إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زرنا زيارة مخصوصة لنفس النبي صلوات الله عليهما بالنيابة عنكم..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زرنا زيارة مخصوصة لنفس النبي صلوات الله عليهما بالنيابة عنكم..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أعظم الله تعالى أجوركم بمصاب شهادة الرسول الأعظم صلّى الله عليه وآله وجعلنا وإياكم من الطالبين بثأره مع إمام العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف..

    عن اسحاق بن عمار، قال: سمعت ابا عبد الله الصادق عليه السلام يقول: ((اتى اعرابي الى رسول الله صلى الله عليه واله فقال: يا رسول الله ان منزلي ناء عن منزلك واني اشتاقك واشتاق الى زيارتك واقدم فلا اجدك، واجد علي بن ابي طالب فيؤنسني بحديثه ومواعظه، وارجع وانا متأسف على رؤيتك، فقال عليه السلام: من زار عليا فقد زارني، ومن احبه فقد احبني، ومن ابغضه فقد ابغضني، ابلغ قومك هذا عني، ومن اتاه زائرا فقد اتاني، وانا المجازي له يوم القيامة وجبرئيل وصالح المؤمنين)) (المزار- محمد بن المشهدي: 1 /23)..


    عن ابي عبدالله(عليه السلام) قال: ((من زار أميرالمؤمنين (عليه السلام) ماشيا كتب الله له بكل خطوة حجة وعمرة، فان رجع ماشيا كتب الله له بكل خطوة حجتين وعمرتين
    )) (تهذيب الاحكام - الشيخ الطوسى: 6 / 20)..

    من نعم الله تعالى التي لا تحصى وفقنا بالسير من كربلاء الى مرقد إمام الموحدين وسيد الوصيين وأمير المؤمنين عليه السلام..
    وقد أشركناكم في مسيرنا وأهدينا لكم وباسمكم بعض المسافات.. وقد ذكرناكم بالخصوص في الزيارة عند مرقده الشريف ودعونا لكم دعوة خاصة.. راجياً من الله تعالى أن يتقبّل منا هذا القليل وأن يحسبنا من زوّار الامام أمير المؤمنين عليه السلام..

    وكذلك أرجو أن تتقبّلوا هديتنا هذه بالرغم من تواضعها.. ولكن ما يطيّب الخاطر انّكم بطيبكم وكرمكم متأكد انّكم ستتقبلوها..

    مع خالص الدعوات
    خادمكم



  • #2
    الهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم وفرجنا بهم يا كريم

    مأجورين مثابين أخي الكريم الطيب وشيخنا الفاضل المفيد

    حقيقة سمعت كثيرا عن كرم أهل العراق
    ولكن حين السمع خيالي ينصب نحو الكرم المادي المتعارف عليه
    ورغم ما لهذا النوع من الكرم من أثر كبير يخلق حالة من العرفان في الوجدان تأسر النفس و تغرقها في بحر من الاحساس بالفضل العميق للمتفضل
    إلا أن الكرم المعنوي الذي أراه هنا يجعل التعبير عن مدى أثره وما يخلق في النفس شحيح أمامه حتى وإن صيغ شعرا بأفخم كلمات الشكر وأقوى بيان و أفصحه وأبلغ معنى بالإمكان أن يدركه العقل أو يبلغ مداه الفكر
    يبقى قاصرا أمام فيض عطائكم الروحاني الذي تغرقون الجميع به

    لا الشكر يكفي و لا التقدير معه يجزي
    و لا حتى دعائنا يرتقي ونحن العاجزين المقصرين المذنبين إلى مقام ما تفضلتم به علينا أخي الكريم
    و الله إنه لعطاء لا يقدر بثمن و لا يوزن بمكاييل الدنيا ولا يقدره سوى الله سبحانه

    فتقبل الله منكم و أثقل به ميزان حسناتكم وضاعف لكم الأجر والثواب أضعافا مضاعفة وفوقها أجر ما خلقتم في نفوسنا من أثر بليغ جدا جعل دموعنا تتدافع لا ندري تأثرا أم فرحا أم خجلا للعجز أمام عطائكم عن العطاء الذي يكافئه و أنتم أهل السبق بالمعروف والفضل
    جزاك الله خير جزاء المحسنين

