المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على من ينطبق حديث الاثنا عشر



كوثر الخير
10-01-2015, 11:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
منذ رحيل المصطفى صلى الله عليه وآله والى يومنا هذا لم تنعم الأمة الإسلامية بالهدوء والسكينة التي يرجوها كل مسلم والسبب بكل بساطة هو عدم الانصياع لما أمر به نبينا صلوات الله عليه فقد نادى مرارا وتكرارا بان الخليفة بعده هو علي بن ابي طالب عليه السلام وان الخلفاء اثنا عشر كلهم من قريش كما ورد في صحيح البخاري عن جابر بن سمرة قال: سمعت الرسول صلى الله عليه وآله يقول : يكون اثنا عشر اميراً ، فقال كلمة لم اسمعها . فقال أبي إنه قال : كلهم من قريش .
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لا يزال أمر امتي ظاهرا حتى يمضى إثنا عشر خليفة كلهم من قريش.
ولكن الأمة أبت إلا أن تبتعد عنهم وتخذلهم ، والسؤال الموجه للطرف الآخر : على من ينطبق حديث الرسول صلى الله عليه وآله ومن هم الخلفاء الاثنا عشر؟
إلى الآن لم نجد ولو تفسيرا واحدا يمكن الركون إليه ويبين لنا من هم الخلفاء فهؤلاء علماءهم فمنهم من يقول أن الخليفة هو من تسلط على رقاب الناس بالقهر والغلبة والاستيلاء حتى لو كان فاسقا كما قال التفتازاني في شرح المقاصد وعلى هذا الرأي يصبح كل حاكم خليفة ، ومنهم من يدخل بعض الأمويين وبعض العباسيين حسب أهوائه ويترك الآخرين فأين الخلفاء الاثنا عشر الذي نادى بهم رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ لا ندري ، ولن يستطيع أي شخص منهم أن يفسره بغير ما فسره لنا أهل البيت عليهم السلام وان الخلفاء هم علي وأولاده سلام الله عليهم كما بين لنا ذلك النبي الأعظم صلوات الله عليه والحق معهم وهم الخلفاء الذين ينطبق عليهم حديث الاثنا عشر المروي عن النبي صلى الله عليه وآله.


اللهم توفنا على محبة محمد وآل محمد واجعلنا من المتمسكين بهم في الدنيا والمرافقين لهم في الآخرة

العميد
10-01-2015, 11:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

حياكم الله الاخ الفاضل وكتب لكم التوفيق ، مشاركة نافعة وموفقة

ان الامة الاسلامية ، لا تنتهي من هذه الويلات ابداً ما دام حالهم هذا من التفرق والتشتت والسبب هو ابعاد خلفاء الله تعالى عن مواضعهم التي وضعهم الله تعالى فيها ، وهم بواقع الحال تمرثتها تعود لنا ولفائدتنا فعندما يبعد الامام من منصبه فالناس هي الخاسر الاكبر، والا لم يقلل من مقام الامام هذا الابعاد أبداً ، فهذا الحديث الذي اوردتموه خير شاهد على ان الامة متفقة اجمالاً ومختلفة تفصيلاً او روح القضية عليها اتفاق اما تطبيق القضية بكافة تفاصيلها مختلف فيها

الهادي
11-01-2015, 12:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخ الفاضل (كوثر الخير ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحياك الله تعالى واشكرك على هذا الموضوع القيم
في الواقع الجميع يعلم بان رسول الله (صلى الله عليه واله ){لاينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى } ولايعقل باي حال من الاحوال انه تكلم بكلام لم يكن له واقع والعياذ بالله !!؟

ولايعقل ابدا انه قال اثنا عشر جزافاً, لان كلامة حق وصدق ولابد ان يكون لكلامه مصداق خارجي في ان الخلفاء من بعده اثنا عشر خليفه كلهم من بني هاشم ؟

