المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محور برنامج منتدى الكفيل 50



مقدمة البرنامج
05-01-2015, 10:16 PM
خادمة الحوراء زينب 1 (http://www.alkafeel.net/forums/member.php?u=161370)


عضو نشيط
الحالة : http://www.alkafeel.net/forums/images/statusicon/user-offline.png
رقم العضوية : 161370
تاريخ التسجيل : 02-02-2014
الجنسية : العراق
الجنـس : أنثى
المشاركات : 323
التقييم : 10



http://www.alkafeel.net/forums/images/icons/icon1.png

الدنيا متاع و خير متاعها الزوجة الصالحة














أنا استاذ جامعي في الثانية و الأربعين من عمري نشأت في اسرة يعولها اب يعمل بالتجارة وبين اشقاء كثيرين ثم فقد الاب ثروته تدريجيا و اسفرت الحياة عن و جهها القاسي
وبعد مقاساة ودراسة الماجستير

هفى قلبي الى ان اقيم بيتي الخاص و ان انعم فيه بالأمان و الأستقرار

و اثرت الزواج من فتاة جامعية من مستواي الاجتماعي و خطبتها ..

و عشت لحظات السعادة الصغيرة في ايام الخطبة و قررت ان نتزوج و ان اذهب لقضاء الايام الاولى من الزواج في نفس المدينة الاروروبية التي تلقيت العلم فيها و شهدت صراعي مع الحياة.. و تم الزواج وسافرت في اجازة الى هناك..



و في اليوم الأول لوصولنا الى المدينة توقفت السيارة امام الفندق الصغير الذي سنقيم فيه و كانت معنا ثلاث حقائب وضعها السائق على رصيف الفندق

.. فانحنيت على الارض و حملت حقيبتين و اشرت لزوجتي بتلقائية لكي تحمل الحقيبة الثالثة الاصغر لنخطو داخل الفندق فحملتها لوهلة.. ثم فجأة القت بها على الأرض صائحة انا لست خادمة

و تمسكت بأحلام السعادة فتجاوزت عن هذا الحادث الصغير و اصررت على ان لا ادع شيئا يفسد

علىّ سعادتي

و مضت الاجازة و عدنا الى البلد.. و بدات اكتشف ان هذا الحادث الصغير ليس مجرد تصرف عابر و لكنه يعكس شخصيتها و اسلوبها في الحياة.. في ترفض ان تقوم بعمل تتصور ان فيه انتقاصا لكرامتها..
و تعلنني في كل مناسبة انها لم تكن تفعل شيئا في بيتها و ان اباها و امها كانا يخدماها ..

وفي احد الأيام الأخيرة من شهر العسل سمعتها تحادث صديقتها في التلفون و تقول لها انها ستعرف كيف تملي ارادتها على زوجها في كل شيء..

فتعجبت لذلك و نشبت بيننا اول مشادة قبل لن يجف الحبر الذي كتب به عقد قراننا

واريد ان استفيد من راييكم

بماذا اخطات ...!!!




http://www.bascota.com/vb/image/photo1371373966_521.jpg





اللهم صل على محمد وال محمد

نعود مرة اخرى ومع محوركم الاسبوعي والذي سيحمل لكم عطر الزواج والحياة السعيدة

المشتركة والتي سيكون اول نتاجها ا لاسرة الصالحة والاولاد


وشكري لكاتبة محورنا وهي العزيزة الغالية (خادمة الحوراء زينب )


وسنكون مع ارائكم الاكثر وعيا عن موضوعنا المهم والمفصلي في حياة كل رجل او امراة

فكونوا معنا ....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_01_15142048531857698.jpg





http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_01_15142048523690185.jpg

مقدمة البرنامج
05-01-2015, 10:30 PM
اللهم صل على محمد وال محمد

اعضائنا وعضواتنا الكريمات قصتنا هي مدخل للحياة الزوجية التي نريد ان نعرف عن تفاصيلها اكثر واكثر

لنعيش تفاصيلها الواعية والراقية وفق ماحدده العقل والتعقل مع الربط بالحب والعاطفة ....


فماهي اسس الاختيار الصحيح للزوجة ...؟؟؟؟

وعلى ماذا نعتمد الجمال المال الجاه الاخلاق الدين المهر البيت الوحد ام ماذا ...؟؟؟؟

ولماذا نرى فشل بعض الزيجات لاختلافات بسيطة بين الزوجين الذين تعاهدا على الحب والود طوال الحياة ...!!!



وساكون معكم لاستفيد من واعي ردودكم التي انا على يقين من انها سترسم لكل رجل وامراة


الخريطة الاجمل والاوضح للدخول للمشروع الاقدس وهو الزواج المثمر الايماني


وساكون منتظرة لارائكم لاقراها عبر اثير اذاعتنا الثر الواعي


فكونوا معنا .....









http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_01_15142048607121877.png









http://up.arabseyes.com/uploads2013/05_01_15142048611986447.png

صادق مهدي حسن
05-01-2015, 11:04 PM
أسس إختيار الزوجة (منقول)
&&&&&&&&&&&&&&&&
العلاقة الزوجية ليست علاقةً طارئة ، أو صداقة مرحليّة ، وإنّما هي علاقة دائمة وشركة متواصلة ؛ للقيام بأعباء الحياة المادية والروحية ، وهي أساس تكوين الأُسرة ، التي ترفد المجتمع بجيل المستقبل ، وهي مفترق الطرق ؛ لتحقيق السعادة ، أو التعاسة للزوج وللزوجة ، وللأبناء وللمجتمع ؛ لذا فينبغي على الرجل أن يختار مَن يضمن له سعادته في الدنيا والآخرة .
عن إبراهيم الكرخي قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ صاحبتي هلكت رحمها الله ، وكانت لي موافقةً ، وقد هممت أن أتزوج ، فقال لي : ( انظر أين تضع نفسك ، ومَن تُشركه في مالك ، وتُطلعه على دينك وسرّك ، فإن كنت فاعلاً فبكراً ، تُنسب إلى الخير وحسن الخلق ، واعلم :


أَلا إنّ النســـاءَ خُلقنَ شتّى=فمنهنَّ الغنيمة والغَـــــرامُ
ومنهنَّ الهــــلال إذا تجلّى =لصاحبـهِ ومنهنَّ الظَــــلامُ
فمَن يظفر بصــالحهنَّ يسعد=ومَن يعثر فليس له انتقامُ


وراعى الإسلام في تعاليمه لاختيار الزوجة ، الجانب الوراثي ، والجانب الاجتماعي الذي عاشته ، ومدى انعكاسه على سلوكها وسيرتها .
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( اختاروا لنطفكم ، فإنّ الخال أحد الضجيعَينِ ) (2) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تخيّروا لنطفكم ، فإنّ العِرق دسّاس ) (3) .
وروي أنّه جاء إليه رجل يستأمره في النكاح ، فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( نعم ، انكح ، وعليك بذوات الدِّين ، تربت يداك ) (4) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( من سعادة المرء الزوجة الصالحة ) (5) .
فيستحب اختيار المرأة المتديّنة ، ذات الأصل الكريم ، والجو الأُسري السليم (6) .
وبالإضافة إلى هذه الأُسس ، فقد دعا الإسلام إلى اختيار المرأة التي تتحلّى بصفات ذاتية من كونها ، ودوداً ولوداً ، طيبةَ الرائحة ، وطيبةَ الكلام ، موافقةً ، عاملةً بالمعروف إنفاذاً وإمساكاً (7) .
وفضّل تقديم الولود على سائر الصفات الجمالية ، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تزوجوا بِكراً ولوداً ، ولا تزوجوا حسناء جميلةً عاقراً ، فإنّي أُباهي بكم الأُمم يوم القيامة ) (8) .
ولم يُلغِ ملاحظة بعض صفات الجمال ؛ لإشباع حاجة الرجل في حبه للجمال ، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( إذا أراد أحدكم أن يتزوج ، فليسأل عن شَعرها كما يسأل عن وجهها ، فإنّ الشَعر أحد الجمالينِ ) (9) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تزوجوا الأبكار ؛ فإنّهنّ أطيب شيء أفواهاً ) (10) .
وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( أفضل نساء أمّتي أصبحهنَّ وجهاً ، وأقلهنَّ مهراً ) (11) .
ويستحب أن تكون النية في الاختيار منصبّةُ على ذات الدِّين ، فيكون اختيارها لدينها مقدّماً على اختيارها لمالها أو جمالها ؛ لأنَّ الدِّين هو العون الحقيقي للإنسان ، في حياته المادية ، والروحية ، قال الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( إذا تزوج الرجل المرأة لمالها أو جمالها ، لم يرزق ذلك ، فإن تزوجها لدينها ، رزقه الله عزَّ وجلَّ جمالها ومالها ) (12) .
ويكره اختيار المرأة الحسناء المترعرعة في محيط أُسري سيّئ ، والسيئة الخلق ، والعقيم ، وغير السديدة الرأي ، وغير العفيفة ، وغير العاقلة ، والمجنونة (13) ؛ لأنّها تجعل الرجل في عناء مستمر تسلبه الهناء والراحة ، وتخلق الأجواء الممهّدة لانحراف الأطفال ، عن طريق انتقال الصفات السيئة إليهم ، ولقصورها عن التربية الصالحة .
عن الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) قال : ( قام النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خطيباً ، فقال : أيُّها الناس إيّاكم وخضراء الدِّمَن . قيل : يا رسول الله ، وما خضراء الدِّمَن ؟ قال : المرأة الحسناء في منبت السوء ) (14) .
وحذّر الإسلام من تزوّج المرأة المشهورة بالزنا ، قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( لا تتزوجوا المرأة المستعلِنة بالزنا ) (15) ؛ وذلك لأنّها تخلق في أبنائها الاستعداد لهذا العمل الطالح ، إضافةً إلى فقدان الثقة في العلاقات بينها وبين زوجها المتديّن ، إضافةً إلى انعكاسات أنظار المجتمع السلبية اتجاه مثل هذه الأُسرة .
وكما نصح بتجنّب الزواج من الحمقاء ؛ لإمكانية انتقال هذه الصفة إلى الأطفال ، ولعدم قدرتها على التربية ، وعلى الانسجام مع الزوج ، وبناء الأُسرة الهادئة والسعيدة ، قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( إيّاكم وتزويج الحمقاء ؛ فإنّ صحبتها بلاء ، وولدها ضياع ) (16) .

خادمة الحوراء زينب 1
05-01-2015, 11:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
اقدم شكري وتقديري لجميع الأخوة والأخوات الأعضاء الاكارم مع فائق شكري وتقديري للأخت الغالية ام سارة امنياتي لكم بالموفقية والتألق والتسديد بحق محمد وال محمد
http://www.imbx.net/agox/Flores/frores_todas_esmce96312te3.gif

صادق مهدي حسن
05-01-2015, 11:26 PM
اسس الحياة الزوجية (منقول)
÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷


إن عدم تفهم مسألة الزواج والتغافل عن الحقوق الزوجية وإهمال الممارسات التي كان ينبغي العمل بها تؤدي إلى زيجات فاشلة .
وانطلاقاً مما ورد في القرآن الكريم من إشارات وما ورد في الأحاديث والروايات ، فإن مقومات الحياة الزوجية هي كما يلي :
1 ـ المودّة والصفاء :
ينبغي أن تسود الحياة الزوجية علاقات المودّة والمحبة والصفاء ، فإن الحياة الخالية من الحب لا معنى لها ، كما أن ارتباط الزوجين الذي يؤدي إلى ظهور جيل جديد يجعلهما في موضع المسؤولية المشتركة .
والمودة من وجهة قرآنية هي الحب الخالص لا ذلك الحب الذي يطفو على السطح كالزبد . الحب المنشود هو الحب الذي يضرب بجذوره في الأعماق . وعلى هذا فإن الأسرة التي تتوفر فيها هكذا مواصفات سوف يشملها الله بعطفه ورضوانه .
ينبغي أن يكون الزوجان صديقين حميمين يتقاسمان حلاوة الحياة ومرارتها وأن يحلاّ مشكلاتها في جو هادىء، يبث أحدهما همه للآخر ويودعه أسراره . وإن الحياة الزوجية التي تفتقد هذا المستوى من الثقة المتبادلة هي في الواقع محرومة من رحمة الله .
2 ـ التعاون :
إن أساس الحياة الزوجية يقوم على التعاون ومساعدة كل من الزوجين للآخر في جوٍّ من الدعم المتبادل وبذل أقصى الجهود في حل المشاكل وتقديم الخدمات المطلوبة . صحيح أن للزوج وظيفته المحددة ، وللزوجة هي الآخرى وظيفتها المحددة ، ولكن الصداقة والمحبة يلغي هذا التقسيم ويجعل كلاً منهما نصيراً للآخر وعوناً ، وهذا ما يضفي على الحياة جمالاً وحلاوة ، إذ ليس من الإنسانية أبداً أن تجلس المرأة قرب الموقد وتنعم بالدفء في حين يكافح زوجها وسط الثلوج أو بالعكس ، بذريعة أن لكل منهما وظيفته !.
3 ـ التفاهم :
تحتاج الحياة المشتركة إلى التفاهم والتوافق ، فبالرغم من رغبة أحد الطرفين في الآخر ، إلا إن ذلك لا يلغي وجود أذواق مختلفة وسلوك متباين ، وليس من المنطق أبداً أن يحاول أحدهما إلغاء الآخر في هذا المضمار ، بل إن الطبيعي إرساء نوع من التوافق والتفاهم حيث تقتضي الضرورة أن يتنازل كل طرف عن بعض آرائه ونظرياته لصالح الطرف الآخر في محاولة لردم الهوّة التي تفصل بينهما ومدّ الجسور المشتركة على أساس من الحب الذي يقضي بإجراء كهذا ، وأن لا يبدي أي طرف تعصباً في ذلك ما دام الأمر في دائرة الشرعية التي يحددها الدين .
4 ـ السعي نحو الاتحاد :
الحياة تشبه إلى حد بعيد مرآة صافية ، فوجود أقل غبار يشوّه الرؤية فيها ، ولذا ينبغي السعي دائماً لحفظها جلية صافية .
إنّ الحياة المشتركة تحتاج إلى التآلف والاتحاد ، ولذا فإن على الزوجين أن يتحدّا فكرياً وأن ينعدم ضمير الأنا تماماً في الجو الأسري و يجب أن يكون القرار مشتركاً وأن يدعم كل منهما رأي الآخر .
أما المسائل التي تبرز فيها وجهات النظر المختلفة فإن أفضل حل لها هو السكوت والمداراة إلى أن يتوصل الطرفان إلى حل مشترك آخذين بنظر الاعتبار أن النزاع سيوجه ضربة عنيفة لهما ولأطفالهما .
5 ـ رعاية الحقوق :
وأخيراً ، فإن الحد الأدنى في الحياة الزوجية هو رعاية كل طرف لحقوق الطرف الآخر واحترامها . ومن المؤكد أن أقصى ما وصلت إليه مختلف المذاهب والعقائد في حقوق الزوجية موجود في النظام الإسلامي .

صادق مهدي حسن
05-01-2015, 11:45 PM
الزواج والزوجين في الأحاديث الشريفة


لقد إعتنى الإسلام العظيم بالزواج والزوجين وخاصة المرأة ما لم يعتن بها وبشؤونها دين من الأديان السماوية، ولا مبدأ من المبادئ الأرضية.
وهذا ما سنقرأه في الاحاديث الشريفة التالية عن الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وعن الأئمة المعصومين سلام اله عليهم أجمعين.
الزوجة الصّالحة


قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «ألا أخبرکم بخير نسائکم؟ قالوا: بلى. قال: إنّ خير نسائکم: الولود، الودود، الستيرة، العفيفة في أهلها، الذليلة مع بعلها، المتبرّجة مع زوجها، الحصان عن غيره، التي تسمع قوله، وتطيع أمره، وإذا خلا بها بذلت له ما أراد منها، ولم تتبذّل له تبذّل الرجل (أي: لم تترک الزينة له)».
وقال صلى الله عليه وآله أيضاً: «ألا أخبرکم بشرّ نسائکم؟ قالوا: بلى يا رسول الله أخبرنا. قال: إنّ شرّ نسائکم: الذليلة في أهلها، العزيزة مع بعلها، العقيم، الحقود، التي لا تتورّع عن قبيح، المتبرّجة إذا غاب عنها زوجها، الحصان معه إذا حضر، الّتي لا تسمع قوله، ولا تطيع أمره، فإذا خلا بها تمنّعت تمنّع الصعبة عند ركوبها، ولا تقبل له عذراً، ولا تغفر له ذنباً».
قال الامام أميرالمؤمنين سلام الله عليه: «يظهر في آخر الزّمان واقتراب القيامة، وهو شرّ الأزمنة، نسوة متبرّجات، كاشفات، عاريات من الدّين، داخلات في الفتن، مائلات إلى الشّهوات، مسرعات إلى اللذّات، مستحلاّت للمحرّمات، في جهنّم خالدات».
وقال الامام زين العابدين سلام الله عليه: «خير نسائكم: الطيّبة الريح، الطيّبة الطعام، الّتي إن أنفقت، أنفقت بمعروف، وإن أمسكت، أمسكت بمعروف، فتلك من عمّال الله، وعامل الله لا يخيب ولا يندم».
وقال أبو عبدالله الصادق عليه السلام: « خير نسائكم: الّتي إن غضبت، أو أغضبت، قالت لزوجها: يدي في يدك، لا أكتحل بغمض حتّى ترضى عنّي».
وقال عليه السلام أيضاً: «من بركة المرأة قلّة مؤونتها، وتيسير ولادتها، ومن شؤمها شدّة مؤنتها، وتعسير ولادتها».
وقال عليه السلام أيضاً: «الخيرات الحسان من نساء أهل الدّنيا، هنّ أجمل من الحور العين».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أفضل نساء امّتي: أصبحهنّ وجهاً، وأقلّهنّ مهراً».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «الحياء عشرة أجزاء، تسعة في النّساء، وواحد في الرّجال، فإذا خفضت المرأة ذهب جزء من حيائها، وإذا تزوّجت ذهب جزء، وإذا افترعت ذهب جزء، وإذا ولدت ذهب جزء، وبقي لها خمسة أجزاء، فإن فجرت ذهب حياؤها كلّه، وإن عفّت بقي لها خمسة أجزاء».


نكات للزوجة


ولقد أوصت بنت الحارث ابنتها حين زفّت إلى زوجها قائلة: يا بنية! احملي عنّي – إلى بيت زوجك – عشر خصال تكن لك ذخراً وذكراً:
1. الصحبة بالقناعة.
2. والمعاشرة بحسن السمع والطاعة.
3. والتعهّد لموقع عينه والتفقّد لموضع أنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشمّ منك إلاّ أطيب ريح.
4. والتعهّد لوقت طعامه.
5. والهدوء عنه عند منامه.
6. والإحتفاظ ببيت ماله والإرعاء على نفسه وحشمه وعياله.
7. ولا تفشي له سرّاً.
8. ولا تعصي له أمراً.
9. ثمّ اتّقي الفرح أمامه إن كان ترحاً، والإكتئاب عنده إن كان فرحاً.
10. وكوني أشدّ ما تكونين له إعظاماً يكن أشدّ ما يكون لك إكراماً، وأشدّ ما تكونين له موافقة يكن أطوال ما يكون لك مرافقة.


الزوج الصّالح


عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال: «إنّ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم».
وقال الإمام الصادق عليه السلام: «حبّ النّساء من أخلاق الأنبياء».
وقال عليه السلام أيضاً: «ما أظن رجلاً يزداد في هذا الأمر (أي: التشيّع وأتباع طريقة أهل البيت عليهم السلام) خيراً، إلاّ إزداد حباً للنساء».
وعنه عليه السلام أيضاً: «العبد كلما إزداد في النساء حباً، إزداد في الإيمان فضلاً».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «من زوّج كريمته من فاسق، فقد قطع رحمه».
وقال صلى الله عليه وآله: «من شرب الخمر بعد ما حرّمها الله فليس بأهل أن يزوّج إذا خطب».
وعن الإمام الرضا عليه السلام انه قال: «إياك أن تزوّج شارب الخمر، فإن زوّجته فكأنما قد إلى الزنا».
وعن الحسين بن بشار قال: «كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام: أنّ لي ذا قرابة قد خطب إليّ وفي خلقه سوء؟ قال: لا تزوّجه إن كان سيّىء الخلق».
وعن الحسين بن بشار أيضاً قال: «كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام في رجل خطب إليّ؟ فكتب عليه السلام: من خطب إليكم فرضيتم دينه وأمانته، كائناً من كان فزوّجوه، «إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».
«وكتب علي بن أسباط إلى أبي جعفر في أمر بناته: أنّه لا يجد أحداً مثله؟ فكتب إليه أبو جعفر عليه السلام: فهمت ما ذكرت من أمر بناتك وأنّك لا تجد أحداً مثلك، فلا تنظر في ذلك يرحمك الله، فإنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إذا جاءكم من ترضون خلقه فزوّجوه « إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».
وروي أنّه جاء رجل إلى الإمام الحسين عليه السلام يستشيره في تزويج ابنته؟ فقال عليه السلام: زوّجها من رجل تقي، فإنّه إن أحبّها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها.


المؤمن كفو المؤمن


وعن أبي عبدالله الصّادق عليه السلام قال: «إذا تزوّج الرّجل المرأة لمالها أو جمالها، لم يرزق ذلك، فإن تزوّجها لدينها رزقه الله عزّوجلّ مالها وجمالها».
وقال عليّ بن الحسين عليهما السلام: «من تزوّج لله عزّوجلّ، ولصلة الرّحم، توّجه الله تاج الملك».
وعن أبي الحسن عليه السلام قال: «جاء رجل إلى أبي جعفر عليه السلام فقال عليه السلام له: هل لك من زوجة؟ قال: لا، فقال أبو جعفر عليه السلام: لا احبّ أنّ لي الدّنيا وما فيها، وأن أبيت ليلة وليس لي زوجة، ثمّ قال: إنّ ركعتين يصلّيهما متزوّج أفضل من رجل عزب يقوم ليله، ويصوم نهاره».
وعن الإمام الرّضا عليه السلام: «إنّ امرأة سألت أبا جعفر الباقر عليه السلام فقالت: إنّي متبتّلة. فقال لها: وما التبتّل عندك؟ قالت: لا أريد التزويج أبداً. قال: ولِمَ؟ قالت: ألتمس في ذلك الفضل، فقال: انصرفي، فلو كان في ذلك فضل لكانت فاطمة عليها السلام أحقّ به منك، إنّه ليس أحد يسبقها إلى الفضل».
وعن رسوله الله صلى الله عليه وآله أنّه قال: «من زوّج أخاه المؤمن امرأة يأنس بها، وتشدّ من عضده، ويستريح إليها، زوّجه الله من الحور العين».
وقال صلى الله عليه وآله: « ما بني بناء في الإسلام أحبّ إلى الله من التّزويج».
وقال صلى الله عليه وآله: «من كان له ما يتزوّج به فلم يتزوّج فليس منّا».
وقال صلى الله عليه وآله: «إلتمسوا الرزق بالنكاح».
وقال صلى الله عليه وآله: «أراذل موتاكم العزّاب».
وعن الامام الصادق سلام الله عليه قال: «تزوّجوا، ولا تطلّقوا فإنّ الطّلاق يهتزّ منه العرش».
من حقّ الزّوجين


وفي تفسير أبي الفتوح نقلاً عن ميمونة زوجة النبي صلى الله عليه وآله عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال: «خيار الرّجال من امّتي خيارهم لنسائهم، وخير النّساء من أمّتي خيرهنّ لأزواجهن».
وروي أنّه جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: «إنّ لي زوجة إذا دخلت تلقّتني، وإذا خرجت شيّعتني، وإذا رأتني مهموماً قالت: ما يهمّك؟ إن كنت تهتمّ لرزقك فقد تكفّل به غيرك، وإن كنت تهتمّ بأمر آخرتك فزادك الله همّاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: بشّرها بالجنّة وقل لها: إنّك عاملة من عمّال الله، ولك في كلّ يوم أجر سبعين شهيداً».
وعن جابر قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إذا صلّت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وأحصنت فرجها، وأطاعت بعلها، فلتدخل من أيّ أبواب الجنّة شاءت».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة أعانت زوجها على الحج، والجهاد، أو طلب العلم، أعطاها الله من الثواب ما يعطي امرأة أيّوب عليه السلام».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة أدخلت على زوجها أمر النفقة وكلّفته ما لا يطيق، لا يقبل الله منها صرفاً ولا عدلاً، إلاّ أن تتوب وترجع، وتطلب منه طاقته».
وقال صلى الله عليه وآله: «لو أنّ جميع ما في الأرض من ذهب وفضّة، حملته المرأة إلى بيت زوجها، ثمّ ضربت على رأس زوجها يوماً من الأيّام تقول: من أنت؟ إنّما المال مالي، حبط عملها ولو كانت من أعبد النّاس، إلاّ أن تتوب وترجع وتعتذر إلى زوجها».
وعن أميرالمؤمنين عليه السلام قال: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أيّما أمرأة هجرت زوجها وهي ظالمة، حشرت يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون في الدّرك الأسفل من النّار، إلاّ أن تتوب وترجع».
وقال سلمان: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أيّما امرأة منّت على زوجها بمالها فتقول: إنّما تأكل أنت من مالي، لو أنّهاتصدّقت بذلك المال في سبيل الله لا يقبل الله منها إلاّ أن يرضى عنها زوجها».
وعن أبي عبدالله الصّادق سلام الله عليه أنّه قال: «من تزوّج امرأة ولم ينو أن يوفّيها صداقها، فهو عند الله زان».


تعاليم اُسريّة


قال النبي صلى الله عليه وآله: من صبر على سوء خلق امرأته، أعطاه الله من الأجر ما أعطى أيّوب عليه السلام على بلائه، ومن صبرت على سوء خلق زوجها أعطاها الله مثل ثواب آسية بنت مزاحم».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة آذت زوجها بلسانها لم يقبل الله منها صرفاً ولا عدلاً، ولا حسنة من عملها، حتّى ترضيه، وإن صامت نهارها، وقامت ليلها، وأعتقت الرّقاب، وحملت على جياد الخيل في سبيل الله، فكانت أوّل من يرد النّار، وكذلك الرّجل إذا كان لها ظالماً».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة لم ترفق بزوجها، وحملته على ما لا يقدر عليه، وما لا يطيق، لم يقبل منها حسنة، وتلقى الله وهو عليها غضبان».
وعن النبي صلى الله عليه وآله قال: «حقّ الرّجل على المرأة: إنارة السّراج، وإصلاح الطّعام، وأن تستقبله عند باب بيتها فترحّب به، وأن تقدّم إليه الطّشت والمنديل، وأن توضّئه، وأن لا تمنعه نفسها إلاّ من علّة».
وقال صلى الله عليه وآله: «لو أنّ امرأة وضعت إحدى ثدييها طبيخة، والأخرى مشويّة، ما أدّت حقّ زوجها، ولو أنّها عصت مع ذلك زوجها طرفة عين اُلقيت في الدّرك الأسف من النّار، إلاّ أن تتوب وترجع».
وقال صلى الله عليه وآله: «لا تؤدّي المرأة حقّ الله عزّوجلّ، حتّى تؤدّي حقّ زوجها».
وقال الإمام الصادق عليه السلام: «أيّما امرأة باتت وزوجها عليها ساخط في حق، لم يقبل منها صلاة حتّى يرضى عنها».
وقال عليه السلام أيضاً: «أيّما امرأة قالت لزوجها: ما رأيت منك خيراً قط. فقد حبط عملها».
وقال الإمام أبو جعفر عليه السلام: «من احتمل من امرأته ولو كلمة واحدة، أعتق الله رقبته من النّار، وأوجب له الجنّة، وكتب له مائتي ألف حسنة، ومحى عنه مائتي ألف سيّئة، ورفع له مائتي ألف درجة، وكتب الله عزّوجلّ له بكلّ شعرة على بدنه عبادة سنة».


حقوق زوجيّة متقابلة


وقال صلى الله عليه وآله: «ويل لإمرأة أغضبت زوجها، وطوبى لإمرأة رضي عنها زوجها».


أجر النساء أكثر


وقال صلى الله عليه وآله: «.. فإذا حملت المرأة، كان لها في كلّ يوم وليلة أجر ألف شهيد قد قتل في سبيل الحقّ، صابراً محتسباً، وفضّلها الله في الجنّة على الحور العين فضلاً كبيراً، كفضلي على أدناكم.
وخير نساء امّتي من ابتغت رضى زوجها واستجابت له إلى ما أراد منها ما لم يكن فيه معصية الله تبارك وتعالى.
وخير رجال امّتي من رفق بزوجته ولطف بها، وعاش معها بعطف وحنان كما تعطف الامّ على ولدها وتحنّ إليه، فإنّ لكلّ رجل منهم بذلك أجر مائة شهيد قد قتل في سبيل الله والحقّ صابراً محتسباً.
فقال عمر بن الخطّاب: كيف يكون يارسول الله للرّجل أجر مائة شهيد، وللمرأة أجر ألف شهيد؟
فقال صلى الله عليه وآله: إنّ أجر النّساء أكثر من أجر الرّجال، وثوابهنّ عند الله أكبر وأتمّ، وإنّ الله تبارك وتعالى ليرفع برضا المرأة عن زوجها وبدعائها له درجات الرّجل في الجنة.
ثم قال صلى الله عليه وآله: أما علمت أنّه لم يكن هناك بعد الشّرك بالله ذنب أعظم وبالاً على الإنسان من عصيان المرأة زوجها ومخالفته له؟
ثمّ قال: اتّقوا الله في الضّعيفين: المرأة، واليتيم، فإنّكم مسؤلون عنهما، وأنّ الله عزّوجلّ سائلكم عنهما يوم القيامة، فمن أحسن إليهما نال من الله الرحمة والرّضوان، ومن أساء إليهما استوجب سخط الله تعالى.
ألا وإنّ حقّ الرّجل على المرأة مثل حقّي عليكم، ومن ضيّع حقّي كان كمن ضيّع حقّ الله، ومن ضيّع حقّ الله فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنّم وبئس المصير».


المرأة إذا تزيّنت وتعطّرت


قال النبي صلى الله عليه وآله في كلام له: «والمرأة إذا خرجت من باب دارها متزيّنة متعطّرة، والزّوج بذاك راض، بني لزوجها بكلّ قدم بيت في النّار».
وروي عنه صلى الله عليه وآله أنّه «نهى أن تتزيّن لغير زوجها، فإن فعلت كان حقّاً على الله أن يحرقها بالنّار».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّ امرأة تطيّبت وخرجت من بيتها، فهي تلعن حتى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت».
وقال صلى الله عليه وآله: «اشتدّ غضب الله على امرأة ذات بعلٍ ملأت عينها من غير زوجها، أو غير ذي محرم منها، فإنّها إن فعلت ذلك أحبط الله عزّوجلّ كلّ عملٍ عملته».
وقال الإمام الصادق عليه السلام في كلام له: «وأيّما امرأة تطيّبت لغير زوجها، لم يقبل الله منها صلاة حتّى تغتسل من طيبها».


