إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مقالة من تفسير آلاء الرحمن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العميد
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة خادم الامام الحجة عج مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    صلوات الله وصلوات ملائكته وانبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وال محمد السلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته
    صدقتم قولا واحسنتم ذكرا
    ايها الاخ الكريم (العميد )
    بارك الله فيكم

    اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا

    اللهم اجعل القرآن حجة لنا ولا تجعله حجة علينا

    اللهم اجعلنا ممن يقرؤه فيرقى ولا تجعلنا ممن يقرؤه فيزل ويشقى

    اللهم ارزقنا بكل حرف من القرآن حلاوة وبكل كلمة كرامة وبكل أية سعادة وبكل سورة سلامة وبكل جزء جزاءا

    اللـهم ذكرنـا مـنـه ما نَسيـنا وعلمنا منه ما جهـلنا

    امين يارب العالمين

    حبا وكرامة
    حياكم الله واهلاً بكم
    شكراً لكم على الاضافة
    اخي الكريم

    اترك تعليق:


  • خادم الامام الحجة عج
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم

    صلوات الله وصلوات ملائكته وانبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وال محمد السلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته
    صدقتم قولا واحسنتم ذكرا
    ايها الاخ الكريم (العميد )
    بارك الله فيكم

    اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا

    اللهم اجعل القرآن حجة لنا ولا تجعله حجة علينا

    اللهم اجعلنا ممن يقرؤه فيرقى ولا تجعلنا ممن يقرؤه فيزل ويشقى

    اللهم ارزقنا بكل حرف من القرآن حلاوة وبكل كلمة كرامة وبكل أية سعادة وبكل سورة سلامة وبكل جزء جزاءا

    اللـهم ذكرنـا مـنـه ما نَسيـنا وعلمنا منه ما جهـلنا

    امين يارب العالمين

    حبا وكرامة

    اترك تعليق:


  • العميد
    كتب موضوع مقالة من تفسير آلاء الرحمن

    مقالة من تفسير آلاء الرحمن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    مقالة من تفسير آلاء الرحمن للعلامة المفسر الشيخ محمد جواد البلاغي

    لم يزل القرآن الكريم بحسب حكمة الوحي والتشريع والمصالح والمقتضيات المتجددة آنا فآنا يتدرج في نزوله نجوما الآية والآيتان والأكثر والسورة . وكلما نزل شيء هفت اليه قلوب المسلمين وانشرحت له صدورهم وهبوا الى حفظه بأحسن الرغبة والشوق وأكمل الإقبال وأشد الارتياح . فتلقونه بالابتهاج وتلقوه بالاغتنام من تلاوة الرسول العظيم الصادع بأمر اللَّه والمسارع إلى التبليغ والدعوة إلى اللَّه وقرآنه . وتناوله حفظهم بما امتازت به العرب وعرفوا به من قوة الحافظة الفطرية وأثبتوه في قلوبهم كالنقش في الحجر . وكان شعار الإسلام وسمة المسلم حينئذ هو التجمل والتكمل بحفظ ما ينزل من القرآن الكريم . لكي يتبصر بحججه ويتنور بمعارفه وشرائعه وأخلاقه الفاضلة وتاريخه المجيد وحكمته الباهرة وأدبه العربي الفائق المعجز . فاتخذ المسلمون تلاوته لهم حجة الدعوة . ومعجز البلاغة . ولسان العبادة للَّه . ولهجة ذكره . وترجمان مناجاته . وأنيس الخلوة . وترويح النفس . ودرسا للكمال . وتمرينا في التهذيب . وسلما للترقي . وتدربا في التمدّن . وآية الموعظة . وشعار الإسلام . ووسام الإيمان والتقدّم في الفضيلة . واستمرّ المسلمون على ذلك حتى صاروا في زمان الرّسول يعدون بالألوف وعشراتها ومئاتها . وكلهم من حملة القرآن وحفاظه وإن تفاوتوا في ذلك بحسب السابقة والفضيلة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
    آلاء الرحمن: ج1،ص17.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X