المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أم البراء بن عازب



الغريفي
07-08-2012, 04:43 PM
أم البراءبن عازب

البراء بن عازب الأنصاريّ هو مِن صحابة رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذين كانوا مِن أصحاب أمير المؤمنين(ع) الأصفياء، وكان معه في حرب الجمل وصفين والنهروان، وكانت أم البراء مِن المؤمنات المخلصات لأمير المؤمنين(ع) ،ولـمَّا استشهد أمير المؤمنين (ع) رثته بأبيات قائلة:
يَا لَلرجَالِ لهوْلِ عُظْمِ مُصيبَةِ ... حَلتْ فَلَيْسَ مُصَابها بالحَائِلِ
ألشَمْسُ كاسفَةٌ لِفَقْدِ إِمَامِنَا ... خَيْرِ الخلائِقِ والإمَامِ العَادِلِ
صِهْرَ النبي لَقَدْ نَفَذْتَ فؤَادنا ... وَالحَق أَصْبَحَ خَاضِعاً للبَاطِلِ
ولقد كانت مِن النساء التي لها مواقف بطولية، ومِن هذه المواقف دخولها على معاوية بن أبي سفيان، فلما دخلتْ قال لها معاوية: كيف أنت يابنة صفوان؟ قالت: كسلت بعد نشاط، وضعفت بعد قوة، فقال: شتَان بين لسانك اليوم وبين قولك:

يَا زَيْدُ دُونَكَ صَارِماً ذَا رَونَقِ ... عَضْبَ المحزة لَيسَ بالخَوَارِ
أسرجْ جَوَادَكَ مسرعاً ومُشَمرَاً ... للحَرْبِ غَير معودِ لِفِرَارِ
أَجِبِ الإِمامَ وَذب تَحتَ لوائهِ ... وَالْقَ العَدُوَ بِصَارِمٍ بَتَارِ
يا ليتني أَصْبَحْتُ غَيْرَ قعيدةٍ ... فَأذب عَنْهُ عَسَاكِرَ الفُجارِ
قالت: نعم أنا قلت هذا، ولكنِّي لن أعود لقول مثله، فقال لها معاوية: هيهات؛ أما واللّه لو عاد لعدتِ، ولكنه اخترم، فلم تكترث لمعاوية، وقالت بكلِّ شجاعة: أجل، والله، إني على بينة مِن ربي، وهدى من أمري. فقال لها معاوية: قاتلك الله، ما أبقيت لنا مِن قول! ثم خرجت من عند معاوية. فهنيئًا لها بولائها لأمير المؤمنين (ع).

نداء العقيدة
07-08-2012, 04:55 PM
http://forum.mn66.com/imgcache/2/439482women.gif
هذه من النساء الخالدات في التارخ
اللواتي سطرن بأيديهن أشجع
البطولات بلا شك لقد اعد الله لهن مقاما يليق بمكانتهن
جميل هو طرحك أخي الكريم
http://forum.mn66.com/imgcache/2/439482women.gif

الصدوق
08-08-2012, 05:40 PM
أحسنتم سيدنا الجليل واستاذنا الفاضل

وأرجو السماح لي باضافة


عن جعدة بن هبيرة المخزومي، قال: استأذنت أم البراء بنت صفوان بن هلال على معاوية، فأذن لها، فدخلت في ثلاثة دروع تسحبها قد كارت على رأسها كورا كهيئة المنسف، فسلمت ثم جلست، فقال: كيف أنت يا بنت صفوان؟ قالت: بخير يا أمير المؤمنين، قال: فكيف حالك؟ قالت: ضعفت بعد جلد وكسلت بعد نشاط، قال: سيان بينك اليوم وحين تقولين:
يا عمرو دونك صارما ذا رونق * عضب المهزة ليس بالخوار
أسرج جوادك مسرعا ومشمرا * للحرب غير معرد لفرار
أجب الإمام ودب تحت لوائه * وافر العدو بصارم بتار
يا ليتني أصبحت ليس بعورة * فأذب عنه عساكر الفجار

قالت: قد كان ذاك يا أمير المؤمنين ومثلك عفا، والله تعالى يقول: " عفا الله عما سلف "

قال: هيهات! أما إنه لو عاد لعدت، لكنه اخترم دونك،
فكيف قولك حين قتل؟

قالت: نسيته يا أمير المؤمنين.