واذا كان كلام رسول الله حق وصدق ,فنحن نسال اهل السنة عن هؤلاء الخلفاء باعتبار انهم منصوص عليهم وباعتبار ان امر الدين قائم وعزيزا بهم .
فلابد من البحث عنهم لكي نعرف الحق لنكون معه ؟ لانه وقعت الكثير من الفتن والبلايا والحروب والدماء بعد رحيل رسول الله, وكلاً يدعي انه على حق وصواب ,
واذا رجعنا الى الخلفاء الذين تسلموا الخلافة لنطبق عليهم هذا الحديث, لنجد اننا في متاهة واقعية ؟- ماخلا امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام -حيث ان عمرابن الخطاب يُسقط ابا بكر ويقول ان بيعته فلته وقى الله شرها ويقول ان عاد لمثلها احد فاقتلوه ؟
ونجد ان عمر يخالف الكثير من الاحكام التي سنها رسول الله ,وانه لايعرف ابجديات الاحكام ,ونجد ان عثمان بن عفان قد كُفر من كبار الصحابة لابتعاده عن سنة المصطفى, فهل يعقل لخلفاء رسول الله ان يكونوا كذلك ؟ حيث لايعرفون الاحكام الشرعية ويسقط احداهما الاخر ويقاتل احداهما الاخر بلا مسوغ ؟ واذا اتينا الى معاوية ويزيد فالحديث لاينقطع عن افعالهما المتناقضة لثوابت الاسلام, سواء كانت من قتل ذرية رسول الله او استباحة المدينة وقتل سكانها او هدم الكعبة او متاجرتهم بالخمر والاصنام .

اما الاخرين الذين تسلموا الخلافة من اولا عبد الملك والعباسين فحدث ولاحرج .
فلايمكن انطباق اوصاف الخلافة عليهم ابدا ,لانهم لم تنطبق عليهم الاوصاف التي في الروايات من كون الدين عزيزا ومنيعا ,وانهم ينصرون الدين وان اوصافهم اوصاف نقباء بني اسرائيل ,بل انهم اهانوا الدين واهله بخلافتهم , و افعالهم بعيدة كل البعد عن الحق والهدى .
وعددهم كثير جدا ولاينطبق عليهم اثنا عشر خليفة .
والاراء كثيرة في تعينهم بل متضاربة فعددهم كثير واغلبهم ليس من بني هاشم .
فاكيد انهم غير معنيّن بهذا الحديث حيث وصلت الاقوال من اهل السنة في تحديد الخلفاء الاثنا عشر خليفة المعنين بحديث الرسول الاعظم الى اكثر من اربعين قولاً وهذه الاقوال متضاربه فيما بنيها وغير متفقة على رأي ؟

فلايعقل باي من الاحوال لرسول الله ان يخفي اسماء خلفائه ؟ فالجميع يعلم بأنّ الله أرسله رحمة للعالمين، و أنّه بالمؤمنين رؤوف رحيم, فكيف يجعل الامة الاسلامية في متاهة ولم يذكر تلك الاسماء(كما يدعي اهل السنة) لكي يرفع هذه الحيرة عن امته , والتي يعلم انها سوف تكون من بعده في ضلال اذا لم يعينهم ويذكرهم ؟

ونحن كاتباع اهل البيت عليهم السلام نقول حاشا لله ورسوله ان يكلف المسلمين بما لايطاق ,او يخفي عليهم امر يريده منهم, لان الله يريد اليسر ولايريد العسر بالناس ,
فنقول ان رسول الله بلغ وانذر وبين اسماء خلفاءه واحد تلو الاخر وعلى مرأى من الجميع وفي ذلك روايات كثيرة من مصادر اهل الشيعة منها :
مارواه الشيخ ابو جعفر بن بابويه وصاحب البحار رحمة الله عليهما

(قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: اثنا عشر من أهل بيتي أعطاهم الله فهمي وعلمي وحكمتي، وخلقهم من طينتي، فويل للمتكبرين عليهم بعدي، القاطعين فيهم صلتي، مالهم لا أنالهم الله شفاعتي).

وعن سيد العابدين علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده عليهم السلام قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: الأئمة بعدي اثنا عشر، أولهم أنت يا علي، وآخرهم القائم الذي يفتح الله تعالى على يده مشارق الأرض ومغاربها.

