إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاحاديث الصحيحة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاحاديث الصحيحة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد

    هذا الموضوع لمن يقول ان الشيعة لا يوجد عندهم احاديث صحيحة في عصمة وطاعة و ولاية الائمة عليهم السلام


    قال الامام السجاد عليه السلام في الصحيفة


    أسألك بحق نبيك محمد صلى الله عليه وآله، وأتوسل إليك بالأئمة عليهم السلام الذين اخترتهم لسرك، وأطلعتهم على خفيك، واخترتهم بعلمك، وطهرتهم وأخلصتهم واصطفيتهم وأصفيتهم وجعلتهم هداة مهديين، وائتمنتهم على وحيك، وعصمتهم عن معاصيك ورضيتهم لخلقك، وخصصتهم بعلمك، واجتبيتهم وحبوتهم وجعلتهم حججا على خلقك، وأمرت بطاعتهم على من برأت

    المصدر الصحيفة السجادية للامام زين العابدين دعاؤه عليه السلام في موقف عرفة

    الصحيفة السجادية من الكتب المهمة جداً غاية لذا اوردت هذا المقطع من دعاء الامام زين العابدين لاهمية الكتاب فتأمل



    وايضاً ورد في الزيارة الجامعة الكبيرة للامام الهادي عليه السلام

    وأشهد أنكم الأئمة الراشدون المهديون ، المعصومون المكرمون المقربون المتقون ، الصادقون المصطفون ، المطيعون لله ، القوامون بأمره ، العاملون بإرادته ، الفائزون بكرامته ، اصطفاكم بعلمه ، وارتضاكم لغيبه ، واختاركم لسره ، واجتباكم بقدرته ، وأعزكم بهداه ، وخصكم ببرهانه ، وأنتجبكم لنوره ، وأيدكم بروحه ، ورضيكم خلفاء في أرضه ، وحججا على بريته ، وأنصارا لدينه ، وحفظة لسره ، وخزنة لعلمه ، ومستودعا لحكمته ، وتراجمة لوحيه ، واركانا لتوحيده ، وشهداء على خلقه ، وأعلاما لعباده ، ومنارا في بلاده ، وأدلاء على صراطه ، عصمكم الله من الزلل ، وآمنكم من الفتن ، وطهركم من الدنس ، وأذهب عنكم الرجس وطهركم تطهيرا

    المصدر ضياء الصالحين وايضاً مفاتيح الجنان


    هذه الزيارة من المسلمات في مدرسة اهل البيت عليهم السلام





    يتبع


    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا اله الا الله

    محمد رسول الله

    علي ولي الله

    اللهم صل على محمد وال محمد



  • #2
    روايات العصمة


    محمد بن يحيى ( ثقة ) عن أحمد بن محمد بن عيسى ( ثقة ) عن الحسن بن محبوب ( ثقة ) عن إسحاق بن غالب ( ثقة )

    عن أبي عبدالله عليه السلام في خطبة له يذكر فيها حال الائمة عليه السلام و صفاتهم: أن الله عزوجل أوضح بأئمة الهدى من أهل بيت نبينا عن دينه، وأبلج بهم عن سبيل منهاجه، وفتح بهم عن باطن ينابيع علمه، فمن عرف من امة محمد صلى الله عليه وآله واجب حق إمامه، وجد طعم حلاوة إيمانه، وعلم فضل طلاوة إسلامه
    (1) لان الله تبارك وتعالى نصب الامام علما لخلقه، وجعله حجة على أهل مواده وعالمه (2) وألبسه الله تاج الوقار، وغشاه من نور الجبار، يمد بسبب إلى السماء، ولا ينقطع عنه مواده، ولا ينال ما عند الله إلا بجهة أسبابه، ولا يقبل الله أعمال العباد إلا بمعرفته، فهو عالم بما يرد عليه من متلبسات الدجى، ومعميات السنن، ومشبهات الفتن، فلم يزل الله تبارك وتعالى يختارهم لخلقه من ولد الحسين عليه السلام من عقب كل إمام، يصطفيهم لذلك ويجتبيهم، ويرضي بهم لخلقه ويرتضيهم، كل ما مضى منهم إمام نصب لخلقه من عقبه إماما، علما بينا، وهاديا نيرا، وإماما قيما، وحجة عالما، أئمة من الله، يهدون بالحق وبه يعدلون، حجج الله ودعاته ورعاته على خلقه، يدين بهديهم العباد (3) وتستهل بنورهم البلاد، وينمو ببركتهم التلاد، جعلهم الله حياة للانام، ومصابيح للظلام، ومفاتيح للكلام، ودعائم للاسلام، جرت بذلك فيهم مقادير الله على محتومها.فالامام هو المنتجب المرتضى، والهادي المنتجى (4) والقائم المترجى، اصطفاه الله بذلك واصطنعه على عينه في الذر حين ذرأه، وفي البرية حين برأه، ظلا قبل خلق نسمة عن يمين عرشه، محبوا بالحكمة (5) في علم الغيب عنده، اختاره بعلمه، وانتجبه لطهره، بقية من آدم عليه السلام وخيرة من ذرية نوح، ومصطفى من آل إبراهيم، وسلالة من إسماعيل، وصفوة من عترة محمد صلى الله عليه وآله لم يزل مرعيا بعين الله، يحفظه ويكلؤه بستره، مطرودا عنه حبائل إبليس وجنوده، مدفوعا عنه وقوب الغواسق (6) ونفوث كل فاسق، مصروفا عنه قوارف السوء، مبرء ا من العاهات، محجوبا عن الآفات، معصوما من الزلات، مصونا عن الفواحش كلها، معروفا بالحلم والبر في يفاعه (7) منسوبا إلى العفاف والعلم والفضل عند انتهائه، مسندا إليه أمر والده، صامتا عن المنطق في حياته.فإذا انقضت مدة والده، إلى أن انتهت به مقادير الله إلى مشيئته، وجاء‌ت الارادة من الله فيه إلى محبته، وبلغ منتهى مدة والده عليه السلام فمضى وصار أمر الله إليه من بعده، وقلده دينه، وجعله الحجة على عباده، وقيمه في بلاده، وأيده بروحه، وآتاه علمه، وأنبأه فصل بيانه، واستودعه سره، وانتدبه لعظيم أمره، وأنبأه فضل بيان علمه، ونصبه علما لخلقه، وجعله حجة على أهل عالمه، وضياء لاهل دينه، والقيم على عباده، رضي الله به إماما لهم، استودعه سره، واستحفظه علمه، واستخبأه حكمته (8) واسترعاه لدينه (9) وانتدبه لعظيم أمره، وأحيا به مناهج سبيله وفرائضه وحدوده، فقام بالعدل عند تحير أهل الجهل، وتحيير أهل الجدل، بالنور الساطع والشفاء النافع، بالحق الابلج، والبيان اللائح من كل مخرج، على طريق المنهج، الذي مضى عليه الصادقون من آبائه عليهم السلام، فليس يجهل حق هذا العالم إلا شقي، ولا يجهده إلا غوي، ولا يصد عنه إلا جري على الله جل وعلا

    المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب نادر جامع في فضل الامام وصفاته صفحة 203 / 204


    قال العلامة المجلسي حديث صحيح

    المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثاني صفحة 400
    _____________________________________
    (1) الطلاوة الحسن والبهجة والقبول (2) اهل مواده اى اهل زياداته المتصلة و تكميلاته المتواترة الغير المنقطعة مطيعا كان او عاصيا وعالمه بفتح اللام

    (3) في بعض النسخ [يدين بهم العباد] وتستهل اى يتنور، والتلاد: المال القديم (4) المنتجى صاحب السر، واصطنعه على عينه اختاره على شهود منه بحاله

    (5) اى منعما عليه وهو حال مقدرة لظلا بقرينة قوله: في علم الغيب (6) الوقوب: دخول الظلام، والغاسق الليل المظلم، والنفوث كالنفخ والقرفة التهمة

    (7) في يفاعه: أوائل سنه يقال ايفع الغلام إذا شارف الاحتلام ولم يحتلم (8) واستخبأه بالخاء المعجمة. أودع عنده وأمره بالكتمان (9) واسترعاه اى اعتنى بشأنه وفى بعض النسخ [واستدعاه]




    علي بن إبراهيم ( ثقة ) عن أبيه ( ثقة ) عن حماد بن عيسى ( ثقة ) عن إبراهيم بن عمر اليماني ( ثقة ) عن سليم بن قيس الهلالي ( ثقة ) عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه قال:

    إن الله تبارك وتعالى طهرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه، وحجته في أرضه، و جعلنا مع القرآن وجعل القران معنا، لا نفارقه ولا يفارقنا


    (ابو حذيفة) حديث صحيح

    المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب في أن الائمة شهداء الله عزوجل على خلقه صفحة 191


    اضف الى هذا قول الله عز وجل {وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} فهم على الصراط المستقيم لا يقعون في خطأ ولا يوقعون احداً في خطأ



    محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن البرقي، عن أبي طالب، عن سدير قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام: إن قوما يزعمون أنكم آلهة، يتلون بذلك علينا قرآنا: " وهو الذي في السماء إله وفي الارض إله (1) " فقال: يا سدير سمعي وبصري وبشري ولحمي ودمي وشعري من هؤلاء براء وبرئ الله منهم، ما هؤلاء على ديني ولا على دين آبائي والله لا يجمعني الله وإياهم يوم القيامة إلا وهو ساخط عليهم، قال: قلت: وعندنا قوم يزعمون أنكم رسل يقرؤون علينا بذلك قرآنا " يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم (2) " فقال: يا سدير سمعي وبصري وشعري وبشري ولحمي ودمي من هؤلاء براء وبرئ الله منهم ورسوله، ما هؤلاء على ديني ولا على دين آبائي والله لا يجمعني الله وإياهم يوم القيامة الا وهو ساخط عليهم، قال: قلت: فما أنتم؟ قال نحن خزان علم الله، نحن تراجمة أمر الله (3)، نحن قوم معصومون، أمر الله تبارك وتعالى بطاعتنا ونهى عن معصيتنا، نحن الحجة البالغة على من دون السماء و فوق الارض.


    المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب في أن الائمة بمن يشبهون ممن مضى وكراهية القول فيهم بالنبوة صفحة 270

    قال العلامة المجلسي اسناده حسن

    المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث صفحة 1
    59
    _______________________________

    (1) الزخرف: 83. (2) المؤمنون: 51. (3) جمع ترجمان هو المفسر للسان.



