إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أشكلوا علينا ....الزهراء المخدرة لا تفتح الباب

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أشكلوا علينا ....الزهراء المخدرة لا تفتح الباب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
    ---------------------------------------------
    أشكلوا علينا ....الزهراء المخدرة لا تفتح الباب ...!

    المخدرة لا تفتح الباب :
    يقول البعض :
    إذا كانت الزهراء ( ع ) مخدرة ، فكيف تبادر هي لفتح الباب ، فإن التي لا ترى الرجال ولا تقابل أحدا لا تفعل ذلك . .
    والجواب :
    ---------
    أولا : هل المخدرة لا يحق لها أن تدافع عن نفسها ، لو هوجمت ، أو عن ولدها وزوجها ، أو عن شرفها ، أو دينها ، ورسالتها ؟ !
    ثانيا : ألم تكن زينب أيضا مخدرة ؟ فلماذا أخرجها الإمام الحسين ( ع ) معه إلى كربلاء لتواجه السبي ، والمصائب ، وتواجه الرجال ، وتخطب في الكوفة ، وفي الشام أمام طواغيت وجبابرة الأرض في زمانها ؟ !
    ثالثا : هل خدرها يمنعها من الإجابة من خلف الباب ، أو أن إجابتها هذه سوف تكشفها للناس ، ليروا ما لا يجوز لهم رؤيته منها ؟ !
    رابعا : إذا كانت قد أجابتهم من خلف الباب ، فلا يعني ذلك أنها قد قابلتهم وجها لوجه ، فإذا كسروا الباب ، ولاذت خلفه رعاية للستر والحجاب ، وعصروها بين الباب والحائط ، فهل تكون هي المسؤولة عن ذلك ؟ ! . . ويؤيد ذلك أنه قد جاء في بعض النصوص : أنها عليها السلام قد مدت يديها من خلف الباب ، فضربوا كفيها بالسوط.
    خامسا : أليست هذه المخدرة نفسها قد خطبت الناس بالمسجد ، باعتراف هذا السائل نفسه ؟ ! وسمع صوتها القاصي والداني ؟ !
    وهل الخدر للمرأة يمنعها من أن تدافع عن القضية العادلة ، وعن الحق لو انحصر بها الدفاع عنه واستلزم ذلك الجهر بالمظلومية ؟
    ألم يستثن الفقهاء صورة الدفاع عن الحق ، من ممنوعية سماع صوت المرأة ، لو قيل بتحريمه ؟ !
    ( 1 ) البحار : ج 30 ص 293 - 295 . ( * )
    - ص 273 -
    وكيف يجوز لها أن تخطب الناس في المسجد ، ولا يجوز لها أن تجيب من خلف الباب ؟ !
    وهل يمنعها خدرها من الدفاع عن الإمامة وكشف الحقيقة للأجيال حين انحصر إنجاز هذا الأمر الخطير بها عليها السلام ؟ .
    هل خدرها يحجزها عن الوقوف في وجه الظالمين والغاصبين ، لتكشف للناس حقيقتهم ، وتظهر واقع نواياهم ، وجرأتهم على الله ورسوله ، وأنهم على استعداد للتعرض حتى للنساء ، بل حتى لأقدس امرأة ، وهي سيدة نساء العالمين ، والبنت الوحيدة لأعظم رسول ، حتى فور وفاته صلوات الله وسلامه عليه ؟
    هل هناك بيان أفصح من هذا البيان ؟
    وهل يمكن لولا ذلك معرفة الظالم من المظلوم ، والمهاجم من المدافع ؟
    ومن الذي يضمن لنا أن لا يبادر من يجترئ على إهانة الزهراء ( ع ) ، والرسول ( ص ) ، حتى قيل له : إن النبي ليهجر ، من أن يقدم على تحريف الحقائق وتزويرها ؟ !
    سادسا : إن هذا المعترض نفسه ينكر صحة حديث : خير للمرأة أن لا يراها الرجال ولا ترى الرجال ، ويستند في ذلك إلى ما ذكرناه من خطبتها عليها السلام في المسجد ، وبخروجها مع النساء في الحروب والغزوات ، وبكلامها مع أبي بكر وعمر حينما دخلا عليها ليسترضياها . فما معنى أن يستدل بذلك هنا ، وينكره هناك ؟
    المصدر سماحة السيد المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي






  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    احسنت اختي الغالية

    السلام على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها

    رزقنا الله واياكم شفاعتها يوم الورود

    تعليق


    • #3
      الأخت الكريمة
      ( خادمة الحوراء زينب 1 )
      جزيتم خيراً على هذا الاختيار الرائع
      رزقنا الله وإياكم شفاعة الصديق الكبرى أم أبيها
      فاطمة الزهراء عليها السلام
      ويحرس السيد الجليل آية الله المحقق سيد جعفر مرتضى من كل مكروه








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        جعلكم الله من السائرين على نهج الزهراء ع وادام توفيقاتكم
        سلمت اناملكم بهذا الموضوع الذي اثلج الفؤاد

        لَيْتَ شِعْرِي أللْشَقاءِ وَلَدَتْنِي أُمِّي أَمْ لِلْعَناءِ رَبَّتْنِي ؟

        فَلَيْتَها لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي

        وَلَيْتَنِي عَلِمْتُ أَمِنْ أَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَنِي وَبِقُرْبِكَ وَجِوارِكَ خَصَصْتَنِي،

        فَتَقَرَّ بِذلِكَ عَيْنِي وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسِي.

        تعليق

        يعمل...
        X