إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الصادق(ع) يعلم شاب ان الرزق في الامانة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الصادق(ع) يعلم شاب ان الرزق في الامانة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    دخل رجل شاب على الصادق عليه السلام وقال:
    ليس لي رأس مال.
    قال الامام عليه السلام: كن صادقا امينا، يرزقك الله.
    فخرج فوجد في الطريق هميانا فيه سبع مائة دينار. فقال في نفسه: لا بد ان امتثل وصية الامام عليه السلام وعليه يجب ان اعلن على الملأ من فقد هميانا فليأتي إلي.
    فصاح قائلا: من ضاع منه شيء فليذكره ليأخذه.
    فجاءه رجل واعطاه اوصاف الهميان فأخذه بعد ان اهدى الشاب سبعين ديناراً. فأخذها واتى الامام عليه السلام واخبره القضية، فقال عليه السلام:
    هذه السبعون دينار الحلال افضل من تلك السبعمائة الحرام، وهذا رزقك من الله.
    فاتجر الشاب بها حتى اصبح ثريا.



    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 03-01-2016, 04:23 PM.

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    دخل رجل شاب على الصادق عليه السلام وقال:
    ليس لي رأس مال.
    قال الامام عليه السلام: كن صادقا امينا، يرزقك الله.
    فخرج فوجد في الطريق هميانا فيه سبع مائة دينار. فقال في نفسه: لا بد ان امتثل وصية الامام عليه السلام وعليه يجب ان اعلن على الملأ من فقد هميانا فليأتي إلي.
    فصاح قائلا: من ضاع منه شيء فليذكره ليأخذه.
    فجاءه رجل واعطاه اوصاف الهميان فأخذه بعد ان اهدى الشاب سبعين ديناراً. فأخذها واتى الامام عليه السلام واخبره القضية، فقال عليه السلام:
    هذه السبعون دينار الحلال افضل من تلك السبعمائة الحرام، وهذا رزقك من الله.
    فاتجر الشاب بها حتى اصبح ثريا.



    السلام عليك يامولاي الصادق
    فكيف لا وعلومهم لدنية من الباري عز وجل ومابين عيونهم تجري بيانات الحكمة
    احسنتم النشر اختي العزيزة
    تقديري

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
        الأخت الكريمة
        ( خادمة الحوراء زينب 1 )
        شكراً لكم على هذا القصة الهادفة
        وأقول : الصدق طريق النجاة ومن خلال الصدق ينال الإنسان السعادة في الدنيا والأخرة
        لذلك مجّدته الشريعة الاسلامية، وحرضت عليه، قرآناً وسنةّ.
        قال تعالى: «والذي جاء بالصدق وصدّق به أولئك هم المتقون، لهم ما يشاؤن عند ربهم ذلك جزاء المحسنين». (الزمر: 33 - 34)
        وقال تعالى: «هذا يومُ ينفع الصادقين صدقهم، لهم جنات تجري من تحتها الأنهار، خالدين فيها أبداً». (المائدة: 119 )
        وقال تعالى: «يا أيها الذين آمنوا اتقوا اللّه، وكونوا مع الصادقين».
        (التوبة: 119)
        وعن الإمام الصادق (عليه السلام) - وقد سأله الحسن بن محبوب: يكون المؤمن بخيلا ؟ -:
        قال نعم، قلت: فيكون جبانا ؟ قال: نعم، قلت: فيكون كذابا ؟ قال: لا، ولا خائنا، ثم قال: يجبل المؤمن على كل طبيعة إلا الخيانة والكذب .
        فالصدق كلمة عظيمة لا يستطيع كل إنسان أن يتصف بها ، لأنها ثقيلة عند بعض البشر ولها
        ميزان خاص عند الله عز وجل .








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق

        يعمل...
        X