    (ابو حذيفة) الملائكة لا تعصي الله عز وجل كما ذكر القران
    {بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ (26) لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ} والنبي والائمة عليهم السلام افضل من الملائكة واقرب اليه سبحانه وتعالى فتدبر القران الكريم







    يتبع

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا اله الا الله

    محمد رسول الله

    علي ولي الله

    اللهم صل على محمد وال محمد


    تعليق


    • #3
      روايات الطاعة


      أحمد بن محمد، عن محمد بن أبي عمير، عن سيف بن عميرة، عن أبي الصباح الكناني قال: قال أبوعبد الله عليه السلام: نحن قوم فرض الله عزوجل طاعتنا، ولنا صفوا المال(1) ونحن الراسخون في العلم، ونحن المحسودون الذين قال الله: " أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله(2)

      المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب فرض طاعة الائمة صفحة 186


      قال العلامة المجلسي حديث صحيح
      المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثاني صفحة 325
      ______________________________
      (1) الانفال الغنائم وما لم يوجف عليه بخيل ولا ركاب من الارضين ورؤس الجبال وبطون الاودية والاجام وما يجرى مجرى ذلك والصفو من الغنيمة ما اختاره الرئيس لنفسه قبل القسمة و وخالص كل شى
      (2) النساء 58




      علي بن إبراهيم ( ثقة ) عن أبيه ( ثقة ) عن محمد بن أبي عمير ( ثقة ) عن عمر بن اذينة ( ثقة ) عن بريد العجلي ( ثقة ) عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تبارك وتعالى فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما قال جعل منهم الرسل والانبياء والائمة فكيف يقرون في آل إبراهيم عليه السلام وينكرونه في آل محمد صلى الله عليه وآله قال: قلت وآتيناهم ملكا عظيما قال: الملك العظيم أن جعل فيهم أئمة من أطاعهم أطاع الله ومن عصاهم عصى الله، فهو الملك العظيم

      المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب أن الائمة عليهم السلام ولاة الامر وهم الناس المحسودون الذين ذكرهم الله عزوجل صفحة 206


      قال العلامة المجلسي حديث حسن
      المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثاني صفحة 412




      حدثنا محمد بن الحسين ويعقوب بن يزيد ( وكلاهما ثقة ) عن ابن أبي عمير ( ثقة ) عن عمر بن أذينة ( ثقة ) عن بريد العجلي ( ثقة ) عن أبي جعفر عليه السلام : في قول الله تبارك وتعالى فقد اتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما فجعلنا منهم الرسل والأنبياء والأئمة فكيف يقرون في آل إبراهيم وينكرون في آل محمد صلى الله عليه وآله قلت فما معنى قوله واتيناهم ملكا عظيما قال الملك العظيم ان جعل فيهم أئمة من أطاعهم أطاع الله ومن عصاهم عصى الله فهو الملك العظيم

      المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار باب في أئمة آل محمد عليهم السلام وان الله تعالى أوجب طاعتهم ومودتهم وهم المحسودون على ما آتاهم الله من فضله صفحة 56

      حديث صحيح




      حدثنا محمد بن عبد الجبار عن البرقي عن فضالة بن أيوب عن عبد الله بن أبي يعفور قال:قال لي أبو عبد الله عليه السلام يا ابن أبي يعفور ان الله تبارك وتعالى واحد متوحد بالوحدانية متفرد بأمره فخلق خلقا ففردهم لذلك الأمر فنحن هم يا بن أبي يعفور فنحن حجج الله في عباده وشهداؤه في خلقه وامنائه وخزانه على علمه والداعون إلى سبيله و القائمون بذلك فمن أطاعنا فقد أطاع الله

      المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 81
      حديث صحيح




      محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن أبي نصر، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: سألته عن قول الله عزوجل: " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين " قال: الصادقون هم الائمة والصديقون بطاعتهم

      المصدر الكافي الشريف الجزء الاول باب ما فرض الله عزوجل ورسوله صلى الله عليه وآله من الكون مع الائمة عليهم السلام صفحة 210


      قال العلامة المجلسي حديث صحيح
      المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثاني صفحة 421







      يتبع

      بسم الله الرحمن الرحيم

      لا اله الا الله

      محمد رسول الله

      علي ولي الله

      اللهم صل على محمد وال محمد


      تعليق


      • #4
        روايات الولاية



        محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن بكير بن أعين قال كان أبو جعفر عليه‌السلام يقول إن الله أخذ ميثاق شيعتنا بالولاية لنا وهم ذر يوم أخذ الميثاق على الذر بالإقرار له بالربوبية ولمحمد صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله بالنبوة وعرض الله جل وعز على محمد صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله أمته في الطين وهم أظلة وخلقهم من الطينة التي خلق منها آدم وخلق الله أرواح شيعتنا قبل أبدانهم بألفي عام وعرضهم عليه وعرفهم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وعرفهم عليا ونحن نعرفهم « فِي لَحْنِ الْقَوْلِ »


        المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الخامس صفحة 166
        قال العلامة المجلسي حديث حسن



        علي بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن عجلان أبي صالح قال قلت لأبي عبد الله عليه‌السلام أوقفني على حدود الإيمان فقال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله والإقرار بما جاء به من عند الله وصلوات الخمس وأداء الزكاة وصوم شهر رمضان وحج البيت وولاية ولينا وعداوة عدونا والدخول مع الصادقين

