وقول الصادق (ع): " إن الرجل ليذنب الذنب فيدخله الله به الجنة "، قيل: يدخله الله بالذنب الجنة؟ قال: " نعم! إنه ليذنب فلا يزال منه خائفاً ماقتاً لنفسه، فيرحمه الله فيدخله الجنة ". وقوله (ع): " العبد المؤمن إذا أذنب ذنباً أجّله الله سبع ساعات، فان استغفر الله لم يكتب عليه شيء، وإن مضت الساعات ولم يستغفر كتبت عليه سيئة، وان المؤمن ليذكر ذنبه بعد عشرين سنة حتى يستغفر ربه فيغفر له، وإن الكافر لينسى من ساعته ".

وقوله (ع):

" ما من مؤمن يقارف في يومه وليلته أربعين كبيرة فيقول وهو نادم: استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم بديع السماوات والأرض ذا الجلال والاكرام وأسأله أن يصلى على محمد وآل وحمد وان يتوب علي، إلا غفرها الله له، ولا خير فيمن يقارف في يومه اكثر من اربعين كبيرة "[4] (http://alkafeel.net/forums/#_ftn4)[8].



وروى: " إن الله ـ تعالى ـ لما لعن إبليس سأله النظرة، فانظره إلى يوم القيامة، فقال: وعزتك لاخرحت من قلب ابن آدم ما دام فيه الروح، فقال الله ـ تعالى: بعزتي لاحجبت عنه التوبة ما دام في الروح ". وورد في الاسرائيليات: " أن شاباً عبد الله عشرين سنة، ثم عصاه عشرين سنة، ثم نظر في المرآة، فرأى الشيب في لحيته، فساءه ذلك، فقال: إلهي اطعتك عشرين سنة ثم عصيتك عشرين سنة فان رجعت إليك أتقبلني؟ فسمع قائلاً يقول: أجبتنا فاجبناك، فتركتنا فتركناك، وعصيتنا فامهلناك، فان رجعت الينا قبلناك

المصدر
جامع السعادات

المفيد
08-12-2011, 01:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ولله الحمد والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


انّ الله سبحانه وتعالى قد منّ علينا بنعمة عظيمة ألا وهي التوبة..
ولكن كما تفضلتم التوبة المستجمعة للشروط، وإلاّ فما فائدة التوبة اللفظية والتي لا تتعدى الشفتين فهي مجرد لقلقة لسان..
وحتى لو كان صادقاً في التوبة ولكنه ناوٍ على العودة لتلك المعصية أو الذنب فهذا هو الاستهزاء والاستخفاف بعينه..
فالذي يتوب كأنّه اغتسل في الماء الصافي من الأوساخ فنظف منها، ولكن سرعان ما يتسخ ذلك البدن بمجرد اغماسه بالقاذورات فلا يكن لذلك الغسل أي أثر، فكذلك التوبة..
لذا فلتكن توبتنا نابعة من قلوبنا والوعد بعدم العودة للذنوب والمعاصي، فانّ الله سبحانه وتعالى يحبّ التوابين ووعدهم بمغفرة ورحمة منه..


الأخت القديرة لبيك ثار الله..
جعلك الله من السائرين على نهج القرآن ونهج آل البيت عليهم السلام...

سهاد
08-12-2011, 03:32 PM
قد أكون
قد أكون أخطأت و في ذنبي تماديت و أثقلت كاهلي و ما دريت و لكن للتوبة قد أقبلت و عن ذنوبي قد أقلعت و ما رجعت بل بالعبادة سموت و ارتقيت , قد أكون عصيت و تمردت و حياة اليأس و الشقاء بها قد قبلت و لكن نور الايمان قد أنرت و بالأمل قد تمسكت و بالجد و الاجتهاد قد تزودت و بنبض قلبي من جديد قد أحسست فانتعشت و الصعداء قد تنفست , قد أكون للجهل قد استسلمت و رداء الضعف قد لبست و بالنميمة والغيبة قد استشغلت و لكن سطع نور الايمان فاهتديت و به قد فرحت و رداء العلم و الحكمة قد ارتديت و ما خلعت و بذور الشجاعة بداخلي قد زرعت فابتهجت بما حصدت , قد أكون في حفرة الشيطان قد وقعت و في دوامة الاهمال قد غرقت و في فخ الوساوس قد ارتميت و ما علمت و بشباك الكآبة قد التسقت ليس الا أني عنها قد غفلت و لكن الآن قد استفقت و الشيطان قد هزمت و الرتابة وساما لي قد وضعت و في مدرسة التفكير السليم قد تفوقت و طريقا لليأس والخمول في نفسي أبدا ما عرفت و لكن بطوق النجاة في أي أزمة قد احتفظت.

حروف تتساقط على النفس لتعطيها مزيد من التفكر والإنتباه

لهذه الحياة الفانية .

تسلمي الأخت لبيك ياثار الله على هذا الطرح القيم

وجعلنا ممن نظر ففكر ورأى فأتعظ وسمع ففعل .

لك مني آيات الشكر والتقدير .

لبيك ثار الله
09-12-2011, 10:04 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اشكر مروركم الكريم ودعائكم
واضافتكم المهمه للموضوع
جزيتم خيرا