الزوجة نعمة من الله تعالى


عن الإمام عليّ بن الحسين عليهما السلام أنّه قال: «أمّا حقّ الزوجة: فأن تعلم أنّ الله جعلها لك سكناً وأنساً، فتعلم أنّ ذلك نعمة من الله عليك، فتكرمها وترفق بها، وإن كان حقّك عليها أوجب فإنّ عليك أن ترحمها».
وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: «رحم الله عبداً أحسن فيما بينه وبين زوجته».
وعن الإمام الصّادق عليه السلام أنّه قال: «من حسن برّه بأهله، زاد الله في عمره».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «ملعونة ملعونة امرأة تؤذي زوجها وتغمّه، وسعيدة سعيدة امرأة تكرم زوجها ولا تؤذيه، وتطيعه في جميع أحواله».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «سألت أمّ سلمة رسول الله صلى الله عليه وآله عن فضل النّساء في خدمة أزواجهنّ؟ فقال: أيّما امرأة رفعت من بيت زوجها شيئاً من موضع إلى موضع تريد به صلاحاً إلاّ نظر الله إليها، ومن نظر الله إليه لم يعذّبه».
وعنه عليه السلام أيضاً قال:« أيّما امرأة خدمت زوجها سبعة أيّام، إلاّ أغلق الله عنها سبعة أبواب النّار، وفتح لها ثمانية أبواب الجنّة تدخل من أيّها شاءت».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «ما من امرأة تسقي زوجها شربة ماء إلاّ كان خيراً لها من عبادة سنة».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: « لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته، وهي: الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبّتها وهواها، وحسن خلقه معها واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها».
وعن الإمام الكاظم عليه السلام: «جهاد المرأة حسن التبعّل».
وعن الحسن بن الجهم قال: «رأيت أبا الحسن الكاظم عليه السلام اختضب، فقلت: جعلت فداك اختضبت؟ فقال: نعم، إنّ التهيئة ممّا يزيد في عفّة النّساء، ولقد ترك النّساء العفّة بترك أزواجهنّ التهيئة، ثمّ قال: أيسرّك أن تراها على ما تراك عليه إذا كنت على غير تهيئة؟ قلت: لا، قال: فهو ذلك».



:):):)أعذرونا من التقصير:):):)
:):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):) :):):):):):):)
:)
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=22268&stc=1


http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=22269&stc=1

خادمة الحوراء زينب 1
05-01-2015, 11:47 PM
<<السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<<
<<عطر الله ايامكم بعطر الصلاة عاى محمد وال محمد<<
قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21) صدق الله العلي العظيم.
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: ‹‹ من سعادة المرء الزوجة الصالحة ››.
أهمية الزواج في حياة الإنسان.
من أهم المنعطفات في حياة الإنسان تأسيس الحياة الزوجية، وهذا المنعطف مؤثر على الزوجين - الرجل والمرأة - لما له من أهمية كبيرة في التأثير على مسارات الحياة المختلفة، والتكامل على جميع الأصعدة المتنوعة،ونستطيع أن نوجز أهمية الزواج في أمرين:
الأول : الوصول إلى السعادة والاستقرار.
بعض العلماء يشير إلى أهمية الزواج بقوله : لا يوجد شيء يستحق أن يُعِدّ له الإنسان روحه وقلبه كالزواج.
وذلك، باعتبار أنّ الزواج له تأثير كبير في حياة الإنسان؛ بحيث يجعلها ترفل بالسعادة وتهيمن عليها الطمأنينة وتحفها السكينة والهدوء، وبالتالي يستطيع أن يسير في خطى الحياة بثبات واستقرار. ولعل حديث الرسول صلى الله عليه وآله الذي ذكرناه آنفاً يشير إلى هذه الحقيقة، ‹‹من سعادة المرأة الزوجة الصالحة››، وكذلك قوله صلى الله عليه وآله: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام؛ أفضل من زوجة مسلمة، تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها ومالها››.
الثاني : الوصول إلى كمال الدين.
إن تكامل المرء لن يحصل بشكلٍ سليم إلاّ من خلال الزواج؛ لأنه يعطي المرء أكبر قدر ممكن من الحصانة ضد الانحراف، ولذا كان النبي صلى الله عليه وآله يُرشد الطبقة الشابة، ويحضها على الزواج، كي تحمل المناعة الكافية من مزالق الشيطان، قال صلى الله عليه وآله: ‹‹يا شاب عليك بالزواج، وإياك والزنا؛ فإنه ينزع الإيمان من قلبك››.
وخطاب النبي في الحديث ليس موجه لفئةٍ معينة من الشباب، بل، هو عام يشمل جميع أفراد الفئة الشبابية؛ سواء كانت ذكوراً أو إناثاً، فكما أنّ الزواج صيانة للشاب من الانحراف، كذلك هو صيانة للشابة من الانحراف. ولذا، يقول إمامنا أمير المؤمنين عليه السلام موضحاً هذه الحقيقة: ‹‹لم يكن من أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله يتزوج إلاّ قال صلى الله عليه وآله: كمل دينه››، وكمال الدين تعبير في غاية الروعة باعتباره يرتبط بتوافر أساس هام يُكمل الجوانب العبادية والمعنوية التي يقوم بها الإنسان، ويحافظ على بقاء واستمرار هذه الجوانب متألقة ومشرقة في مسيرة الإنسان التكاملية.
الأسس السليمة للحياة الزوجية.
إنّ كثيراً من الشباب والشابات لا يعرفون الأسس والقواعد السليمة التي تُبنى عليها الحياة الزوجية السعيدة، - لا بد أن نستعرض بعض القواعد الهامة، التي لها مدخلية في إيصال الشباب والشابات إلى الفهم الصحيح في اختيار الشريك الآخر بشكل جيد.
ومن أهم هذه الأسس التي يقوم عليها الزواج، الاختيار السليم في جانب الزوج والزوجة.
الاختيار السليم أساس الزواج السعيد.
إنّ من أهم القواعد التي ركزت عليها الروايات الشريفة، وبُينت بشكلٍ واضح هي الطريقة السليمة في اختيار الشريك الآخر. فإذا لم يفهم الإنسان هذه القاعدة، التي نروم تسليط الضوء عليها؛ فإنّ المستقبل لن يكون مضيئاً له،وخصوصاً أنّ الشاب و الشابة في مقتبل عمرهما؛ ولا يمتلكان من التجارب ما يؤهلهما للوصول بذاتيهما إلى فهم معايير الاختيار السليم، التي يمكننا أن نلخصها في نقطتين رئيسيتين:
الأولى : الاختيار على أساس الدين والخلق.
الدين والخلق أهم الأسس التي يقوم عليه الاختيار في الزواج السليم؛ ولذا، ركّزت الروايات على هذا الجانب ومنحته أهمية فائقة؛ لما له أبلغ التأثير الإيجابي المنعكس على الزوج من زوجته من جهة، وأيضاً ينعكس على الزوجة من زوجها، من جهة أخرى. ولذا، نجد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله يقول: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وذلك، لأنّ اختيار الزوجة - التي رضعت الإيمان ورُبيت على مبادئ الدين - من أساسيات الزواج السعيد؛ باعتبار أنّ الدين سوف ينعكس على خُلقها مما يعود على الزوج وعلى نسله بالخير الكثير. والروايات أكدت على هذا الأساس الهام - الخلق والدين - وأوضحت الآثار الوخيمة المترتبة على عدم الأخذ به، وهذا ما صرح به الإمام الباقر عليه السلام عندما روى عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله قوله: ‹‹إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه؛ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ››، فالشخصية التي تتصف بالمستوى الديني و الخُلقي الجيد، ينبغي أن لا تُرد حين تتقدم لخطبة إحدى الفتيات؛ لأنّ رد مثل تلك الشخصية، سيؤول إلى الفتنة والفساد الكبير؛ وهذه الفتنة تتضح بجلاء،عندما يتقدم الكثير من الشباب - الأكفاء ديناً وخُلقاً- لخطبة شابة، فيُواجهون بالرفض أكثر من مرة، لحججٍ واهيةٍ وغير سليمة؛ وهذا بدوره يؤدي إلى عزوف الكثير من الشباب عن التقدم لهذه الفتاة، وسوف تبقى في بيت أبيها دون حصولها على الزوج المناسب، وبالتالي سوف يعود بالضرر، ليس عليها فقط، وإنما على الشاب أيضاً، ويودي بهما في النهاية إلى هاوية السقوط والانحراف، وهذا يؤكده قوله: {وَفَسَادٌ كَبِيرٌ}. ولو تتبعنا أسباب الانحراف في أوساط الشباب والشابات لوجدنا أنّ أقوى هذه الأسباب تأثيراً هو تأخرهم عن الارتباط بالزواج.
ما هي أهمية الدين والخلق؟
إن الشخصية المتدينة لا يصدر منها الظلم لشريكة حياته مهما بلغت شدة الخلاف ما بينهما، باعتبار أنّ سيرته التي يسير عليها مرتبطة بالقانون، ولا تنطلق من الفوضى والنزوات الفاسدة، وردود الفعل، وإنما تنطلق من خلال التطبيق الدقيق لقواعد الشريعة الإسلامية، وهذا ما تشير إليه بعض الروايات، والتي ورد في مضمونها، إنه إذا زوجت ابنتك من المتدين، فإنه لن يسيء إليها حتى إذا اختلف معها. وقد بحث علماء العصر الحديث عن تأثير الدين في الحياة الزوجية، وتوصلوا إلى أنّ من يرتبط بالدين، أكثر نجاحاً في علاقاته الزوجية، وذلك لأنّ الجانب المعنوي في حياة الإنسان، يجعله ينظر إلى شريك حياته بعين الرضا والتقدير، مما يؤدي إلى تجاوز السلبيات، التي تؤثر في استقرار الحياة الزوجية، وصدق المصطفى صلى الله عليه وآله في قوله: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وقوله صلى الله عليه وآله أيضاً: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام أفضل من زوجة صالحة››. والجانب الأخلاقي لا يقل أهمية عن الجانب الديني في اختيار الشريك الآخر، بل، يمتاز بأهمية كبيرة، لأنه كلما اتسع الجانب الأخلاقي كلما امتلك الإنسان من المرونة الفائقة ما يجعل حياته في وئام و سعادة، واستطاع بأخلاقه أن يتجاوز المشاكل الزوجية بنجاح، ويتعدى عقباتها بسلام.
الثانية : الحرية التامة في اختيار الشريك الآخر.
إن اختيار الطرف المناسب يرجع إلى كلٍ من الزوج والزوجة؛ فالزوج له الحرية التامة في اختيار شريكة حياته، وكذا الزوجة لها نفس الحرية في اختيار شريك حياتها.
ولذلك، لا يحق لأي طرف في العائلة أن يفرض عليها أو يجبرهما على شخص معين، لا يرغبان فيه، وهذا لا يعني أن يستغني الشاب والشابة عن مشورة غيرهما في اختيار الشريك الآخر، وإنما الأفضل لهما أن يستعينا بالأبوين باعتبار أن تجاربهما في الحياة وما عاشوه من عمر، كفيل بأن يمنحهما الرأي الصائب، وأيضاً يمكنهما الاستفادة من ذوي الرأي الحصيف، الذين أنضجتهم تجارب الحياة.
نتائج الاختيار الصحيح للشريك الآخر.
إن الكيفية السليمة في اختيار الشريك الآخر له من التأثير الشيء الكبير، ليس على حياة الإنسان في وضعه الحاضر؛ وإنما أيضاً على مستقبله باعتبار أنّ نسله وامتداده سيرتبط بما سوف يختار، وهناك نتيجتين هامتين للاختيار السليم :
الأولى : الوصول إلى السعادة المعنوية.
إن سعادة الإنسان من الناحية المعنوية، تتوقف بشكلٍ كبير على اختيار الزوج؛ فإذا كان الاختيار قائماً على أسس موضوعية؛ فإنه سيؤثر تأثيراً كبيراً على حياة الإنسان ومستقبله.
الثانية : نجاح الحياة الزوجية.
إنّ بعض الناس يستعجلون الاختيار؛ فلا يرجعون إلى ذوي الرأي أو إلى آبائهم وأمهاتهم، الذين مُحضوا التجربة، ووصلوا إلى أعلى مراتب النضج، مما يتسبب ذلك في اختيارٍ فاشل يؤدي إلى الفشل في حياتهم المستقبلية، وبالتالي، الوصول إلى الانفصال وضياع الأبناء.


http://www.bascota.com/vb/image/photo1371373956_384.gif

خادمة الحوراء زينب 1
05-01-2015, 11:58 PM
قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21) صدق الله العلي العظيم.
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: ‹‹ من سعادة المرء الزوجة الصالحة ››.
أهمية الزواج في حياة الإنسان.
من أهم المنعطفات في حياة الإنسان تأسيس الحياة الزوجية، وهذا المنعطف مؤثر على الزوجين - الرجل والمرأة - لما له من أهمية كبيرة في التأثير على مسارات الحياة المختلفة، والتكامل على جميع الأصعدة المتنوعة،ونستطيع أن نوجز أهمية الزواج في أمرين:
الأول : الوصول إلى السعادة والاستقرار.
بعض العلماء يشير إلى أهمية الزواج بقوله : لا يوجد شيء يستحق أن يُعِدّ له الإنسان روحه وقلبه كالزواج.
وذلك، باعتبار أنّ الزواج له تأثير كبير في حياة الإنسان؛ بحيث يجعلها ترفل بالسعادة وتهيمن عليها الطمأنينة وتحفها السكينة والهدوء، وبالتالي يستطيع أن يسير في خطى الحياة بثبات واستقرار. ولعل حديث الرسول صلى الله عليه وآله الذي ذكرناه آنفاً يشير إلى هذه الحقيقة، ‹‹من سعادة المرأة الزوجة الصالحة››، وكذلك قوله صلى الله عليه وآله: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام؛ أفضل من زوجة مسلمة، تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها ومالها››.
الثاني : الوصول إلى كمال الدين.
إن تكامل المرء لن يحصل بشكلٍ سليم إلاّ من خلال الزواج؛ لأنه يعطي المرء أكبر قدر ممكن من الحصانة ضد الانحراف، ولذا كان النبي صلى الله عليه وآله يُرشد الطبقة الشابة، ويحضها على الزواج، كي تحمل المناعة الكافية من مزالق الشيطان، قال صلى الله عليه وآله: ‹‹يا شاب عليك بالزواج، وإياك والزنا؛ فإنه ينزع الإيمان من قلبك››.
وخطاب النبي في الحديث ليس موجه لفئةٍ معينة من الشباب، بل، هو عام يشمل جميع أفراد الفئة الشبابية؛ سواء كانت ذكوراً أو إناثاً، فكما أنّ الزواج صيانة للشاب من الانحراف، كذلك هو صيانة للشابة من الانحراف. ولذا، يقول إمامنا أمير المؤمنين عليه السلام موضحاً هذه الحقيقة: ‹‹لم يكن من أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله يتزوج إلاّ قال صلى الله عليه وآله: كمل دينه››، وكمال الدين تعبير في غاية الروعة باعتباره يرتبط بتوافر أساس هام يُكمل الجوانب العبادية والمعنوية التي يقوم بها الإنسان، ويحافظ على بقاء واستمرار هذه الجوانب متألقة ومشرقة في مسيرة الإنسان التكاملية.
الأسس السليمة للحياة الزوجية.
إنّ كثيراً من الشباب والشابات لا يعرفون الأسس والقواعد السليمة التي تُبنى عليها الحياة الزوجية السعيدة، ولذا، لا بد لنا - ونحن في مقتبل فصلٍ جديد، يكثر فيه الزواج، خصوصاً الزواج الجماعي - أن نستعرض بعض القواعد الهامة، التي لها مدخلية في إيصال الشباب والشابات إلى الفهم الصحيح في اختيار الشريك الآخر بشكل جيد.
ومن أهم هذه الأسس التي يقوم عليها الزواج، الاختيار السليم في جانب الزوج والزوجة.
الاختيار السليم أساس الزواج السعيد.
إنّ من أهم القواعد التي ركزت عليها الروايات الشريفة، وبُينت بشكلٍ واضح هي الطريقة السليمة في اختيار الشريك الآخر. فإذا لم يفهم الإنسان هذه القاعدة، التي نروم تسليط الضوء عليها؛ فإنّ المستقبل لن يكون مضيئاً له،وخصوصاً أنّ الشاب و الشابة في مقتبل عمرهما؛ ولا يمتلكان من التجارب ما يؤهلهما للوصول بذاتيهما إلى فهم معايير الاختيار السليم، التي يمكننا أن نلخصها في نقطتين رئيسيتين:
الأولى : الاختيار على أساس الدين والخلق.
الدين والخلق أهم الأسس التي يقوم عليه الاختيار في الزواج السليم؛ ولذا، ركّزت الروايات على هذا الجانب ومنحته أهمية فائقة؛ لما له أبلغ التأثير الإيجابي المنعكس على الزوج من زوجته من جهة، وأيضاً ينعكس على الزوجة من زوجها، من جهة أخرى. ولذا، نجد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله يقول: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وذلك، لأنّ اختيار الزوجة - التي رضعت الإيمان ورُبيت على مبادئ الدين - من أساسيات الزواج السعيد؛ باعتبار أنّ الدين سوف ينعكس على خُلقها مما يعود على الزوج وعلى نسله بالخير الكثير. والروايات أكدت على هذا الأساس الهام - الخلق والدين - وأوضحت الآثار الوخيمة المترتبة على عدم الأخذ به، وهذا ما صرح به الإمام الباقر عليه السلام عندما روى عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله قوله: ‹‹إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه؛ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ››، فالشخصية التي تتصف بالمستوى الديني و الخُلقي الجيد، ينبغي أن لا تُرد حين تتقدم لخطبة إحدى الفتيات؛ لأنّ رد مثل تلك الشخصية، سيؤول إلى الفتنة والفساد الكبير؛ وهذه الفتنة تتضح بجلاء،عندما يتقدم الكثير من الشباب - الأكفاء ديناً وخُلقاً- لخطبة شابة، فيُواجهون بالرفض أكثر من مرة، لحججٍ واهيةٍ وغير سليمة؛ وهذا بدوره يؤدي إلى عزوف الكثير من الشباب عن التقدم لهذه الفتاة، وسوف تبقى في بيت أبيها دون حصولها على الزوج المناسب، وبالتالي سوف يعود بالضرر، ليس عليها فقط، وإنما على الشاب أيضاً، ويودي بهما في النهاية إلى هاوية السقوط والانحراف، وهذا يؤكده قوله: {وَفَسَادٌ كَبِيرٌ}. ولو تتبعنا أسباب الانحراف في أوساط الشباب والشابات لوجدنا أنّ أقوى هذه الأسباب تأثيراً هو تأخرهم عن الارتباط بالزواج.
ما هي أهمية الدين والخلق؟
إن الشخصية المتدينة لا يصدر منها الظلم لشريكة حياته مهما بلغت شدة الخلاف ما بينهما، باعتبار أنّ سيرته التي يسير عليها مرتبطة بالقانون، ولا تنطلق من الفوضى والنزوات الفاسدة، وردود الفعل، وإنما تنطلق من خلال التطبيق الدقيق لقواعد الشريعة الإسلامية، وهذا ما تشير إليه بعض الروايات، والتي ورد في مضمونها، إنه إذا زوجت ابنتك من المتدين، فإنه لن يسيء إليها حتى إذا اختلف معها. وقد بحث علماء العصر الحديث عن تأثير الدين في الحياة الزوجية، وتوصلوا إلى أنّ من يرتبط بالدين، أكثر نجاحاً في علاقاته الزوجية، وذلك لأنّ الجانب المعنوي في حياة الإنسان، يجعله ينظر إلى شريك حياته بعين الرضا والتقدير، مما يؤدي إلى تجاوز السلبيات، التي تؤثر في استقرار الحياة الزوجية، وصدق المصطفى صلى الله عليه وآله في قوله: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وقوله صلى الله عليه وآله أيضاً: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام أفضل من زوجة صالحة››. والجانب الأخلاقي لا يقل أهمية عن الجانب الديني في اختيار الشريك الآخر، بل، يمتاز بأهمية كبيرة، لأنه كلما اتسع الجانب الأخلاقي كلما امتلك الإنسان من المرونة الفائقة ما يجعل حياته في وئام و سعادة، واستطاع بأخلاقه أن يتجاوز المشاكل الزوجية بنجاح، ويتعدى عقباتها بسلام.
الثانية : الحرية التامة في اختيار الشريك الآخر.
إن اختيار الطرف المناسب يرجع إلى كلٍ من الزوج والزوجة؛ فالزوج له الحرية التامة في اختيار شريكة حياته، وكذا الزوجة لها نفس الحرية في اختيار شريك حياتها.
ولذلك، لا يحق لأي طرف في العائلة أن يفرض عليها أو يجبرهما على شخص معين، لا يرغبان فيه، وهذا لا يعني أن يستغني الشاب والشابة عن مشورة غيرهما في اختيار الشريك الآخر، وإنما الأفضل لهما أن يستعينا بالأبوين باعتبار أن تجاربهما في الحياة وما عاشوه من عمر، كفيل بأن يمنحهما الرأي الصائب، وأيضاً يمكنهما الاستفادة من ذوي الرأي الحصيف، الذين أنضجتهم تجارب الحياة.
نتائج الاختيار الصحيح للشريك الآخر.
إن الكيفية السليمة في اختيار الشريك الآخر له من التأثير الشيء الكبير، ليس على حياة الإنسان في وضعه الحاضر؛ وإنما أيضاً على مستقبله باعتبار أنّ نسله وامتداده سيرتبط بما سوف يختار، وهناك نتيجتين هامتين للاختيار السليم :
الأولى : الوصول إلى السعادة المعنوية.
إن سعادة الإنسان من الناحية المعنوية، تتوقف بشكلٍ كبير على اختيار الزوج؛ فإذا كان الاختيار قائماً على أسس موضوعية؛ فإنه سيؤثر تأثيراً كبيراً على حياة الإنسان ومستقبله.
الثانية : نجاح الحياة الزوجية.
إنّ بعض الناس يستعجلون الاختيار؛ فلا يرجعون إلى ذوي الرأي أو إلى آبائهم وأمهاتهم، الذين مُحضوا التجربة، ووصلوا إلى أعلى مراتب النضج، مما يتسبب ذلك في اختيارٍ فاشل يؤدي إلى الفشل في حياتهم المستقبلية، وبالتالي، الوصول إلى الانفصال وضياع الأبناء.


http://www.bascota.com/vb/image/photo1371373962_260.gifhttp://www.bascota.com/vb/image/photo1371373956_384.gif

حمامة السلام
06-01-2015, 01:18 AM
اجمل واعطر التهاني لكل المسلمين بميلاد سيد المرسلين محمد .ص.
اجمل واقدس رابطة دل عليها الدين الاسلامي والتي


تذوب فيها كل الفوارق ويصبح
فيها السيد عبد والعبد سيد

وتذوب فيها الفوارق الطبقية عند الارتباط هي ظاهرة
الزوجية فالزوجة خادمة وسيدة في بيتها والزوج خادم ومخدوم في بيته ، فالطرفين
رضيا ببعضهما وتعاهدا على العيش على الحلو والمر ووقعا على ذلك اذن ولماذا ينكبا
على وجوهم من اول عثرة فالحياة قد يكون سلم ترتقيه اومنحدر تهوى فيه ،فلماذا تجعلوها منحدرا.
قد يكون الزواج عن حب عارم تحدا فيه الطرفان الكثير ولاكن بمجرد ان تم الارتباط
اكتشفا انهما غير منسجمان ،اين كانا ولماذا الارتباط يكشف زيف احدهما للاخر .
فهنالك زيجاة تفشل بعد عشرات السنين وهنالك تدوم العمر كله فما فرق هذه عن تلك ،
الفرق هو ان التي تستمر يعيشون كما يقول المثل على محبة الله والاخرى على مصالح
احدهم على الاخر وعندما لاتتحقق يفشل الزواج ويتحطم اهم ركن من اركان الزواج الاو
هو الحب الحقيقي في الله وليس المصلحي ...
ابعدنا وابعدكم الله عن ذلك ورزقكم بالازواج والزوجات الصالحات .....

كربلاء الحسين
06-01-2015, 02:27 AM
السلام عليكم شكرالكم على اختيار المواضوع المفيد والمميزجزاكم الله الف خير على ماتقدما للمنتدى اختي (ام ساره)والاخت(خادمه الحوراء زينب) مواضيعكم سهله على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغهاوجداننا كالشهد كالعادة ابداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لكم كل عام وانتم بالف خير بولاده منقذ البشريه

(النبي محمد صل الله عليه وال محمد)

الزواج موده ورحمه مبدأ يجب على المقبلين عليه فهمه جيدا ، إذ أن الشراكة الزوجية تتطلب تبادل الحب بين الطرفين ، والمعاملة الطيبة ، وهذا ما وصانا به ديننا الحنيف ، وبناء بيت ناجح يتمتع جميع أفراده بالسعادة والسكينة بتطلب مقومات بسيطة يجب أن يتحلى بها الزوج والزوجة ، وادراك كلا منهما دوره في الأسرة ، ومراعاة حقوق الطرف الآخر قبل التفكير بأنانية تكون سببا في هدم البيت وتعاسة الأطفال .
ويرجع الخبراء النفسيين كثير من الخلافات الزوجية للروتين الذي نعيشه بعد مرور السنوات ، وانشغال الزوج بعمله والمشاكل التي يعانيها خارج البيت ، ومعاناة الزوجة في البيت مع الأبناء ، أو تعنت كل من الزوجين برأيه ، مما يعطي فتورا في العلاقة بينهما ، ويجمد المشاعر ، ويزيد من فرص اشتعال المشاكل ، ويبث روح التعاسة في الزوجين .
أهم النصائح لحياة زوجية سعيدة :
– الحب : أساس أي علاقة وأهم عامل لنجاح العلاقة الزوجية ، فالزوجان شريكان في الحياة تحت سقف واحد ، ويجب على الزوجان التعبير عن مشاعرهما تجاه الآخر كما لو كانوا في فترة الخطوبة ، والتعبير عن الحب بالكلمات الرقيقة ، والاهتمام الزائد بالطرف الآخر ، المشاركة بالاهتمامات ، وتبادل الهدايا حتى ولوكانت بسيطة فهي تعبر عن الحب دون الحاجة للكلمات ، كما ينعكس الحب على الطرفين والحالة النفسية الهادئة .
- الصداقة : عندما يرتبط الحب الصداقة يصبح أكثر نجاحا وارتباطا ، وهذا ما يحتاجه الزوجين ، صديق يستمع إليه ، ويشاركه الحياة بمشاكلها وسعادتها ، كما أن علاقة الصداقة دائما ما تكون أكثر قوة وارتباطا ، مع الثقة في رأي الطرف الآخر كصديق مخلص قريب للقلب .
- تقبل الآخر بكل عيوبه ومميزاته : حيث أن الحياة الزوجية حياة مشتركة في كل شئ ، وحياة دائما طوال العمر ، فلابد من تقبل عيوب اطرف الآخر قبل حسناته ، حيث أن كلا منا لا يخلو من العيوب ، ومثالي ، لكن يمكن استيعاب العيوب ، والتأقلم معها قدر المستطاع ، ونحن بالطبع نتحدث عن الطباع المختلفة وليس عيوبا جوهرية لايمكن التعامل والتأقلم معها ، وعلى كل طرف مواجهة نفسه بعيوبه ومحاولة تغيير الطباع الغريبة التي لا يتقبلها الطرف الآخر للوصول لنقطة مشتركة تبدأ عندها السعادة الزوجية وتستمر مدى الحياة .
- الاتفاق على القيم والمبادئ : كل من الزوجين يأتي من بيئة مختلفة ، وطباع مختلفة وهذا أمر بديهي ، ولكن لابد من الالتقاء في المبادئ والقيم الأساسية التي ستسير عليها الحياة معا ، مثل تربية الأطفال ، ودور كل من الأم والأب تجاه الأطفال ، وهذا يعطي راحة وهدوء في المنزل ، إذ لا يصطدم الطرفان عند مواجهة المواقف وتمسك كل منهما برأيه .
- الحفاظ على الحوار فيما بينهما : ظاهرة الخرس الزوجي كما يطلق على الصمت بين الزوجين مشكلة يعاني منها كثيرمن الأزواج ، مما يخلق فجوة وبعدا في العلاقة بين الزوجين ، وقد يرجع هذا الصمت لانشغال كل من الطرفين بأعباء الحياة ، وخاصة ما يكون الرجل سببا في هذا الصمت ، ولابد من البحث عن اشياء مشتركة تجمع بين الزوجين ، وخلق الفرص للحوار بالخروج في نزهة رومانسية أو السفر لمكان محبب لهما يحمل ذكريات خاصة .
- الأحلام المشتركة : في بداية الحياة الزوجية يتفق الزوجان على أحلام وأهداف كثيرة ، ومن الجميل والممتع العمل على تحقيق الهدف مع شريك العمر ، والبحث عن رؤية مستقبلية مشتركة لتحقيق الحلم ، مما يعزز ويقوي الحب بينهما ويزيد من روابط الوصل بينهما .
- الاحترام المتبادل : اساس نجاح العلاقة الزوجية واستمرارها ، إذ لابد أن يتبادل الزوجان الحب مع الاحترام ، وقد يكون الاحترام ذو أهمية تسبق أهمية الحب ، إذ أن الحب بدون احترام ينقلب لكراهية وتنقلب الحياة لجحيم ، لذا لابد أن يحرص الطرفان على الاحترام خاصة عند وقوع خلاف ، حتى لايتطرق أحد الطرفان لإهانة الطرف الآخر ، وتفقد الحياة الزوجية أهم قيمها ومبادئها .
- عدم تدخل الغرباء في المشاكل الزوجية : خطأ فادح يقع به كثير من الأزواج خاصة في بداية الزواج ، تدخل الأهل والأصدقاء في حل مشكلاتهم ، وهنا يبدأ الصراع يزداد حدة ، وينصت كل طرف لأراء غير منصفة في كثير من الأحيان لا تعي العلاقة الخاصة بين الزوجين وخصوصياتها ، إذ أن الزوجان قادران على حل المشاكل بهدوء دون تدخل من أحد ، ويقدر كل منهما الأشياء الجميلة بينهما ، والتي تكون حافزا للصلح والغفران