        المصدر الكافي الشريف باب دعائم الاسلام صفحة 19


        قال العلامة المجلسي حديث صحيح
        المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء السابع صفحة 101



        علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن حماد بن عثمان، عن عيسى بن السري قال: قلت لابي عبدالله عليه السلام: حدثني عما بنيت عليه دعائم الاسلام إذا أنا أخذت بها زكى عملي ولم يضرني جهل ما جهلت بعده، فقال: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله والاقرار بما جاء به من عند الله وحق في الاموال من الزكاة ; والولاية التي أمر الله عزوجل بها ولاية آل محمد صلى الله عليه وآله، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: من مات ولا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية، قال الله عزوجل: " أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الامر منكم(2) " فكان علي عليه السلام، ثم صار من بعده حسن ثم من بعده حسين ثم من بعده علي بن الحسين، ثم من بعده محمد بن علي، ثم هكذا يكون الامر، إن الارض لاتصلح إلا بإمام ومن مات لايعرف إمامه مات ميتة جاهلية وأحوج مايكون أحدكم إلى معرفته إذا بلغت نفسه ههنا قال: وأهوى بيده إلى صدره يقول حينئذ: لقد كنت على أمر حسن
        ___________________

        (ظ¢) سورة الإسراء : 71

        المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء السابع باب دعائم الاسلام صفحة 101

        قال العلامة المجلسي حديث صحيح



        حدثنا محمد بن عيسى عن صفوان عن يعقوب بن شعيب قال: وسألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى وانى لغفار لمن تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى قال تاب من ظلمه وآمن من كفره وعمل صالحا ثم اهتدى إلى ولايتنا وأومى بيده إلى صدره

        المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 98

        حديث صحيح






        حدثنا محمد بن عيسى عن سليمان الجعفري قال كنت عند أبي الحسن عليه السلام قال يا سليمان اتق فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله فسكت حتى أصبت خلوة فقلت جعلت فداك سمعتك تقول اتق فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله قال نعم يا سليمان ان الله خلق المؤمن من نوره وصبغهم في رحمته واخذ ميثاقهم لنا بالولاية والمؤمن أخو المؤمن لأبيه وأمه أبوه النور وأمه الرحمة وإنما ينظر بذلك النور الذي خلق منه

        المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 99
        حديث صحيح




        حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن الحسين بن نعيم الصحاف قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى: فمنكم كافر ومنكم مؤمن فقال عرف الله والله ايمانهم بولايتنا وكفرهم بها يوم اخذ الله عليهم الميثاق في صلب آدم وهم ذر

        المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 101

        حديث صحيح








        يتبع

        بسم الله الرحمن الرحيم

        لا اله الا الله

        محمد رسول الله

        علي ولي الله

        اللهم صل على محمد وال محمد


        تعليق


        • #5
          روايات ولاية امير المؤمنين عليه السلام



          علي بن إبراهيم عن ابيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن اذينة عن زرارة والفضيل بن يسار وبكير بن أعين ومحمد بن مسلم وبريد بن معاوية وأبي الجارود جميعا عن أبي جعفر عليه السلام قال: أمر الله عزوجل رسوله بولاية علي وأنزل عليه " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة " وفرض ولاية أولي الامر، فلم يدروا ما هي، فأمر الله محمدا صلى الله عليه وآله أن يفسر لهم الولاية، كما فسر لهم الصلاة، والزكاة والصوم والحج، فلما أتاه ذلك من الله، ضاق بذلك صدر رسول الله صلى الله عليه وآله وتخوف أن يرتدوا عن دينهم وأن يكذبوه فضاق صدره وراجع ربه عزوجل فأوحى الله عزوجل إليه " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس " فصدع بأمر الله تعالى ذكره فقام بولاية علي عليه السلام يوم غدير خم، فنادى الصلاة جامعة وأمر الناس أن يبلغ الشاهد الغائب

          المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب ما نص الله عز وجل ورسوله على الأئمة عليهم‌السلام واحدا فواحدا صفحة 250

          قال العلامة المجلسي حديث حسن



          علي بن إبراهيم، عن أبيه ; وأبوعلي الاشعري، عن محمدبن عبدالجبار جميعا عن صفوان، عن عمرو بن حريث قال: دخلت على أبي عبدالله عليه السلام وهو في منزل أخيه عبدالله بن محمد فقلت له: جعلت فداك ماحولك إلى هذا المنزل؟ قال: طلب النزهة(1) فقلت: جعلت فداك ألا أقص عليك ديني؟ فقال: بلى، قلت: أدين الله بشهادة أن لا إله إلاالله وحده لاشريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن الساعة آتية لاريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم شهر رمضان وحج البيت والولاية لعلي أمير المؤمنين بعد رسول الله صلى الله عليه وآله والولاية للحسن والحسين والولاية لعلي بن الحسين والولاية لمحمد بن علي ولك من بعده صلوات الله عليهم أجمعين وأنكم أئمتي عليه أحيا وعليه أموت وأدين الله به فقال: يا عمرو هذا والله دين الله ودين آبائي الذي أدين الله به في السر والعلانية، فاتق الله وكف لسانك إلا من خير ولا تقل إني هديت نفسي بل الله هداك فأد شكر ما أنعم الله عزوجل به عليك ولا تكن ممن إذا أقبل طعن في عينه وإذا أدبر طعن في قفاه(2) ولا تحمل الناس على كاهلك(3) فانك أوشك إن حملت الناس على كاهلك أن يصدعو شعب كاهلك


