إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من ارووووووع ماقرأت.....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من ارووووووع ماقرأت.....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    -----------------------------
    من ارووووووع ماقرأت.....
    يقول أحد خدمة الحسينيات: بينما كنت مشغولا بنصب خيمة خارج الحسينية وذلك استعدادا لدخول عشرة محرم، احتجت أن أشد مكانا ما في سقف الخيمة بحبل صغير، ولكن بسبب قصر قامتي لم أتمكن من ذلك.
    وفي الأثناء مرّ بجواري رجل طويل القامة، وبشكل عفوي ناديته: يا سيد يا سيد، أممكن أن تساعدني في شدّ هذا الرباط؟
    مدّ هذا الرجل الطويل يده وربط الحبل جيدا، وعندما أراد الانصراف فقال له خادم الحسينية: مثاب وأجرك على الزهراء عليها السلام، هزّ الرجل رأسه وسأل: من هي الزهراء؟!
    فلاحت علامات الاستغراب والتعجب على وجه خادم الحسينية، فقاطعه الرجل قائلا: إني رجل أرميني مسيحي، فتبددت علامات الاستغراب من وجه الخادم وقال مجيباً للمسيحي: إنها أم الحسين الذي من أجل عزائه نصبنا هذه الخيمة، وعلى العموم ثوابك عليها سواء أكنت مسيحيا أم مسلما.
    يقول هذا المسيحي فانصرفت عنه وأنا متبسّم، وقصدت بيتي، وفي تلك الليلة وبعد أن نمت رأيت رؤيا أذهلتني، رأيت كأنما القيامة قامت والناس خائفون يبحثون عن النجاة، ورأيت زمرا من الناس تسوقهم ملائكة غلاظ بسياطها إلى النار، والناس يزداد هلعهم وصراخهم، وكنت معهم أرتجف مرعوبا هلعا، وإذا بالنداء يأتي من الرب: يا ملائكتي اتركوا كل أحد من هذات الخلق يصرخ: (يا حسين).
    فأخذ الناس يتصارخون وينادون يا حسين يا حسين، أما أنا فلم أكن أعرف الحسين، فأخذت أركض بين الجموع أبحث عن شفيعي عيسى بن مريم، وإذا بي أرى المسيح يلطم رأسه وينادي: يا حسين يا حسين فاقتربت منه طالبا الشفاعة، فأخذ يكرر قل: يا حسين ، قل: ياحسين.
    فلم أقبل ولم تطاوعني نفسي وامتنعت أن أقول: يا حسين، وإذا بملكين من الملائكة الغلاظ الشداد قد أخذا بزندي من الكتفين وصارا يجراني إلى حيث وادٍ مخوف تخرج منه ألسنة النيران، وأنا أستغيث ولا من مغيث، بينا أنا كذلك وإذا برجل ذو هيبة يكاد سنا نوره يطفئ وهج النار يقول للملائكة: إلى أين تأخذون خادمنا؟! إن خادمنا لا يُلقى في نار جهنم! فقالت الملائكة: وحق جدك المصطفى إنه رجل مسيحي وأبى أن يهتف باسمك يا حسين،
    فقال أحد الملائكة بحياء وأدب: كيف يا سيدي يكون خادما لك وهو رجل مسيحي؟! فأجاب الإمام الحسين عليه السلام: إنه في يوم ما مرّ بجوار مأتم لي كانوا ينصبون فيه خيمة، وقد شدّ حبلا في سقفها، ولذا له حق علي جئنا نؤديه.
    يقول المسيحي: لما سمعت كلام الإمام الحسين عليه السلام بكيت وأخذت أناديه: حسين يا حسين سيدي يا حسين. فجلست من النوم وأنا أصرخ وأبكي والدموع تجري على خدي، ولساني ينادي: يا حسين سيدي يا حسين. فاستيقظت زوجتي وهي تراني أصرخ وأبكي، حاولت أن تهدئ من روعي وأنا أقول لها : رددي معي يا حسين، فأخذت تردد دون أن تفهم ما المعنى وما المقصود؟
    ثم بعد أن هدات جمعت عيالي وقصصت لهم القصة، فأخذنا نبكي جميعا، وفي نهار ذلك اليوم جئت مع أفراد عائلتي للحسينية وقصصت ما رأيت، وأعلنت ولائي وتشيعي للإمام الحسين عليه السلام.
    لبيك ياااااااااااااااحسين
    ياااااااااااااااحسين

  • #2
    ​سلام الله عليك يا با عبد الله...

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وآل محمد
      قصة جميلة جدا لانها ترتبط بسيد الشهداء الذي يعشقه كل من عرفه وهي تدل على
      حرص مولانا الحسين عليه السلام لرد كل من يبذل جهدا او مالا في سبيل احياء امره وبيان مظلوميته.
      احسنتم النشر جزاكم الله خير الجزاء

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد

        لبيك يا حسين ..

        تلبيك قلوبنا قبل عقولنا..

        تسعى اليك زاحفة لجنانك الزاهية بكل ما تستطيع..

        ياحسين... نصرخ بها لانها تنبض وتجري بعروقنا..

        نهيم بها شوقا ياخذنا الحنين الى حيث مرقدك الطاهر...

        يا حسين .... ياحسين...يا حسين...


        تعليق


        • #5
          السلام على سيد الشهداء ان شاء الله من المشمولين بشفاعته
          يوم الورود

          تعليق


          • #6
            احسن الله لنا ولكم سيدي الكريم رزقنا الله وأياكم خدمة المولى ابا عبد الله الحسين
            لكي ننال الجنان ببركة الحسين الوجيه وفقكم الله ورعاكم لكم تقديري وأمتناني

            تعليق


            • #7
              لبيك يا حسين ان كان لم يجبك بدني
              عند استغاثتك
              ولساني عند استنصارك
              فقد اجابك قلبي وسمعي وبصري
              لبيك داعي الله.... لبيك ياحسين
              تحياتي لكم أختي الغالية رزقنا الله
              وأياكم شفاعة الامام الحسين (ع)

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x
              يعمل...
              X