النصائح للأزواج حتى تكون حياتهم سعيدة وبدون مشكلات؟• هناك ثلاثة عناصر سحرية لإقامة حياة زوجية سعيدة؛ وهي: الحب، والحنان، والاحترام، فهذه العناصر لا بد أن تكون موجودةً كلها داخل الحياة الأسرية، لا يغني جزء منهم عن الكل، لا بد أن تكون موجودة بين الزوجينٍ؛ لأنها أسس الحياة الزوجية السعيدة، وبهذه العناصر سيشعر الزوجان بالتوازن النفسي والعاطفي والذهني؛ فالحياة الزوجية ليس أصلها التحمل والتعب، ولكن أصلها السعادة والفرح والحب بين الزوجين، فإذا غابت هذا الأشياء، فالزواج أصبح ليس له قيمة، بل أصبح كل طرف عالة على الآخر؛ لذلك جعل لنا الله تعالى جراحة اجتماعية اسمها الطلاق، وهو الحل الأمثل لأي عَلاقة زوجية وصلت إلى مرحلة الاستحالة في الاستمرار بعد استنفاد كل وسائل الحل.http://kl28.com/portal/images/uploads/gallery/11032009_6_01.jpg (http://forum.sedty.com/)http://dc05.arabsh.com/i/02046/gbgmw57p9mhs.jpg (http://forum.sedty.com/)

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 12:17 PM
أسس إختيار الزوجة (منقول)
&&&&&&&&&&&&&&&&
العلاقة الزوجية ليست علاقةً طارئة ، أو صداقة مرحليّة ، وإنّما هي علاقة دائمة وشركة متواصلة ؛ للقيام بأعباء الحياة المادية والروحية ، وهي أساس تكوين الأُسرة ، التي ترفد المجتمع بجيل المستقبل ، وهي مفترق الطرق ؛ لتحقيق السعادة ، أو التعاسة للزوج وللزوجة ، وللأبناء وللمجتمع ؛ لذا فينبغي على الرجل أن يختار مَن يضمن له سعادته في الدنيا والآخرة .
عن إبراهيم الكرخي قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إنّ صاحبتي هلكت رحمها الله ، وكانت لي موافقةً ، وقد هممت أن أتزوج ، فقال لي : ( انظر أين تضع نفسك ، ومَن تُشركه في مالك ، وتُطلعه على دينك وسرّك ، فإن كنت فاعلاً فبكراً ، تُنسب إلى الخير وحسن الخلق ، واعلم :


أَلا إنّ النســـاءَ خُلقنَ شتّى=فمنهنَّ الغنيمة والغَـــــرامُ
ومنهنَّ الهــــلال إذا تجلّى =لصاحبـهِ ومنهنَّ الظَــــلامُ
فمَن يظفر بصــالحهنَّ يسعد=ومَن يعثر فليس له انتقامُ


وراعى الإسلام في تعاليمه لاختيار الزوجة ، الجانب الوراثي ، والجانب الاجتماعي الذي عاشته ، ومدى انعكاسه على سلوكها وسيرتها .
قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( اختاروا لنطفكم ، فإنّ الخال أحد الضجيعَينِ ) (2) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تخيّروا لنطفكم ، فإنّ العِرق دسّاس ) (3) .
وروي أنّه جاء إليه رجل يستأمره في النكاح ، فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( نعم ، انكح ، وعليك بذوات الدِّين ، تربت يداك ) (4) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( من سعادة المرء الزوجة الصالحة ) (5) .
فيستحب اختيار المرأة المتديّنة ، ذات الأصل الكريم ، والجو الأُسري السليم (6) .
وبالإضافة إلى هذه الأُسس ، فقد دعا الإسلام إلى اختيار المرأة التي تتحلّى بصفات ذاتية من كونها ، ودوداً ولوداً ، طيبةَ الرائحة ، وطيبةَ الكلام ، موافقةً ، عاملةً بالمعروف إنفاذاً وإمساكاً (7) .
وفضّل تقديم الولود على سائر الصفات الجمالية ، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تزوجوا بِكراً ولوداً ، ولا تزوجوا حسناء جميلةً عاقراً ، فإنّي أُباهي بكم الأُمم يوم القيامة ) (8) .
ولم يُلغِ ملاحظة بعض صفات الجمال ؛ لإشباع حاجة الرجل في حبه للجمال ، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( إذا أراد أحدكم أن يتزوج ، فليسأل عن شَعرها كما يسأل عن وجهها ، فإنّ الشَعر أحد الجمالينِ ) (9) .
وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( تزوجوا الأبكار ؛ فإنّهنّ أطيب شيء أفواهاً ) (10) .
وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( أفضل نساء أمّتي أصبحهنَّ وجهاً ، وأقلهنَّ مهراً ) (11) .
ويستحب أن تكون النية في الاختيار منصبّةُ على ذات الدِّين ، فيكون اختيارها لدينها مقدّماً على اختيارها لمالها أو جمالها ؛ لأنَّ الدِّين هو العون الحقيقي للإنسان ، في حياته المادية ، والروحية ، قال الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) : ( إذا تزوج الرجل المرأة لمالها أو جمالها ، لم يرزق ذلك ، فإن تزوجها لدينها ، رزقه الله عزَّ وجلَّ جمالها ومالها ) (12) .
ويكره اختيار المرأة الحسناء المترعرعة في محيط أُسري سيّئ ، والسيئة الخلق ، والعقيم ، وغير السديدة الرأي ، وغير العفيفة ، وغير العاقلة ، والمجنونة (13) ؛ لأنّها تجعل الرجل في عناء مستمر تسلبه الهناء والراحة ، وتخلق الأجواء الممهّدة لانحراف الأطفال ، عن طريق انتقال الصفات السيئة إليهم ، ولقصورها عن التربية الصالحة .
عن الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) قال : ( قام النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خطيباً ، فقال : أيُّها الناس إيّاكم وخضراء الدِّمَن . قيل : يا رسول الله ، وما خضراء الدِّمَن ؟ قال : المرأة الحسناء في منبت السوء ) (14) .
وحذّر الإسلام من تزوّج المرأة المشهورة بالزنا ، قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( لا تتزوجوا المرأة المستعلِنة بالزنا ) (15) ؛ وذلك لأنّها تخلق في أبنائها الاستعداد لهذا العمل الطالح ، إضافةً إلى فقدان الثقة في العلاقات بينها وبين زوجها المتديّن ، إضافةً إلى انعكاسات أنظار المجتمع السلبية اتجاه مثل هذه الأُسرة .
وكما نصح بتجنّب الزواج من الحمقاء ؛ لإمكانية انتقال هذه الصفة إلى الأطفال ، ولعدم قدرتها على التربية ، وعلى الانسجام مع الزوج ، وبناء الأُسرة الهادئة والسعيدة ، قال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( إيّاكم وتزويج الحمقاء ؛ فإنّ صحبتها بلاء ، وولدها ضياع ) (16) .




اللهم صل على محمد وال محمد


مع حلول شهر ربيع الاول وانتشار عطر ولادة الرسول الاكرم الاعظم (صلوات ربي وسلامه عليه وعلى اله )

وتضوع اريج قرب فصل الربيع في الاجواء .....



نشرنا محورنا بانواره الرومانسية والتي نحتاج لان ندمج


فيها بين العقل والعاطفة لتكون اسس حياتنا متينة ورصينة ....


وببركة الله ابدا معكم اخوتي واخواتي الاكارم

ولانني لست الضليعة بهذا الموضوع اولا ....

وايضا لزيادة الوعي والنقاش في محوركم المبارك ثانيا ....

ساتخذ اسلوبا جديدا في حوارنا في هذا المحور الذي نحتاج فيه للوقوف على ابواب مهمة يعتمد عليها

مجتمعنا ككل لان الاسرة هي الاساس ...


واسلوبنا سيعتمد على طرح شيء من قبسات النور مع اسئلة اطرحها بودي ان تتواصلوا معي بالاجابة عنها

بقناعاتكم او قراءاتكم الواعية ومن ثم نظرحها على متصلاتنا الكريمات لنجمع اكثر الاراء ووجهات النظر بموضوع


الحياة الزوجية وخصوصا الاختيار للزوجة او الزوج الصالح .....


وسابدا معكم بردي القادم باولى الردود التي اتمنى تواصل الجميع معها


فكونوا معنا ......







http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142053570806568.jpg








http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142053577050767.jpg

امال الفتلاوي
06-01-2015, 04:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم الاختيار ام سارة لهذا الموضوع الحيوي واذا عدنا الى جادة الحق نرى ان الاسلام وضع عدد من الضوابط لاختيار الرجل الزوجة الصالحة وضوابط لاختيار المراة الزوج الصالح، فقد أوصى الرسول صلى الله عليه وآله باختيار الزوجة لدينها وخلقها، ونهى عن الزواج ببعض النساء فقد قال:"إياكم وخضراء الدمن، فقيل يا رسول الله وما خضراء الدمن فقال : "المرأة الحسناء في منبت السوء" وقال أيضاً: "لا تنكحوا الحمقى فإن صحبتها بلاء وولدها ضياع".
وقال الإمام الصادق عليه السلام: "إذا تزوّج الرجل المرأة لجمالها أو لمالها وكّل إلى ذلك، وإن تزوّجها لدينها رزقه الله المال والجمال"
فلينظر الرجل أين يضع نفسه، وماله، وشرفه، ولا يختار إلّا مَن تستحق ذلك.
اما بالنسبة للمراة فقد وضع لها الاسلام الضوابط التي عليها ان تتحدد بها لكي تختار الزوج المناسب فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وآله: "إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير".
وقد ورد في الحديث: جاء رجل إلى الامام الحسن عليه السلام يستشيره في تزويج ابنته؟ فقال: "زوّجها من رجل تقي، فإنه إن أحبّها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها"، وهذه هي الغاية من اختيار ذي الدين والتقوى الذي يضع رضا الله في كلّ تصرفاته، ولا يستطيع أن يظلم زوجته.

حسن هادي اللامي
06-01-2015, 06:43 PM
[ سر السعادة الزوجية في وصية الزهراء الزكية ]

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الغني والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين محمد المصطفى وعلى اله الهداة المكرمين وبعد :

إن السيدة فاطمة الزهراء هي الأنموذج الأكمل والاتم للمرأة الكاملة التي من خلالها تنهل البشرية في تأسيس بيوتها وأعشاشها الزوجية وقد كشفت الزهراء عن سر سعادتها وسعادة عائلتها وصفو عيش بيتها من خلال أخر كلماتها التي أوصت بها إلى زوجها وحبيبها اميرالمؤمنين وهي على فراش الموت و تودع الحياة بعد صراع مع الظلم والظالمين كانت هي ضحية ذلك بضلع مكسور وارث مغصوب وجنين مقتول وبعل مغصوب حقه , فقد جاء في روضة الواعظين وغيره،
{ مرضت فاطمة (سلام الله عليها ) مرضا شديدا ومكثت أربعين ليلة في مرضها إلى أن توفيت صلوات الله عليها، فلما نعيت إليها نفسها، دعت أم أيمن وأسماء بنت عميس ووجهت خلف علي(عليه السلام )وأحضرته، فقالت: يا ابن عم إنه قد نعيت إلي نفسي وإنني لا أرى ما بي إلا أنني لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي: قال لها علي (عليه السلام) أوصيني بما أحببت يا بنت رسول الله ، فجلس عند رأسها وأخرج من كان في البيت، ثم قالت: يا ابن عم ما عهدتني كاذبة ولا خائنة ولا خالفتك منذ عاشرتني فقال: معاذ الله أنت أعلم بالله وأبر وأتقى وأكرم وأشد خوفا من الله أن أوبخك بمخالفتي قد عز علي مفارقتك وفقدك إلا أنه أمر لا بد منه، والله جددت علي مصيبة رسول الله صلى الله عليه وآله وقد عظمته وفاتك وفقدك، فإنا لله وإنا إليه راجعون من مصيبة ما أفجعها وآلمها وأمضها وأحزنها، هذه والله مصيبة لا عزاء لها ورزية لا خلف لها ، ثم بكيا جميعا ساعة وأخذ علي عليه السلام رأسها وضمها إلى صدره، ثم قال: أوصيني بما شئت فإنك تجديني أمضي فيها كما أمرتني به واختار أمرك على أمري،....إلى أخرها }

- تدبري وتأملي أختي ماذا قالت السيدة الطاهرة لزوجها سيد المتقين عليا :
(ما عهدتني · كاذبة · ولا خائنة · ولا خالفتك منذ عاشرتني...)


فقد ركزت الزهراء عليها السلام على :
(الكذب , و الخيانة , والمخالفة )
وهـي كما ترين معاول هدم العش الزوجي وانهيار البيت الزوجي ولو كان ثمة شيء غير هذه الأصول الثلاثة التي تمثل القنابل التي تنسف العش الزوجي وتحوله إلى رميم لذكرته سيدة نساء العالمين الصديقة فاطمة سلام الله عليها (فتأملي يرحمكم الله ),
فإذا كانت الزوجة تكذب على زوجها فلتعلم إنها سوف تخرب بيتها مهما طال كذبها فحبل الكذب قصير وعن قريب سينهدم بيتها , وإذا كانت تخونه فلتعلم ان الله سيفضح فعلها وتنتهي حياتها إلى الدمار! وإذا كانت تخالف زوجها فيما يأمرها وينهاها ولا تهتم لأمره ونهيه فعن قريب ستنتهي حياتها إلى الفناء والدمار!
فاحرصي على سلامة بيتك بان تخافين الله في صيانة حياتك الزوجية بالصدق والوفاء والمحبة والطاعة فهي سر السعادة والسلامة لحياتك وما عليك إلا أن تجعلي أمام عينيك هذه الأصول الثلاثة مخافة ان تتلوثين و تقعين فيهامستعينة بالله تعالى متوكلة عليه ولاقوه الا بالله العلي العظيم ·
فإياك ِ والكذب فهو مفتاح كل الشرور
فقد جاء عن مولانا وإمامنا الإمام محمد الباقر (عليه السلام): إن الله عزوجل جعل للشر أقفالا، وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب، والكذب شر من الشراب ,
تأملي أختاه إلى عِظم هذه الرذيلة التي هي مفتاح الشرور والمصائب والآلام فلا تحاولي يوما أن تخربي بيتك من اجل لذة ساعة او لحضه فلماذا تلوثين روحك بالكذب ؟ كوني صريحة وصادقة وقوية من اجل رضا الله تعالى وسوف يتكفل الله تعالى صلاح أخلاق زوجك ان كان سيئا في تعامله بصلاحك وصدقك واليك الحديث الشريف عن إمامنا المظلوم المسموم الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): جُعلت الخبائث في بيت و جعل مفتاحه الكذب , وجاء أيضا عن النبي الأعظم رسول الله (صلى الله عليه وآله) - لما قال له رجل: أستسر{ بمعنى انني اعمل امور بالسردون ان يعلم بها احد او أفضي إليك بما هو من أسراري } بخلال أربع : الزنا، وشرب الخمر، والسرق، والكذب ، فأيتهن شئت تركتها لك؟ فقال له النبي الأكرم صلى الله عليه واله: دع الكذب ، فلما ولي {أي لما ذهب } هم { أي أراد ان يرتكب جريمة الزنا } بالزنا ، فقال: يسألني { أي لو سألني النبي لا استطيع ان اكذب وأنا عاهدت النبي ان لا اكذب} ، فإن جحدت نقضت ما جعلت له، وإن أقررت حددت { أي اقام علي حد الزنا لو زنيت ! }، ثم هم بالسرق { أي يسرق شيئا }، ثم بشرب الخمر، ففكر في مثل ذلك، فرجع إليه { أي انه رجع للنبي الأكرم صلى الله عليه واله } فقال: قد أخذت علي السبيل كله ، فقد تركتهن أجمع { أي انني تركت الزنا وشرب الخمر والسرقة ببركة ترك الكذب ! } ياله من حديث رائع رادع في بيان تجربة واقعية قد مارسها صحابي من تعاليم وتوجيهات النبي الصادق الأمين محمد صلى الله عليه واله

-وإياك ِ والخيانة فإنها أقبح الأخلاق فاذا كان مفتاح الشرور الكذب فإن اقبح – أي اشد القبائح – هي الخيانة
· ان الخيانة هي شر المعاصي بل هي رأس الكفر والنفاق وهذه الأوصاف وردت في روايات أهل البيت الأطهار قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
أربع لا تدخل بيتا واحدة منهن إلا خرب ولم يعمر بالبركة: الخيانة ، والسرقة، وشرب الخمر، والزنا)
وهذا وعد نبوي من -النبي الصادق الأمين- بإن جريمة الخيانة تهدد البيت بالانهيار والخراب فعن الإمام المعصوم (عليه السلام)قال : الخيانة رأس النفاق ,
وعنه (عليه السلام): رأس الكفر الخيانة !!
بل إن الخيانة قد أوصلت زوجة نبيين عظيمين إلى نار جهنم ولم ينفعهما كونهما زوجتي نبيين فلا قرابة ولا نسب ينفع أمام العدل ألإلهي فقد جاء في (سورة التحريم ) {ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين} والخيانة لا تقتصر على ممارسة الفحشاء كالزنا واتخاذ الصاحب والصديق وماشابه بل الخيانة في أي شيء قد ائتمنها عليه زوجها او أبوها او أخوها أو أي امرأة تثق بها في كلام او مال او طعام او ...اي شيء فالحذر الحذر من هذه الخصلة القذرة وأيك ان تنخدعي بجمالك او توجه أنظار الناس إليك فيكون ذلك باب لخيانتك لزوجك او اهلك او تخوني الله الذي لايخفى عليه خافيه·

على من اشتد غضب الله ؟
{ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اشتد غضب الله عزوجل على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها، فإنها إن فعلت ذلك أحبط الله كل عمل عملته، فإن أوطأت فراشه غيره كان حقا على الله أن يحرقها بالنار بعد أن يعذبها في قبره(ها) }

وان الخؤون يفسد حياته وحياة المحيطين به وعقابه في الآخرة شديد ولا يوصف لان الخائن كافر ومنافق وقد وعد الله الكافرين إنهم في الدرك الأسفل من النار{ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِى الدَّرْكِ الأسفل مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَلَهُمْ نَصِيراً(145/ سورة النساء}{إِنَّ اللهَ جَامِعُ الْمُناَفِقِينَ وَالْكَفِرِينَ فِى جَهَنَّمَ جَمِيعاً(140/ سورة النساء}

·قد يعجب البعض كيف كان جرم الخائن مثل جرم الكافر والمنافق ؟

لان الكافر جاحد ومنكر للوجود المقدس –الله جل جلاله - وإحاطته سبحانه في الممكنات وانه سبحانه عليم يعلم بكل شيء ومحيط بسر وعلانية كل المخلوقات وأن الكافر و المنافق غير مؤمن حقيقة بإحاطة وعلم المولى سبحانه بكل شيء
والافضع أن المنافق يخادع نفسه بإدعائه الإيمان وانه إنسان صالح وخيّر حتى يجعل من حوله يطمئنون لإيمانه وصلاحه ولكنه في الحقيقة منافق ويتعامل بازدواجية فالمرأة التي تظهر أمام زوجها وأمام أهلها وإخوتها على انها قديسة ولكن اذا خلا لها الجو تحولت إلى ابليسة هي في الحقيقة كافرة ومنافقة وسوف لاتنالها شفاعة الشافعين يوم القيامة وسوف يكون خصمها النبي واله الكرام لأنهم يبغضون الكفار والمنافقين لان الله قد أمر نبيه الكريم أن يغلظ عليهم {يَأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُناَفِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيهِمْ وَمَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ } ·

الاختلاف منشئ كل المشاكل...

· الاختلاف منشئ كل المشاكل ونار تحرق المشاعر والأعصاب
أما المخالفة فهي منشئ الهلاك والوهن والتفكك والضياع والتفرقة
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تختلفوا، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا ,
وقال صلى الله عليه واله إنما أهلك من كان قبلكم الفرقة ,
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أعظم الناس حقا على المرأة زوجها، وأعظم الناس حقا على الرجل أمه .,
وقال الإمام الباقر (عليه السلام) : لا شفيع للمرأة أنجح عند ربها من رضا زوجها، ولما ماتت فاطمة (عليها السلام) قام عليها أمير المؤمنين (عليه السلام) وقال: اللهم إني راض عن ابنة نبيك، اللهم إنها قد أوحشت فآنسها .
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ويل لامرأة أغضبت زوجها، وطوبى لامرأة رضي عنها زوجها .

وواضح ان الرضا والغضب ينشئ من التعارض والتضارب في الإرادتين فالزوجة تريد والرجل يريد شيئا فيحصل الشجار وتحدث المشاكل التي هي مبدأ الفرقة والتشتت وتلاشي الكيان الأسري الجميل - بشمله المجموع والمتماسك- وإذا بلحظة غضب وخلاف يتلاشى بالفراق ,
ولو أن الزوجة كانت تدرك خطورة هذه المواقف فسوف تكون حكيمة في حوارها ونقاشها مع زوجها والقيّم عليها ولو أدركت أن السفينة تغرق إذا كثرت ربانها فلن تقدم على خراب بيتها , فعليها ان تساير زوجها وتصبر على مراده مالم يريد المعصية او الضرر بها فهنا لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق فلتعمل بوظيفة الأمربالمعروف والنهي عن المنكر وإلا فقد يكون الفراق هو العلاج الأخير اذا لم ينفع معه وعظ وتذكير وهكذا مسألة على الزوجة ان تلجئ الى علماء الدين والمفكرين من الصالحين لكي تستعين معهم في حل مثل تلك المشكلة اذا كان يأمرها بالمعاصي كالتزين ولبس الملابس الفاضحة حينما يخرجان خارج المنزل او تقديم الخمر له والعياذ بالله ... , فطاعة الزوج في إطار مرضاة الله أمرا ضروريا لصيانة الحياة الأسرية وأمرا واجبا على الزوجة بحيث يجنبها السخط الإلهي
فعن الإمام الصادق (عليه السلام): ملعونة ملعونة امرأة تؤذي زوجها وتغمه، وسعيدة سعيدة امرأة تكرم زوجها ولا تؤذيه وتطيعه في جميع أحواله.

وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): من كان له امرأة تؤذيه لم يقبل الله صلاتها ولا حسنة من عملها حتى تعينه وترضيه وإن صامت الدهر... وعلى الرجل مثل ذلك الوزر والعذاب إذا كان لها مؤذيا ظالما }
بينما نجد الأجر العظيم والثواب الكبير للزوجة الصالحة المصلحة المرضية لزوجها ·

كيف تدخل المرأة من أبواب الجنة الثمانية وتنجو من العذاب ؟

فعن الإمام الصادق (عليه السلام):
سألت ام سلمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن فضل النساء في خدمة أزواجهن،
فقال: أيما امرأة رفعت من بيت زوجها شيئا من موضع إلى موضع تريد به صلاحا إلا نظر الله إليها، ومن نظر الله إليه لم يعذبه.
وقال الإمام الكاظم (عليه السلام): جهاد المرأة حسن التبعل
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): أيما امرأة خدمت زوجها سبعة أيام أغلق الله عنها سبعة أبواب النار وفتح لها ثمانية أبواب الجنة تدخل من أيها شاءت.
وقال (عليه السلام): ما من امرأة تسقي زوجها شربة من ماء إلا كان خيرا لها من عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها.... ·

...تفكر ساعة يعطيك ِ راحة سنين والمهم هو أن تفكري يا أختاه في عاقبة العناد والجدال والقيل والقال الذي سيترتب على التعارض والمخالفة مع الزوج ومحاولة تعريض الزوج إلى الأذى النفسي والعضوي من الامراض السكري والجلطة وضغط الدم و... فانه سيتسبب في انهيار عش الزوجية وان المرأة الواعية هي تلك التي تكون فنانة في تحصيل رضا زوجها الذي سيكون مفتاح رضا الله تعالى ,
ففكري دائما بالعواقب لتصفو لك حاضر الامور ولاتعطي فرصة للمشاعر السلبية ان تستولي عليك ِ فتسلبك الهدوء وتثير فيك الغضب الذي هو من مفاتيح الشرور وبالتالي دمار حياتك الزوجية فتعيشين مرارة غلطة ساعة وتدفعين الثمن غاليا لتجني على حياتك وانت خبيرة بمجتمع تعيش فيه مطلقة ؟؟ كيف حالها ووضعها ؟؟ مجتمع لايعذر ولا يجعل لحسن الظن الى أفراده سبيل
ولذا فلتكن العلاقات الزوجية علاقات عقائدية إيمانية لان علاقة الإيمان اوكد واربط من إي علاقة أخرى وستكون أكثر نجاحا , ولذا انظروا لعظمة سيدة نساء العالمين وعمق ما أشارت إليه في وصيتها وإعطائها الأسرار التي تختفي خلفها أسباب فشل العلقة الزوجية وخراب البيت الأسري وتفككه وانعدام الثقة بين أفراده بسبب الأصول الثلاثة المتقدمة وهي سر السعادة إذا استطاعت الزوجة أن تتجاوزها وتحقق الصدق والوفاء والإخلاص والحب والتوافق مع زوجها فسيتحول البيت الأسري إلى جنة يسوده الحب والهناء والتفاهم ويتحقق الأجر العظيم للزوجة لأنها مفتاح هذه الجنة فينظر الله إليها نظر رحمة وتوفيق وتأييد ليحشرها يوم القيامة مع سيدة نساء العالمين ·
______________________________________
هذا جزء مقتطع من بُحيث في هذا الموضوع (فيما يخص الزوجة )

حسن هادي اللامي
06-01-2015, 07:09 PM
[ سر السعادة الزوجية في وصية الزهراء الزكية ]

علي اميرالمؤمنين يكشف سر نجاح فاطمة في علاقتها معه


علي اميرالمؤمنين يكشف سر نجاح فاطمة في علاقتها معه ومع بيتها معلوم أن السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها معصومة ومطهرة من كل رجس بشهادة رب العزة وأنها من الخمسة أصحاب الكساء وهي منزهة عن الكذب والخيانة والمخالفة ولذا من أدب الوصية وإظهار الطاعة لولي الأمر والحجة وزوجها علي اميرالمؤمنين استبينت حالها بتودد وحب مع إمامها وزوجها علي اميرالمؤمنين بذكر تنزهها من المهلكات الثلاثة وانه لم يعهد منها صدور الكذب او الخيانة او المخالفة ولم تذكر ماكانت عليه من فضائل وإنها كانت اشد خوفا من الله في طاعتها له او برها به بل من تواضعها الشديد قدمت تنزهها من المهلكات الثلاثة التي تمثل اصول خراب العلاقة الزوجية ولكن اميرالمؤمنين بين سر السعادة التي كان عليها البيت الفاطمي المطهر الا وهو ما ذكره الإمام علــــــــي ( صلوات الله عليه ) من أصول الكمالات والصفات الربانية التي تمتعت بها سيدة نساء العالمين الا وهي : - أنت أعلم بالله - وأبر وأتقى وأكرم - وأشد خوفا من الله...) تدبري وتأملي اختاه فيما ركز عليه سيدي اميرالمؤمنين من كمالات وصفات شريفة كانت في فاطمة الزهراء بشهادة سيد الأوصياء لسيدة النساء الا وهي :
( العلم بالله و البر والتقوى والكرم و الخوف الأشد من الله او شدة الخوف من الله تعالى )
نعم هي هكذا فاطمة ! فلنعرف فاطمة بما عرفها الامام العظيم سيد الأوصياء علي ولنخرج من الدائرة الضيقة في معرفة المعصومين الا وهو حصر معرفتهم (صلوات الله عليهم ) فقط بالبعد التاريخي وسرد القصص فقط دون تأمل وتبصر في مقاماتهم ومنازلهم الروحية التي كانوا يتمتعون بهافإنهم عِدل القرآن الكريم وانهم بفضل الله ورحمته ونعمته انما بلغوا مابلغوا من القرب الالهي بالطاعة والعمل لله تعالى فأنه ليس بين الله تعالى واحد قرابة وان الله لايهب لاحد من دون استحقاق ومن دون كد وعمل وجد واجتهاد وصدق ولعل الحديث المشهور عن الامام الباقر صلوات الله عليه نذكر شيئا منه للتذكرة بهه الحقيقة التي يحاول البعض صم اذنيه عن سماعها (.....يا جابر: لا تذهبنّ بك المذاهب، حسْب الرجل أن يقول: أحبُّ علياً وأتولاّه، ثمّ لا يكون مع ذلك فعّالاً؟
فلو قال: إنّي أحبُّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله)، فرسول الله خيرٌ من عليّ ثمّ لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنّته، ما نفعه حبّه إيّاه شيئاً.
فاتّقوا الله واعملوا لما عند الله، ليس بين الله وبين أحد قرابة، أحبّ
العباد إلى الله عزّوجلّ وأكرمهم عليه، أتقاهم وأعملهم بطاعته.
يا جابر والله ما يتقرّب إلى الله تبارك وتعالى إلاّ بالطاعة،
وما معنا براءة من النار، ولا على الله لاحد من حجّة،
من كان لله مطيعاً فهو لنا ولي،
ومن كان لله عاصياً فهو لنا عدوّ،
وما تنال ولايتنا إلاّ بالعمل والورع» (مرعبا هذا الحديث !!)
· النبي محمد صلى الله عليه واله يكشف عن مقام وحال من مقامات الزهراء اثناء العبادة فلا يقول احد انها فاطمة وبنت النبي صلوات الله عليهم فهي تدخل الجنة بشفاعة ابيها او بعلها مثلا ! فهذا قول من لا يعرف سيدة النساء
ولذا انظروا الى فاطمة مع عظيم نسبها من النبي الاعظم كيف كانت
( عالمة بالله واشد خوفا منه وذات تقوى وكرم وبر )
فلم تتكل على الشفاعة فقط فهذا ابيها سيد المرسلين محمد صلى الله عليه واله يكشف عن حال من أحوالها وهو بمثابة ان لم نقطع بكونه حديث قدسي عن رب العزة :
وأما ابنتي فاطمة عليها السلام فإنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وهي نور عيني، وهي ثمرة فؤادي، وهي روحي التي بين جنبيّ، وهي الحوراء الإنسية، متى قامت في محرابها بين يدي ربها جل جلاله زهر نورها لملائكة السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض، ويقول الله عز وجل لملائكته:
يا ملائكتي انظروا إلى أمتي فاطمة سيدة إمائي قائمة بين يديّ، ترتعد فرائصها من خيفتي، وقد أقبلت بقلبها على عبادتي، أُشهدكم أَني قد آمنت شيعتها من النار) تأملوا ماذا قال رب العزة ( ترتعد فرائصها من خيفتي )
فأين نحن من عبادتهم صلوات الله عليهم الم تكن فاطمة الزهراء أم ؟ الم تكن زوجة ؟
الم تكن لديها اعمال المنزل ؟؟؟؟