          _______________________________________
          (1) النزهة البعد عن الخلق وفى القاموس التنزه: التباعد والاسم النزهة بالضم
          (2) أى كن من الاخيار ليمدحك الناس في وجهك وقفاك ولا تكن من الاشرار الذين يذمهم الناس في حضورهم وغيبتهم، أو أمر بالتقية من المخالفين، أو حسن المعاشرة مطلقا
          (3) أى لا تسلط الناس على نفسك بترك التقية، أو لا تحملهم على نفسك بكثرة المداهنة والمداراة معهم بحيث تتضرر بذلك. كأن يضمن لهم ويتحمل عنهم ما لا يطيق أو يطمعهم في أن يحكم بخلاف الحق أو يوافقهم فيما لا يحل وهذا أقيد وإن كان الاول أظهر


          المصدر الكافي الشريف الجزء الثاني باب دعائم الاسلام صفحة 24


          قال العلامة المجلسي حديث صحيح
          المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء السابع صفحة 117 / 118



          علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد العزيز بن المهتدي ، عن عبد الله بن جندب أنه كتب إليه الرضا عليه‌السلام أما بعد فإن محمدا صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله كان أمين الله في خلقه فلما قبض صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم كنا أهل البيت ورثته فنحن أمناء الله في أرضه عندنا علم البلايا و المنايا وأنساب العرب ومولد الإسلام وإنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان وحقيقة النفاق وإن شيعتنا لمكتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم أخذ الله علينا وعليهم الميثاق يردون موردنا ويدخلون مدخلنا ليس على ملة الإسلام غيرنا وغيرهم نحن النجباء النجاة ونحن أفراط الأنبياء ونحن أبناء الأوصياء ونحن المخصوصون في كتاب الله عز وجل ونحن أولى الناس بكتاب الله ونحن أولى الناس برسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله ونحن الذين شرع الله لنا دينه فقال في كتابه « شَرَعَ لَكُمْ » يا آل محمد « مِنَ الدِّينِ ما وَصَّى بِهِ نُوحاً » قد وصانا بما وصى به نوحا « وَالَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ » يا محمد « وَما وَصَّيْنا بِهِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسى » فقد علمنا وبلغنا علم ما علمنا واستودعنا علمهم نحن ورثة أولي العزم من الرسل « أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ » يا آل محمد « وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ » وكونوا على جماعة « كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ » من أشرك بولاية علي « ما تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ » من ولاية علي إن الله يا محمد « يَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ » (ظ،) من يجيبك إلى ولاية علي عليه‌ السلام.

          _________________________
          (ظ،) سورة الشورى : ظ،ظ£



          المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب أن الأئمة ورثوا علم النبي وجميع الأنبياء والأوصياء الذين من قبلهم صفحة 14 / 15 / 16

          قال العلامة المجلسي حديث حسن




          حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى وأحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر بن زايدة عن حمران عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى يا أهل الكتاب لستم على شئ حتى تقيموا التوراة والأنجيل وما انزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما انزل إليك من ربك طغيانا وكفرا قال هي ولاية أمير المؤمنين عليه السلام .

          المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 94

          حديث صحيح





          يتبع


          بسم الله الرحمن الرحيم

          لا اله الا الله

          محمد رسول الله

          علي ولي الله

          اللهم صل على محمد وال محمد


          تعليق


          • #6
            روايات ولاية امير المؤمنين عليه السلام



            علي بن إبراهيم عن ابيه عن ابن أبي عمير عن عمر بن اذينة عن زرارة والفضيل بن يسار وبكير بن أعين ومحمد بن مسلم وبريد بن معاوية وأبي الجارود جميعا عن أبي جعفر عليه السلام قال: أمر الله عزوجل رسوله بولاية علي وأنزل عليه " إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة " وفرض ولاية أولي الامر، فلم يدروا ما هي، فأمر الله محمدا صلى الله عليه وآله أن يفسر لهم الولاية، كما فسر لهم الصلاة، والزكاة والصوم والحج، فلما أتاه ذلك من الله، ضاق بذلك صدر رسول الله صلى الله عليه وآله وتخوف أن يرتدوا عن دينهم وأن يكذبوه فضاق صدره وراجع ربه عزوجل فأوحى الله عزوجل إليه " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس " فصدع بأمر الله تعالى ذكره فقام بولاية علي عليه السلام يوم غدير خم، فنادى الصلاة جامعة وأمر الناس أن يبلغ الشاهد الغائب

            المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب ما نص الله عز وجل ورسوله على الأئمة عليهم‌السلام واحدا فواحدا صفحة 250