فقال بعض جلسائه: هو والله حين تقول يا أمير المؤمنين:

يا للرجال لعظم هول مصيبة *** فدحت فليس مصابها بالهازل
الشمس كاسفة لفقد إمامنا *** خير الخلائق والإمام العادل
يا خير من ركب المطي ومن مشى *** فوق التراب لمحتف أو ناعل
حاشا النبي لقد هددت قواءنا *** فالحق أصبح خاضعا للباطل

فقال معاوية: قاتلك الله يا بنت صفوان! ما تركت لقائل مقالا ، فقال اذكري حاجتك.

قالت: هيهات بعد هذا! والله لا سألتك شيئا. ثم قامت فعثرت، فقالت:

تعسَ شانئ علي،

فقال: يا بنت صفوان زعمت إلا

قالت: هو ما علمت .

فلما كان من الغد بعث إليها بكسوة فاخرة ودراهم كثيرة وقال: إذا أنا ضيعت الحلم فمن يحفظه؟ .


كتاب مواقف الشيعة - (ص / 405 )





جزاكم الله تعالى خيراً

ووفّقكم لما يحب ويرضى

الغريفي
09-08-2012, 01:27 PM
شكراً لنداء العقيدة على المرور الكريم، والاضافة العطرة.

خادم آل البيت (ع)السلام
25-08-2012, 08:59 PM
يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق















https://fbcdn-sphotos-d-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash4/s720x720/406336_402923269766159_505853176_n.jpg

الغريفي
26-08-2012, 05:33 PM
أحسنتم سيدنا الجليل واستاذنا الفاضل

وأرجو السماح لي باضافة


عن جعدة بن هبيرة المخزومي، قال: استأذنت أم البراء بنت صفوان بن هلال على معاوية، فأذن لها، فدخلت في ثلاثة دروع تسحبها قد كارت على رأسها كورا كهيئة المنسف، فسلمت ثم جلست، فقال: كيف أنت يا بنت صفوان؟ قالت: بخير يا أمير المؤمنين، قال: فكيف حالك؟ قالت: ضعفت بعد جلد وكسلت بعد نشاط، قال: سيان بينك اليوم وحين تقولين:
يا عمرو دونك صارما ذا رونق * عضب المهزة ليس بالخوار
أسرج جوادك مسرعا ومشمرا * للحرب غير معرد لفرار
أجب الإمام ودب تحت لوائه * وافر العدو بصارم بتار
يا ليتني أصبحت ليس بعورة * فأذب عنه عساكر الفجار

قالت: قد كان ذاك يا أمير المؤمنين ومثلك عفا، والله تعالى يقول: " عفا الله عما سلف "

قال: هيهات! أما إنه لو عاد لعدت، لكنه اخترم دونك،
فكيف قولك حين قتل؟

قالت: نسيته يا أمير المؤمنين.

فقال بعض جلسائه: هو والله حين تقول يا أمير المؤمنين:

يا للرجال لعظم هول مصيبة *** فدحت فليس مصابها بالهازل
الشمس كاسفة لفقد إمامنا *** خير الخلائق والإمام العادل
يا خير من ركب المطي ومن مشى *** فوق التراب لمحتف أو ناعل
حاشا النبي لقد هددت قواءنا *** فالحق أصبح خاضعا للباطل

فقال معاوية: قاتلك الله يا بنت صفوان! ما تركت لقائل مقالا ، فقال اذكري حاجتك.

قالت: هيهات بعد هذا! والله لا سألتك شيئا. ثم قامت فعثرت، فقالت:

تعسَ شانئ علي،

فقال: يا بنت صفوان زعمت إلا

قالت: هو ما علمت .

فلما كان من الغد بعث إليها بكسوة فاخرة ودراهم كثيرة وقال: إذا أنا ضيعت الحلم فمن يحفظه؟ .


كتاب مواقف الشيعة - (ص / 405 )





جزاكم الله تعالى خيراً

ووفّقكم لما يحب ويرضى


شكراً للأخ الصدوق على الاضافة المفيدة، أسأل الله تعالى أن يتقبل أعمالكم ويضاعف لكم الأجر والثواب.

الغريفي
26-08-2012, 05:38 PM
يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق


أشكر الأخ خادم أهل البيت (عليهم السلام) على حسن اهتمامه ومتابعته، وسأكتب المزيد كما طلبتم ، يرجى متابعة موضوع :سلسلة (من نبلاء الشيعة).و أسأل الله تعالى أن يتقبل أعمالكم ويضاعف لكم الأجر والثواب.

الغريفي
01-11-2012, 02:11 PM
اللهم صلِّ على محمد وآل محمد