بلى نعم كان لديها
فلنستمع ما يقوله اميرالمؤمنين عن حبيبته وزوجته المقدسة فاطمة (إنَّ فاطمة (ع) استقت بالقربة حتى أثّرت في صدرها ، وطحنت بالرحى حتى نحلت (مجلت) يداها ، وكسحت (أي كنست) البيت حتى أغبرت ثيابها وأوقدت النار تحت القدر حتى دكنت (أي أسودت) ثيابها ) ومع هذا انظروا كيف كانت عبادتها ترتعد فرائصها من خوف الله ورفيع معرفتها بالله تعالى ·
اعذار واهية في تقصيرنا بالعبادات وتهذيب النفس فلا تتذرعي اختاه بالأعذار من عدم المقدرة على اتيان الطاعات والعبادات على الوجه الشرعي الصحيح من صلاة خاشعة والمواضبة على الطهارة والدعاء ....
فإذا اردنا ان نتحقق في حياتنا جميعا لوجدنا اوقات الفراغ واوقات اللهو واللعب اكثر في تفاصيل حياتنا فكم نجلس على التلفاز ؟
وكم نتحدث بالمبايل مع فلانة و..؟
وكم نجلس لصنع أطباق الحلوى والأطعمة ؟
وكم نتجول في المولات والأسواق من اجل المقاسات والموديلات ؟
وحينما يحين وقت الصلاة او الدعاء او المطالعة او التلاوة تبدأ الأعذار ...لايوجد وقت , ولا اقدر لأني مشغولة بالاطفال ......,
وكلها اعذار لا واقع لها مطلقا سوى التعلق بالدنيا وحب الدنيا وكلها ذرائع نابعه من الجهل بالله والاخرة وقد مر علينا كيف ان فاطمة سلام الله عليها مع ماهي عليه من الانشغال – مع اخذ بنظر الاعتبار فارق التطور بين الازمنه فكم توفر لدينا وسائل راحة التي تعيينا في الحياة المعاصرة عن الحياة السابقة – ومع ذلك نجد فاطمة بلغت الكمال الأعلى في عباداتها لله تعالى وان الخوف من الله تعالى هو سر الاستقامة وسر نجاح المؤمن في سيره الى الله تعالى وتحقيق القرب من الله وسر سعادته · حقيقة الخوف من الله هو المعرفة والعلم بالله المعرفة الحقيقية المثمرة والخوف نابع من العلم بالله تعالى ولذا أكد الإسلام على ضرورة ووجوب معرفة الله والعلم به سبحانه
فقد ورد عن سيد المرسلين محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله): أفضل الأعمال العلم بالله، إن العلم ينفعك معه قليل العمل وكثيره، وإن الجهل لا ينفعك معه قليل العمل ولا كثيره
وعن الإمام جعفر الصادق صلوات الله عليه (من عرف الله خاف الله، ومن خاف الله سخت نفسه عن الدنيا )
وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): من عرف الله وعظمه منع فاه من الكلام وبطنه من الطعام، وعفى نفسه بالصيام والقيام
عن الإمام علي (عليه السلام): غاية المعرفة الخشية - عنه (عليه السلام): غاية العلم الخوف من الله سبحانه . - عنه (عليه السلام): أكثر الناس معرفة لنفسه أخوفهم لربه . - رسول الله (صلى الله عليه وآله): من كان بالله أعرف كان من الله أخوف - الإمام الصادق (عليه السلام): إن أعلم الناس بالله أرضاهم بقضاء الله عزوجل - الإمام علي (عليه السلام): أعلم الناس بالله أكثرهم له مسألة )
وان العلم بالله ومعرفته اصل مقدم على الفرع وهو العمل فيجب تحصيل المعرفة بالله لكي ننال السعادة في الدنيا والآخرة وان المعرفة الإجمالية عن الله غير مجديه ولا تنفع في انبعاث الخوف من الله ومراقبة وجوده تعالى والمعرفة بالله هو ان نثير في انفسنا التساؤل التالي : من خلقنا اوابتدأ خلقنا وماهي صفاته ؟ والى اين مصيرنا ونهايتنا في الحياة ؟ وماذا ينبغي ان افعل في حياتي مالغرض والهدف من وجودي في الدنيا اي ما هو تكليفي ؟ ومن المفيد ان نخصص وقتا في الصباح او الليل للمطالعة في كتب العقيدة والمعرفة ونشفعها بالتدبر في الآيات القرآنية المفسرة عن معرفة الله وصفاته وإحاطته بالوجود وان التفكر هو السبيل لمعرفة الله تعالى فقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام): أفضل العبادة إدمان التفكر في الله وفي قدرته ) في الكون والمخلوقات ومعرفة أسرار الكون الهادي الى معرفة الصانع الخالق والمدبر العظيم او التدبر في احوال النفس وتنقلها من طور الى اخر كلها تهدي لمعرفة الخالق والتبصر بصفاته الجمالية والجلاليه هذا الاصل او الركن الاول في سر نجاحك هو معرفتك بالله تعالى والتي ستفتح لك باب الخوف من الله تعالى فالخوف من الله تعالى صفة ملازمة لمن علم بالله قال الله تعالى (إنما يخشى الله من عباده العلماء) وعنه (عليه السلام): كل عالم خائف وعنه (عليه السلام): كفى بخشية الله علما... إن أعلم الناس بالله أخوفهم لله، وأخوفهم له أعلمهم به، وأعلمهم به أزهدهم فيها - يعني في الدنيا · مالمقصود بالخوف هنا ؟ والخوف هنا ليس المقصود منه معناه السلبي وهو ان يعيش الانسان حالة الذعر النفسي السالبة للراحة والتعقل والتي تجعل الفرد مشوش الفكر وساكن عن التحرك .....! بل الخوف الايجابي الباعث نحو الحركة والعمل وتزكية النفس والمثمر بصقل النفس وتهذيبها من الوقوع في المهالك الخلقية ومن علامات الخائف البكاء من خشية الله والوجل من الله حينما يذكر الله , ويكون القوة الدافعة لدفع المهالك الروحية والافعال المردية التي لو لم يشعر الانسان بخطورتها وانها ستكون سببا في شقائه وغضب الله لما تحرك شعور الخوف فيه كانسان عاقل مدركا لما ينفعه وما يضره فيتحرك - بفضل الادرك الباعث للخوف من العاقبة - لتخليص نفسه وتحصيل الاطمئنان بتامين وسائل السعادة والفوز ألا وهي العبادة والتورع عن الحرام قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): من أوتي من العلم ما لا يبكيه لحقيق أن يكون قد اوتي علما لا ينفعه، لأن الله نعت العلماء فقال عزوجل: (إن الذين اوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا , ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا )
فليس كل من قال انا اخاف من الله فهو صادق في مدعاه فللخائف علامات هو بكائه من خوف الله وهروبه من المعاصي ومن اهل المعاصي , فهل هربتم من اهل المعاصي ؟ ام انكم تجاملونهم ؟ هل تسكتون على من يفتح جهازه على الغناء ام انكم تستمعون معه بحجة انكم لستم من ايده ؟ هل نهيتم عن المنكرات ؟ هل كففتم ألسنتكم من الغيبة والقيل والقال خشية من الله ام انكم تشاركون في محافل الغيبة وتجدونها فاكهة المجلس ؟ هل تركتم الاستهزاء والسخرية والضحك على الاخرين خشية من الله ؟ هل تركتم الفواحش خشية من الله ام تركتموها خوفا من العاروالفضيحة ؟ هل نخاف من الله ام من الناس ؟ هل نحن نحمل الهم للناس ورضاهم وسخطهم ام همنا وهدفنا رضا الله وسخطه ؟ كل انسان فليراجع نفسه ...! ·

التقوى رأس الفضائل وأمها واما التقوى فهي كما بين فضلها الإمام علي صلوات الله عليه بقوله (اَلتُّقَى رَئِيسُ اَلْأَخْلاَقِ) فهذه الصفة والمرتبة الشريفة هي الطريق لرضا الله والفوز والنجاة وبدونها لايقبل الله عمل اي عامل يقول الله عزوجل: (إنما يتقبل الله من المتقين) قال سيد المتقين في احدى خطبه ( أُوصِيكُمْ عِبَادَ اَللَّهِ بِتَقْوَى اَللَّهِ فَإِنَّهَا اَلزِّمَامُ وَ اَلْقِوَامُ فَتَمَسَّكُوا بِوَثَائِقِهَا وَ اِعْتَصِمُوا بِحَقَائِقِهَا تَؤُولُ بِكُمْ إِلَى أَكْنَانِ اَلدَّعَةِ وَ أَوْطَانِ اَلسَّعَةِ وَ مَعَاقِلِ اَلْحِرْزِ وَ مَنَازِلِ اَلْعِزِّ..........وفي بعض الخطب :عباد اللّه أوصيكم بتقوى اللّه فإنّها حقّ اللّه عليكم ، و الموجبة على اللّه حقّكم . و أن تستعينوا عليها باللّه ، و تستعينوا بها على اللّه . فإنّ التّقوى في اليوم الحرز و الجنّة ،و في غد الطّريق إلى الجنّة . مسلكها واضح ، و سالكها رابح . و مستودعها حافظ... .)
وقال سلام الله عليه : (و لا يقلّ عمل مع التّقوى و كيف يقل ما يتقبّل)
ومن جميل ماذكر عن التقوى ومعناها : {التقوى أن لايراك اللَّه حيث نهاك ، و لا يفقدك حيث أمرك . )

فالتقوى هي مبدأ وأساس التعامل الإسلامي وعليها يرتكز التقييم الالهي في الاعمال الصالحه وبدونها يكون العمل فقد شرط نموه , واستمراره , وتحقق الثواب عليه كما ذكرته النصوص الأنفة الذكر ثم ان التقوى سرها وحقيقة مرتكزها هو الصدق وقد ورد في الحديث الشريف أنّه سُئل أميرالمؤمنين(عليه السلام): «أي النّاسِ أَكرمُ؟ فَقَالَ: مَنْ صَدَقَ فِي المَواطِن»
ونظراً إلى أنّ القرآن الكريم يقولإنّ أَكرَمَكُم عِندَ اللهِ أَتقاكُم)
يتضّح أنّ روح التقوى هي الصدق في الحديث.
ـ وفي حديث آخر عن أميرالمؤمنين(عليه السلام) يتحدّث فيه عن تأثير الصدق في نجاة الإنسان من الأخطار والمشكلات حيث يقول: «ألزموا الصدق فإنّه منجاة»( فالتقوى فيها النجاة من كل المهالك والفوز في الدارين قال تعالى
(إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً) فهي ركن أساسي في ابعاد الشخصية المؤمنة ذكرا او انثى وهي – اي التقوى – ترتكز على الصدق في كل المستويات الأقوال والأفعال والسلوك ثم ان التقوى هي طريق للمخرج من كل ضيق وباب لفتح الرزق وزيادته والنصر على الاعداء والحفظ من كل شر قال سبحانه وتعالى (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ شَيْء قَدْراً) (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً )
(.......ومن يتق الله في إختيار زوجته وفي التعامل معها , يجعل الله له مخرجاً من الشقاء الزوجي . ومن يتق الله في تربية أولاده يجعل الله له مخرجاً من عقوقهم ومن شقائه بشقائهم . ومن يتق الله في إختيار عمله وحسن أدائه يجعل الله له مخرجاً من إخفاقه فيه ...)

فالتقوى هي مفتاح سعادة الزوجة في حياتها وهي الطريق لرضا الله وصيانة الإطار الأسري من ان تخترقه شياطين الانس والجن ...
· اتقي من شياطين الانس والجن ووسوستهما
فالجارة او الاخت او الصديقة التي تحفزك على ان تتابعي تحركات زوجك من خلال الوساوس التي توحيها اليك ِ هي شيطان يريد الخراب لبيتك فاستعيذي بالله والجئي اليه منها ولا تسمحي لها ان تتدخل بشؤون حياتك وكذلك اي انسان اخر
والزوجة التي لاتجعل التقوى حصنا تحتمي به فسوف تخترقها الشياطين ...وان من ثمار التقوى البر والكرم فالخير سيكون سجية الزوجة المتقية ولا يصدر منها الشر والوقاحة واللؤم والدنائة وستكون طيبة النفس ومحمودة السلوك ويطفح حُسنها على محياها فما يراها احد الا ويجلها ويحترمها وينظرون الى نور الايمان يشع منها فتفرض جلالها على البعيد – واحترامها على الجميع فهي غيرها من النساء المتهتكات المتبذلات اللواتي يرققن الاصوات لجذب الرجال او( يتمايعن) للالفات القلوب لهن بل هي وقورة حازمة في تعاملها مع الاخرين من الرجال الأجانب ان الجئتها الضرورة واضطرتها الامور للتعامل معهم
وإلا فهي تبتعد دائما عن الاقتراب من تواجد الرجال ولا تسمح لاي رجل - لا يحل لها - ان يخترق جلالها وحرمتها
واختم بقول الإمام علي (عليه السلام):
خيار خصال النساء شرار خصال الرجال:
الزهو، والجبن، والبخل،
فإذا كانت المرأة مزهوة (و( الزهو ) الكبر ..) لم تمكن من نفسها،
وإذا كانت بخيلة حفظت مالها ومال بعلها،
وإذا كانت جبانة فرقت( خافت ) من كل شئ يعرض لها

وقد يتسائل البعض كيف يكون الزهو وهو الكبر صفة خير للمرأة؟ وهذا يجيب عليه القرءان الكريم في قوله تعالى (يَنِسَاءَ النَّبِىِّ لَسْتُنَّ كَأَحَد مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفاً) فالأسلوب في الكلام والمنظر ينبغي ان يتسم بخلوه من تحريك الطرف الأخر عاطفيا بمعنى لاتخرج عن طبيعة سجيتها فتفتعل ما يثير الغريزة ويلفت الانظار فيستغلها مرضى القلوب من الذئاب البشرية فتقع في دائرة الافتراس وتتلوث عفتها فالزهو المطلوب هو في حال حديثها مع الرجال الذين هم غير المحارم لا مطلق التكبر الذي هو صفة قبيحة ومهلكة عظيمة ...

فيتحصل لدينا أهم .... الصفات التي هي اصول الكمالات الخلقية والروحية في نجاح الشخصية المؤمنة وتمثل صفات الزوجة الصالحة هي ( العلم بالله والخوف من الله والتقوى )..فلتكن اسوتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها في بناء اسرة صالحة والعيش في حياة زوجية هادئة .

ومن الله تعالى نسال ان يسترنا بستره ويرحمنا برحمته ويوفقنا لكرامته والثبات على طاعته انه ولي التوفيق . والحمد لله أولا وأخرا وصلى الله على محمد وال محمد الأطهار

وأسأل الله ان ينفعنا بما علمنا وألهمنا في الدارين ويكتبنا ممن علم فعمل وغنم وثبت له الاجر بما صدح وأرشد ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
وفقكم الله أختنا الفاضلة المعطائة مقدمة البرنامج أم سارة
ووفق الاخت صاحبة المنشور لكل خير ...

خادم أبي الفضل
06-01-2015, 08:43 PM
بسم الله وله الحمد والمجد سبحانه والصلاة على محمد المبعوث رحمة للعالمين وآله هناك معايير في اختيار الزوج / الزوجه
المعايير في الاختيار تنقسم الى :
معايير أساسية
معايير فرعية المعايير الاساسية تندرج تحتها المعايير الشرعية والاخلاقية والعقلية والفرعية تندرج تحتها المعايير الشخصية والعرفية والاقليمية والدولية والعرقية والبدنية والصحية و..
والمعايير الاساسية تعتبر هي روح الاختيار وصميه بل هي الذاتي الذي لاينفصل عن حقيقة الاختيار لو صح التعبير فإن الموزاين الشرعية في اختيار - الزوجة / الزوج - لايمكن التنازل عنها او تخطيها او اهمالها بحال
وكذالك الاخلاقية وكذالك العقلائية
1- فمعيار الاختيار في الشرع هو التدين والالتزام والمعيار الاخلاقي هو عدم اشتهاره بصفة اخلاقية منفرة وان يحسب من اهل الكرم والعفاف والتقوى والصلاح وحسن الظاهر ومن الناحية العقلائية ان يعرف بعدم تهوره او كونه متعسف او من ذوي الجهل والتخلف والحمق .. وهذا المعيار التنازل عنه يعني إنك تجني على إبنك أو إبنتك أو نفسك فمن لم يكن مؤمنا أو عفيفا تقيا أوغير متعقل بل متهور و أحمق فقد عرضت نفسك الى الحياة الفاشلة والشقاء والالم

2 - المعايير الفرعية يمكن فيها التنازل والتخطي والتساهل لامكان :
الاصلاح والتسوية والعلاج
عدم اعتبارها ذات قيمة في المحور الزوجي الاساسي
فالجمال والوسامة والنسب والمال والمرتبة الاجتماعية والوظيفية والطبقية وال... كلها امور لاتعبر أساس في الاختيار بل هي فرع فلرجل أو المرأة الحرية الشخصية في اعتبارها او عدم اعتبارها
فالذوق الشخصي والقناعة الذاتية هي المِلاك في اتخاذها معيارا للقبول او الرفض

الاعتدال في فهم المعايير اعلاه :
حينما نذكر تلك المعايير بصفاتها وخصائصها لايعني {المثالية والكمال } بل الاعتدال وكفاية ظهوراتها الواقعية
فحينما نطلب ان يكون الشاب ذو خلق ودين لا يعني ان يكون علامة دهره في علوم الدين وعابد زمانه ووووو.. ولا ان يكون في التقوى ابوذر زمانه ولا في التعقل سلمان زمانه .... لا ليس هذا المقصود بل ان نأنس منه الصلاح وكونه إنسان خيّر وطيب ومنسجم مع الاخرين وليس متعجرف ومتعصب او بخيل ..
وكذالك حينما نقول إن الفتاة ذات خلق ودين وعفاف لا غنه "رابعة العدوية " او مريم القديسة أو انها تبلغ مبلغ سيدة نساء العالمين لا ابدا وإنما ان لاتكون معروفة في مجتمعها بتلوث عفتها او حمقها او عصبيتها المفرطة او والعياذ بالله تساهلها في الطاعات والمحرمات ... بل ان تكون فتاة مراعية لعبادة ربها ولديها رجاحة في عقلها ..، ونقاء ، وعفة مشهود لدى جميع من يعرفها
فلا نفرط في البحث عن الشاب المثالي لانه لاوجود له الا في المخيلة
وكذالك فتاة الاحلام لا واقع لها ..

الزواج علاقة تكاملية :
من الاخطاء النابعة من الجهل في صورة العِلقة الزوجية هو تصور التوافق التام بنسبة 100 % وهذا تصور غير منطقي وغير عقلائي بل إن الزواج قائم على سد النقص المنفرج في كلا الزوجين
فالمودة والرحمة ركيزتين تستند عليهما حركة التعايش الزوجي
فالزوجة من خلال حنوها وعاطفتها تثير الزوج ليفيض حبه وحنانه عليها وهي تهيء له اسباب الاكتفاء النفسي والبيلوجي فيشعر بالراحة والانس والسعادة ليكون عنصرا نافعا ومعطاء في الحياة
فهو يتحرك لرفع النواقص التي تطفح في خط سير التعايش الزوجي وهي ايضا ستتحرك لرفع ذالك النقص لتكتمل لوحة حياتهما ويمتلئ عالمها دفئا وسرور
فنصيحتي للزوج عليه ان يتقبل تلكم الحالة من زوجته و لا يشعر بالخيبة او سوء الاختيارإن كان قد حقق المعيار الاساسي اعني الدين والاخلاق والتعقل فيها
فقد تكون زوجته قد نشأت في جو لم يعرفها بمسوئلياتها ولم يدربها على العمل المنزلي فهنا عليه ان يتحرك لافهامها ويعرفها بمسؤوليتها وإنها شريكة حياته وحليلته التي يامل منها التعاون والتآزر
وليأخذها الى عالم زوجي قريب منه من أصدقائه او اقربائه لترى نموذجا حياً امامها دؤوب على إنارة الحياة الزوجية بالتعاون والعمل وادارة المنزل من زيجات صالحات لعلها تلتفت الى خطء عقيدتها وسلوكها
وليكن عونا لها فالمريض يحتاج الى العلاج والعون ..


شكر الله سعيكم جميعا
ووفقكم الله لكل خير وصلاح / أخوكم خادم أبي الفضل

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 09:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
اقدم شكري وتقديري لجميع الأخوة والأخوات الأعضاء الاكارم مع فائق شكري وتقديري للأخت الغالية ام سارة امنياتي لكم بالموفقية والتألق والتسديد بحق محمد وال محمد
http://www.imbx.net/agox/Flores/frores_todas_esmce96312te3.gif




<<السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<<
<<عطر الله ايامكم بعطر الصلاة عاى محمد وال محمد<<
قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21) صدق الله العلي العظيم.
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: ‹‹ من سعادة المرء الزوجة الصالحة ››.
أهمية الزواج في حياة الإنسان.
من أهم المنعطفات في حياة الإنسان تأسيس الحياة الزوجية، وهذا المنعطف مؤثر على الزوجين - الرجل والمرأة - لما له من أهمية كبيرة في التأثير على مسارات الحياة المختلفة، والتكامل على جميع الأصعدة المتنوعة،ونستطيع أن نوجز أهمية الزواج في أمرين:
الأول : الوصول إلى السعادة والاستقرار.
بعض العلماء يشير إلى أهمية الزواج بقوله : لا يوجد شيء يستحق أن يُعِدّ له الإنسان روحه وقلبه كالزواج.
وذلك، باعتبار أنّ الزواج له تأثير كبير في حياة الإنسان؛ بحيث يجعلها ترفل بالسعادة وتهيمن عليها الطمأنينة وتحفها السكينة والهدوء، وبالتالي يستطيع أن يسير في خطى الحياة بثبات واستقرار. ولعل حديث الرسول صلى الله عليه وآله الذي ذكرناه آنفاً يشير إلى هذه الحقيقة، ‹‹من سعادة المرأة الزوجة الصالحة››، وكذلك قوله صلى الله عليه وآله: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام؛ أفضل من زوجة مسلمة، تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها ومالها››.
الثاني : الوصول إلى كمال الدين.
إن تكامل المرء لن يحصل بشكلٍ سليم إلاّ من خلال الزواج؛ لأنه يعطي المرء أكبر قدر ممكن من الحصانة ضد الانحراف، ولذا كان النبي صلى الله عليه وآله يُرشد الطبقة الشابة، ويحضها على الزواج، كي تحمل المناعة الكافية من مزالق الشيطان، قال صلى الله عليه وآله: ‹‹يا شاب عليك بالزواج، وإياك والزنا؛ فإنه ينزع الإيمان من قلبك››.
وخطاب النبي في الحديث ليس موجه لفئةٍ معينة من الشباب، بل، هو عام يشمل جميع أفراد الفئة الشبابية؛ سواء كانت ذكوراً أو إناثاً، فكما أنّ الزواج صيانة للشاب من الانحراف، كذلك هو صيانة للشابة من الانحراف. ولذا، يقول إمامنا أمير المؤمنين عليه السلام موضحاً هذه الحقيقة: ‹‹لم يكن من أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله يتزوج إلاّ قال صلى الله عليه وآله: كمل دينه››، وكمال الدين تعبير في غاية الروعة باعتباره يرتبط بتوافر أساس هام يُكمل الجوانب العبادية والمعنوية التي يقوم بها الإنسان، ويحافظ على بقاء واستمرار هذه الجوانب متألقة ومشرقة في مسيرة الإنسان التكاملية.
الأسس السليمة للحياة الزوجية.
إنّ كثيراً من الشباب والشابات لا يعرفون الأسس والقواعد السليمة التي تُبنى عليها الحياة الزوجية السعيدة، - لا بد أن نستعرض بعض القواعد الهامة، التي لها مدخلية في إيصال الشباب والشابات إلى الفهم الصحيح في اختيار الشريك الآخر بشكل جيد.
ومن أهم هذه الأسس التي يقوم عليها الزواج، الاختيار السليم في جانب الزوج والزوجة.
الاختيار السليم أساس الزواج السعيد.
إنّ من أهم القواعد التي ركزت عليها الروايات الشريفة، وبُينت بشكلٍ واضح هي الطريقة السليمة في اختيار الشريك الآخر. فإذا لم يفهم الإنسان هذه القاعدة، التي نروم تسليط الضوء عليها؛ فإنّ المستقبل لن يكون مضيئاً له،وخصوصاً أنّ الشاب و الشابة في مقتبل عمرهما؛ ولا يمتلكان من التجارب ما يؤهلهما للوصول بذاتيهما إلى فهم معايير الاختيار السليم، التي يمكننا أن نلخصها في نقطتين رئيسيتين:
الأولى : الاختيار على أساس الدين والخلق.
الدين والخلق أهم الأسس التي يقوم عليه الاختيار في الزواج السليم؛ ولذا، ركّزت الروايات على هذا الجانب ومنحته أهمية فائقة؛ لما له أبلغ التأثير الإيجابي المنعكس على الزوج من زوجته من جهة، وأيضاً ينعكس على الزوجة من زوجها، من جهة أخرى. ولذا، نجد النبي الأكرم صلى الله عليه وآله يقول: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وذلك، لأنّ اختيار الزوجة - التي رضعت الإيمان ورُبيت على مبادئ الدين - من أساسيات الزواج السعيد؛ باعتبار أنّ الدين سوف ينعكس على خُلقها مما يعود على الزوج وعلى نسله بالخير الكثير. والروايات أكدت على هذا الأساس الهام - الخلق والدين - وأوضحت الآثار الوخيمة المترتبة على عدم الأخذ به، وهذا ما صرح به الإمام الباقر عليه السلام عندما روى عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله قوله: ‹‹إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه؛ إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ››، فالشخصية التي تتصف بالمستوى الديني و الخُلقي الجيد، ينبغي أن لا تُرد حين تتقدم لخطبة إحدى الفتيات؛ لأنّ رد مثل تلك الشخصية، سيؤول إلى الفتنة والفساد الكبير؛ وهذه الفتنة تتضح بجلاء،عندما يتقدم الكثير من الشباب - الأكفاء ديناً وخُلقاً- لخطبة شابة، فيُواجهون بالرفض أكثر من مرة، لحججٍ واهيةٍ وغير سليمة؛ وهذا بدوره يؤدي إلى عزوف الكثير من الشباب عن التقدم لهذه الفتاة، وسوف تبقى في بيت أبيها دون حصولها على الزوج المناسب، وبالتالي سوف يعود بالضرر، ليس عليها فقط، وإنما على الشاب أيضاً، ويودي بهما في النهاية إلى هاوية السقوط والانحراف، وهذا يؤكده قوله: {وَفَسَادٌ كَبِيرٌ}. ولو تتبعنا أسباب الانحراف في أوساط الشباب والشابات لوجدنا أنّ أقوى هذه الأسباب تأثيراً هو تأخرهم عن الارتباط بالزواج.
ما هي أهمية الدين والخلق؟
إن الشخصية المتدينة لا يصدر منها الظلم لشريكة حياته مهما بلغت شدة الخلاف ما بينهما، باعتبار أنّ سيرته التي يسير عليها مرتبطة بالقانون، ولا تنطلق من الفوضى والنزوات الفاسدة، وردود الفعل، وإنما تنطلق من خلال التطبيق الدقيق لقواعد الشريعة الإسلامية، وهذا ما تشير إليه بعض الروايات، والتي ورد في مضمونها، إنه إذا زوجت ابنتك من المتدين، فإنه لن يسيء إليها حتى إذا اختلف معها. وقد بحث علماء العصر الحديث عن تأثير الدين في الحياة الزوجية، وتوصلوا إلى أنّ من يرتبط بالدين، أكثر نجاحاً في علاقاته الزوجية، وذلك لأنّ الجانب المعنوي في حياة الإنسان، يجعله ينظر إلى شريك حياته بعين الرضا والتقدير، مما يؤدي إلى تجاوز السلبيات، التي تؤثر في استقرار الحياة الزوجية، وصدق المصطفى صلى الله عليه وآله في قوله: ‹‹عليك بذات الدين تربت يداك››، وقوله صلى الله عليه وآله أيضاً: ‹‹ما استفاد امرؤ بعد الإسلام أفضل من زوجة صالحة››. والجانب الأخلاقي لا يقل أهمية عن الجانب الديني في اختيار الشريك الآخر، بل، يمتاز بأهمية كبيرة، لأنه كلما اتسع الجانب الأخلاقي كلما امتلك الإنسان من المرونة الفائقة ما يجعل حياته في وئام و سعادة، واستطاع بأخلاقه أن يتجاوز المشاكل الزوجية بنجاح، ويتعدى عقباتها بسلام.
الثانية : الحرية التامة في اختيار الشريك الآخر.
إن اختيار الطرف المناسب يرجع إلى كلٍ من الزوج والزوجة؛ فالزوج له الحرية التامة في اختيار شريكة حياته، وكذا الزوجة لها نفس الحرية في اختيار شريك حياتها.
ولذلك، لا يحق لأي طرف في العائلة أن يفرض عليها أو يجبرهما على شخص معين، لا يرغبان فيه، وهذا لا يعني أن يستغني الشاب والشابة عن مشورة غيرهما في اختيار الشريك الآخر، وإنما الأفضل لهما أن يستعينا بالأبوين باعتبار أن تجاربهما في الحياة وما عاشوه من عمر، كفيل بأن يمنحهما الرأي الصائب، وأيضاً يمكنهما الاستفادة من ذوي الرأي الحصيف، الذين أنضجتهم تجارب الحياة.
نتائج الاختيار الصحيح للشريك الآخر.
إن الكيفية السليمة في اختيار الشريك الآخر له من التأثير الشيء الكبير، ليس على حياة الإنسان في وضعه الحاضر؛ وإنما أيضاً على مستقبله باعتبار أنّ نسله وامتداده سيرتبط بما سوف يختار، وهناك نتيجتين هامتين للاختيار السليم :
الأولى : الوصول إلى السعادة المعنوية.
إن سعادة الإنسان من الناحية المعنوية، تتوقف بشكلٍ كبير على اختيار الزوج؛ فإذا كان الاختيار قائماً على أسس موضوعية؛ فإنه سيؤثر تأثيراً كبيراً على حياة الإنسان ومستقبله.
الثانية : نجاح الحياة الزوجية.
إنّ بعض الناس يستعجلون الاختيار؛ فلا يرجعون إلى ذوي الرأي أو إلى آبائهم وأمهاتهم، الذين مُحضوا التجربة، ووصلوا إلى أعلى مراتب النضج، مما يتسبب ذلك في اختيارٍ فاشل يؤدي إلى الفشل في حياتهم المستقبلية، وبالتالي، الوصول إلى الانفصال وضياع الأبناء.


http://www.bascota.com/vb/image/photo1371373956_384.gif




اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بالورود والزهور العطرة نستقبل كاتبة محورنا المتالقة اذاعة ومنتدى العزيزة (خادمة الحوراء زينب )

اشرقت ردودك على محورك وكذلك ورودك التي زادته جمالا وروعة

واكيد انني اتفق معك بان موضوع الزواج ومقدمته وهو الاختيار من الامور التي ستؤثر على حياة الشخص و

وعائلته فيما بعد


ولك فيض الشكر على مافتحتي من ابواب الحياة الزوجية لنا

و ساتداخل معك بنقطة مهمة وجذرية بالزواج

وفي كل عمل وهي النية


فكثيرا ماتثمر نية الزواج والتي هي تثقيل الارض بنسمة تهلل وتسبح بذكر الباري تعالى

اضافة الى نية التكامل بالدين والعروج الى طريق الكمال بعد ان يكفل شهوات البدن وبطريقة محللة

اذن نوايا عدة تجتمع في موضوعنا الاهم ....


