إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسين وحافر حمار النبي عيسى (ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسين وحافر حمار النبي عيسى (ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    :::::::::::::::::::::::::::::::::
    روي عن زين العابدين (ع) أنه لما اتي برأس الحسين إلى يزيد كان يتخذ مجالس الشراب ويأتي برأس الحسين (ع) ويضعه بين يديه ويشرب عليه فحضر في مجلسه ذات يوم رسول ملك الروم وكان من أشراف الروم وعظمائهم
    فقال :يا ملك العرب هذا رأس من ؟
    فقال له يزيد : ما لك ولهذا الرأس ؟
    فقال : إني إذا رجعت إلى ملكنا يسألني عن كل شئ رأيته فأحببت أن اخبره بقصة هذا الرأس وصاحبه حتى يشاركك في الفرح والسرور
    فقال له يزيد : هذا رأس الحسين بن علي بن أبي طالب
    فقال الرومي : ومن امه ؟
    فقال : فاطمة بنت رسول الله
    . فقال النصراني : اف لك ولدينك لي دين أحسن من دينك - إن أبي من حوافد داود (ع) وبيني وبينه آباء كثيرة والنصارى يعظموني ويأخذون من تراب قدمي تبركا بأبي من حوافد داود وأنتم تقتلون ابن بنت رسول الله وما بينه وبين نبيكم إلا ام واحدة ؟ فأي دين دينكم ؟
    ثم قال ليزيد : هل سمعت حديث كنيسة الحافر ؟
    فقال له : قل حتى أسمع
    فقال : بين عمان والصين بحر مسيرة سنة ليس فيها عمران إلا بلدة واحدة في وسط الماء طولها ثمانون فرسخا في ثمانين ما على وجه الارض بلدة أكبر منها ومنها يحمل الكافور والياقوت أشجارهم العود والعنبر وهي في أيدي النصارى لا ملك لاحد من الملوك فيها سواهم وفي تلك البلدة كنائس كثيرة أعظمها كنيسة الحافر في محرابها حقة ذهب معلقة فيها حافر يقولون إن هذا حافر حمار كان يركبه عيسى وقد زينوا حول الحقة بالذهب والديباج يقصدها في كل عام عالم من النصارى ويطوفون حولها ويقبلونها ويرفعون حوائجهم إلى الله تعالى هذا شأنهم ودأبهم بحافر حمار يزعمون أنه حافر حمار كان يركبه عيسى نبيهم وأنتم تقتلون ابن بنت نبيكم ؟ فلا بارك الله تعالى فيكم ولا في دينكم .
    فقال يزيد : اقتلوا هذا النصراني لئلا يفضحني بذلك
    قال له : تريد أن تقتلني ؟
    قال : نعم
    قال : اعلم أني رأيت البارحة نبيكم في المنام يقول لي : يا نصراني أنت من أهل الجنة
    فتعجبت من كلامه وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله ثم وثب إلى رأس الحسين فضمه إلى صدره وجعل يقبله ويبكي حتى قتل .
    المصادر
    ــــــــــــــــــــــــــــــ
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 45 - الصفحة 142
    اللهوف في قتلى الطفوف - السيد ابن طاووس - الصفحة 1



المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X