إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العاب الاطفال مسرحا يكشف به عدم التوافق النفسي بين الزوجين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العاب الاطفال مسرحا يكشف به عدم التوافق النفسي بين الزوجين

    ( ألعاب الأطفال مسرحاً يكشف عدم التطابق النفسي بين الزوجين )
    { الأخلاق التي تعتمد على العرف هي في حقيقتها أخلاق فاسدة لأنها تجعل من الأنسان حيوان متعاقل لا عاقل وفي حقيقته أبله .... د. محمد الحاج علي }......
    الأهداء / الى القراء الذين يفهمون مايقرأون ..............................
    نواجه كثير من المشاكل عندما نحاول تحليل شخصية معينة وذلك لعدم تفهم المقابل أو يفهمك بسوء النية ربما وهذا وارد لما يعانيه من مشاكل وامراض نفسية كثيرة وخطيرة خاصة موضوع الكذب ،،، اليوم حاولت أن أشرح طريقة مبسطة لكي يتسنى للقارئ فهمها الا وهي ( مسرح العرائس ) في عالم التحليل يستخدم مسرح العرائس وغيره من الألعاب لتشخيص متاعب الأطفال ، في هذه الألعاب يفصح الطفل دون أن يشعر عن مخاوفه ورغباته وعداواته التي لايستطيع أو التي يتحرج من التعبير عنها بالألفاظ ، عندما نشاهده يكسر دمية قد يكون رمزاً إلى كراهية لاشعورية للأب . أو يفصح الطفل عن شعوره الخفي بالنقص أو انعدام الأمن بأن يقصر في ألعابه على بعض الدمى دون الأتصال الأجتماعي بغيره من الأطفال وقد أستخدمت هذه الطرق والأختبارات التجسيدية للتشخيص غير أنه وجد بعد ذلك أن لها فائدة علاجية لأنها تعطي للمفحوص فرصة للتنفيس عما يعتلج في نفسه .
    واليكم حالة تبين لنا كيف يكون اللعب مسرحاً يمثل عليه الطفل متاعبه النفسية بصورة رمزية : طفل في منتصف الثانية من عمره كانت أمه تتركه وحده فترات طويلة ، فكانت لعبته المفضلة التي يكررها مرات ومرات هي أن يمسك ببكره عليها قطعة من الخيط فيقذف بها تحت السرير حتى تختفي ، وهنا يصبح منزعجاً ، ثم يجذبها اليه فيخرجها فرحاً بعودتها مرحباً بظهورها!!! فالطفل في لعبته هذه يمثل بصورة رمزية مأساة يكابدها ، ولديه خبرة مؤلمة يعانيها ، ( هي مأساة اختفاء المحبوب وعودته ) وبذلك كان يتخفف مؤقتاً من حالة قلق يعانيها ... قمنا بالتحليل واستبيان الأمر وبعد التحقيق الدقيق والمفصل وجدنا أن والده كثير المشاكل مع والدته ودائماً يقول لها أن فلانة افضل منك أو لقد أخطأت الأختيار أو الضرب بينهما والتراشق بالالفاظ ....
    رأينا أن ألعاب الأطفال تمثيليات موضوعها متاعب الطفل ، وهدفها التخفيف من القلق لذلك كان اللعب طريقة فذة لاستشفاف الحياة النفسية الشعورية واللاشعورية للطفل وأداة فريدة للتشخيص متاعبه وما يعانيه من أعباء نفسية ... بل هو فضلاً عن ذلك أداة ذات قيمة في العلاج النفسي للأطفال المشكلين والمصابين باضطرابات نفسية والتي سببها وراثي أو مكتسب من الأبوين ، ففي العيادات النفسية التي تعالج هذه الاضطرابات توجد غرف خاصة للعب تحتوي على عرائس ودمى تمثل الأب والأم والأخوة والأخوات والطفل نفسه ودمى تمثل حيوانات مختلفة وقطع خشبية لبناء البيوت وقطع أثاث مما يوجد في البيوت وكميات من الرمل والماء يترك الطفل ليلعب على سجيته أو مع خبير نفسي يوجه اليه بعض الأسئلة ، ويراقب نوع الألعاب وتعليق الطفل عليها ويشجعه على تكرار المواقف التي تمس متاعبه الأنفعالية وأن عن المشاعر التي كان يخاف منها من التعبير عنها في هذه المواقف .... وهكذا يتاح للطفل مجال للتنفيس والتصريف الأنفعالي يخفف عنه بعض مايعانيه من قلق على هذا النحو يكون اللعب أسلوب الطبيعة في الشفاء الذاتي إبان مرحلة الطفولة .... من الكوارث في مراحل الأبتدائية والمتوسطة عندما نشاهد طفل مشاكس نعاملة بالضرب أو الطرد أو الفصل أو التوبيخ أمام أقرانه وبذلك تنهي على نفسيته بالكامل ويجب على المعنيين بذلك أن يعاقبوا المدير أو من سبب الأذى ويدخلوه مصحة نفسية بدل الطفل ،،،، في النهاية نقول أنا عدم التطابق النفسي والفكري بين الأبوين يخلق أبناء قلقين نعم ممكن أن نخف من هذا القلق عندما يدخل الى المشفى لكن سوف نحصل على طفل مختل ميزانه الأجتماعي اختلالاً شديداً وبعدها تسوء صلاته الأجتماعية ويصبح عاجز عن التوافق الأجتماعي وغير مواجه للحياة وتحمل أعبائها ؟؟؟
    أعجبني
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X