            قال العلامة المجلسي حديث حسن



            علي بن إبراهيم، عن أبيه ; وأبوعلي الاشعري، عن محمدبن عبدالجبار جميعا عن صفوان، عن عمرو بن حريث قال: دخلت على أبي عبدالله عليه السلام وهو في منزل أخيه عبدالله بن محمد فقلت له: جعلت فداك ماحولك إلى هذا المنزل؟ قال: طلب النزهة(1) فقلت: جعلت فداك ألا أقص عليك ديني؟ فقال: بلى، قلت: أدين الله بشهادة أن لا إله إلاالله وحده لاشريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن الساعة آتية لاريب فيها وأن الله يبعث من في القبور وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم شهر رمضان وحج البيت والولاية لعلي أمير المؤمنين بعد رسول الله صلى الله عليه وآله والولاية للحسن والحسين والولاية لعلي بن الحسين والولاية لمحمد بن علي ولك من بعده صلوات الله عليهم أجمعين وأنكم أئمتي عليه أحيا وعليه أموت وأدين الله به فقال: يا عمرو هذا والله دين الله ودين آبائي الذي أدين الله به في السر والعلانية، فاتق الله وكف لسانك إلا من خير ولا تقل إني هديت نفسي بل الله هداك فأد شكر ما أنعم الله عزوجل به عليك ولا تكن ممن إذا أقبل طعن في عينه وإذا أدبر طعن في قفاه(2) ولا تحمل الناس على كاهلك(3) فانك أوشك إن حملت الناس على كاهلك أن يصدعو شعب كاهلك


            _______________________________________
            (1) النزهة البعد عن الخلق وفى القاموس التنزه: التباعد والاسم النزهة بالضم
            (2) أى كن من الاخيار ليمدحك الناس في وجهك وقفاك ولا تكن من الاشرار الذين يذمهم الناس في حضورهم وغيبتهم، أو أمر بالتقية من المخالفين، أو حسن المعاشرة مطلقا
            (3) أى لا تسلط الناس على نفسك بترك التقية، أو لا تحملهم على نفسك بكثرة المداهنة والمداراة معهم بحيث تتضرر بذلك. كأن يضمن لهم ويتحمل عنهم ما لا يطيق أو يطمعهم في أن يحكم بخلاف الحق أو يوافقهم فيما لا يحل وهذا أقيد وإن كان الاول أظهر


            المصدر الكافي الشريف الجزء الثاني باب دعائم الاسلام صفحة 24


            قال العلامة المجلسي حديث صحيح
            المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء السابع صفحة 117 / 118



            علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد العزيز بن المهتدي ، عن عبد الله بن جندب أنه كتب إليه الرضا عليه‌السلام أما بعد فإن محمدا صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله كان أمين الله في خلقه فلما قبض صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌ وسلم كنا أهل البيت ورثته فنحن أمناء الله في أرضه عندنا علم البلايا و المنايا وأنساب العرب ومولد الإسلام وإنا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان وحقيقة النفاق وإن شيعتنا لمكتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم أخذ الله علينا وعليهم الميثاق يردون موردنا ويدخلون مدخلنا ليس على ملة الإسلام غيرنا وغيرهم نحن النجباء النجاة ونحن أفراط الأنبياء ونحن أبناء الأوصياء ونحن المخصوصون في كتاب الله عز وجل ونحن أولى الناس بكتاب الله ونحن أولى الناس برسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله ونحن الذين شرع الله لنا دينه فقال في كتابه « شَرَعَ لَكُمْ » يا آل محمد « مِنَ الدِّينِ ما وَصَّى بِهِ نُوحاً » قد وصانا بما وصى به نوحا « وَالَّذِي أَوْحَيْنا إِلَيْكَ » يا محمد « وَما وَصَّيْنا بِهِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى وَعِيسى » فقد علمنا وبلغنا علم ما علمنا واستودعنا علمهم نحن ورثة أولي العزم من الرسل « أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ » يا آل محمد « وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ » وكونوا على جماعة « كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ » من أشرك بولاية علي « ما تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ » من ولاية علي إن الله يا محمد « يَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ » (ظ،) من يجيبك إلى ولاية علي عليه‌ السلام.

            _________________________
            (ظ،) سورة الشورى : ظ،ظ£



            المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب أن الأئمة ورثوا علم النبي وجميع الأنبياء والأوصياء الذين من قبلهم صفحة 14 / 15 / 16

            قال العلامة المجلسي حديث حسن




            حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى وأحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن ابن مسكان عن حجر بن زايدة عن حمران عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى يا أهل الكتاب لستم على شئ حتى تقيموا التوراة والأنجيل وما انزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما انزل إليك من ربك طغيانا وكفرا قال هي ولاية أمير المؤمنين عليه السلام .

            المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 94

            حديث صحيح





            يتبع


            بسم الله الرحمن الرحيم

            لا اله الا الله

            محمد رسول الله

            علي ولي الله

            اللهم صل على محمد وال محمد


            تعليق


            • #7
              روايات العلماء


              علي بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس ، عن جميل ، عن أبي عبد الله عليه‌السلام قال سمعته يقول يغدو الناس على ثلاثة أصناف عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

              المصدر مراة العقول للشيخ المجلسي الجزء الاول باب صفة العلم وفضله وفضل العلماء صفحة 111

              قال الشيخ المجلسي صحيح على الاظهر



              حدثنا محمد بن الحسين عن عبد الرحمن بن أبي هاشم عن سالم بن مكرم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء


              حدثني محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميره قال حدثني أبو سلمة سالم بن مكرم قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول يغدوا الناس على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فسئلوه عن ذلك فقال نحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء


              حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن علي الوشا عن أحمد بن عايذ عن أبي خديجة سالم بن مكرم عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء فنحن العلماء وشيعتنا المتعلمون وسائر الناس غثاء

              المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار باب ان الناس يغدون على ثلاثة عالم ومتعلم وغثاء وان الأئمة من آل محمد صلوات الله عليهم هم العلماء وشيعتهم المتعلمون وسائر الناس غثاء صفحة 28


              الروايات كلها صحيحة







              يتبع

              بسم الله الرحمن الرحيم

              لا اله الا الله

              محمد رسول الله

              علي ولي الله

              اللهم صل على محمد وال محمد


              تعليق


              • #8
                روايات روح القدس



                عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبي ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي بصير قال سألت أبا عبد الله عليه‌السلام عن قول الله تبارك وتعالى : « وَكَذلِكَ أَوْحَيْنا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتابُ وَلَا الْإِيمانُ » (ظ،) قال خلق من خلق الله عز وجل أعظم من جبرئيل وميكائيل كان مع رسول الله صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله يخبره ويسدده وهو مع الأئمة من بعده

                ___________________
                (ظ،) سورة الشورى : ظ¥ظ¢.

                المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب الروح التي يسدد الله بها الأئمة عليهم‌ السلام صفحة 169 / 170

                قال العلامة المجلسي حديث صحيح




                علي بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير قال سألت أبا عبد الله عليه‌السلام عن قول الله عز وجل « يَسْئَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي » (ظ،) قال خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل كان مع رسول الله صلى‌الله‌ عليه‌ وآله وهو مع الأئمة وهو من الملكوت.

                قال العلامة المجلسي حديث صحيح



                علي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي أيوب الخزاز ، عن أبي بصير قال سمعت أبا عبد الله عليه‌السلام يقول « يَسْئَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي » قال خلق أعظم من جبرئيل وميكائيل لم يكن مع أحد ممن مضى غير محمد صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله وهو مع الأئمة يسددهم وليس كل ما طلب وجد.

                قال العلامة المجلسي حديث حسن

                المصدر مراة العقول شرح اخبار ال الرسول الجزء الثالث باب الروح التي يسدد الله بها الأئمة عليهم‌ السلام صفحة 170 / 171

                _____________________
                (ظ،) سورة الإسراء : ظ¨ظ¥.


                هو روح القدس كما في الروايات الاتية



                حدثنا أحمد بن محمد عن الحسن بن محبوب عن هشام بن سالم عن عمار الساباطي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام بما تحكمون إذا حكمتم فقال بحكم الله و حكم داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس .

                المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 471

                حديث موثق




                حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي خالد القماط عن حمران بن أعين قال:قلت لأبي عبد الله عليه السلام أنبياء أنتم ؟ قال: لا قلت فقد حدثني من لا أتهم أنك قلت إنا أنبياء قال من هو أبو الخطاب؟ قال: قلت نعم قلت كنت إذا أهجر، قال قلت فبما تحكمون قال بحكم آل داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس

                المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 472
                حديث صحيح






                يتبع

                بسم الله الرحمن الرحيم

                لا اله الا الله

                محمد رسول الله

                علي ولي الله

                اللهم صل على محمد وال محمد


                تعليق


                • #9
                  روايات اهل الذكر


                  حدثنا محمد بن الحسين
                  ( ثقة ) عن صفوان ( ثقة ) عن معلى بن عثمان ( ثقة ) عن معلى بن خنيس ( ثقة ) عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل فسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال هم آل محمد فعلى الناس ان يسألوهم وليس عليهم ان يجيبوا ذلك إليهم ان شاؤوا أجابوا وان شاؤوا لم يجيبوا

                  المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 59





                  حدثنا السندي بن محمد ( ثقة ) عن عاصم بن حميد ( ثقة ) عن محمد بن مسلم ( ثقة ) عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله تعالى فاسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون



                  حدثنا أحمد بن محمد
                  ( ثقة ) عن الحسين بن سعيد ( ثقة ) عن سليمان بن جعفر الجعفري ( ثقة ) قال سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول في قول الله تعالى فسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون قال نحن هم


                  المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 60



                  حدثنا عبد الله بن جعفر
                  ( ثقة ) عن محمد بن عيسى ( ثقة ) عن الحسن بن علي الوشاء ( ثقة ) عن أبي الحسن عليه السلام قال على الأئمة من الفرائض ما ليس على شيعتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا أمرهم الله ان يسألونا فقال فاسئلوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون فأمرهم ان يسألونا و ليس علينا الجواب ان شئنا أجبنا وان شئنا أمسكنا

                  المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 63



                  الروايات كلها صحيحة



                  محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن صفوان بن يحيى، عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال:إن من عندنا يزعمون أن قول الله عزوجل: فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون " أنهم اليهود والنصارى قال: إذا يدعونكم إلى دينهم ! قال: - قال بيده إلى صدره نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون

                  المصدر مراة العقول للشيخ المجلسي الجزء الثاني صفحة 43
                  0 / 431
                  قال العلامة المجلسي حديث صحيح









                  يتبع


                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  لا اله الا الله

                  محمد رسول الله

                  علي ولي الله

                  اللهم صل على محمد وال محمد


                  تعليق


                  • #10
                    روايات الاوصياء





                    محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع ، عن عمه حمزة بن بزيع ، عن علي بن سويد ، عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليه‌ السلام في قول الله عز وجل : « يا حَسْرَتى عَلى ما فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ » (1) قال جنب الله أمير المؤمنين عليه‌ السلام وكذلك ما كان بعده من الأوصياء بالمكان الرفيع إلى أن ينتهي الأمر إلى آخرهم.