لكن بودي ان اسال مافائدة النوايا في موضوع الزواج وهل هي مهمة سواء اكانت باللسان والقلب ..؟؟؟؟؟؟؟


طبعا ستكون اجابة اسئلتنا كلها بختام برنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )اذا لم نحصل على اجابتها منكم


وان كنت اتامل وانتظر اجاباتها من فيض وعيكم ....


ولك شكري غاليتي وكذلك لك ورودي .....








http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142056836183168.jpg






http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142056858362422.jpg

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 10:19 PM
الزواج والزوجين في الأحاديث الشريفة


لقد إعتنى الإسلام العظيم بالزواج والزوجين وخاصة المرأة ما لم يعتن بها وبشؤونها دين من الأديان السماوية، ولا مبدأ من المبادئ الأرضية.
وهذا ما سنقرأه في الاحاديث الشريفة التالية عن الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وعن الأئمة المعصومين سلام اله عليهم أجمعين.
الزوجة الصّالحة


قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «ألا أخبرکم بخير نسائکم؟ قالوا: بلى. قال: إنّ خير نسائکم: الولود، الودود، الستيرة، العفيفة في أهلها، الذليلة مع بعلها، المتبرّجة مع زوجها، الحصان عن غيره، التي تسمع قوله، وتطيع أمره، وإذا خلا بها بذلت له ما أراد منها، ولم تتبذّل له تبذّل الرجل (أي: لم تترک الزينة له)».
وقال صلى الله عليه وآله أيضاً: «ألا أخبرکم بشرّ نسائکم؟ قالوا: بلى يا رسول الله أخبرنا. قال: إنّ شرّ نسائکم: الذليلة في أهلها، العزيزة مع بعلها، العقيم، الحقود، التي لا تتورّع عن قبيح، المتبرّجة إذا غاب عنها زوجها، الحصان معه إذا حضر، الّتي لا تسمع قوله، ولا تطيع أمره، فإذا خلا بها تمنّعت تمنّع الصعبة عند ركوبها، ولا تقبل له عذراً، ولا تغفر له ذنباً».
قال الامام أميرالمؤمنين سلام الله عليه: «يظهر في آخر الزّمان واقتراب القيامة، وهو شرّ الأزمنة، نسوة متبرّجات، كاشفات، عاريات من الدّين، داخلات في الفتن، مائلات إلى الشّهوات، مسرعات إلى اللذّات، مستحلاّت للمحرّمات، في جهنّم خالدات».
وقال الامام زين العابدين سلام الله عليه: «خير نسائكم: الطيّبة الريح، الطيّبة الطعام، الّتي إن أنفقت، أنفقت بمعروف، وإن أمسكت، أمسكت بمعروف، فتلك من عمّال الله، وعامل الله لا يخيب ولا يندم».
وقال أبو عبدالله الصادق عليه السلام: « خير نسائكم: الّتي إن غضبت، أو أغضبت، قالت لزوجها: يدي في يدك، لا أكتحل بغمض حتّى ترضى عنّي».
وقال عليه السلام أيضاً: «من بركة المرأة قلّة مؤونتها، وتيسير ولادتها، ومن شؤمها شدّة مؤنتها، وتعسير ولادتها».
وقال عليه السلام أيضاً: «الخيرات الحسان من نساء أهل الدّنيا، هنّ أجمل من الحور العين».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أفضل نساء امّتي: أصبحهنّ وجهاً، وأقلّهنّ مهراً».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «الحياء عشرة أجزاء، تسعة في النّساء، وواحد في الرّجال، فإذا خفضت المرأة ذهب جزء من حيائها، وإذا تزوّجت ذهب جزء، وإذا افترعت ذهب جزء، وإذا ولدت ذهب جزء، وبقي لها خمسة أجزاء، فإن فجرت ذهب حياؤها كلّه، وإن عفّت بقي لها خمسة أجزاء».


نكات للزوجة


ولقد أوصت بنت الحارث ابنتها حين زفّت إلى زوجها قائلة: يا بنية! احملي عنّي – إلى بيت زوجك – عشر خصال تكن لك ذخراً وذكراً:
1. الصحبة بالقناعة.
2. والمعاشرة بحسن السمع والطاعة.
3. والتعهّد لموقع عينه والتفقّد لموضع أنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح، ولا يشمّ منك إلاّ أطيب ريح.
4. والتعهّد لوقت طعامه.
5. والهدوء عنه عند منامه.
6. والإحتفاظ ببيت ماله والإرعاء على نفسه وحشمه وعياله.
7. ولا تفشي له سرّاً.
8. ولا تعصي له أمراً.
9. ثمّ اتّقي الفرح أمامه إن كان ترحاً، والإكتئاب عنده إن كان فرحاً.
10. وكوني أشدّ ما تكونين له إعظاماً يكن أشدّ ما يكون لك إكراماً، وأشدّ ما تكونين له موافقة يكن أطوال ما يكون لك مرافقة.


الزوج الصّالح


عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال: «إنّ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخياركم خياركم لنسائهم».
وقال الإمام الصادق عليه السلام: «حبّ النّساء من أخلاق الأنبياء».
وقال عليه السلام أيضاً: «ما أظن رجلاً يزداد في هذا الأمر (أي: التشيّع وأتباع طريقة أهل البيت عليهم السلام) خيراً، إلاّ إزداد حباً للنساء».
وعنه عليه السلام أيضاً: «العبد كلما إزداد في النساء حباً، إزداد في الإيمان فضلاً».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «من زوّج كريمته من فاسق، فقد قطع رحمه».
وقال صلى الله عليه وآله: «من شرب الخمر بعد ما حرّمها الله فليس بأهل أن يزوّج إذا خطب».
وعن الإمام الرضا عليه السلام انه قال: «إياك أن تزوّج شارب الخمر، فإن زوّجته فكأنما قد إلى الزنا».
وعن الحسين بن بشار قال: «كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام: أنّ لي ذا قرابة قد خطب إليّ وفي خلقه سوء؟ قال: لا تزوّجه إن كان سيّىء الخلق».
وعن الحسين بن بشار أيضاً قال: «كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام في رجل خطب إليّ؟ فكتب عليه السلام: من خطب إليكم فرضيتم دينه وأمانته، كائناً من كان فزوّجوه، «إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».
«وكتب علي بن أسباط إلى أبي جعفر في أمر بناته: أنّه لا يجد أحداً مثله؟ فكتب إليه أبو جعفر عليه السلام: فهمت ما ذكرت من أمر بناتك وأنّك لا تجد أحداً مثلك، فلا تنظر في ذلك يرحمك الله، فإنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إذا جاءكم من ترضون خلقه فزوّجوه « إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».
وروي أنّه جاء رجل إلى الإمام الحسين عليه السلام يستشيره في تزويج ابنته؟ فقال عليه السلام: زوّجها من رجل تقي، فإنّه إن أحبّها أكرمها، وإن أبغضها لم يظلمها.


المؤمن كفو المؤمن


وعن أبي عبدالله الصّادق عليه السلام قال: «إذا تزوّج الرّجل المرأة لمالها أو جمالها، لم يرزق ذلك، فإن تزوّجها لدينها رزقه الله عزّوجلّ مالها وجمالها».
وقال عليّ بن الحسين عليهما السلام: «من تزوّج لله عزّوجلّ، ولصلة الرّحم، توّجه الله تاج الملك».
وعن أبي الحسن عليه السلام قال: «جاء رجل إلى أبي جعفر عليه السلام فقال عليه السلام له: هل لك من زوجة؟ قال: لا، فقال أبو جعفر عليه السلام: لا احبّ أنّ لي الدّنيا وما فيها، وأن أبيت ليلة وليس لي زوجة، ثمّ قال: إنّ ركعتين يصلّيهما متزوّج أفضل من رجل عزب يقوم ليله، ويصوم نهاره».
وعن الإمام الرّضا عليه السلام: «إنّ امرأة سألت أبا جعفر الباقر عليه السلام فقالت: إنّي متبتّلة. فقال لها: وما التبتّل عندك؟ قالت: لا أريد التزويج أبداً. قال: ولِمَ؟ قالت: ألتمس في ذلك الفضل، فقال: انصرفي، فلو كان في ذلك فضل لكانت فاطمة عليها السلام أحقّ به منك، إنّه ليس أحد يسبقها إلى الفضل».
وعن رسوله الله صلى الله عليه وآله أنّه قال: «من زوّج أخاه المؤمن امرأة يأنس بها، وتشدّ من عضده، ويستريح إليها، زوّجه الله من الحور العين».
وقال صلى الله عليه وآله: « ما بني بناء في الإسلام أحبّ إلى الله من التّزويج».
وقال صلى الله عليه وآله: «من كان له ما يتزوّج به فلم يتزوّج فليس منّا».
وقال صلى الله عليه وآله: «إلتمسوا الرزق بالنكاح».
وقال صلى الله عليه وآله: «أراذل موتاكم العزّاب».
وعن الامام الصادق سلام الله عليه قال: «تزوّجوا، ولا تطلّقوا فإنّ الطّلاق يهتزّ منه العرش».
من حقّ الزّوجين


وفي تفسير أبي الفتوح نقلاً عن ميمونة زوجة النبي صلى الله عليه وآله عن النبي صلى الله عليه وآله أنّه قال: «خيار الرّجال من امّتي خيارهم لنسائهم، وخير النّساء من أمّتي خيرهنّ لأزواجهن».
وروي أنّه جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: «إنّ لي زوجة إذا دخلت تلقّتني، وإذا خرجت شيّعتني، وإذا رأتني مهموماً قالت: ما يهمّك؟ إن كنت تهتمّ لرزقك فقد تكفّل به غيرك، وإن كنت تهتمّ بأمر آخرتك فزادك الله همّاً. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: بشّرها بالجنّة وقل لها: إنّك عاملة من عمّال الله، ولك في كلّ يوم أجر سبعين شهيداً».
وعن جابر قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إذا صلّت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وأحصنت فرجها، وأطاعت بعلها، فلتدخل من أيّ أبواب الجنّة شاءت».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة أعانت زوجها على الحج، والجهاد، أو طلب العلم، أعطاها الله من الثواب ما يعطي امرأة أيّوب عليه السلام».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة أدخلت على زوجها أمر النفقة وكلّفته ما لا يطيق، لا يقبل الله منها صرفاً ولا عدلاً، إلاّ أن تتوب وترجع، وتطلب منه طاقته».
وقال صلى الله عليه وآله: «لو أنّ جميع ما في الأرض من ذهب وفضّة، حملته المرأة إلى بيت زوجها، ثمّ ضربت على رأس زوجها يوماً من الأيّام تقول: من أنت؟ إنّما المال مالي، حبط عملها ولو كانت من أعبد النّاس، إلاّ أن تتوب وترجع وتعتذر إلى زوجها».
وعن أميرالمؤمنين عليه السلام قال: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أيّما أمرأة هجرت زوجها وهي ظالمة، حشرت يوم القيامة مع فرعون وهامان وقارون في الدّرك الأسفل من النّار، إلاّ أن تتوب وترجع».
وقال سلمان: «سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أيّما امرأة منّت على زوجها بمالها فتقول: إنّما تأكل أنت من مالي، لو أنّهاتصدّقت بذلك المال في سبيل الله لا يقبل الله منها إلاّ أن يرضى عنها زوجها».
وعن أبي عبدالله الصّادق سلام الله عليه أنّه قال: «من تزوّج امرأة ولم ينو أن يوفّيها صداقها، فهو عند الله زان».


تعاليم اُسريّة


قال النبي صلى الله عليه وآله: من صبر على سوء خلق امرأته، أعطاه الله من الأجر ما أعطى أيّوب عليه السلام على بلائه، ومن صبرت على سوء خلق زوجها أعطاها الله مثل ثواب آسية بنت مزاحم».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة آذت زوجها بلسانها لم يقبل الله منها صرفاً ولا عدلاً، ولا حسنة من عملها، حتّى ترضيه، وإن صامت نهارها، وقامت ليلها، وأعتقت الرّقاب، وحملت على جياد الخيل في سبيل الله، فكانت أوّل من يرد النّار، وكذلك الرّجل إذا كان لها ظالماً».
وقال النبي صلى الله عليه وآله: «أيّما امرأة لم ترفق بزوجها، وحملته على ما لا يقدر عليه، وما لا يطيق، لم يقبل منها حسنة، وتلقى الله وهو عليها غضبان».
وعن النبي صلى الله عليه وآله قال: «حقّ الرّجل على المرأة: إنارة السّراج، وإصلاح الطّعام، وأن تستقبله عند باب بيتها فترحّب به، وأن تقدّم إليه الطّشت والمنديل، وأن توضّئه، وأن لا تمنعه نفسها إلاّ من علّة».
وقال صلى الله عليه وآله: «لو أنّ امرأة وضعت إحدى ثدييها طبيخة، والأخرى مشويّة، ما أدّت حقّ زوجها، ولو أنّها عصت مع ذلك زوجها طرفة عين اُلقيت في الدّرك الأسف من النّار، إلاّ أن تتوب وترجع».
وقال صلى الله عليه وآله: «لا تؤدّي المرأة حقّ الله عزّوجلّ، حتّى تؤدّي حقّ زوجها».
وقال الإمام الصادق عليه السلام: «أيّما امرأة باتت وزوجها عليها ساخط في حق، لم يقبل منها صلاة حتّى يرضى عنها».
وقال عليه السلام أيضاً: «أيّما امرأة قالت لزوجها: ما رأيت منك خيراً قط. فقد حبط عملها».
وقال الإمام أبو جعفر عليه السلام: «من احتمل من امرأته ولو كلمة واحدة، أعتق الله رقبته من النّار، وأوجب له الجنّة، وكتب له مائتي ألف حسنة، ومحى عنه مائتي ألف سيّئة، ورفع له مائتي ألف درجة، وكتب الله عزّوجلّ له بكلّ شعرة على بدنه عبادة سنة».


حقوق زوجيّة متقابلة


وقال صلى الله عليه وآله: «ويل لإمرأة أغضبت زوجها، وطوبى لإمرأة رضي عنها زوجها».


أجر النساء أكثر


وقال صلى الله عليه وآله: «.. فإذا حملت المرأة، كان لها في كلّ يوم وليلة أجر ألف شهيد قد قتل في سبيل الحقّ، صابراً محتسباً، وفضّلها الله في الجنّة على الحور العين فضلاً كبيراً، كفضلي على أدناكم.
وخير نساء امّتي من ابتغت رضى زوجها واستجابت له إلى ما أراد منها ما لم يكن فيه معصية الله تبارك وتعالى.
وخير رجال امّتي من رفق بزوجته ولطف بها، وعاش معها بعطف وحنان كما تعطف الامّ على ولدها وتحنّ إليه، فإنّ لكلّ رجل منهم بذلك أجر مائة شهيد قد قتل في سبيل الله والحقّ صابراً محتسباً.
فقال عمر بن الخطّاب: كيف يكون يارسول الله للرّجل أجر مائة شهيد، وللمرأة أجر ألف شهيد؟
فقال صلى الله عليه وآله: إنّ أجر النّساء أكثر من أجر الرّجال، وثوابهنّ عند الله أكبر وأتمّ، وإنّ الله تبارك وتعالى ليرفع برضا المرأة عن زوجها وبدعائها له درجات الرّجل في الجنة.
ثم قال صلى الله عليه وآله: أما علمت أنّه لم يكن هناك بعد الشّرك بالله ذنب أعظم وبالاً على الإنسان من عصيان المرأة زوجها ومخالفته له؟
ثمّ قال: اتّقوا الله في الضّعيفين: المرأة، واليتيم، فإنّكم مسؤلون عنهما، وأنّ الله عزّوجلّ سائلكم عنهما يوم القيامة، فمن أحسن إليهما نال من الله الرحمة والرّضوان، ومن أساء إليهما استوجب سخط الله تعالى.
ألا وإنّ حقّ الرّجل على المرأة مثل حقّي عليكم، ومن ضيّع حقّي كان كمن ضيّع حقّ الله، ومن ضيّع حقّ الله فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنّم وبئس المصير».


المرأة إذا تزيّنت وتعطّرت


قال النبي صلى الله عليه وآله في كلام له: «والمرأة إذا خرجت من باب دارها متزيّنة متعطّرة، والزّوج بذاك راض، بني لزوجها بكلّ قدم بيت في النّار».
وروي عنه صلى الله عليه وآله أنّه «نهى أن تتزيّن لغير زوجها، فإن فعلت كان حقّاً على الله أن يحرقها بالنّار».
وقال صلى الله عليه وآله: «أيّ امرأة تطيّبت وخرجت من بيتها، فهي تلعن حتى ترجع إلى بيتها متى ما رجعت».
وقال صلى الله عليه وآله: «اشتدّ غضب الله على امرأة ذات بعلٍ ملأت عينها من غير زوجها، أو غير ذي محرم منها، فإنّها إن فعلت ذلك أحبط الله عزّوجلّ كلّ عملٍ عملته».
وقال الإمام الصادق عليه السلام في كلام له: «وأيّما امرأة تطيّبت لغير زوجها، لم يقبل الله منها صلاة حتّى تغتسل من طيبها».


الزوجة نعمة من الله تعالى


عن الإمام عليّ بن الحسين عليهما السلام أنّه قال: «أمّا حقّ الزوجة: فأن تعلم أنّ الله جعلها لك سكناً وأنساً، فتعلم أنّ ذلك نعمة من الله عليك، فتكرمها وترفق بها، وإن كان حقّك عليها أوجب فإنّ عليك أن ترحمها».
وعن الإمام الباقر عليه السلام قال: «رحم الله عبداً أحسن فيما بينه وبين زوجته».
وعن الإمام الصّادق عليه السلام أنّه قال: «من حسن برّه بأهله، زاد الله في عمره».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «ملعونة ملعونة امرأة تؤذي زوجها وتغمّه، وسعيدة سعيدة امرأة تكرم زوجها ولا تؤذيه، وتطيعه في جميع أحواله».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «سألت أمّ سلمة رسول الله صلى الله عليه وآله عن فضل النّساء في خدمة أزواجهنّ؟ فقال: أيّما امرأة رفعت من بيت زوجها شيئاً من موضع إلى موضع تريد به صلاحاً إلاّ نظر الله إليها، ومن نظر الله إليه لم يعذّبه».
وعنه عليه السلام أيضاً قال:« أيّما امرأة خدمت زوجها سبعة أيّام، إلاّ أغلق الله عنها سبعة أبواب النّار، وفتح لها ثمانية أبواب الجنّة تدخل من أيّها شاءت».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: «ما من امرأة تسقي زوجها شربة ماء إلاّ كان خيراً لها من عبادة سنة».
وعنه عليه السلام أيضاً قال: « لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته، وهي: الموافقة ليجتلب بها موافقتها ومحبّتها وهواها، وحسن خلقه معها واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها».
وعن الإمام الكاظم عليه السلام: «جهاد المرأة حسن التبعّل».
وعن الحسن بن الجهم قال: «رأيت أبا الحسن الكاظم عليه السلام اختضب، فقلت: جعلت فداك اختضبت؟ فقال: نعم، إنّ التهيئة ممّا يزيد في عفّة النّساء، ولقد ترك النّساء العفّة بترك أزواجهنّ التهيئة، ثمّ قال: أيسرّك أن تراها على ما تراك عليه إذا كنت على غير تهيئة؟ قلت: لا، قال: فهو ذلك».



:):):)أعذرونا من التقصير:):):)
:):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):):) :):):):):):):)
:)
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=22268&stc=1


http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=22269&stc=1




اللهم صل على محمد وال محمد


نرحب مجددا باخي الفاضل وكاتبنا المتواصل (صادق مهدي حسن )

وبوركت ردودكم التي تعودنا عليها لانها تحمل لنا كل وعي وفكر ونور ....


وساكون مع احاديث ذكرتموها


وعن الحسين بن بشار أيضاً قال: «كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام في رجل خطب إليّ؟ فكتب عليه السلام: من خطب إليكم فرضيتم دينه وأمانته، كائناً من كان فزوّجوه، «إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».

«وكتب علي بن أسباط إلى أبي جعفر في أمر بناته: أنّه لا يجد أحداً مثله؟ فكتب إليه أبو جعفر عليه السلام: فهمت ما ذكرت من أمر بناتك وأنّك لا تجد أحداً مثلك، فلا تنظر في ذلك يرحمك الله، فإنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إذا جاءكم من ترضون خلقه فزوّجوه « إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».



لكن اسال مالذي تغير بدين الله وشرعه واستجد بالامر ليكون مقياس الزوج المقبول هو


رصيد بالمصرف وسيارة حديثة وبيت وحد وعائلة من الطبقة الارستقراطية وشهادة عالية اما دكتور او مهندس ......


هذه وقائمة من المواصفات هي للخاطب وان لم توجدفيه فلا نزوجه ....!!!!!


وكذلك للشاب شروط بالزوجة منها

عارضة ازياء جسدا وجميلة كالممثلة والفاسقة الفلانية وجها وسبقت مثيلاتها حسبا ونسبا .....!!!!


فبرايكم لماذا انقلبت الموازين لهذا الحد


واين ذهب الدين والخُلق والعفة والفضيلة ...؟؟؟؟


وسانتظر جميل رد من يتصدى للاجابة معي

ولكم كل الشكر وفيض الامتنان








http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057183317767.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057190257648.jpg

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 10:39 PM
اجمل واعطر التهاني لكل المسلمين بميلاد سيد المرسلين محمد .ص.
اجمل واقدس رابطة دل عليها الدين الاسلامي والتي تذوب فيها كل الفوارق ويصبح
فيها السيد عبد والعبد سيد وتذوب فيها الفوارق الطبقية عند الارتباط هي ظاهرة
الزوجية فالزوجة خادمة وسيدة في بيتها والزوج خادم ومخدوم في بيته ، فالطرفين
رضيا ببعضهما وتعاهدا على العيش على الحلو والمر ووقعا على ذلك اذن ولماذا ينكبا
على وجوهم من اول عثرة فالحياة قد يكون سلم ترتقيه اومنحدر تهوى فيه ،فلماذا تجعلوها منحدرا.
قد يكون الزواج عن حب عارم تحدا فيه الطرفان الكثير ولاكن بمجرد ان تم الارتباط
اكتشفا انهما غير منسجمان ،اين كانا ولماذا الارتباط يكشف زيف احدهما للاخر .
فهنالك زيجاة تفشل بعد عشرات السنين وهنالك تدوم العمر كله فما فرق هذه عن تلك ،
الفرق هو ان التي تستمر يعيشون كما يقول المثل على محبة الله والاخرى على مصالح
احدهم على الاخر وعندما لاتتحقق يفشل الزواج ويتحطم اهم ركن من اركان الزواج الاو
هو الحب الحقيقي في الله وليس المصلحي ...
ابعدنا وابعدكم الله عن ذلك ورزقكم بالازواج والزوجات الصالحات .....



اللهم صل على محمد وال محمد


اهلا وسهلا بالعزيزة الغالية والحقوقية الواعية (حمامة السلام )


وباعتبارك حقوقية واعية ومااكثر ماتضج به المحاكم اليوم من حالات للطلاق والزوجين بعد لم يقضيا سنة معا


فبرايك لماذا يكون ذلك ....؟؟؟؟؟


هل للاختيار السيئ والمصلحي كما تفضلتي ...؟؟؟؟؟

ام هو بسبب الفارق العمري والمادي بينهما ...؟؟؟؟؟

ام بسبب تدخل الاطراف الكثيرة بابسط مشكلة بينهما ....؟؟؟؟؟


وهل من الضروري ان توعي الام ابنتها المقبلة على الزواج بان فلان سيكون زوجك


ومشاكلك معه ستذوب ان حللتموها بين جدران غرفتك وعشك الزوجي ......


وقدد تتعرضين لمشاكل معه فكوني صبورة وجلدة فهي كسحابة صيف زائلة


بدل ان تكبر لها كل صغيرة وتعظمها ......

وهل من المهم ان يسال الخاطب على عائلة الفتاة ان كانت متطلبة وذات سوابق باختلاق المشاكل مثلا ...؟؟؟؟؟


سانتظر رد من يتصدى للاجابة ولك كل الشكر مع الامتنان .....











http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057221565215.jpg








http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057215942169.jpg

صادق مهدي حسن
06-01-2015, 11:03 PM
اللهم صل على محمد وال محمد


نرحب مجددا باخي الفاضل وكاتبنا المتواصل (صادق مهدي حسن )

وبوركت ردودكم التي تعودنا عليها لانها تحمل لنا كل وعي وفكر ونور ....


وساكون مع احاديث ذكرتموها


وعن الحسين بن بشار أيضاً قال: «كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام في رجل خطب إليّ؟ فكتب عليه السلام: من خطب إليكم فرضيتم دينه وأمانته، كائناً من كان فزوّجوه، «إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».

«وكتب علي بن أسباط إلى أبي جعفر في أمر بناته: أنّه لا يجد أحداً مثله؟ فكتب إليه أبو جعفر عليه السلام: فهمت ما ذكرت من أمر بناتك وأنّك لا تجد أحداً مثلك، فلا تنظر في ذلك يرحمك الله، فإنّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إذا جاءكم من ترضون خلقه فزوّجوه « إلاّ تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».



لكن اسال مالذي تغير بدين الله وشرعه واستجد بالامر ليكون مقياس الزوج المقبول هو


رصيد بالمصرف وسيارة حديثة وبيت وحد وعائلة من الطبقة الارستقراطية وشهادة عالية اما دكتور او مهندس ......


هذه وقائمة من المواصفات هي للخاطب وان لم توجدفيه فلا نزوجه ....!!!!!


وكذلك للشاب شروط بالزوجة منها

عارضة ازياء جسدا وجميلة كالممثلة والفاسقة الفلانية وجها وسبقت مثيلاتها حسبا ونسبا .....!!!!


فبرايكم لماذا انقلبت الموازين لهذا الحد


واين ذهب الدين والخُلق والعفة والفضيلة ...؟؟؟؟


وسانتظر جميل رد من يتصدى للاجابة معي

ولكم كل الشكر وفيض الامتنان








http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057183317767.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057190257648.jpg




سيدتي الفاضلة إن الحديث لذو شجون ولكن لعل من أهم الأسباب التي ادت إلى إختلاف الموازين هو البعد عن التعاليم السمحة للشريعة الإسلامية ... وقد سبب الإعلام الفاسد من كل جوانبه الكثير من الكوارث في هذا الأمر ... فالمسلسلات القذرة والأفلام الوضيعة التي تبثها قنوات الرذيلة .. والتي لا يتورع عن متابعتها الأعمم الأغلب مع شديد الأسف ... وظاهرة التقليد الأعمى لكل الصيحات الغربية الهجينة التي ما أنزل بها من سلطان ... ووووووووووووووووووووووو تطول القائمة
كل ذلك وغيره أدى بصورة وأخرى إلى إختلال الموازين التي شرعها الإسلام ..

