إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصهيونية و الفرعونية مصداقان متشابهان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصهيونية و الفرعونية مصداقان متشابهان

    بسمه تعالى
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم


    قوله تعالى : وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ / سورة القصص


    يقال ان التاريخ يعيد نفسه ، والحوادث بمضمونها تتكرر في الاجيال والامم
    وهذا لعله يرجع الى ان السنن الإلهية ثابته لا تتغير ولا تتحول ، وإن الصراع بين خطي الرحمن والشيطان ازليان مستمران الى اليوم المعلوم ،،، فيترتب عليه ان تتحقق السنن الإلهية الثابته فيهم ، وكل هذا هو داخل ويتجه نحو هدف اصيل وهو تحقق الغاية الاصيلة من خلق البشرية ( وماخلقت الجن والانس الا ليعبدون )


    الاية الكريمة اعلاه من سورة القصص / محل الطرح يسجل فيها الله تعالى حقيقة او سنة او ارادة الهية ثابته لها مصداق متكرر ومنها ما نزلت في من قصة موسى وقومه


    نذكر المقطع المهم كاملا ادناه :


    إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ 4﴾ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ﴿5﴾ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِوَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ .


    يقول اهل التفسير ،،،
    إن فرعون قد أقدم على عدّة جرائم كبرى !


    فالجريمة الأولى : أنّه فرّق بين أهل مصر (وجعل أهلها شيعاً ) متفرقين من أجل البقاء في الحكم .
    إنّ فرعون قسّم أهل مصر إلى طائفتي «الأقباط» و«الأسباط».
    فالأقباط هم أهل مصر «الأصليون» الذين كانوا يتمتعون بجميع وسائل الرفاه والراحة، وكانت في أيديهم القصور ودوائر الدولة والحكومة.
    و«الأسباط» هم المهاجرون إلى مصر من بني إسرائيل الذين كانوا على هيئة العبيد والخدم «في قبضة الأقباط»! وكانوا محاطين بالفقر والحرمان، ويحملون أشدّ الأعباء دون أن ينالوا من وراء ذلك نفعاً [ والتعبير بالأهل في شأن الطائفتين الأقباط والأسباط هو لأنّ بني إسرائيل كانوا قد سكنوا مصر مدّة طويلة فكانوا يُعدّون من أهلها حقيقة!]


    والجريمة الثّانية : هي استضعافه لجماعة من أهل مصر بشكل دموي سافر كما يعبر عن ذلك القرآن بقوله ( يستضعف طائفةً منهم يذبح أبناءهم ويستحى نساءهم ).*وهم بنو إسرائيل وهم أولاد يعقوب عليه السلام وقد قطنوا بمصر منذ ان أحضر يوسف عليه السلام أباه وإخوته وأشخصهم هناك فسكنوها وتناسلوا بها حتى بلغوا الألوف .
    فقد اصدر فرعون أمراً ( على اثر اخبار وتحذير من الكهنة ) بأن يراقبوا الأطفال الذين يولدون من بني إسرائيل، فإن كانوا ذكوراً فإنّ حظهم الذبح، وإن كانوا إناثاً فيتركن للخدم في المستقبل في بيوت الأقباط .


    وباختصار فإنّ عمل فرعون يتلخص في الفساد في الأرض، فاستعلاؤه وادعائه الربوبية كان فساداً، وإيجاد الحياة الطبقية في مصر فساد آخر، وتعذيب بني إسرائيل واستضعافهم وذبح أبنائهم واستحياء نسائهم ليخدمن في بيوت الأقباط فساد ثالث، وسوى هذه المفاسد كانت لديه مفاسد كثيرةً أُخرى أيضاً في المستقبل في بيوت الأقباط .




    أقول : فهنا وهذه الاية الكريمة وهذا الواقع التاريخي لفرعون مع موسى واتباعه له تجدد وعودة ومصداق في آخر الزمان ،،، فالحقيقة واحدة وطرفي الحق والباطل مازالا على الساحة وهناك ظلم فرعوني سافر ودور متكبر شاهر يلعبه اهل استكبار اخر الزمان ،،، وهناك المستضعفين الذين ينصب عليهم هذا البلاء والابتلاء وينتظرون تحقق وعد الله وسنته وهي ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِي )
    اي مصداقها كما جاء في تأويل الاية على اخر الزمان هو الامام الحجة ع واتباعه ومواليه .


    لندخل في عمق وفهم المصاديق من واقع عصرنا والذي نأمل ان شاء الله انه عصر الظهور المبارك ولننظر من يمكن ان يكون منطبق عليه من كلا الحزبين فرعون وهامان وجنودهما ، وموسى وهارون وبني اسرائيل ( الموالين للرسول )


    اولا : مصداق فرعون / فراعين عصرنا المستكبرين وهامان ..