    فأي مكافئة ستوازي عطائكم الذي لا يجازيكم عليه حق الجزاء إلا الله سبحانه وتعالى
    أسأل الله المولى القدير أن يرزقك زيارة النبي وآله في الدنيا وشفاعتهم والحشر معهم في الآخرة
    و أن يوفقك لكل ما يحبه و يرضاه ويقربك منه توفيقا يعجز الواصفين له عن الوصف
    وأدام الله عطائك الطيب الذي يخلق في النفوس أريحية و نفحة أخوية إيمانية طيبة

    حفظك الله ورعاك و طيب مسعاك و أنار بصيرتك و يسر أمورك وقضى حوائجك وجميع المؤمنين والمؤمنات
    وأطال عمرك في خير وعافية ومعافاة في الدنيا والآخرة


    دمت بكل خير وفي خير وعساك ع القوة دوم

    حقيقة يصعب الوفاء بحقك علينا مهما قلنا أو كتبنا من كلمات الشكر والعرفان والتقدير والامتنان


    مأجورين ومثابين إن شاء الله تعالى


    احترامي وتقديري


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      اليكم بعض اللقطات التي أخذتها في المسير وفي المرقد الشريف..










      الملفات المرفقة

      تعليق


      • #4
        الملفات المرفقة

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          واعظم الله تعالى اجوركم بمصاب رسول الله صلى الله عليه واله
          كل الشكر والتقدير مشرفنا الفاضل لهذه الهدية العظيمة من قبلكم وهي بالتاكيد لاتقدر بثمن
          كتب الله هذا الجهد العظيم في ميزان حسناتكم

          تعليق


          • #6
            لا استطيع ان اقول شي ء امام كرمكم الذي اخرس لساني ولا املك الا الدعاء لكم بالخير والصحه وان يرزقكم الله شفاعة الحبيب محمد (ص) بحق محمد وال محمد
            الملفات المرفقة
            sigpic

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              صلوات الله وصلوات ملائكته وانبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وال محمد السلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته.
              وعليكم ايها الاخ الكريم ( المفيد )
              تقبل الله طاعاتكم ورفع درجاتكم
              واجركم في اخوتكم بدعاؤكم اياهم
              ياجداه منك السلام واليك السلام وعليك السلام وعلى اوليائك وعلى أوصياؤك السلام
              اعظم الله لكم الاجر والثواب
              جميعا
              بارك الله فيكم
              بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن أشهد ان الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا .

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة
                الهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم وفرجنا بهم يا كريم

                مأجورين مثابين أخي الكريم الطيب وشيخنا الفاضل المفيد

                حقيقة سمعت كثيرا عن كرم أهل العراق
                ولكن حين السمع خيالي ينصب نحو الكرم المادي المتعارف عليه
                ورغم ما لهذا النوع من الكرم من أثر كبير يخلق حالة من العرفان في الوجدان تأسر النفس و تغرقها في بحر من الاحساس بالفضل العميق للمتفضل
                إلا أن الكرم المعنوي الذي أراه هنا يجعل التعبير عن مدى أثره وما يخلق في النفس شحيح أمامه حتى وإن صيغ شعرا بأفخم كلمات الشكر وأقوى بيان و أفصحه وأبلغ معنى بالإمكان أن يدركه العقل أو يبلغ مداه الفكر
                يبقى قاصرا أمام فيض عطائكم الروحاني الذي تغرقون الجميع به

                لا الشكر يكفي و لا التقدير معه يجزي
                و لا حتى دعائنا يرتقي ونحن العاجزين المقصرين المذنبين إلى مقام ما تفضلتم به علينا أخي الكريم
                و الله إنه لعطاء لا يقدر بثمن و لا يوزن بمكاييل الدنيا ولا يقدره سوى الله سبحانه

