المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صبر وشجاعة من........



خادمة الحوراء زينب 1
27-05-2015, 12:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
~+~+~+~+~+~+~+~+~
معروف أنّ المرأة تمتاز برقّة المشاعر وشفّافية العواطف ممّا يساعدها على القيام بدور الأمومة الحانية لذلك يكون تأثيرها العاطفي أسرع وأعمق من الرجل غالباً.. وإذا كانت تلك الحالة تمثّل الاستعداد الأوّلي في نفس المرأة فلا يعني ذلك أنّها تأسر المرأة وتقعد بها عن درجات الصمود والصبر العالية.. فبإمكان المرأة حينما تمتلك قوة الإرادة ونفاذ الوعي وسموّ الهدف أن تضرب أروع الأمثلة في الصبر والشجاعة، أمام المواقف الصعبة القاسية.. وهذا ما أثبتته السيدة زينب في مواجهتها للآلام والأحداث العنيفة التي صدمتها في باكر حياتها وكانت هي الختام لسنوات عمرها..لقد أبدت السيدة زينب تجلداً وصبراً قياسياً في واقعة كربلاء وما أعقبها من مصائب.. وإلاّ فكيف استطاعت أن تنظر إلى أخيها الحسين ممزّق الأشلاء يسبح في بركة من الدماء وحوله بقيّة رجالات وشباب أسرتها من أخوتها وأبناء أخوتها وأبناء عمومتها وأبنائها ثم تحتفظ بكامل السيطرة على أعصابها وعواطفها لتقول كلمة لا يقولها الإنسان إلاّ في حالة التّأنّي والثّبات والاطمئنان وهي قولها: اللهمّ تقبّل منا هذا القربان..
وأكثر من ذلك فهي تصبّر ابن أخيها الإمام زين العابدين حينما رأته مضطرباً بالغ التأثّر عند مروره على جثث القتلى.. ويُعبّر الشيخ النقدي عن فظيع مصائب السيدة زينب وعظيم تحمّلها لها بقوله: وبالجملة فإنّ مصائب هذه الحرّة الطاهرة زادت على مصائب أخيها الحسين الشهيد أضعافاً مضاعفة فإنّها شاركته في جميع مصائبه وانفردت عنه (عليها السلام) بالمصائب التي رأتها بعد قتله من النّهب والسلب والضرب وحرق الخيام والأسر وشماتة الأعداء..أمّا القتل فإنّ الحسين قتل ومضى شهيداً إلى روح وريحان وجنّة ورضوان وكانت زينب في كل لحظة من لحظاتها تقتل قتلاً معنوياً بين أولئك الظالمين وتذري دماء القلب من جفونها القريحة..وأيّ مستوى من الصبر عند السيدة زينب حينما تصف ما رأته من مصائب بأنّه شيء جميل: والله ما رأيت إلاّ جميلاً. رداً على سؤال ابن زياد لها: كيف رأيت صنع الله بأخيك؟!..
{عفة ومهابة}
عفة المرأة لا تعني الانكفاء والانطواء ولا تعني الجمود والإحجام عن تحمّل المسؤولية وممارسة الدور الاجتماعي وقد رأينا السيدة زينب وهي تمارس دورها الاجتماعي في أعلى المستويات.. لكن العفّة تعني عدم الابتذال وتعني حفاظ المرأة على رزانتها وجدّية شخصيتها أمام الآخرين.. واستعراض القوام والمفاتن أمام الرجال فهو مناف للعفّة والحشمة..
وبعد أن استقرأنا دور السيدة زينب ومواقفها العلمية والسياسية والاجتماعية فلنتأمل الآن
{زهد وعطاء}
كانت زينب تعيش في كنف زوجها عبد الله بن جعفر في المدينة وهو رجل موسر غني وباذل كريم واختارت السفر مع أخيها الحسين حيث المصاعب والمشاق والآلام المتوقعة لم يكن قلب زينب متعلقاً بشيء من متاع الدنيا بل كانت نفسها منشدّة إلى آفاق السّموّ والرفعة..ورُوي عن الإمام زين العابدين أنّه قال عنها: (أنّها ما ادّخرت شيئاً من يومها لغدها أبداً.. ) ونُقل عنها: أنّها كانت أثناء سفر الأسر إلى الشام، تتنازل في غالب الأيّام عن حصّتها من الطعام لصالح الأطفال الجائعين والجائعات من الأسارى وتطوي يومها جائعة حتى أنّ الجوع كان يقعد بها عن التمكّن من أداء صلاة الليل قياماً فتؤدّيها وهي جالسة.فسلاما على فخر المخدرات وجبل الصبر العقيلة زينب (ع)

ابو محمد الذهبي
27-05-2015, 07:27 AM
زينب هي النجم اللامع، والنور الطالع، والحق الساطع.
هي.. ز.. زهو الحكمة
و.. ي.. يراع الثورة
و.. ن.. نبع المحبة
و.. ب.. بسالة ضد الظلم والظلمة
إنها زينب.. بل زينة أبيها علي عليهما السلام، وثمرة فاطمة اليانعة.

نور شعاع الشمس
27-05-2015, 09:15 AM
السلام عليك يامولاتي الهمينا من صبرك على تحمل مصاعب الحياة ومتاعبها الكثيرة
احنتي اختي الخامة وفقكي الله
ورد وسلام

خادمة الحوراء زينب 1
27-05-2015, 11:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لكم أختي العزيزة البسكم الله ثوب العفة والوقار
بحق سيدتي ومولاتي زينب(ع)

خادمة الحوراء زينب 1
27-05-2015, 11:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رزقنا الله وأياكم زيارة وشفاعة مولاتي العقيلة زينب
وبحق السيدة زينب قضى الله حوائجكم في الدنيا والأخرة
أخي العزيز ابو محمد

حمامة السلام
28-05-2015, 03:14 PM
السلام عليكم .
سلام الله عليك يامولاتي تحملت من صغرك اقسى حالات المصائب والمحن لاكنك اصبحت اما لها وتحملتها بكل جلد وكنت انموذجا لكل امرأة صابرة ومجاهده رزقنا الله واياكم شفاعتها وزيارتها ...
ليس المطلوب منك ان تعيشي محن زينب ولاكن كوني زينب زمانك فانت تكونين زينبية حقا ...

امال الفتلاوي
29-05-2015, 03:09 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

لقد نشـأت السيدة زينب عليها السلام تحت رعاية والدها ووالدتها عليهما السلام وقد حرصت السيدة الزهراء عليها السلام

على تهيئتها لمهمة حمل رسالة الطفوف السامية، على الرغم من ان عمرها لم يكن يتعدى الـ 5 سنوات

فلا عجب ان تحمل السيدة زينب عليها السلام مزايا وصفات والدتها سيدة نساء العالمين وتكلل تلك المزايا

بتاج الصبر الجميل الذي ركع امامه جبروت الطغاة وعلى مر التاريخ

السلام على فخر المخدرات وسيدة الصبر