والدين قوّض أهله فمحله :::
::::::::::::::::::::::::::دثرٌ وشُتِّتَ شمله المتجمعُ
http://www.alkafeel.net/forums/attachment.php?attachmentid=22273&stc=1

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 11:18 PM
السلام عليكم شكرالكم على اختيار المواضوع المفيد والمميزجزاكم الله الف خير على ماتقدما للمنتدى اختي (ام ساره)والاخت(خادمه الحوراء زينب) مواضيعكم سهله على القلوب هضمها
و على الأرواح تشربها
تألفها المشاعر بسهولة
و يستسيغهاوجداننا كالشهد كالعادة ابداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لكم كل عام وانتم بالف خير بولاده منقذ البشريه

(النبي محمد صل الله عليه وال محمد)

الزواج موده ورحمه مبدأ يجب على المقبلين عليه فهمه جيدا ، إذ أن الشراكة الزوجية تتطلب تبادل الحب بين الطرفين ، والمعاملة الطيبة ، وهذا ما وصانا به ديننا الحنيف ، وبناء بيت ناجح يتمتع جميع أفراده بالسعادة والسكينة بتطلب مقومات بسيطة يجب أن يتحلى بها الزوج والزوجة ، وادراك كلا منهما دوره في الأسرة ، ومراعاة حقوق الطرف الآخر قبل التفكير بأنانية تكون سببا في هدم البيت وتعاسة الأطفال .
ويرجع الخبراء النفسيين كثير من الخلافات الزوجية للروتين الذي نعيشه بعد مرور السنوات ، وانشغال الزوج بعمله والمشاكل التي يعانيها خارج البيت ، ومعاناة الزوجة في البيت مع الأبناء ، أو تعنت كل من الزوجين برأيه ، مما يعطي فتورا في العلاقة بينهما ، ويجمد المشاعر ، ويزيد من فرص اشتعال المشاكل ، ويبث روح التعاسة في الزوجين .
أهم النصائح لحياة زوجية سعيدة :
– الحب : أساس أي علاقة وأهم عامل لنجاح العلاقة الزوجية ، فالزوجان شريكان في الحياة تحت سقف واحد ، ويجب على الزوجان التعبير عن مشاعرهما تجاه الآخر كما لو كانوا في فترة الخطوبة ، والتعبير عن الحب بالكلمات الرقيقة ، والاهتمام الزائد بالطرف الآخر ، المشاركة بالاهتمامات ، وتبادل الهدايا حتى ولوكانت بسيطة فهي تعبر عن الحب دون الحاجة للكلمات ، كما ينعكس الحب على الطرفين والحالة النفسية الهادئة .
- الصداقة : عندما يرتبط الحب الصداقة يصبح أكثر نجاحا وارتباطا ، وهذا ما يحتاجه الزوجين ، صديق يستمع إليه ، ويشاركه الحياة بمشاكلها وسعادتها ، كما أن علاقة الصداقة دائما ما تكون أكثر قوة وارتباطا ، مع الثقة في رأي الطرف الآخر كصديق مخلص قريب للقلب .
- تقبل الآخر بكل عيوبه ومميزاته : حيث أن الحياة الزوجية حياة مشتركة في كل شئ ، وحياة دائما طوال العمر ، فلابد من تقبل عيوب اطرف الآخر قبل حسناته ، حيث أن كلا منا لا يخلو من العيوب ، ومثالي ، لكن يمكن استيعاب العيوب ، والتأقلم معها قدر المستطاع ، ونحن بالطبع نتحدث عن الطباع المختلفة وليس عيوبا جوهرية لايمكن التعامل والتأقلم معها ، وعلى كل طرف مواجهة نفسه بعيوبه ومحاولة تغيير الطباع الغريبة التي لا يتقبلها الطرف الآخر للوصول لنقطة مشتركة تبدأ عندها السعادة الزوجية وتستمر مدى الحياة .
- الاتفاق على القيم والمبادئ : كل من الزوجين يأتي من بيئة مختلفة ، وطباع مختلفة وهذا أمر بديهي ، ولكن لابد من الالتقاء في المبادئ والقيم الأساسية التي ستسير عليها الحياة معا ، مثل تربية الأطفال ، ودور كل من الأم والأب تجاه الأطفال ، وهذا يعطي راحة وهدوء في المنزل ، إذ لا يصطدم الطرفان عند مواجهة المواقف وتمسك كل منهما برأيه .
- الحفاظ على الحوار فيما بينهما : ظاهرة الخرس الزوجي كما يطلق على الصمت بين الزوجين مشكلة يعاني منها كثيرمن الأزواج ، مما يخلق فجوة وبعدا في العلاقة بين الزوجين ، وقد يرجع هذا الصمت لانشغال كل من الطرفين بأعباء الحياة ، وخاصة ما يكون الرجل سببا في هذا الصمت ، ولابد من البحث عن اشياء مشتركة تجمع بين الزوجين ، وخلق الفرص للحوار بالخروج في نزهة رومانسية أو السفر لمكان محبب لهما يحمل ذكريات خاصة .
- الأحلام المشتركة : في بداية الحياة الزوجية يتفق الزوجان على أحلام وأهداف كثيرة ، ومن الجميل والممتع العمل على تحقيق الهدف مع شريك العمر ، والبحث عن رؤية مستقبلية مشتركة لتحقيق الحلم ، مما يعزز ويقوي الحب بينهما ويزيد من روابط الوصل بينهما .
- الاحترام المتبادل : اساس نجاح العلاقة الزوجية واستمرارها ، إذ لابد أن يتبادل الزوجان الحب مع الاحترام ، وقد يكون الاحترام ذو أهمية تسبق أهمية الحب ، إذ أن الحب بدون احترام ينقلب لكراهية وتنقلب الحياة لجحيم ، لذا لابد أن يحرص الطرفان على الاحترام خاصة عند وقوع خلاف ، حتى لايتطرق أحد الطرفان لإهانة الطرف الآخر ، وتفقد الحياة الزوجية أهم قيمها ومبادئها .
- عدم تدخل الغرباء في المشاكل الزوجية : خطأ فادح يقع به كثير من الأزواج خاصة في بداية الزواج ، تدخل الأهل والأصدقاء في حل مشكلاتهم ، وهنا يبدأ الصراع يزداد حدة ، وينصت كل طرف لأراء غير منصفة في كثير من الأحيان لا تعي العلاقة الخاصة بين الزوجين وخصوصياتها ، إذ أن الزوجان قادران على حل المشاكل بهدوء دون تدخل من أحد ، ويقدر كل منهما الأشياء الجميلة بينهما ، والتي تكون حافزا للصلح والغفران


النصائح للأزواج حتى تكون حياتهم سعيدة وبدون مشكلات؟• هناك ثلاثة عناصر سحرية لإقامة حياة زوجية سعيدة؛ وهي: الحب، والحنان، والاحترام، فهذه العناصر لا بد أن تكون موجودةً كلها داخل الحياة الأسرية، لا يغني جزء منهم عن الكل، لا بد أن تكون موجودة بين الزوجينٍ؛ لأنها أسس الحياة الزوجية السعيدة، وبهذه العناصر سيشعر الزوجان بالتوازن النفسي والعاطفي والذهني؛ فالحياة الزوجية ليس أصلها التحمل والتعب، ولكن أصلها السعادة والفرح والحب بين الزوجين، فإذا غابت هذا الأشياء، فالزواج أصبح ليس له قيمة، بل أصبح كل طرف عالة على الآخر؛ لذلك جعل لنا الله تعالى جراحة اجتماعية اسمها الطلاق، وهو الحل الأمثل لأي عَلاقة زوجية وصلت إلى مرحلة الاستحالة في الاستمرار بعد استنفاد كل وسائل الحل.http://kl28.com/portal/images/uploads/gallery/11032009_6_01.jpg (http://forum.sedty.com/)http://dc05.arabsh.com/i/02046/gbgmw57p9mhs.jpg (http://forum.sedty.com/)








اللهم صل على محمد وال محمد

اهلا وسهلا بالعزيزة الواعية والطيبة الراقية التي اشتقت لسماع صوتها اختي (كربلاء الحسين )


وشاكرة لردك الذي حمل لنا في كلماته الكثير من ابواب الخير بالحياة الزوجية


واشرتي في ختام حديثك الطيب الى ثلاثة عناصر وهي :



هناك ثلاثة عناصر سحرية لإقامة حياة زوجية سعيدة؛ وهي: الحب، والحنان، والاحترام، فهذه العناصر لا بد أن تكون موجودةً كلها داخل الحياة الأسرية، لا يغني جزء منهم عن الكل، لا بد أن تكون موجودة بين الزوجينٍ؛ لأنها أسس الحياة الزوجية السعيدة


واسال هل يجب ان تكون كل هذه العناصر موجودة منذ الخطوبة ....؟؟؟؟؟؟

ام من الممكن ان ننتظر ولادتها في سنوات الزواج ....


لان كثيرا من الفتيات عندما يتقدم اقاربها لخطبتها تقول انا لااحبه ابدا فهو كاخي


او حتى ان تقدم غريبا قالت انا لااشعر تجاهه باي حب او حنان ...؟؟؟؟


رغم ان كل الشروط متوفرة به وكل الاطراف موافقين ....


ولك شكري غاليتي .....










http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057549687329.jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057519691757.jpg

مقدمة البرنامج
06-01-2015, 11:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسنتم الاختيار ام سارة لهذا الموضوع الحيوي واذا عدنا الى جادة الحق نرى ان الاسلام وضع عدد من الضوابط لاختيار الرجل الزوجة الصالحة وضوابط لاختيار المراة الزوج الصالح، فقد أوصى الرسول صلى الله عليه وآله باختيار الزوجة لدينها وخلقها، ونهى عن الزواج ببعض النساء فقد قال:"إياكم وخضراء الدمن، فقيل يا رسول الله وما خضراء الدمن فقال : "المرأة الحسناء في منبت السوء" وقال أيضاً: "لا تنكحوا الحمقى فإن صحبتها بلاء وولدها ضياع".
وقال الإمام الصادق عليه السلام: "إذا تزوّج الرجل المرأة لجمالها أو لمالها وكّل إلى ذلك، وإن تزوّجها لدينها رزقه الله المال والجمال"
فلينظر الرجل أين يضع نفسه، وماله، وشرفه، ولا يختار إلّا مَن تستحق ذلك.
اما بالنسبة للمراة فقد وضع لها الاسلام الضوابط التي عليها ان تتحدد بها لكي تختار الزوج المناسب فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وآله: "إذا جاءكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير".
وقد ورد في الحديث: جاء رجل إلى الامام الحسن عليه السلام يستشيره في تزويج ابنته؟ فقال: "زوّجها من رجل تقي، فإنه إن أحبّها أكرمها وإن أبغضها لم يظلمها"، وهذه هي الغاية من اختيار ذي الدين والتقوى الذي يضع رضا الله في كلّ تصرفاته، ولا يستطيع أن يظلم زوجته.



اللهم صل على محمد وال محمد

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اشرق محورنا بمرور الغالية ومديرة رياضنا النظرة الواعية (مديرة تحرير رياض الزهراء )


وقد ذكرتي نقاط مهمة ومفصلية بتحديد الدين لشروط الزوجة مع الزوج لمن يبتغي ان يكمل دينه

ويؤسس لعشه الذهبي الاروع وساكون مع احاديث ذكرتيها لنا غاليتي وهو :


"إياكم وخضراء الدمن، فقيل يا رسول الله وما خضراء الدمن فقال : "المرأة الحسناء في منبت السوء"
وقال الإمام الصادق عليه السلام: "إذا تزوّج الرجل المرأة لجمالها أو لمالها وكّل إلى ذلك، وإن تزوّجها لدينها رزقه الله المال والجمال"

وقد يعترض علينا خاطب بقوله :


لماذا لاتتركوني اختار من هي كالبدر جمالا لتملا قلبي وعقلي وكل مشاعري ماان انظر لها

وتزيل همومي بقوامها القدّ الرشيق ....؟؟؟؟؟


ويعترض ليطلب اثباتا واقناعا ان كيف سيجتمع له المال والجمال ان تمسك بالدين واختار زوجة وحبيبة المستبقل على


هذا الاساس ....؟؟؟؟


فبرايك غاليتي كيف يكون الاقناع لهكذا شاب كل همة اشباع نظره وغريزته مع جمال مفرط ...!!!!!



ولك كل الشكر على المرور العطر ......





http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057687315537.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/06_01_15142057702591657.png

شجون فاطمة
07-01-2015, 09:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ...والحمد لله رب العالمين ... اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ...
شكرا لمحوركم الراقي اختي العزيزة (أم سارة )... في الحقيقة لم يترك لي أخوتي وأخواتي
الكثير لأقوله .... ولكن سأجيب على السوأل الذي وجهتموه الى العزيزة
(مديرة تحرير رياض الزهراء ) بعد أذنكم : طبعا أن كل شاب يرسم في مخيلته صورة
شريكة حياته وذلك من حقه ،بأعتبار ذلك أنه حق من حقوقه ،ولكن في نفس الوقت تقع المسؤلية الأخرى على
عاتق الأسرة ،فالشاب الذي تربى في عائلة محافظة تعتبر التقوى والصلاح والعفة سر النجاح في الحياة الزوجيةولا بأس
أن تكون هذالأمور مجتمعة مع الجمال البسيط الذي يزداد أشراقا كلما زاد الأنسان في تقواه وطاعته لمولاه ،فأن أقناعة بالمرأة الصالحة يكون سهل جدا وخاصة يكون هو بذلك قد أحرز رضا والديه،وحتما سيوفق في حياته ويكون سعيدا ،أما الشاب الذي يشغله الظاهر من الأنسان أي همه الجمال فقط طبعا هو أنسان سطحي ولكن هنا يبرز دور الوالدان في التوجيه والنصيحة وشرح بعض الأمور
وضرب الأمثال الموجودة في المجتمع من السعادة الزوجية التي بسببها الأختيار الصحيح والعكس أيضا
ورضا الوالدين ودعاءهما له كل ذلك له الأثر الكبير في الأختيار الصحيح
ثم التسديد الألهي الذي يرافق الشاب في حياه الزوجية المباركة
نتمنى أن يوفق شبابنا الطيب الى تأسيس الركيزة الأساسية في المجتمع الاوهي الأسرة الطيبة والتي
ننتظر منهم جيلا قويا مدافعا ناهضا مؤمنا
ممهدا لدولة العدل الألهي أن شاء الله تعالى

امال الفتلاوي
07-01-2015, 06:30 PM
عزيزتي الغالية ام سارة ساجيب على سؤالك بهذا الجواب الذي اخاطب فيه هذا الشخص:
عزيزي كلّ رجل حينما يفكر بالزواج فإنه سيضع في باله صفات ومواصفات معينة قد تصل حدّ الكمال في اعتقاده، ويبحث عن زوجة المستقبل وفق الصورة التي رسمها، وغالباً ما تكون هذه المواصفات بعيدة عن الواقع أو مثالية أكثر من اللزوم، فيستغرق البحث والتقصي وقتاً طويلاً يستمر لسنين، يذهب فيها شبابه الذي قضاه بالبحث، وهذا ما لمسناه في كثير من الرجال الذين يضعون شروطاً أقلّ ما نسميها صعبة متناسياً أنّ المرأة بشر ولا يوجد بشر كامل فالكمال لله وحده عز وجل فتراه يضع شرط الجمال، وأن تكون من عائلة عريقة، وطيبة السمعة، وتجيد أمور الطبخ والتنظيف، وتكون على قدرٍ كافٍ من الثقافة، وأن تكون موظفة أو ذات راتب لتعينه على صعوبة الحياة الاقتصادية، وأن تكون من البيت الفلاني ليفتخر بأنه حصل على نسب العشيرة الفلانية أو البيت الفلاني، وبعض الرجال زاد من شروطه أن تملك العروس بيتاً خاصاً بها وغيرها من الغرائب التي فرضتها علينا الأفكار الغربية التي تغلغلت في أعماق وبواطن مجتمعنا من دون حياء أو خجل، والتي جعلت الرجل ينظر إلى الزواج كصفقة تجارية عليه أن يكون فائزاً فيها بربحٍ وفير.
فالزوجة ليست سلعة تشتريها بل هي ام لاولادك وامينة على مالك وشرفك ورفيقة درب لك وشريكة حياتك بحلوها ومرها فانظر لها من هذه الناحية واترك الامور الكمالية التي تستقتل لكي تحصل عليها من اجل المظاهر التي لن تحفظ لك عزتك وكرامتك وهيبتك ان كان اختيارك خاطئ.

مقدمة البرنامج
07-01-2015, 11:27 PM
[ سر السعادة الزوجية في وصية الزهراء الزكية ]

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الغني والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين محمد المصطفى وعلى اله الهداة المكرمين وبعد :

إن السيدة فاطمة الزهراء هي الأنموذج الأكمل والاتم للمرأة الكاملة التي من خلالها تنهل البشرية في تأسيس بيوتها وأعشاشها الزوجية وقد كشفت الزهراء عن سر سعادتها وسعادة عائلتها وصفو عيش بيتها من خلال أخر كلماتها التي أوصت بها إلى زوجها وحبيبها اميرالمؤمنين وهي على فراش الموت و تودع الحياة بعد صراع مع الظلم والظالمين كانت هي ضحية ذلك بضلع مكسور وارث مغصوب وجنين مقتول وبعل مغصوب حقه , فقد جاء في روضة الواعظين وغيره،
{ مرضت فاطمة (سلام الله عليها ) مرضا شديدا ومكثت أربعين ليلة في مرضها إلى أن توفيت صلوات الله عليها، فلما نعيت إليها نفسها، دعت أم أيمن وأسماء بنت عميس ووجهت خلف علي(عليه السلام )وأحضرته، فقالت: يا ابن عم إنه قد نعيت إلي نفسي وإنني لا أرى ما بي إلا أنني لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي: قال لها علي (عليه السلام) أوصيني بما أحببت يا بنت رسول الله ، فجلس عند رأسها وأخرج من كان في البيت، ثم قالت: يا ابن عم ما عهدتني كاذبة ولا خائنة ولا خالفتك منذ عاشرتني فقال: معاذ الله أنت أعلم بالله وأبر وأتقى وأكرم وأشد خوفا من الله أن أوبخك بمخالفتي قد عز علي مفارقتك وفقدك إلا أنه أمر لا بد منه، والله جددت علي مصيبة رسول الله صلى الله عليه وآله وقد عظمته وفاتك وفقدك، فإنا لله وإنا إليه راجعون من مصيبة ما أفجعها وآلمها وأمضها وأحزنها، هذه والله مصيبة لا عزاء لها ورزية لا خلف لها ، ثم بكيا جميعا ساعة وأخذ علي عليه السلام رأسها وضمها إلى صدره، ثم قال: أوصيني بما شئت فإنك تجديني أمضي فيها كما أمرتني به واختار أمرك على أمري،....إلى أخرها }

- تدبري وتأملي أختي ماذا قالت السيدة الطاهرة لزوجها سيد المتقين عليا :
(ما عهدتني · كاذبة · ولا خائنة · ولا خالفتك منذ عاشرتني...)


فقد ركزت الزهراء عليها السلام على :
(الكذب , و الخيانة , والمخالفة )
وهـي كما ترين معاول هدم العش الزوجي وانهيار البيت الزوجي ولو كان ثمة شيء غير هذه الأصول الثلاثة التي تمثل القنابل التي تنسف العش الزوجي وتحوله إلى رميم لذكرته سيدة نساء العالمين الصديقة فاطمة سلام الله عليها (فتأملي يرحمكم الله ),
فإذا كانت الزوجة تكذب على زوجها فلتعلم إنها سوف تخرب بيتها مهما طال كذبها فحبل الكذب قصير وعن قريب سينهدم بيتها , وإذا كانت تخونه فلتعلم ان الله سيفضح فعلها وتنتهي حياتها إلى الدمار! وإذا كانت تخالف زوجها فيما يأمرها وينهاها ولا تهتم لأمره ونهيه فعن قريب ستنتهي حياتها إلى الفناء والدمار!
فاحرصي على سلامة بيتك بان تخافين الله في صيانة حياتك الزوجية بالصدق والوفاء والمحبة والطاعة فهي سر السعادة والسلامة لحياتك وما عليك إلا أن تجعلي أمام عينيك هذه الأصول الثلاثة مخافة ان تتلوثين و تقعين فيهامستعينة بالله تعالى متوكلة عليه ولاقوه الا بالله العلي العظيم ·
فإياك ِ والكذب فهو مفتاح كل الشرور
فقد جاء عن مولانا وإمامنا الإمام محمد الباقر (عليه السلام): إن الله عزوجل جعل للشر أقفالا، وجعل مفاتيح تلك الأقفال الشراب، والكذب شر من الشراب ,
تأملي أختاه إلى عِظم هذه الرذيلة التي هي مفتاح الشرور والمصائب والآلام فلا تحاولي يوما أن تخربي بيتك من اجل لذة ساعة او لحضه فلماذا تلوثين روحك بالكذب ؟ كوني صريحة وصادقة وقوية من اجل رضا الله تعالى وسوف يتكفل الله تعالى صلاح أخلاق زوجك ان كان سيئا في تعامله بصلاحك وصدقك واليك الحديث الشريف عن إمامنا المظلوم المسموم الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): جُعلت الخبائث في بيت و جعل مفتاحه الكذب , وجاء أيضا عن النبي الأعظم رسول الله (صلى الله عليه وآله) - لما قال له رجل: أستسر{ بمعنى انني اعمل امور بالسردون ان يعلم بها احد او أفضي إليك بما هو من أسراري } بخلال أربع : الزنا، وشرب الخمر، والسرق، والكذب ، فأيتهن شئت تركتها لك؟ فقال له النبي الأكرم صلى الله عليه واله: دع الكذب ، فلما ولي {أي لما ذهب } هم { أي أراد ان يرتكب جريمة الزنا } بالزنا ، فقال: يسألني { أي لو سألني النبي لا استطيع ان اكذب وأنا عاهدت النبي ان لا اكذب} ، فإن جحدت نقضت ما جعلت له، وإن أقررت حددت { أي اقام علي حد الزنا لو زنيت ! }، ثم هم بالسرق { أي يسرق شيئا }، ثم بشرب الخمر، ففكر في مثل ذلك، فرجع إليه { أي انه رجع للنبي الأكرم صلى الله عليه واله } فقال: قد أخذت علي السبيل كله ، فقد تركتهن أجمع { أي انني تركت الزنا وشرب الخمر والسرقة ببركة ترك الكذب ! } ياله من حديث رائع رادع في بيان تجربة واقعية قد مارسها صحابي من تعاليم وتوجيهات النبي الصادق الأمين محمد صلى الله عليه واله

-وإياك ِ والخيانة فإنها أقبح الأخلاق فاذا كان مفتاح الشرور الكذب فإن اقبح – أي اشد القبائح – هي الخيانة
· ان الخيانة هي شر المعاصي بل هي رأس الكفر والنفاق وهذه الأوصاف وردت في روايات أهل البيت الأطهار قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):
أربع لا تدخل بيتا واحدة منهن إلا خرب ولم يعمر بالبركة: الخيانة ، والسرقة، وشرب الخمر، والزنا)
وهذا وعد نبوي من -النبي الصادق الأمين- بإن جريمة الخيانة تهدد البيت بالانهيار والخراب فعن الإمام المعصوم (عليه السلام)قال : الخيانة رأس النفاق ,
وعنه (عليه السلام): رأس الكفر الخيانة !!
بل إن الخيانة قد أوصلت زوجة نبيين عظيمين إلى نار جهنم ولم ينفعهما كونهما زوجتي نبيين فلا قرابة ولا نسب ينفع أمام العدل ألإلهي فقد جاء في (سورة التحريم ) {ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأت نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبدين من عبادنا صالحين فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين} والخيانة لا تقتصر على ممارسة الفحشاء كالزنا واتخاذ الصاحب والصديق وماشابه بل الخيانة في أي شيء قد ائتمنها عليه زوجها او أبوها او أخوها أو أي امرأة تثق بها في كلام او مال او طعام او ...اي شيء فالحذر الحذر من هذه الخصلة القذرة وأيك ان تنخدعي بجمالك او توجه أنظار الناس إليك فيكون ذلك باب لخيانتك لزوجك او اهلك او تخوني الله الذي لايخفى عليه خافيه·

على من اشتد غضب الله ؟
{ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): اشتد غضب الله عزوجل على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها، فإنها إن فعلت ذلك أحبط الله كل عمل عملته، فإن أوطأت فراشه غيره كان حقا على الله أن يحرقها بالنار بعد أن يعذبها في قبره(ها) }

وان الخؤون يفسد حياته وحياة المحيطين به وعقابه في الآخرة شديد ولا يوصف لان الخائن كافر ومنافق وقد وعد الله الكافرين إنهم في الدرك الأسفل من النار{ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِى الدَّرْكِ الأسفل مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَلَهُمْ نَصِيراً(145/ سورة النساء}{إِنَّ اللهَ جَامِعُ الْمُناَفِقِينَ وَالْكَفِرِينَ فِى جَهَنَّمَ جَمِيعاً(140/ سورة النساء}

·قد يعجب البعض كيف كان جرم الخائن مثل جرم الكافر والمنافق ؟

لان الكافر جاحد ومنكر للوجود المقدس –الله جل جلاله - وإحاطته سبحانه في الممكنات وانه سبحانه عليم يعلم بكل شيء ومحيط بسر وعلانية كل المخلوقات وأن الكافر و المنافق غير مؤمن حقيقة بإحاطة وعلم المولى سبحانه بكل شيء
والافضع أن المنافق يخادع نفسه بإدعائه الإيمان وانه إنسان صالح وخيّر حتى يجعل من حوله يطمئنون لإيمانه وصلاحه ولكنه في الحقيقة منافق ويتعامل بازدواجية فالمرأة التي تظهر أمام زوجها وأمام أهلها وإخوتها على انها قديسة ولكن اذا خلا لها الجو تحولت إلى ابليسة هي في الحقيقة كافرة ومنافقة وسوف لاتنالها شفاعة الشافعين يوم القيامة وسوف يكون خصمها النبي واله الكرام لأنهم يبغضون الكفار والمنافقين لان الله قد أمر نبيه الكريم أن يغلظ عليهم {يَأَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُناَفِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيهِمْ وَمَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ } ·

الاختلاف منشئ كل المشاكل...

· الاختلاف منشئ كل المشاكل ونار تحرق المشاعر والأعصاب
أما المخالفة فهي منشئ الهلاك والوهن والتفكك والضياع والتفرقة
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): لا تختلفوا، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا ,
وقال صلى الله عليه واله إنما أهلك من كان قبلكم الفرقة ,
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): أعظم الناس حقا على المرأة زوجها، وأعظم الناس حقا على الرجل أمه .,
وقال الإمام الباقر (عليه السلام) : لا شفيع للمرأة أنجح عند ربها من رضا زوجها، ولما ماتت فاطمة (عليها السلام) قام عليها أمير المؤمنين (عليه السلام) وقال: اللهم إني راض عن ابنة نبيك، اللهم إنها قد أوحشت فآنسها .
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ويل لامرأة أغضبت زوجها، وطوبى لامرأة رضي عنها زوجها .

وواضح ان الرضا والغضب ينشئ من التعارض والتضارب في الإرادتين فالزوجة تريد والرجل يريد شيئا فيحصل الشجار وتحدث المشاكل التي هي مبدأ الفرقة والتشتت وتلاشي الكيان الأسري الجميل - بشمله المجموع والمتماسك- وإذا بلحظة غضب وخلاف يتلاشى بالفراق ,
ولو أن الزوجة كانت تدرك خطورة هذه المواقف فسوف تكون حكيمة في حوارها ونقاشها مع زوجها والقيّم عليها ولو أدركت أن السفينة تغرق إذا كثرت ربانها فلن تقدم على خراب بيتها , فعليها ان تساير زوجها وتصبر على مراده مالم يريد المعصية او الضرر بها فهنا لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق فلتعمل بوظيفة الأمربالمعروف والنهي عن المنكر وإلا فقد يكون الفراق هو العلاج الأخير اذا لم ينفع معه وعظ وتذكير وهكذا مسألة على الزوجة ان تلجئ الى علماء الدين والمفكرين من الصالحين لكي تستعين معهم في حل مثل تلك المشكلة اذا كان يأمرها بالمعاصي كالتزين ولبس الملابس الفاضحة حينما يخرجان خارج المنزل او تقديم الخمر له والعياذ بالله ... , فطاعة الزوج في إطار مرضاة الله أمرا ضروريا لصيانة الحياة الأسرية وأمرا واجبا على الزوجة بحيث يجنبها السخط الإلهي
فعن الإمام الصادق (عليه السلام): ملعونة ملعونة امرأة تؤذي زوجها وتغمه، وسعيدة سعيدة امرأة تكرم زوجها ولا تؤذيه وتطيعه في جميع أحواله.

وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): من كان له امرأة تؤذيه لم يقبل الله صلاتها ولا حسنة من عملها حتى تعينه وترضيه وإن صامت الدهر... وعلى الرجل مثل ذلك الوزر والعذاب إذا كان لها مؤذيا ظالما }
بينما نجد الأجر العظيم والثواب الكبير للزوجة الصالحة المصلحة المرضية لزوجها ·

كيف تدخل المرأة من أبواب الجنة الثمانية وتنجو من العذاب ؟

فعن الإمام الصادق (عليه السلام):
سألت ام سلمة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن فضل النساء في خدمة أزواجهن،
فقال: أيما امرأة رفعت من بيت زوجها شيئا من موضع إلى موضع تريد به صلاحا إلا نظر الله إليها، ومن نظر الله إليه لم يعذبه.
وقال الإمام الكاظم (عليه السلام): جهاد المرأة حسن التبعل
وعن الإمام الباقر (عليه السلام): أيما امرأة خدمت زوجها سبعة أيام أغلق الله عنها سبعة أبواب النار وفتح لها ثمانية أبواب الجنة تدخل من أيها شاءت.
وقال (عليه السلام): ما من امرأة تسقي زوجها شربة من ماء إلا كان خيرا لها من عبادة سنة صيام نهارها وقيام ليلها.... ·

...تفكر ساعة يعطيك ِ راحة سنين والمهم هو أن تفكري يا أختاه في عاقبة العناد والجدال والقيل والقال الذي سيترتب على التعارض والمخالفة مع الزوج ومحاولة تعريض الزوج إلى الأذى النفسي والعضوي من الامراض السكري والجلطة وضغط الدم و... فانه سيتسبب في انهيار عش الزوجية وان المرأة الواعية هي تلك التي تكون فنانة في تحصيل رضا زوجها الذي سيكون مفتاح رضا الله تعالى ,
ففكري دائما بالعواقب لتصفو لك حاضر الامور ولاتعطي فرصة للمشاعر السلبية ان تستولي عليك ِ فتسلبك الهدوء وتثير فيك الغضب الذي هو من مفاتيح الشرور وبالتالي دمار حياتك الزوجية فتعيشين مرارة غلطة ساعة وتدفعين الثمن غاليا لتجني على حياتك وانت خبيرة بمجتمع تعيش فيه مطلقة ؟؟ كيف حالها ووضعها ؟؟ مجتمع لايعذر ولا يجعل لحسن الظن الى أفراده سبيل
ولذا فلتكن العلاقات الزوجية علاقات عقائدية إيمانية لان علاقة الإيمان اوكد واربط من إي علاقة أخرى وستكون أكثر نجاحا , ولذا انظروا لعظمة سيدة نساء العالمين وعمق ما أشارت إليه في وصيتها وإعطائها الأسرار التي تختفي خلفها أسباب فشل العلقة الزوجية وخراب البيت الأسري وتفككه وانعدام الثقة بين أفراده بسبب الأصول الثلاثة المتقدمة وهي سر السعادة إذا استطاعت الزوجة أن تتجاوزها وتحقق الصدق والوفاء والإخلاص والحب والتوافق مع زوجها فسيتحول البيت الأسري إلى جنة يسوده الحب والهناء والتفاهم ويتحقق الأجر العظيم للزوجة لأنها مفتاح هذه الجنة فينظر الله إليها نظر رحمة وتوفيق وتأييد ليحشرها يوم القيامة مع سيدة نساء العالمين ·
______________________________________
هذا جزء مقتطع من بُحيث في هذا الموضوع (فيما يخص الزوجة )





اللهم صل على محمد وال محمد


بوركت الايادي الموالية والواعية لاخي الذي ينور محاورنا بفيض المعلومات والاحاديث


من السيرة الكريمة لال البيت عليهم السلام


فشكري لكم اخي الفاضل (حسن هادي اللامي )


وساتداخل معكم بما ذكرتم لنا :


بربطكم المراة مع قدوتها فاطمة الزهراء عليها السلام وهذا طبعا سيجعل المراة تبحث عن السعادة الزوجية


بعيدا عن الماديات والمقارنة مع الاخريات


صديقتي كان زواجها باكبر قاعة يجب ان اكون فرحي مثلها .....


هي ذهبت للصالون الفلاني ولبست 10 بدلات يجب ان البس مثلها


وبيتها فيه هكذا وهكذا يجب ان يكون بيتي مثلها وووووو


مما لانهاية له من قائمة المقارنات التي لاتنتهي وتفتح لنا ابواب الشيطان على مصراعيها


بدل ان نفتح ابواب الرحمة بدخولنا لعشنا الزوجي الدافئ لنملاهه حبا وحنانا وتساهلا وعطفا ولطفا


والامر الاخر الذي احببت ان اتوقف عليه هو قولكم :



تدبري وتأملي أختي ماذا قالت السيدة الطاهرة لزوجها سيد المتقين عليا :
(ما عهدتني · كاذبة · ولا خائنة · ولا خالفتك منذ عاشرتني...)