وروي عن الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم انه قال : (أنا سيد النبيين، وعلي بن أبي طالب سيد الوصيين، وأن ‏أوصيائي بعدي اثنا عشر أولهم علي ابن أبي طالب وآخرهم القائم‎.‎

كوثر الخير
11-01-2015, 11:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

حياكم الله الاخت الفاضلة وكتب لكم التوفيق ، مشاركة نافعة وموفقة

ان الامة الاسلامية ، لا تنتهي من هذه الويلات ابداً ما دام حالهم هذا من التفرق والتشتت والسبب هو ابعاد خلفاء الله تعالى عن مواضعهم التي وضعهم الله تعالى فيها ، وهم بواقع الحال تمرثتها تعود لنا ولفائدتنا فعندما يبعد الامام من منصبه فالناس هي الخاسر الاكبر، والا لم يقلل من مقام الامام هذا الابعاد أبداً ، فهذا الحديث الذي اوردتموه خير شاهد على ان الامة متفقة اجمالاً ومختلفة تفصيلاً او روح القضية عليها اتفاق اما تطبيق القضية بكافة تفاصيلها مختلف فيها


الاخ العميد شكرا لردكم الراقي ولمروركم الكريم ولاضافتك القيمة
حياكم الله ورعاكم برعايته

سهاد
13-01-2015, 02:21 AM
بارك الله فيك اخي الفاضل كوثر الخير
ع هذا الجهد المبارك
تحياتي وتقديري

الجودي=1
13-01-2015, 03:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
الاخ الفاضل (كوثر الخير ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وحياك الله تعالى واشكرك على هذا الموضوع القيم
في الواقع الجميع يعلم بان رسول الله (صلى الله عليه واله ){لاينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى } ولايعقل باي حال من الاحوال انه تكلم بكلام لم يكن له واقع والعياذ بالله !!؟

ولايعقل ابدا انه قال اثنا عشر جزافاً, لان كلامة حق وصدق ولابد ان يكون لكلامه مصداق خارجي في ان الخلفاء من بعده اثنا عشر خليفه كلهم من بني هاشم ؟

واذا كان كلام رسول الله حق وصدق ,فنحن نسال اهل السنة عن هؤلاء الخلفاء باعتبار انهم منصوص عليهم وباعتبار ان امر الدين قائم وعزيزا بهم .
فلابد من البحث عنهم لكي نعرف الحق لنكون معه ؟ لانه وقعت الكثير من الفتن والبلايا والحروب والدماء بعد رحيل رسول الله, وكلاً يدعي انه على حق وصواب ,
واذا رجعنا الى الخلفاء الذين تسلموا الخلافة لنطبق عليهم هذا الحديث, لنجد اننا في متاهة واقعية ؟- ماخلا امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام -حيث ان عمرابن الخطاب يُسقط ابا بكر ويقول ان بيعته فلته وقى الله شرها ويقول ان عاد لمثلها احد فاقتلوه ؟
ونجد ان عمر يخالف الكثير من الاحكام التي سنها رسول الله ,وانه لايعرف ابجديات الاحكام ,ونجد ان عثمان بن عفان قد كُفر من كبار الصحابة لابتعاده عن سنة المصطفى, فهل يعقل لخلفاء رسول الله ان يكونوا كذلك ؟ حيث لايعرفون الاحكام الشرعية ويسقط احداهما الاخر ويقاتل احداهما الاخر بلا مسوغ ؟ واذا اتينا الى معاوية ويزيد فالحديث لاينقطع عن افعالهما المتناقضة لثوابت الاسلام, سواء كانت من قتل ذرية رسول الله او استباحة المدينة وقتل سكانها او هدم الكعبة او متاجرتهم بالخمر والاصنام .