                فتقبل الله منكم و أثقل به ميزان حسناتكم وضاعف لكم الأجر والثواب أضعافا مضاعفة وفوقها أجر ما خلقتم في نفوسنا من أثر بليغ جدا جعل دموعنا تتدافع لا ندري تأثرا أم فرحا أم خجلا للعجز أمام عطائكم عن العطاء الذي يكافئه و أنتم أهل السبق بالمعروف والفضل
                جزاك الله خير جزاء المحسنين

                فأي مكافئة ستوازي عطائكم الذي لا يجازيكم عليه حق الجزاء إلا الله سبحانه وتعالى
                أسأل الله المولى القدير أن يرزقك زيارة النبي وآله في الدنيا وشفاعتهم والحشر معهم في الآخرة
                و أن يوفقك لكل ما يحبه و يرضاه ويقربك منه توفيقا يعجز الواصفين له عن الوصف
                وأدام الله عطائك الطيب الذي يخلق في النفوس أريحية و نفحة أخوية إيمانية طيبة

                حفظك الله ورعاك و طيب مسعاك و أنار بصيرتك و يسر أمورك وقضى حوائجك وجميع المؤمنين والمؤمنات
                وأطال عمرك في خير وعافية ومعافاة في الدنيا والآخرة


                دمت بكل خير وفي خير وعساك ع القوة دوم

                حقيقة يصعب الوفاء بحقك علينا مهما قلنا أو كتبنا من كلمات الشكر والعرفان والتقدير والامتنان


                مأجورين ومثابين إن شاء الله تعالى


                احترامي وتقديري
                اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
                الأجر لنا ولكم أختنا القديرة..
                لا أعرف كيف أرد على هذا الكم من المديح والثناء الذي أجده بصدق مبالغ فيه أكثر من اللازم.. لأنّ الأمر لا يتطلب كلّ ذلك فما عملته هو شئ أقل من العادي.. فلا تكلّف ولا مشقة في ذلك أبداً..
                وإن كنتم تشعرون بأنها كبيرة وعظيمة فهذا عائد الى عظم أرواحكم الطاهرة ونفوسكم الكريمة، وفي هذه الحال أنا الذي أنحني إجلالاً وتقديراً لتلك الأرواح التي بُذلت لخدمة الدين والمذهب ونشر علوم آل البيت عليهم السلام.. وهنا يتغيّر الكلام فأكون أنا المدين بالشكر والثناء لكم ولما تقدموه وتبذلوه..
                فهنيئاً لنا بهذه الثلّة المؤمنة الموالية التي اختارت طريق أهل البيت عليهم السلام طريقاً من بين كثير من الطرق التي يكاد الانسان يتيه فيها لولا لطف الله سبحانه وتعالى وبركة أهل البيت عليهم السلام الذين يهيئون السبل في ثبات المؤمن وسلوكه الطريق والمنهج الصحيح، وهذا يستحق الكثير من الحمد والشكران..
                اذن مهما نعمل فلا نجد لعملنا قيمة وقدراً أمام ما تقدموه.. فبمجرد تواجدكم بهذا المنتدى المبارك (وترككم لكثير من الملهيات المهولة في هذا العالم الانترنيتي) لهو دليل على صفاء نيتكم وطيب سجيّتكم ونقاء معدنكم..
                فمبارك لكم تلك الهمّة وهذا العزم.. سائلاً المولى العليّ القدير أن يثبّتكم على ما أنتم عليه بل يزيدكم من فضله فتغوصوا أكثر في علوم أهل البيت عليهم السلام وتندكون مع مبادئهم حتى تكونوا بحق موالين مرابطين على الحق الى يوم القيامة..
                حقيقة لا أملك أكثر مما قلته فقد كسر القلم..