فقد ركزت الزهراء عليها السلام على :
(الكذب , و الخيانة , والمخالفة )


وقد نجد بعض الرجال او النساء يبدين حياتهم الزوجية بالكذب بالمشاعر وحتى بالواقع


فتبدا الكوارث وانعدام الثقة من اول الزواج وزواج اساسه الكذب لااعرف ماعاقبته ابدا ....!!!!!


واما موضوع الخيانة والمخالفة فهو موضوع قد يكون متخلفا عن الزيجات التي تُبنى على اساس المصلحة

والجمال والمال ولهذا اكد الدين على الاسس التي لاتنهدم ولاتضيع مع مرور سنوات العمر ولحظات الحب


التي تكون متوهجة وبقوة في بدء الزواج وبعد ذلك تخفت بالروتين والاعتياد


فاذا كان الاساس قويا متينا بقي صامدا امام عقبات وعواصف الحياة التي قد تُلجا المراة للخيانة الزوجية

وخصوصا مع توفر كل طرقها وباسهل الوسائل المتناولة باليد الان .....


لكم شكري على الرد الطيب ....












http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066236453065.jpg










http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066243364377.jpg

مقدمة البرنامج
07-01-2015, 11:51 PM
[ سر السعادة الزوجية في وصية الزهراء الزكية ]

علي اميرالمؤمنين يكشف سر نجاح فاطمة في علاقتها معه


علي اميرالمؤمنين يكشف سر نجاح فاطمة في علاقتها معه ومع بيتها معلوم أن السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها معصومة ومطهرة من كل رجس بشهادة رب العزة وأنها من الخمسة أصحاب الكساء وهي منزهة عن الكذب والخيانة والمخالفة ولذا من أدب الوصية وإظهار الطاعة لولي الأمر والحجة وزوجها علي اميرالمؤمنين استبينت حالها بتودد وحب مع إمامها وزوجها علي اميرالمؤمنين بذكر تنزهها من المهلكات الثلاثة وانه لم يعهد منها صدور الكذب او الخيانة او المخالفة ولم تذكر ماكانت عليه من فضائل وإنها كانت اشد خوفا من الله في طاعتها له او برها به بل من تواضعها الشديد قدمت تنزهها من المهلكات الثلاثة التي تمثل اصول خراب العلاقة الزوجية ولكن اميرالمؤمنين بين سر السعادة التي كان عليها البيت الفاطمي المطهر الا وهو ما ذكره الإمام علــــــــي ( صلوات الله عليه ) من أصول الكمالات والصفات الربانية التي تمتعت بها سيدة نساء العالمين الا وهي : - أنت أعلم بالله - وأبر وأتقى وأكرم - وأشد خوفا من الله...) تدبري وتأملي اختاه فيما ركز عليه سيدي اميرالمؤمنين من كمالات وصفات شريفة كانت في فاطمة الزهراء بشهادة سيد الأوصياء لسيدة النساء الا وهي :
( العلم بالله و البر والتقوى والكرم و الخوف الأشد من الله او شدة الخوف من الله تعالى )
نعم هي هكذا فاطمة ! فلنعرف فاطمة بما عرفها الامام العظيم سيد الأوصياء علي ولنخرج من الدائرة الضيقة في معرفة المعصومين الا وهو حصر معرفتهم (صلوات الله عليهم ) فقط بالبعد التاريخي وسرد القصص فقط دون تأمل وتبصر في مقاماتهم ومنازلهم الروحية التي كانوا يتمتعون بهافإنهم عِدل القرآن الكريم وانهم بفضل الله ورحمته ونعمته انما بلغوا مابلغوا من القرب الالهي بالطاعة والعمل لله تعالى فأنه ليس بين الله تعالى واحد قرابة وان الله لايهب لاحد من دون استحقاق ومن دون كد وعمل وجد واجتهاد وصدق ولعل الحديث المشهور عن الامام الباقر صلوات الله عليه نذكر شيئا منه للتذكرة بهه الحقيقة التي يحاول البعض صم اذنيه عن سماعها (.....يا جابر: لا تذهبنّ بك المذاهب، حسْب الرجل أن يقول: أحبُّ علياً وأتولاّه، ثمّ لا يكون مع ذلك فعّالاً؟
فلو قال: إنّي أحبُّ رسول الله(صلّى الله عليه وآله)، فرسول الله خيرٌ من عليّ ثمّ لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنّته، ما نفعه حبّه إيّاه شيئاً.
فاتّقوا الله واعملوا لما عند الله، ليس بين الله وبين أحد قرابة، أحبّ
العباد إلى الله عزّوجلّ وأكرمهم عليه، أتقاهم وأعملهم بطاعته.
يا جابر والله ما يتقرّب إلى الله تبارك وتعالى إلاّ بالطاعة،
وما معنا براءة من النار، ولا على الله لاحد من حجّة،
من كان لله مطيعاً فهو لنا ولي،
ومن كان لله عاصياً فهو لنا عدوّ،
وما تنال ولايتنا إلاّ بالعمل والورع» (مرعبا هذا الحديث !!)
· النبي محمد صلى الله عليه واله يكشف عن مقام وحال من مقامات الزهراء اثناء العبادة فلا يقول احد انها فاطمة وبنت النبي صلوات الله عليهم فهي تدخل الجنة بشفاعة ابيها او بعلها مثلا ! فهذا قول من لا يعرف سيدة النساء
ولذا انظروا الى فاطمة مع عظيم نسبها من النبي الاعظم كيف كانت
( عالمة بالله واشد خوفا منه وذات تقوى وكرم وبر )
فلم تتكل على الشفاعة فقط فهذا ابيها سيد المرسلين محمد صلى الله عليه واله يكشف عن حال من أحوالها وهو بمثابة ان لم نقطع بكونه حديث قدسي عن رب العزة :
وأما ابنتي فاطمة عليها السلام فإنها سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، وهي نور عيني، وهي ثمرة فؤادي، وهي روحي التي بين جنبيّ، وهي الحوراء الإنسية، متى قامت في محرابها بين يدي ربها جل جلاله زهر نورها لملائكة السماء كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض، ويقول الله عز وجل لملائكته:
يا ملائكتي انظروا إلى أمتي فاطمة سيدة إمائي قائمة بين يديّ، ترتعد فرائصها من خيفتي، وقد أقبلت بقلبها على عبادتي، أُشهدكم أَني قد آمنت شيعتها من النار) تأملوا ماذا قال رب العزة ( ترتعد فرائصها من خيفتي )
فأين نحن من عبادتهم صلوات الله عليهم الم تكن فاطمة الزهراء أم ؟ الم تكن زوجة ؟
الم تكن لديها اعمال المنزل؟؟؟؟


بلى نعم كان لديها
فلنستمع ما يقوله اميرالمؤمنين عن حبيبته وزوجته المقدسة فاطمة (إنَّ فاطمة (ع) استقت بالقربة حتى أثّرت في صدرها ، وطحنت بالرحى حتى نحلت (مجلت) يداها ، وكسحت (أي كنست) البيت حتى أغبرت ثيابها وأوقدت النار تحت القدر حتى دكنت (أي أسودت) ثيابها ) ومع هذا انظروا كيف كانت عبادتها ترتعد فرائصها من خوف الله ورفيع معرفتها بالله تعالى ·
اعذار واهية في تقصيرنا بالعبادات وتهذيب النفس فلا تتذرعي اختاه بالأعذار من عدم المقدرة على اتيان الطاعات والعبادات على الوجه الشرعي الصحيح من صلاة خاشعة والمواضبة على الطهارة والدعاء ....
فإذا اردنا ان نتحقق في حياتنا جميعا لوجدنا اوقات الفراغ واوقات اللهو واللعب اكثر في تفاصيل حياتنا فكم نجلس على التلفاز ؟
وكم نتحدث بالمبايل مع فلانة و..؟
وكم نجلس لصنع أطباق الحلوى والأطعمة ؟
وكم نتجول في المولات والأسواق من اجل المقاسات والموديلات ؟
وحينما يحين وقت الصلاة او الدعاء او المطالعة او التلاوة تبدأ الأعذار ...لايوجد وقت , ولا اقدر لأني مشغولة بالاطفال ......,
وكلها اعذار لا واقع لها مطلقا سوى التعلق بالدنيا وحب الدنيا وكلها ذرائع نابعه من الجهل بالله والاخرة وقد مر علينا كيف ان فاطمة سلام الله عليها مع ماهي عليه من الانشغال – مع اخذ بنظر الاعتبار فارق التطور بين الازمنه فكم توفر لدينا وسائل راحة التي تعيينا في الحياة المعاصرة عن الحياة السابقة – ومع ذلك نجد فاطمة بلغت الكمال الأعلى في عباداتها لله تعالى وان الخوف من الله تعالى هو سر الاستقامة وسر نجاح المؤمن في سيره الى الله تعالى وتحقيق القرب من الله وسر سعادته · حقيقة الخوف من الله هو المعرفة والعلم بالله المعرفة الحقيقية المثمرة والخوف نابع من العلم بالله تعالى ولذا أكد الإسلام على ضرورة ووجوب معرفة الله والعلم به سبحانه
فقد ورد عن سيد المرسلين محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله): أفضل الأعمال العلم بالله، إن العلم ينفعك معه قليل العمل وكثيره، وإن الجهل لا ينفعك معه قليل العمل ولا كثيره
وعن الإمام جعفر الصادق صلوات الله عليه (من عرف الله خاف الله، ومن خاف الله سخت نفسه عن الدنيا )
وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): من عرف الله وعظمه منع فاه من الكلام وبطنه من الطعام، وعفى نفسه بالصيام والقيام
عن الإمام علي (عليه السلام): غاية المعرفة الخشية - عنه (عليه السلام): غاية العلم الخوف من الله سبحانه . - عنه (عليه السلام): أكثر الناس معرفة لنفسه أخوفهم لربه . - رسول الله (صلى الله عليه وآله): من كان بالله أعرف كان من الله أخوف - الإمام الصادق (عليه السلام): إن أعلم الناس بالله أرضاهم بقضاء الله عزوجل - الإمام علي (عليه السلام): أعلم الناس بالله أكثرهم له مسألة )
وان العلم بالله ومعرفته اصل مقدم على الفرع وهو العمل فيجب تحصيل المعرفة بالله لكي ننال السعادة في الدنيا والآخرة وان المعرفة الإجمالية عن الله غير مجديه ولا تنفع في انبعاث الخوف من الله ومراقبة وجوده تعالى والمعرفة بالله هو ان نثير في انفسنا التساؤل التالي : من خلقنا اوابتدأ خلقنا وماهي صفاته ؟ والى اين مصيرنا ونهايتنا في الحياة ؟ وماذا ينبغي ان افعل في حياتي مالغرض والهدف من وجودي في الدنيا اي ما هو تكليفي ؟ ومن المفيد ان نخصص وقتا في الصباح او الليل للمطالعة في كتب العقيدة والمعرفة ونشفعها بالتدبر في الآيات القرآنية المفسرة عن معرفة الله وصفاته وإحاطته بالوجود وان التفكر هو السبيل لمعرفة الله تعالى فقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام): أفضل العبادة إدمان التفكر في الله وفي قدرته ) في الكون والمخلوقات ومعرفة أسرار الكون الهادي الى معرفة الصانع الخالق والمدبر العظيم او التدبر في احوال النفس وتنقلها من طور الى اخر كلها تهدي لمعرفة الخالق والتبصر بصفاته الجمالية والجلاليه هذا الاصل او الركن الاول في سر نجاحك هو معرفتك بالله تعالى والتي ستفتح لك باب الخوف من الله تعالى فالخوف من الله تعالى صفة ملازمة لمن علم بالله قال الله تعالى (إنما يخشى الله من عباده العلماء) وعنه (عليه السلام): كل عالم خائف وعنه (عليه السلام): كفى بخشية الله علما... إن أعلم الناس بالله أخوفهم لله، وأخوفهم له أعلمهم به، وأعلمهم به أزهدهم فيها - يعني في الدنيا · مالمقصود بالخوف هنا ؟ والخوف هنا ليس المقصود منه معناه السلبي وهو ان يعيش الانسان حالة الذعر النفسي السالبة للراحة والتعقل والتي تجعل الفرد مشوش الفكر وساكن عن التحرك .....! بل الخوف الايجابي الباعث نحو الحركة والعمل وتزكية النفس والمثمر بصقل النفس وتهذيبها من الوقوع في المهالك الخلقية ومن علامات الخائف البكاء من خشية الله والوجل من الله حينما يذكر الله , ويكون القوة الدافعة لدفع المهالك الروحية والافعال المردية التي لو لم يشعر الانسان بخطورتها وانها ستكون سببا في شقائه وغضب الله لما تحرك شعور الخوف فيه كانسان عاقل مدركا لما ينفعه وما يضره فيتحرك - بفضل الادرك الباعث للخوف من العاقبة - لتخليص نفسه وتحصيل الاطمئنان بتامين وسائل السعادة والفوز ألا وهي العبادة والتورع عن الحرام قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): من أوتي من العلم ما لا يبكيه لحقيق أن يكون قد اوتي علما لا ينفعه، لأن الله نعت العلماء فقال عزوجل: (إن الذين اوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا , ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا )
فليس كل من قال انا اخاف من الله فهو صادق في مدعاه فللخائف علامات هو بكائه من خوف الله وهروبه من المعاصي ومن اهل المعاصي , فهل هربتم من اهل المعاصي ؟ ام انكم تجاملونهم ؟ هل تسكتون على من يفتح جهازه على الغناء ام انكم تستمعون معه بحجة انكم لستم من ايده ؟ هل نهيتم عن المنكرات ؟ هل كففتم ألسنتكم من الغيبة والقيل والقال خشية من الله ام انكم تشاركون في محافل الغيبة وتجدونها فاكهة المجلس ؟ هل تركتم الاستهزاء والسخرية والضحك على الاخرين خشية من الله ؟ هل تركتم الفواحش خشية من الله ام تركتموها خوفا من العاروالفضيحة ؟ هل نخاف من الله ام من الناس ؟ هل نحن نحمل الهم للناس ورضاهم وسخطهم ام همنا وهدفنا رضا الله وسخطه ؟ كل انسان فليراجع نفسه ...! ·

التقوى رأس الفضائل وأمها واما التقوى فهي كما بين فضلها الإمام علي صلوات الله عليه بقوله (اَلتُّقَى رَئِيسُ اَلْأَخْلاَقِ) فهذه الصفة والمرتبة الشريفة هي الطريق لرضا الله والفوز والنجاة وبدونها لايقبل الله عمل اي عامل يقول الله عزوجل: (إنما يتقبل الله من المتقين) قال سيد المتقين في احدى خطبه ( أُوصِيكُمْ عِبَادَ اَللَّهِ بِتَقْوَى اَللَّهِ فَإِنَّهَا اَلزِّمَامُ وَ اَلْقِوَامُ فَتَمَسَّكُوا بِوَثَائِقِهَا وَ اِعْتَصِمُوا بِحَقَائِقِهَا تَؤُولُ بِكُمْ إِلَى أَكْنَانِ اَلدَّعَةِ وَ أَوْطَانِ اَلسَّعَةِ وَ مَعَاقِلِ اَلْحِرْزِ وَ مَنَازِلِ اَلْعِزِّ..........وفي بعض الخطب :عباد اللّه أوصيكم بتقوى اللّه فإنّها حقّ اللّه عليكم ، و الموجبة على اللّه حقّكم . و أن تستعينوا عليها باللّه ، و تستعينوا بها على اللّه . فإنّ التّقوى في اليوم الحرز و الجنّة ،و في غد الطّريق إلى الجنّة . مسلكها واضح ، و سالكها رابح . و مستودعها حافظ... .)
وقال سلام الله عليه : (و لا يقلّ عمل مع التّقوى و كيف يقل ما يتقبّل)
ومن جميل ماذكر عن التقوى ومعناها : {التقوى أن لايراك اللَّه حيث نهاك ، و لا يفقدك حيث أمرك . )

فالتقوى هي مبدأ وأساس التعامل الإسلامي وعليها يرتكز التقييم الالهي في الاعمال الصالحه وبدونها يكون العمل فقد شرط نموه , واستمراره , وتحقق الثواب عليه كما ذكرته النصوص الأنفة الذكر ثم ان التقوى سرها وحقيقة مرتكزها هو الصدق وقد ورد في الحديث الشريف أنّه سُئل أميرالمؤمنين(عليه السلام): «أي النّاسِ أَكرمُ؟ فَقَالَ: مَنْ صَدَقَ فِي المَواطِن»
ونظراً إلى أنّ القرآن الكريم يقولإنّ أَكرَمَكُم عِندَ اللهِ أَتقاكُم)
يتضّح أنّ روح التقوى هي الصدق في الحديث.
ـ وفي حديث آخر عن أميرالمؤمنين(عليه السلام) يتحدّث فيه عن تأثير الصدق في نجاة الإنسان من الأخطار والمشكلات حيث يقول: «ألزموا الصدق فإنّه منجاة»( فالتقوى فيها النجاة من كل المهالك والفوز في الدارين قال تعالى
(إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً) فهي ركن أساسي في ابعاد الشخصية المؤمنة ذكرا او انثى وهي – اي التقوى – ترتكز على الصدق في كل المستويات الأقوال والأفعال والسلوك ثم ان التقوى هي طريق للمخرج من كل ضيق وباب لفتح الرزق وزيادته والنصر على الاعداء والحفظ من كل شر قال سبحانه وتعالى (وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللهُ لِكُلِّ شَيْء قَدْراً) (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً )
(.......ومن يتق الله في إختيار زوجته وفي التعامل معها , يجعل الله له مخرجاً من الشقاء الزوجي . ومن يتق الله في تربية أولاده يجعل الله له مخرجاً من عقوقهم ومن شقائه بشقائهم . ومن يتق الله في إختيار عمله وحسن أدائه يجعل الله له مخرجاً من إخفاقه فيه ...)

فالتقوى هي مفتاح سعادة الزوجة في حياتها وهي الطريق لرضا الله وصيانة الإطار الأسري من ان تخترقه شياطين الانس والجن ...
· اتقي من شياطين الانس والجن ووسوستهما
فالجارة او الاخت او الصديقة التي تحفزك على ان تتابعي تحركات زوجك من خلال الوساوس التي توحيها اليك ِ هي شيطان يريد الخراب لبيتك فاستعيذي بالله والجئي اليه منها ولا تسمحي لها ان تتدخل بشؤون حياتك وكذلك اي انسان اخر
والزوجة التي لاتجعل التقوى حصنا تحتمي به فسوف تخترقها الشياطين ...وان من ثمار التقوى البر والكرم فالخير سيكون سجية الزوجة المتقية ولا يصدر منها الشر والوقاحة واللؤم والدنائة وستكون طيبة النفس ومحمودة السلوك ويطفح حُسنها على محياها فما يراها احد الا ويجلها ويحترمها وينظرون الى نور الايمان يشع منها فتفرض جلالها على البعيد – واحترامها على الجميع فهي غيرها من النساء المتهتكات المتبذلات اللواتي يرققن الاصوات لجذب الرجال او( يتمايعن) للالفات القلوب لهن بل هي وقورة حازمة في تعاملها مع الاخرين من الرجال الأجانب ان الجئتها الضرورة واضطرتها الامور للتعامل معهم
وإلا فهي تبتعد دائما عن الاقتراب من تواجد الرجال ولا تسمح لاي رجل - لا يحل لها - ان يخترق جلالها وحرمتها
واختم بقول الإمام علي (عليه السلام):
خيار خصال النساء شرار خصال الرجال:
الزهو، والجبن، والبخل،
فإذا كانت المرأة مزهوة (و( الزهو ) الكبر ..) لم تمكن من نفسها،
وإذا كانت بخيلة حفظت مالها ومال بعلها،
وإذا كانت جبانة فرقت( خافت ) من كل شئ يعرض لها

وقد يتسائل البعض كيف يكون الزهو وهو الكبر صفة خير للمرأة؟ وهذا يجيب عليه القرءان الكريم في قوله تعالى (يَنِسَاءَ النَّبِىِّ لَسْتُنَّ كَأَحَد مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَّعْرُوفاً) فالأسلوب في الكلام والمنظر ينبغي ان يتسم بخلوه من تحريك الطرف الأخر عاطفيا بمعنى لاتخرج عن طبيعة سجيتها فتفتعل ما يثير الغريزة ويلفت الانظار فيستغلها مرضى القلوب من الذئاب البشرية فتقع في دائرة الافتراس وتتلوث عفتها فالزهو المطلوب هو في حال حديثها مع الرجال الذين هم غير المحارم لا مطلق التكبر الذي هو صفة قبيحة ومهلكة عظيمة ...

فيتحصل لدينا أهم .... الصفات التي هي اصول الكمالات الخلقية والروحية في نجاح الشخصية المؤمنة وتمثل صفات الزوجة الصالحة هي ( العلم بالله والخوف من الله والتقوى )..فلتكن اسوتنا السيدة فاطمة الزهراء صلوات الله عليها في بناء اسرة صالحة والعيش في حياة زوجية هادئة .

ومن الله تعالى نسال ان يسترنا بستره ويرحمنا برحمته ويوفقنا لكرامته والثبات على طاعته انه ولي التوفيق . والحمد لله أولا وأخرا وصلى الله على محمد وال محمد الأطهار

وأسأل الله ان ينفعنا بما علمنا وألهمنا في الدارين ويكتبنا ممن علم فعمل وغنم وثبت له الاجر بما صدح وأرشد ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
وفقكم الله أختنا الفاضلة المعطائة مقدمة البرنامج أم سارة
ووفق الاخت صاحبة المنشور لكل خير ...




اللهم صل على محمد وال محمد

ساتداخل مع ردكم الثاني بنقطة واحدة لكي لااطيل عليكم اخي الطيب المتواصل


(حسن هادي اللامي )


فلنستمع ما يقوله اميرالمؤمنين عن حبيبته وزوجته المقدسة فاطمة (إنَّ فاطمة (ع) استقت بالقربة حتى أثّرت في صدرها ، وطحنت بالرحى حتى نحلت (مجلت) يداها ، وكسحت (أي كنست) البيت حتى أغبرت ثيابها وأوقدت النار تحت القدر حتى دكنت (أي أسودت) ثيابها ) ومع هذا انظروا كيف كانت عبادتها ترتعد فرائصها من خوف الله ورفيع معرفتها بالله تعالى ·



ومن هذا الحال لسيدتي ومولاتي فاطمة سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين


سنقف لنسال عدة اسئلة :


نادرا مانجد من تعيش مثل هذه العيشة لسيدة النساء عليها السلام


وطبعا مع تطور وسائل العيش والتقنيات الحديثة في الحياة وهي اكثر من ان تحصى

بتطور اجهزة المنزل


او تطور الطعام

وهذا يكفل لنا سرعة وجهد اقل جدا للعمل


فلماذا ومع الاسف نجد بعض النساء تتذمر من اقل المهمات عليها وتتأفف ....!!!!!


ولماذا نجد نسائنا سنة بعد اخرى تالفن مع الدلال والعز كثيرا حتى هي لاتريد ان تتحمل اي جهد في حياتها ...!!!!


طبعا نحن لسنا ضد التطور والتقنيات ابدا ...

بل هي نعم العون للمراة لتدير شوؤن واعمال اكثر وبوقت وجهد اقل ...


لكن ،،،


هلاّ تذكرنا ماتحمل اهلنا من قبل ....!!!!

هلاّ شكرنا نعم الله علينا ....!!!

هلاّ تحملنا شيئا من صعوبة الحياة ولو في بدئها فقط لنسهل الزواج بدل ان نعسره على الخاطب ...!!!


فلماذا برايكم وصلت بعض نسائنا لهذا الحال ..؟؟؟؟؟؟


ولك كل الشكر اخي الفاضل لتواصلك






http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066378510146.jpg






http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066384806137.jpg

مقدمة البرنامج
08-01-2015, 12:35 AM
بسم الله وله الحمد والمجد سبحانه والصلاة على محمد المبعوث رحمة للعالمين وآله هناك معايير في اختيار الزوج / الزوجه
المعايير في الاختيار تنقسم الى :
معايير أساسية
معايير فرعية المعايير الاساسية تندرج تحتها المعايير الشرعية والاخلاقية والعقلية والفرعية تندرج تحتها المعايير الشخصية والعرفية والاقليمية والدولية والعرقية والبدنية والصحية و..
والمعايير الاساسية تعتبر هي روح الاختيار وصميه بل هي الذاتي الذي لاينفصل عن حقيقة الاختيار لو صح التعبير فإن الموزاين الشرعية في اختيار - الزوجة / الزوج - لايمكن التنازل عنها او تخطيها او اهمالها بحال
وكذالك الاخلاقية وكذالك العقلائية
1- فمعيار الاختيار في الشرع هو التدين والالتزام والمعيار الاخلاقي هو عدم اشتهاره بصفة اخلاقية منفرة وان يحسب من اهل الكرم والعفاف والتقوى والصلاح وحسن الظاهر ومن الناحية العقلائية ان يعرف بعدم تهوره او كونه متعسف او من ذوي الجهل والتخلف والحمق .. وهذا المعيار التنازل عنه يعني إنك تجني على إبنك أو إبنتك أو نفسك فمن لم يكن مؤمنا أو عفيفا تقيا أوغير متعقل بل متهور و أحمق فقد عرضت نفسك الى الحياة الفاشلة والشقاء والالم

2 - المعايير الفرعية يمكن فيها التنازل والتخطي والتساهل لامكان :
الاصلاح والتسوية والعلاج
عدم اعتبارها ذات قيمة في المحور الزوجي الاساسي
فالجمال والوسامة والنسب والمال والمرتبة الاجتماعية والوظيفية والطبقية وال... كلها امور لاتعبر أساس في الاختيار بل هي فرع فلرجل أو المرأة الحرية الشخصية في اعتبارها او عدم اعتبارها
فالذوق الشخصي والقناعة الذاتية هي المِلاك في اتخاذها معيارا للقبول او الرفض

الاعتدال في فهم المعايير اعلاه :
حينما نذكر تلك المعايير بصفاتها وخصائصها لايعني {المثالية والكمال } بل الاعتدال وكفاية ظهوراتها الواقعية
فحينما نطلب ان يكون الشاب ذو خلق ودين لا يعني ان يكون علامة دهره في علوم الدين وعابد زمانه ووووو.. ولا ان يكون في التقوى ابوذر زمانه ولا في التعقل سلمان زمانه .... لا ليس هذا المقصود بل ان نأنس منه الصلاح وكونه إنسان خيّر وطيب ومنسجم مع الاخرين وليس متعجرف ومتعصب او بخيل ..
وكذالك حينما نقول إن الفتاة ذات خلق ودين وعفاف لا غنه "رابعة العدوية " او مريم القديسة أو انها تبلغ مبلغ سيدة نساء العالمين لا ابدا وإنما ان لاتكون معروفة في مجتمعها بتلوث عفتها او حمقها او عصبيتها المفرطة او والعياذ بالله تساهلها في الطاعات والمحرمات ... بل ان تكون فتاة مراعية لعبادة ربها ولديها رجاحة في عقلها ..، ونقاء ، وعفة مشهود لدى جميع من يعرفها
فلا نفرط في البحث عن الشاب المثالي لانه لاوجود له الا في المخيلة
وكذالك فتاة الاحلام لا واقع لها ..

الزواج علاقة تكاملية :
من الاخطاء النابعة من الجهل في صورة العِلقة الزوجية هو تصور التوافق التام بنسبة 100 % وهذا تصور غير منطقي وغير عقلائي بل إن الزواج قائم على سد النقص المنفرج في كلا الزوجين
فالمودة والرحمة ركيزتين تستند عليهما حركة التعايش الزوجي
فالزوجة من خلال حنوها وعاطفتها تثير الزوج ليفيض حبه وحنانه عليها وهي تهيء له اسباب الاكتفاء النفسي والبيلوجي فيشعر بالراحة والانس والسعادة ليكون عنصرا نافعا ومعطاء في الحياة
فهو يتحرك لرفع النواقص التي تطفح في خط سير التعايش الزوجي وهي ايضا ستتحرك لرفع ذالك النقص لتكتمل لوحة حياتهما ويمتلئ عالمها دفئا وسرور
فنصيحتي للزوج عليه ان يتقبل تلكم الحالة من زوجته و لا يشعر بالخيبة او سوء الاختيارإن كان قد حقق المعيار الاساسي اعني الدين والاخلاق والتعقل فيها
فقد تكون زوجته قد نشأت في جو لم يعرفها بمسوئلياتها ولم يدربها على العمل المنزلي فهنا عليه ان يتحرك لافهامها ويعرفها بمسؤوليتها وإنها شريكة حياته وحليلته التي يامل منها التعاون والتآزر
وليأخذها الى عالم زوجي قريب منه من أصدقائه او اقربائه لترى نموذجا حياً امامها دؤوب على إنارة الحياة الزوجية بالتعاون والعمل وادارة المنزل من زيجات صالحات لعلها تلتفت الى خطء عقيدتها وسلوكها
وليكن عونا لها فالمريض يحتاج الى العلاج والعون ..


شكر الله سعيكم جميعا
ووفقكم الله لكل خير وصلاح / أخوكم خادم أبي الفضل


اللهم صل على محمد وال محمد

واشرق نور مشرفنا الفاضل الواعي والمتواصل معمحوره دائما (خادم ابي الفضل )


وانتم اهل الاختصاص في هذا المحور باعتباركم مشرفا لقسم الاسرة وبودي ان استثمر تواجدكم معنا بمحوركم


وردكم القيم بان اسال


هناك من الفتيات من تسال وتقول هل يعتبر الرجل العصبي من قسم السيء الخُلق ام لا ...؟؟؟؟


من الممكن تطويع الزوجة له والتقليل من شدة مزاجة وحدتها بطرق مناهمها السكن الروحي والجسدي

والذي سيخفف من ذلك الطبع فيه ....


من الاخطاء النابعة من الجهل في صورة العِلقة الزوجية هو تصور التوافق التام بنسبة 100 % وهذا تصور غير منطقي وغير عقلائي بل إن الزواج قائم على سد النقص المنفرج في كلا الزوجين


قولكم هذا يفتح ببالي سؤال تطرحه الكثير من الزوجات وهو :



امضيت معه عمرا طويلا على الحلوة والمُرة .....


وهو يعرف مااحب ومااكره من كلمات او تصرفات ومع ذلك هو لا يتجارى معي فيما اُريد

فالى متى يستمر هذا الحال برايكم ...؟؟؟؟

فقد كنت اتوقع ان سنوات العمر كفيلة باذابة الجليد المتراكم بين قلبينا


لنكون قلباً واحداً......!!!!