اما الاخرين الذين تسلموا الخلافة من اولا عبد الملك والعباسين فحدث ولاحرج .
فلايمكن انطباق اوصاف الخلافة عليهم ابدا ,لانهم لم تنطبق عليهم الاوصاف التي في الروايات من كون الدين عزيزا ومنيعا ,وانهم ينصرون الدين وان اوصافهم اوصاف نقباء بني اسرائيل ,بل انهم اهانوا الدين واهله بخلافتهم , و افعالهم بعيدة كل البعد عن الحق والهدى .
وعددهم كثير جدا ولاينطبق عليهم اثنا عشر خليفة .
والاراء كثيرة في تعينهم بل متضاربة فعددهم كثير واغلبهم ليس من بني هاشم .
فاكيد انهم غير معنيّن بهذا الحديث حيث وصلت الاقوال من اهل السنة في تحديد الخلفاء الاثنا عشر خليفة المعنين بحديث الرسول الاعظم الى اكثر من اربعين قولاً وهذه الاقوال متضاربه فيما بنيها وغير متفقة على رأي ؟

فلايعقل باي من الاحوال لرسول الله ان يخفي اسماء خلفائه ؟ فالجميع يعلم بأنّ الله أرسله رحمة للعالمين، و أنّه بالمؤمنين رؤوف رحيم, فكيف يجعل الامة الاسلامية في متاهة ولم يذكر تلك الاسماء(كما يدعي اهل السنة) لكي يرفع هذه الحيرة عن امته , والتي يعلم انها سوف تكون من بعده في ضلال اذا لم يعينهم ويذكرهم ؟

ونحن كاتباع اهل البيت عليهم السلام نقول حاشا لله ورسوله ان يكلف المسلمين بما لايطاق ,او يخفي عليهم امر يريده منهم, لان الله يريد اليسر ولايريد العسر بالناس ,
فنقول ان رسول الله بلغ وانذر وبين اسماء خلفاءه واحد تلو الاخر وعلى مرأى من الجميع وفي ذلك روايات كثيرة من مصادر اهل الشيعة منها :
مارواه الشيخ ابو جعفر بن بابويه وصاحب البحار رحمة الله عليهما

(قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: اثنا عشر من أهل بيتي أعطاهم الله فهمي وعلمي وحكمتي، وخلقهم من طينتي، فويل للمتكبرين عليهم بعدي، القاطعين فيهم صلتي، مالهم لا أنالهم الله شفاعتي).

وعن سيد العابدين علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده عليهم السلام قال: (قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: الأئمة بعدي اثنا عشر، أولهم أنت يا علي، وآخرهم القائم الذي يفتح الله تعالى على يده مشارق الأرض ومغاربها.

وروي عن الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم انه قال : (أنا سيد النبيين، وعلي بن أبي طالب سيد الوصيين، وأن
‏أوصيائي بعدي اثنا عشر أولهم علي ابن أبي طالب وآخرهم القائم‎.‎



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
===

الترمذي قال: حدثنا علي بن حجر حدثنا بقية بن الوليد عن بجير بن سعد عن خالد بن معدان عن عبد الرحمن بن عمروالسلمي عن العرباض بن سارية قال "وعظنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال رجل: إن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله ؟ قال : أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبد حبشي فإنه من يعش منكم يرى اختلافا كثيرا وإياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة فمن أدرك ذلك منكم فعليكم بسنتي وسنة
الخلفاء الراشدين المهديين
عضوا عليها بالنواجذ"([1] (http://www.alkafeel.net/forums/#_ftn1))، وفي رواية ابن ماجة "قال: قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك من يعش منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة
الخلفاء الراشدين المهديين
عضوا عليها بالنواجذ وعليكم بالطاعة وإن عبدًا حبشيًّا فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد"، وفي رواية أبي داود "فعليكم بسنتي وسنة
الخلفاء المهديين الراشدين
تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ"، وفي رواية للحاكم "...قال: اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وأطيعوا من ولاه الله أمركم ولا تنازعوا الأمر أهله ولوكان عبدًا أسود وعليكم بما تعرفون من سنة نبيكم و
الخلفاء الراشدين المهديين
وعضوا على نواجذكم بالحق".





([1]) رواه الترمذي وقال: هذا حديث حسن صحيح ج2ص112-113، وابن ماجه رقم 43،44 وأبوداود رقم 4607، وأحمدج4 ص 126 والحاكم ج1 ص 95-97 وصححه ووافقه الذهبي والدارمي ج 1 ص 44 – 45، والطبراني في الكبير رقم15021-15027.

--------------

تحياتنا والسلام على من اتبع الهدى
وصل اللهم على محمد وآل محمد

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيِّبين الطاهرين،وسلم تسليما كثيرا