                مع خالص الدعوات
                خادمكم

                تعليق


                • #9
                  اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

                  المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                  لا أعرف كيف أرد على هذا الكم من المديح والثناء الذي أجده بصدق مبالغ فيه أكثر من اللازم.. لأنّ الأمر لا يتطلب كلّ ذلك فما عملته هو شئ أقل من العادي.. فلا تكلّف ولا مشقة في ذلك أبداً..
                  إن هي إلا درجة تقدير المعروف وأصحابه واستعظامها في نفوسنا نحن متلقي المعروف ومستقبليه ما يجعل كلمات التقدير تنساب معبرة عن مدى استشعارنا لعظيم ما ألبستمونا من فضل فالامتنان كبير جدا
                  و التقصير في حق هذا الفضل والخجل الناتج عن العجز عن رده كبير بل أكبر بكثير

                  فمثل هذه الهدايا لا تقدر بثمن بل هي كنوز أثرها و فضلها وفائدتها تعم النفس و تغرقها في بحر من الروحانية
                  بل هي كنز من كنوز الدنيا والآخرة يصعب تثمينه أو إدراك فضله أو بلوغ أطرافه إن كان العمل مقبول وهو مقبول إن شاء الله تعالى وببركة النبي وآله الأكرمين

                  فكيف يفترض بي أن أعبر عن تقديري لما تفضلت به علينا والفضل أكبر من أن يشكر ؟
                  ولا يثمن جهودكم و قيمة ما تفضلتم به علينا سوى المتلهفة للزيارة و هو محروم منها ؟

                  بصدق وليس مجاملة والله يشهد أني لو بقيت أدعو لكم طوال العمر وفي كل وقت وكل حين وحتى لو أهديتكم نفس ما أهديتمونا إياه من عمل أبقى إزاء هذه العطايا الجمة أمام نفسي و أمام الله بحق ما تمنحونا إياه من عطاء وبحقكم و حق جهودكم و كرم نفوسكم أنتم وأخواتي الغاليات في المنتدى مقصرة جدا والله
                  لأن قيمة هذا الفضل يصعب أن تقاس بل لا يقاس أن أردنا رده و أيضا صاحب السبق بالمعروف لا يلحق أبدا و لا يكافئ
                  وسبحانه الذي قال في كتابه : : {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ }الرحمن60
                  وقوله سبحانه جل من قائل:{لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ}يونس26
                  الحسنى في حقكم وأنتم المحسنون البادئون بالقضل جميعا لم ندركها ولن ندركها
                  فكيف بالزيادة إن أردنا أن نتأدب بآداب القرآن في الرد على الإحسان ؟

                  مهما كتبت في حقكم جميعا من شكر واعترافا بالفضل تقديرا لكل هذا السخاء
                  أبقى مقصرة و سأبقى ما حييت وسيبقى خجلي منكم يلاحقني
                  تلك كلمة حق سأبقى أكررها وأقولها بصدق لا مجاملة والله يعلم أني لا أجامل و إن لم تكن هنالك مجاملة فإذن لا مبالغة في كلامي في حق فضلكم علي



                  أعتذر منك أخي الكريم وشيخنا الفاضل المفيد
                  إن بدا في كلامي تعبير خاطئ أو أسئت به دون أن أدري أو أقصد

                  وجزاكم الله كل خير واحسانا ومثوبة
                  والله يزيدكم من فضله ويعزكم ويقربكم منازل إليه بحمد وآله وبحقهم عندهم

                  شكرا جزيلا لكم ولطيبكم و لكل ما تفضلتم به من كلام أكبر من أن أستحقه لأني لا أرقى حتى لمعشاره
                  ورحم الله امرء عرف قدر نفسه

                  و أعتذر منكم مرة أخرى لأي إزعاج أو مضايقة تسببت بها بتعقيبي هذا أوالذي سبقه



                  احترامي وتقديري



                  أيها الساقي لماء الحياة...
                  متى نراك..؟



                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة ترانيم السماء مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    واعظم الله تعالى اجوركم بمصاب رسول الله صلى الله عليه واله
                    كل الشكر والتقدير مشرفنا الفاضل لهذه الهدية العظيمة من قبلكم وهي بالتاكيد لاتقدر بثمن
                    كتب الله هذا الجهد العظيم في ميزان حسناتكم
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
                    الشكر كلّ الشكر لدعواتكم التي لولاها لما وُفقنا لذلك أبداً..
                    وكتبكم من المثابين المأجورين وأعطاكم ما تتمنونه بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X