وشكري لمروركم الطيب الواعي تشرفنا .....














http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066639510498.jpg







http://up.arabseyes.com/uploads2013/07_01_15142066651427638.jpg

المناقش
08-01-2015, 11:09 PM
حياكم الله جميعا واسعد ايامكم بالولادة الميمونة المباركة ولادة سيد الانس والجن اجمعين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم

ندخل بالموضوع ونقول لاخينا الفاضل
انكم اخطاتم في عدة امور
في البداية وقبل ان تقبل على الزواج عليك ان تسال عمن ترتبط بها وعن اهلها
ومن ثم في مرحلة الخطوبة لابد من دراسة بعضكما لبعض ولاجل هذا صارت الخطوبة
واذا كانت الخطيبة تتلون وتظهر عكس ما هو في الواقع (وغالبا مايمكن معرفة شخصية الانسان في عدة جلسات لانه لابد ان تظهر في افعاله او قسمات وجهه) ولكن على فرض انه لم يتعرف على حقيقتها فهو لابد ان تكون له شخصية قوية ومؤثرة حتى يستطيع ان يغير من الواقع، لان المراة في غالب الاحيان يمكن ان تتشكل مثلما يريد الرجل وفقا لطبائعه وميولاته، طبعا مع الاحتفاظ والاحترام لكل خصوصياتها وكيانها ولاتتعارض معها.
عدم الضغط في بداية الامر على المراة وخاصة انها تدخل الى عالم جديد لم تعشه سابقا فبمساعدتك لها يمكن تجاوز الصعاب فبالسياسة يمكن ان تحل كثير من المسائل والمشاكل، ولابد في اول الامر من بعض التنازلات للوصول الى المرام.
واعتقد من خلال القصة ان هناك فارق في العمر بينك وبين زوجتك وخاصة وانك في عمر كبير وهذا مما يتسبب في الغالب ان تطفو بعض المشاكل

وهناك نقطة يجب الانتباه لها من قبل اهل البنت وهي ان يعدوها لادارة المنزل وتحمل مسؤولية الزواج وتفهيمها ماتعني بناء الاسرة بالنسبة لها.

تقبلوا احترامي وامتناني

خادم أبي الفضل
09-01-2015, 06:02 PM
قولكم هذا يفتح ببالي سؤال تطرحه الكثير من الزوجات وهو :



امضيت معه عمرا طويلا على الحلوة والمُرة .....


وهو يعرف مااحب ومااكره من كلمات او تصرفات ومع ذلك هو لا يتجارى معي فيما اُريد

فالى متى يستمر هذا الحال برايكم ...؟؟؟؟

فقد كنت اتوقع ان سنوات العمر كفيلة باذابة الجليد المتراكم بين قلبينا


لنكون قلباً واحداً......!!!!

------- ---------- ----------- -----------
الجواب عن تسائلكم الكريم ... هو إن الزوج ينبغي ان يكون متحلياً بالقيم ومؤمناً بلزوم مراعاة حق زوجته خشية من الخالق الله جل جلاله ..
فإن المؤمن إن احبها أكرمها
وإن لم يحبها لم يظلمها - مضمون حدي شريف-
يحكى إن احد الصالحين رئاه إبنه بعد وفاته في جنان البرزخ وكان في احسن هيئة واحسن حال .. فإستحسن الابن إباه على ما يراه فيه من النعيم والسرور لكن الاب قال لابنه بالرغم من ذالك كله فأنا اجد ما ينغص علي سعادتي وسروري الا وهو ان هناك عقرب بين الفترة والاخرى تاتي تلدغني وتذهب .. فسألت عن سر هذا العقرب الذي هو بمثابة عقوبة لي بسبب ذنب صدر مني فأردت ان اعرف ذالك الذنب
فقيل لي انك كنت تؤذي زوجتك بإن تناديها بلقب غير محبب لها في نفسها فكانت تجاريك والالم في داخلها ..
أقول : إذا كانت عقوبة هذا العبد الصالح بهذه الكيفية على لقب يطلقه من باب المزاح ربما هكذا اوقعه في تنغيص وتكدير في عالم البرزخ وهو في جنة برزخية .. فكيف بمن لا يتحلى بالقيم و لايراعي للحقوق والواجبات من بال ؟
اتصور ان الزوج يجب ان يكون متصف بصفات اهل الصلاح ويحمل للقيم حساب في حياته والا فإن اختيارها لم يكن طبقا للموازين الصحيحة والمعايير الاساسية لان الزوج المهمل و المتغافل عن مجاراة ما تريده زوجته والواقع في دائرة مقدرته وامكانه هو زوج غير مراعي امر الله وسيُسأل عن تضييعه وتفريطه

وشكرا لكم

النفساني
09-01-2015, 06:42 PM
سلام عليكم ورحمة الله

يسعدني ويسرني ان أغرد مع تغريداتكم المطربة في هذه القناة

واطرح رأيي في الموضوع الذي رئيت البعض من الكلمات التي تحدثت بها الاخوات والاخوة بعضها ليس جميعا هي مثالية و ابتعدت عن قوانين الدين فالذي اعرفه أن الدين يوجب على الرجل ان يتكفل بالاسرة من ناحية الميزانية المالية وبالتالي فمن حق الزوجة ان يكون لها خادم او خادمه وان لاتعمل بوظائف المنزل وحق الزوج هو ان تشبع حالته الجنسية ورغباته لا ان تكون خادمة له او موظفه في بيته يامرها وينهاها
ومالعجب حتى يعجب الزوج من قولها انها تريد ان تملي ارادتها ؟
اليست هي انسان ؟
اليست هي من حقها ان تريد كما هو يريد ؟
غن ذكورية المجتمع التي ترنح بها " فرويد " بلغت الى مجتمعنا الذي هو مانوس بالتدين
فالذي اراه ان المتدين ينطلق من منطلقات اسلامية في استعباد الزوجة ويحولها الى خادمة وموظفة واذا ما ارادت ان تبرز اراداتها تصبح خارجة عن حق الزوجية ؟
اي منطق متعجرف وظالم هذا
اي تفكير فوقي وطبقي هذا
ان الذي يميز بين الاراديتن هو ظالم
نصيحتي لك يا اياها الزوج ان تترك التحسس الزائد هذا وزوجتك لم تفعل شيء يوجب التعجب او الغضب او الانفعال
ارجع صحح معتقداتك ونفسك لكي ترى انك ذكوري المنهج متعجرف في التسلط

وشكرا لكم وهذا رئيي وانا سعيد به

صديقكم { النفساني }

مقدمة البرنامج
09-01-2015, 07:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ...والحمد لله رب العالمين ... اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ...
شكرا لمحوركم الراقي اختي العزيزة (أم سارة )... في الحقيقة لم يترك لي أخوتي وأخواتي
الكثير لأقوله .... ولكن سأجيب على السوأل الذي وجهتموه الى العزيزة
(مديرة تحرير رياض الزهراء ) بعد أذنكم : طبعا أن كل شاب يرسم في مخيلته صورة
شريكة حياته وذلك من حقه ،بأعتبار ذلك أنه حق من حقوقه ،ولكن في نفس الوقت تقع المسؤلية الأخرى على
عاتق الأسرة ،فالشاب الذي تربى في عائلة محافظة تعتبر التقوى والصلاح والعفة سر النجاح في الحياة الزوجيةولا بأس
أن تكون هذالأمور مجتمعة مع الجمال البسيط الذي يزداد أشراقا كلما زاد الأنسان في تقواه وطاعته لمولاه ،فأن أقناعة بالمرأة الصالحة يكون سهل جدا وخاصة يكون هو بذلك قد أحرز رضا والديه،وحتما سيوفق في حياته ويكون سعيدا ،أما الشاب الذي يشغله الظاهر من الأنسان أي همه الجمال فقط طبعا هو أنسان سطحي ولكن هنا يبرز دور الوالدان في التوجيه والنصيحة وشرح بعض الأمور
وضرب الأمثال الموجودة في المجتمع من السعادة الزوجية التي بسببها الأختيار الصحيح والعكس أيضا
ورضا الوالدين ودعاءهما له كل ذلك له الأثر الكبير في الأختيار الصحيح
ثم التسديد الألهي الذي يرافق الشاب في حياه الزوجية المباركة
نتمنى أن يوفق شبابنا الطيب الى تأسيس الركيزة الأساسية في المجتمع الاوهي الأسرة الطيبة والتي
ننتظر منهم جيلا قويا مدافعا ناهضا مؤمنا
ممهدا لدولة العدل الألهي أن شاء الله تعالى



اللهم صل على محمد وال محمد


واهلا وسهلا بالعزيزة الغالية والمثقفة الواعية اختي (شجون فاطمة )


وشكري لردك الواعي الذي سينضوي تحت الردود التي نقراها بمحوركم المبارك معنا


واقول برايي القاصر :

من المجحف والظلم ان يرى الرجل المراة جسدا فقط بها يشبع غرائزه وشهواته

فاذا انقضى الامر بينهما تركها ومضى فالمراة ليست حيوانا -اجلكم الله -

لكن هي انسانة مليئة بالمشاعر والروحانية والاحاسيس .هذا بالنسبة للحياة الزوجية


اما اذا خرجنا عن مستوى العلاقة الزوجية لتكون المراة انسانا بكل معنى الانسانية


وليست انثى بكل معنى الغريزية فهي عقل ووعي وفهم وادراك وبيان


ولهذا من المعيب بها ان تجعل الرجل ينظر اليها بنظرة الشهوة فقط


وتجعل ذلك اساس التجاذب بينهما في الحياة

وانما هناك مستويات ارقى واعلى يمكن للرجل ان يجد المراة هي خير العون والاخت له


ولك شكري وكل التقدير ....







http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_01_15142082085287827.jpghttp://up.arabseyes.com/uploads2013/09_01_15142082074056636.jpg

مقدمة البرنامج
09-01-2015, 08:45 PM
عزيزتي الغالية ام سارة ساجيب على سؤالك بهذا الجواب الذي اخاطب فيه هذا الشخص:
عزيزي كلّ رجل حينما يفكر بالزواج فإنه سيضع في باله صفات ومواصفات معينة قد تصل حدّ الكمال في اعتقاده، ويبحث عن زوجة المستقبل وفق الصورة التي رسمها، وغالباً ما تكون هذه المواصفات بعيدة عن الواقع أو مثالية أكثر من اللزوم، فيستغرق البحث والتقصي وقتاً طويلاً يستمر لسنين، يذهب فيها شبابه الذي قضاه بالبحث، وهذا ما لمسناه في كثير من الرجال الذين يضعون شروطاً أقلّ ما نسميها صعبة متناسياً أنّ المرأة بشر ولا يوجد بشر كامل فالكمال لله وحده عز وجل فتراه يضع شرط الجمال، وأن تكون من عائلة عريقة، وطيبة السمعة، وتجيد أمور الطبخ والتنظيف، وتكون على قدرٍ كافٍ من الثقافة، وأن تكون موظفة أو ذات راتب لتعينه على صعوبة الحياة الاقتصادية، وأن تكون من البيت الفلاني ليفتخر بأنه حصل على نسب العشيرة الفلانية أو البيت الفلاني، وبعض الرجال زاد من شروطه أن تملك العروس بيتاً خاصاً بها وغيرها من الغرائب التي فرضتها علينا الأفكار الغربية التي تغلغلت في أعماق وبواطن مجتمعنا من دون حياء أو خجل، والتي جعلت الرجل ينظر إلى الزواج كصفقة تجارية عليه أن يكون فائزاً فيها بربحٍ وفير.
فالزوجة ليست سلعة تشتريها بل هي ام لاولادك وامينة على مالك وشرفك ورفيقة درب لك وشريكة حياتك بحلوها ومرها فانظر لها من هذه الناحية واترك الامور الكمالية التي تستقتل لكي تحصل عليها من اجل المظاهر التي لن تحفظ لك عزتك وكرامتك وهيبتك ان كان اختيارك خاطئ.




اللهم صل على محمد وال محمد

العزيزة الغالية التي تفيض علينا وعيا وفكرا بردودها الواعية (مديرة تحرير رياض الزهراء )


والحقيقة ذكرتينا بنقاط مهمة جدا بقولك


شروطاً أقلّ ما نسميها صعبة متناسياً أنّ المرأة بشر ولا يوجد بشر كامل فالكمال لله وحده عز وجل فتراه يضع شرط الجمال، وأن تكون من عائلة عريقة، وطيبة السمعة، وتجيد أمور الطبخ والتنظيف، وتكون على قدرٍ كافٍ من الثقافة، وأن تكون موظفة أو ذات راتب لتعينه على صعوبة الحياة الاقتصادية، وأن تكون من البيت الفلاني ليفتخر بأنه حصل على نسب العشيرة الفلانية أو البيت الفلاني، وبعض الرجال زاد من شروطه أن تملك العروس بيتاً خاصاً بها وغيرها من الغرائب التي فرضتها علينا الأفكار الغربية التي تغلغلت في أعماق وبواطن مجتمعنا من دون حياء أو خجل، والتي جعلت الرجل ينظر إلى الزواج كصفقة تجارية عليه أن يكون فائزاً فيها بربحٍ وفير.

نعم هي امور بدات تزداد في مجتمعنا ومع الاسف بسبب ابتعادنا عن الله ودينه وشرعه


واقترابنا من الماديات والوجاهه والتفاخر بها


ونسال الله ان يتوقف هذا الامر لانه سيؤثر سلبا على البناء الاهم

وهو البناء الاسري ....









http://ts1.mm.bing.net/th?id=HN.608046620819653061&pid=1.7




http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_01_15142082546020627.jpg

الشاب المؤمن
09-01-2015, 09:18 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مووووضوع غاية في الاهمية من حيث تكوين الإسرة الصالحة من تكوين المجتمع الصالح لذلك وعلى عجالة من أمري لبعض الظروف القاسية التي أمر بها الذي يدفعني للمشاركة هو حبي للبرنامج وتعلقي به رغم كل الصعوبات والظروف المؤلمة مع ذلك سأكتب لكم المهم في ذلك .......اقول

هنا المرأة الصالحة نصف الدين وكفى بهذا تحبيباً وترغيباً بالزوجة الصالحة.
فصفات المرأة التي تصلح أن تكون زوجة هي أن تكون:
صالحة: وعملها يصلح الزوج والبيت فلا يرى منها إلا ما يرضيه.
قانتـة: مطيعة للزوج بما لا يغضب الرب.
حافظة: تحافظ على نفسها وأموال زوجها وتحافظ على فرائضها.
وتسره في النظر فتتجمل له
ولا تخالفه في نفسها وماله إن حضر أو غاب
والودود: التي تتودد إليه بكل أنواع الود والحب بالكلام والسلوك والطاعة.
والولود: تنجب له الذرية الصالحة
والعؤود: تراضيه إذا غضب، ووجودها يعود عليه بكل خير.
وهي نصف دينه تعفه وتسعده وترضيه فتأخذ بيده ويأخذ بيدها إلى مرضاة الله ثم إلى الجنة.
هذه هي صفات المرأة الصالحة التي يجب على الشباب أخذها بعين الاعتبار حين يبحث عن زوجة.
وللمرأة العربية أمامة بنت الحارث وصية مهمة لابنتهاعند زواجها من عمرو بن حجر ملك كندة حددت فيها بفطرتها وخبرتها ما ينبغي أن تتصف به المرأة من الصفات التي تديم الحياة الزوجية وتديم المودة بين الزوجين قالت لها ليلة زفافها:
احفظي له عشراً يكن لك ذخراً:
الخشوع بالقناعة
وحسن السمع والطاعة
والتفقد لمواضع عينه وأنفه
فلا تقع عينه منك على قبيح
ولا يشم منك إلا أطيب الريح
والتفقد لوقت منامه وطعامه
فإن تواتر الجوع ملهبة
وتنغيص النوم معصبة
ثم الاحتراس بحاله والرعاية على عياله وخدمه
وعماد الأمر في المال حسن التقدير
وفي العيال حسن التربية
وإياك والفرح بين يديه إن كان مهموماً
والكآبة بين يديه إن كان فرحاً
ولا تعصين له أمراً ولا تفشي له سراً
فإنك إن خالفت أمره أوغرت صدره
وإن أفشيت سره لم تأمني غدره
لقد رسمت هذه الأم العربية التي لم تدرك الإسلام صورة جلية للمرأة الصالحة بهذه الوصايا، وهي وصايا الإسلام يقرها، فالإسلام يوافق الفطرة السليمة التي تبحث عن الحق وتلتزمه.


وقفات مع هذه الوصية
تعالي أختي الزوجة لنعيش هذه الصفات التي رسمتها لنا امرأة ذات فطرة سليمة
(1)الخشوع بالقناعة
القناعة بما قسم الله لك وكما قيل (القناعة كنز لا يفنى) فالقناعة راحة نفسية للمرأة ترضى بما قسم الله لها من نوعية الزوج ومن ماله ومن أسرته ومن أولاده بل من كل ما يتعلق به وهذه القناعة بالزوج تتحول إلى سعادة أسرية رائعة لأنها تعلم أن الحياة ابتلاء من الله لتكتب من الراضيات.
(2)حسن السمع والطاعة
وهذا الأمر أصله ومنبعه طلب مرضاة الله عز وجل، فمن فرض على المرأة السمع والطاعة للزوج؟ أليس الله الخبير الحكيم إذن هي تسمع وتطيع زوجها طاعة لله عز وجل أي أنها تخلص النية بأن تكون طاعتها له طاعة لمن خلقها ورزقها هذا الزوج، فلا تدخل الكلمات الفارغة التي نسمع :كرامتها، كبرياءها، بل تسمع سمعاً وطاعة لله سبحانه.وحسن طاعة الزوجة يفترض أن تقابله معاملة طيبة من الزوج تقديرا لها.
(3)التفقد لمواضع عينه وأنفه
وذلك بمراعاة ما يرى وما يشم من زوجته، وهذا مهم جداً في الحياة الزوجية فالمرأة يجب أن تشبع زوجها في بيتها بجمالها ولباسها وأناقتها ونظافتها فلا يرى إلا شكلاً منظماً مرتباً ولا يشم إلا رائحة عطرة، أوليست النساء في الشوارع في أبهى حلة؟و أعطر رائحة؟ ولذلك يجب أن يجد الزوج في بيته ما يعفه من زوجة مرتبة جميلة ذات رائحة عطرة، وهذا أمر قد لا تلتفت إليه كثير من النساء,وتدعي أن مسؤوليات البيت تحول بينها وبين التجمل.وهذا خطا يجب الرجوع عنه الى الاهتمام بالتجمل لأجل الزوج لأثره البالغ في العلاقة الزوجية.
(4)التفقد لوقت منامه وطعامه
من أساسيات الحياة المنام والطعام ولذلك يجب أن تهيء الزوجة الظروف للزوج حتى ينام سعيداً مرتاحاً ليستأنف مسيرة حياته بأعصاب مرتاحة ونفسية هادئة. و كذلك الطعام فهو قرين المنام في الأهمية. وكثير من الزوجات الشابات يرين أن الطعام ليس أمرا ضرورياًوترى أن على الزوج أن يأكل أي شيء أو يحضر طعاماً جاهزاً، وأنا أوجه دعوة صريحة إلى الأمهات كل الأمهات أن يعلمن بناتهن أصول الطبخ حتى إذا انتقلت إلى بيت زوجها تكون قد أتقنت هذا الفن، وهذا حق للزوج كما أن نومه وراحته حق لا جدال فيه.
(5)الاهتمام به وبعياله
الاهتمام بالزوج هو الأساس في حياة الزوجة: الاهتمام بكل احتياجاته الظاهرة والباطنة: لباسه و طلباته ثم مطلبه الشرعي في الفراش وهذا أمر في غاية الأهمية تهمله كثير من النساء بدعاوي كثيرة، وتنسى أن ملائكة الله تلعنها إذا لم تلب طلباته واحتياجاته. ومن حق الزوج كذلك الاهتمام بأولاده ديناً وصحة وعلماً وتأديباً.
(6) أما ماله فعلى الزوجة أن تراعي فيه حسن التقدير بلاإسراف
ولا إعطاء إلا بإذنه وإلا فالحساب بين يدي الله عز وجل, وأرى أن أفضل الأمور التفاهم بين الزوجين على النفقة كما وكيفية حتى لا تكون سببا للاختلاف فيما بينهما.
(7)تربية الأولاد على الأخلاق الإسلامية.
(8) مراعاة الزوجة الحالة النفسية للزوج
فإن كان سعيداً لا تغم باله ولا تنكد عيشه بل تسر لسروره، وإذا غضب راعت غضبه ولم تقم بما يزيد منه و لا تبدي سرورها وهو غاضب، وهذا أدب راقٍ جداً في التعامل.
(9) عدم معصية الزوج في وجوده أو في غيابه، فإن الله يراها وسيحاسبها ولا تفشي له سراً.
وفي هذا الزمان نجد كثيرا من النساء إذا التقين تتحدث كل واحدة منهن عن زوجها وتفشي أسراره وفي هذا بُعد عن التقوى.
والعجيب أن بعض النساء يسألنني هل للزوج غيبة؟وأجيب إنها غيبة لأنه صاحب النعمة عليك وتذكرين عيوبه أمام أهلك وصديقاتك وتجعلينه مجالا للحديث بين النساء,وذلك من كفران العشير الذي هو من أسباب ورود النار ,فاحذرن يانساء!!!
(10)والمرأة التي تعصي زوجها تجعله يحمل عليها في قلبه فلا يحبها بل قد يكرهها فقد أوغرت صدره. وإذا أفشت سره فعليها ألا تأمن غدره.
إنها نصائح تكتب بماء الذهب لقيمتها وتأثيرها الكبير في الحياة الزوجية، وأنا أنصح أن تقدم هذه الوصايا هديةً إلى كل زوجة مقبلة على الزواج حتى تعلم ما المطلوب منها في هذه الشراكة.

مقدمة البرنامج
09-01-2015, 09:55 PM
حياكم الله جميعا واسعد ايامكم بالولادة الميمونة المباركة ولادة سيد الانس والجن اجمعين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم

ندخل بالموضوع ونقول لاخينا الفاضل
انكم اخطاتم في عدة امور
في البداية وقبل ان تقبل على الزواج عليك ان تسال عمن ترتبط بها وعن اهلها
ومن ثم في مرحلة الخطوبة لابد من دراسة بعضكما لبعض ولاجل هذا صارت الخطوبة
واذا كانت الخطيبة تتلون وتظهر عكس ما هو في الواقع (وغالبا مايمكن معرفة شخصية الانسان في عدة جلسات لانه لابد ان تظهر في افعاله او قسمات وجهه) ولكن على فرض انه لم يتعرف على حقيقتها فهو لابد ان تكون له شخصية قوية ومؤثرة حتى يستطيع ان يغير من الواقع، لان المراة في غالب الاحيان يمكن ان تتشكل مثلما يريد الرجل وفقا لطبائعه وميولاته، طبعا مع الاحتفاظ والاحترام لكل خصوصياتها وكيانها ولاتتعارض معها.
عدم الضغط في بداية الامر على المراة وخاصة انها تدخل الى عالم جديد لم تعشه سابقا فبمساعدتك لها يمكن تجاوز الصعاب فبالسياسة يمكن ان تحل كثير من المسائل والمشاكل، ولابد في اول الامر من بعض التنازلات للوصول الى المرام.
واعتقد من خلال القصة ان هناك فارق في العمر بينك وبين زوجتك وخاصة وانك في عمر كبير وهذا مما يتسبب في الغالب ان تطفو بعض المشاكل

وهناك نقطة يجب الانتباه لها من قبل اهل البنت وهي ان يعدوها لادارة المنزل وتحمل مسؤولية الزواج وتفهيمها ماتعني بناء الاسرة بالنسبة لها.

تقبلوا احترامي وامتناني


اللهم صل على محمد وال محمد


بورك ردكم الواعي اخي الفاضل الذي يطلّ على محورنا المبارك بين فترة واخرى


(المناقش )


وشكري لجميل الابواب التي فتحتوها في هذا الموضوع

ومنها

واذا كانت الخطيبة تتلون وتظهر عكس ما هو في الواقع (وغالبا مايمكن معرفة شخصية الانسان في عدة جلسات لانه لابد ان تظهر في افعاله او قسمات وجهه) ولكن على فرض انه لم يتعرف على حقيقتها فهو لابد ان تكون له شخصية قوية ومؤثرة حتى يستطيع ان يغير من الواقع، لان المراة في غالب الاحيان يمكن ان تتشكل مثلما يريد الرجل وفقا لطبائعه وميولاته، طبعا مع الاحتفاظ والاحترام لكل خصوصياتها وكيانها ولاتتعارض معها.


ورغم ان الاثنين يتلونان بالوان كثيرة في مرحلة الخطوبة


-الرجل والمراة- لكن يبقى الانسان مخبوءا تحت طي لسانه


فيجب ان يكون كل واحد منهما حريصا على تصحيح افكار الاخر بما يزيد عرى المحبة بينهما


لا ان يتصيد اخطائه وزلاته فكلنا بشر وخطائين .....


لكم شكرنا على التواصل الطيب ....









http://www9.0zz0.com/2010/11/06/10/340408265.jpg




http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_01_1514208296848017.png

خادمة الحوراء زينب 1
09-01-2015, 10:32 PM
{{السلام عليكم ورحمة الله وبركاته}}
((الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث بالهداية والهدى والصراط المستقيم رحمةً للعالمين))
{{احسن الخطبة}}
الزواج مؤسسة عظيمة ولبنة أولى أساسية في بناء المجتمع المسلم الذي يعول عليه النهوض بالأمة والارتقاء بالمجتمع الإنساني ككل إلى مراقي الفلاح وفردوس عبادة الله عز وجل ...
لذلك كان لابد من حسن الاختيار للزوج والزوجة لتنجح هذه المؤسسة وتمارس دورها في بناء المجتمع الإنساني وإمداده بالأفراد الناجحين والأبناء الذين يحملون الخلق العظيم والدين السليم والجسد القويم والمستقبل الناجح والنفس التواقة السوية الخالية من العقد والأمراض ، وهذا لا يتأتى إلا من خلال أسرٍ متماسكة من أزواجٍ متحابين متآلفين منسجمين...
وما أجمل هذه الآية الكريمة ...
(( ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون ))
هذا الانسجام والتناغم ما بين الأزواج له مقدماته الأصيلة من التعارف المشروع ، ألا وهي فترة الخطبة التي يجب أن تكون فترة تعرف دقيق كلاً على الآخر وفقا لشرع الله عز وجل ، دون خلوةٍ شيطانية ملوثة أو عزلةٍ لا أساس لها منبوذة.
هذا البحث المعنون بـ ( أحسن الخطبة ) مبني على مئات من حالات الزواج الفاشل المنتهي بأبغض الحلال ، والذي تبين للباحثين أن من أسبابه الأساسية عدم التعرف الكافي لأحد الطرفين على الآخر .

ولهذا نلاحظ أن النبي عليه الصلاة والسلام، عندما خاطب الرجل قال: ((تنكح المرأة لأربع: ...وذكر منها الجمال))، ولكنه عندما خاطب المرأة قال: ((إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه...)) فالدين والخلق هو الجمال في عين المرأة وهذه مسألة جوهرية بين الرجل والمرأة.

http://www.girls-ly.com/vb/storeimg/img_girls-ly1376065381_918.jpg

مقدمة البرنامج
09-01-2015, 10:44 PM
قولكم هذا يفتح ببالي سؤال تطرحه الكثير من الزوجات وهو :



امضيت معه عمرا طويلا على الحلوة والمُرة .....


وهو يعرف مااحب ومااكره من كلمات او تصرفات ومع ذلك هو لا يتجارى معي فيما اُريد

فالى متى يستمر هذا الحال برايكم ...؟؟؟؟

فقد كنت اتوقع ان سنوات العمر كفيلة باذابة الجليد المتراكم بين قلبينا


لنكون قلباً واحداً......!!!!

------- ---------- ----------- -----------
الجواب عن تسائلكم الكريم ... هو إن الزوج ينبغي ان يكون متحلياً بالقيم ومؤمناً بلزوم مراعاة حق زوجته خشية من الخالق الله جل جلاله ..
فإن المؤمن إن احبها أكرمها
وإن لم يحبها لم يظلمها - مضمون حدي شريف-
يحكى إن احد الصالحين رئاه إبنه بعد وفاته في جنان البرزخ وكان في احسن هيئة واحسن حال .. فإستحسن الابن إباه على ما يراه فيه من النعيم والسرور لكن الاب قال لابنه بالرغم من ذالك كله فأنا اجد ما ينغص علي سعادتي وسروري الا وهو ان هناك عقرب بين الفترة والاخرى تاتي تلدغني وتذهب .. فسألت عن سر هذا العقرب الذي هو بمثابة عقوبة لي بسبب ذنب صدر مني فأردت ان اعرف ذالك الذنب
فقيل لي انك كنت تؤذي زوجتك بإن تناديها بلقب غير محبب لها في نفسها فكانت تجاريك والالم في داخلها ..
أقول : إذا كانت عقوبة هذا العبد الصالح بهذه الكيفية على لقب يطلقه من باب المزاح ربما هكذا اوقعه في تنغيص وتكدير في عالم البرزخ وهو في جنة برزخية .. فكيف بمن لا يتحلى بالقيم و لايراعي للحقوق والواجبات من بال ؟
اتصور ان الزوج يجب ان يكون متصف بصفات اهل الصلاح ويحمل للقيم حساب في حياته والا فإن اختيارها لم يكن طبقا للموازين الصحيحة والمعايير الاساسية لان الزوج المهمل و المتغافل عن مجاراة ما تريده زوجته والواقع في دائرة مقدرته وامكانه هو زوج غير مراعي امر الله وسيُسأل عن تضييعه وتفريطه

وشكرا لكم




اللهم صل على محمد وال محمد


شكري لمشرف قسم الاسرة والذي تواصل معنا بردوده الطيبة الواعية اخي الفاضل

(خادم ابي الفضل )


وشكري لهذه القصة التي نقلتموها لنا واكيد اننا نعرف ان اغلب عذاب القبر من سوء الخلق مع العيال والزوجة

وسعد بن معاذ الذي كفنه النبي ومشى بجنازته وايضا لم يتخلص بذلك من ضمة القبر بسبب سوء خلقه مع اهله


ولهذا فمهما اشتدت الضغوط على الرجل ليتذكر ان عياله هم اسرى لديه


وقوم محاويج كما ورد في نص حديث الرسول الاكرم


وقال (صلى الله عليه وآله): (دينار أنفقته على أهلك، ودينار أنفقته في سبيل الله،

ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، وأعظمها أجراً الدينار الذي أنفقته على اهلك).



بوركتم ولكم شكري للمرور المشرّف والنافع ....








http://ts2.mm.bing.net/th?id=HN.608052062537187979&pid=1.7





http://up.arabseyes.com/uploads2013/09_01_15142083261632298.png