                    المصدر مراة العقول الجزء الثاني صفحة 121
                    قال العلامة المجلسي حديث حسن


                    __________________________

                    (1) سورة الزمر 65.




                    حدثنا يعقوب بن يزيد عن ابن أبي عمير عن ابن أذينة عن بريد العجلي عن أبي جعفر عليه السلام: في قول الله إنما أنت منذر ولكل قوم هاد (1) قال رسول الله صلى الله عليه وآله المنذر وفى كل زمان منا هاديا يديهم إلى ما جاء به نبي الله ثم الهداة من بعده علي ثم الأوصياء واحدا بعد واحد

                    المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 49

                    حديث صحيح

                    __________________________
                    (1) سورة الرعد 7




                    علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمد بن أبي عمير ، عن ابن أذينة ، عن بريد العجلي ، عن أبي جعفر عليه‌ السلام في قول الله عز وجل : « إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ » فقال رسول الله صلى‌الله‌ عليه‌ وآله المنذر ولكل زمان منا هاد يهديهم إلى ما جاء به نبي الله
                    صلى الله عليه واله ثم الهداة من بعده علي ثم الأوصياء واحد بعد واحد

                    المصدر مراة العقول للشيخ المجلسي الجزء الثاني صفحة 344

                    قال العلامة المجلسي حديث حسن





                    حدثنا محمد بن عبد الحميد عن منصور بن يونس عن سعد بن طريف عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله من سره ان يحيى حياتي ويموت مماتي ويدخل الجنة التي وعدني ربى جنة عدن منزلي قضيب من قضبانه غرسه الله بيده ثم قال له كن فكان فليتول عليا من بعدي والأوصياء من ذريتي أعطاهم الله فهمي وعلمي وأيم الله ليقتلن ابني لا أنالهم الله شفاعتي

                    المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 68

                    حديث موثق




                    حدثنا أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسين بن بشار عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أحب ان يحيى حياتي ويموت مماتي ويدخل جنة عدن التي وعدني ربى قضيب من قضبانه غرسه بيده ثم قال له كن فكان فليتول علي بن أبي طالب عليه السلام والأوصياء من بعده فإنهم لا يخرجونكم من هدى ولا يدخلونكم في ضلالة

                    المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 72

                    حديث صحيح




                    حدثنا سلام ابن أبي عمرة الخراساني عن أبان بن تغلب عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله من أراد ان يحيى حياتي ويموت ميتتي ويدخل جنة ربى جنة عدن غرسه ربى فليتول عليا وليعاد عدوه وليأتم بالأوصياء من بعده فإنهم أئمة الهدى من بعدي أعطاهم الله فهمي وعلمي وهم عترتي من لحمي ودمي إلى الله أشكو من أمتي المنكرين لفضلهم القاطعين فيهم صلتي وأيم الله ليقتلن ابني - يعنى الحسين- لا أنالهم الله شفاعتي

                    المصدر بصائر الدرجات للشيخ الصفار صفحة 72

                    حديث حسن






                    أحمد بن محمد ، عن علي بن الحكم ، عن الحسين بن أبي العلاء قال ذكرت لأبي عبد الله عليه‌ السلام قولنا في الأوصياء إن طاعتهم مفترضة قال فقال نعم هم الذين قال الله تعالى « أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ » (1) وهم الذين قال الله
                    عز وجل : « إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا » (2).

                    المصدر مراة العقول للشيخ المجلسي الجزء الثاني صفحة 3
                    28
                    قال العلامة المجلسي حسن كالصحيح


                    __________________
                    (1)
                    سورة النساء : 59
                    (2)
                    سورة المائده : 55




                    حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي الله عنه ( ثقة ) قال: حدثنا محمد ابن الحسن الصفار ( ثقة ) قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى ( ثقة ) ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب والهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن الحسن بن محبوب السراد ( ثقة ) عن علي بن رئاب ( ثقة ) عن أبي حمزة الثمالي ( ثقة ) عن أبي جعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: إن أقرب الناس إلى الله عز وجل وأعلمهم به وأرأفهم بالناس محمد صلى الله عليه والأئمة عليهم السلام، فأدخلوا أين دخلوا وفارقوا من فارقوا - عنى بذلك حسينا وولده عليهم السلام - فإن الحق فيهم وهم الأوصياء ومنهم الأئمة فأينما رأيتموهم فاتبعوهم وإن أصبحتم يوما لا ترون منهم أحدا فاستغيثوا بالله عز وجل، وانظروا السنة التي كنتم عليها واتبعوها، وأحبوا من كنتم تحبون و أبغضوا من كنتم تبغضون، فما أسرع ما يأتيكم الفرج.

                    المصدر كمال الدين و تمام النعمة للشيخ الصدوق الجزء الاول صفحة
                    320








                    يتبع


                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    لا اله الا الله

                    محمد رسول الله

                    علي ولي الله

                    اللهم صل على محمد وال محمد


                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X