    هنا نجد اليهود الصهاينة او الصهيونية العالمية او الصهيوامريكية مع اذرع اخطبوطها الماسونية هي اليوم القوة الكبرى المتحكمة في مصير العالم والناس !
    وهي التي بيدها القوة السياسية والعسكرية والاقتصادية وبقية مكملات القوة الاخرى من العلوم التكنلوجية والاعلامية وغيرها .


    ولقد نبّأ القران وحذر فقال تعالى : لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ


    وهؤلاء اليهود ( اشد اعداء الذين آمنوا ) هم اليهود الصهاينة الذين يحكمون ويتحكمون في مصير العالم , وهم اكبر واخطر المستكبرين وله ذكراً ايضا : ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً , فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَفْعُولاً , ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً )


    فعلوهم هو استكبارهم , وافسادهم هو مصداق حالهم كحال "فرعون موسى " الذي علا في الارض واستكبر وكان مصداق خط الشيطان في زمانه !


    فتاتي النتيجة على بني اسرائيل المستكبرين العاليين في آخر الزمان كما يسجلها القران وهي تتمة الايات السابقة وكما يلي : ( إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا المَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرا )


    اي ستكون نهايتهم ان يقضي الله عليهم كما قضى على فرعون وحزبه ، ولتتحقق عندئذ سنة الله في الصراع بين الحق والباطل ، ويتم وعده في اخر الزمان ، ويرث الصالحون الارض ويجعلهم الله أئمة .




    ثانيا : مصداق موسى وقومه / اتباعه / مواليه
    هنا سيكون كما هو معلوم ثابت ، هو الامام الحجة بن الحسن ع ( الغائب ) , واتباعه هم اتباع خط ال البيت ع من شيعتهم ومواليهم ومحبيهم .


    فللنظر في عمق احوال ما يشابه من فعل فرعون بشيعة موسى ، ومصداقه الان الصهيونية العالمية او الصهيوامريكية مع الاسلام عموما وشيعة آل البيت ع خصوصا .


    **** يتبع لاحقا ****

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2
    نكمل بقية الطرح

    كنا قد وصلنا في نهاية المطلب السابق الى الدخول في عمق تفاصيل تطابق / تشابه الفرعونية مع الصهيونية
    ولننظر في افعال مصداق فراعين اخر الزمان وتطابقها مع اسلافهم .


    هناك حيثيتين اجراميتين استكباريتين اتبعها ويتبعها المستكبرون وما نخص منهم فراعين اخر الزمان وهم الصهيوامريكية .


    الحيثية الاولى التي سجلها القران هي : ( وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا )
    اقول : هذا ما عمدت اليه القوى الكبرى الاستكبارية ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية : حيث جعلت الامة الاسلامية العربية دولاً ودويلات ، واصطنعت حكومات وحكام تابعين ،،، ففرقت الوحدة واصطنعت الطبقية على اساس التبعية !!!
    ومن هنا كانت النتيجة لاي رد فعل مناهض لهذا الفعل الاستعماري الاستكباري الظالم ان يكون رد فعل القوى الكبرى هو : ( يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ )


    نعم ـ وهذه هي الحيثية الثانية المترتبة عن الحيثية الاولى ، وهو مصير كل حركات التحرر والرفض لنظام فراعين اخر الزمان .


    الان وفي عصرنا الحاضر المشهود من المطابقات الملفته للنظر هو ما قامت به الفرعونية الكبرى وهي الصهيوامريكية العالمية واتباعها من الغرب وحلفائها من اعوان واتباع الشيطان الاكبر المتسلطين على رقاب ومقدرات وارادة الشعوب العربية والاسلامية .


    وخير مثال قريب ومستمر هو مشروعها المسمى الشرق الاوسط الجديد !
    هذا المشروع الصهيوامريكي خطته باختصار هي تقسيم الدول الاسلامية العربية الشرق اوسطية على اساس ديني وطائفي وقومي متناحر وفيه فائدة اضعاف الامة الاسلامية والعربية وتشتيتها واستنزاف خيراتها وقوتها وسلب ارادتها واستغلال مقدراتها ودفع خطرها المحتمل الكبير على راس الاستعمار والاستكبار العالمي المتمثل بدويلة اسرائيل !


    وبالطبع ، هناك وفق هذا التقسيم للخطة طبقات ، فهناك من يتبع وينفذ ويساعد الخطة وله مزايا التفضيل والقرب من السيد المتسلط وهناك دونه درجات ، وهناك الرافض والممتنع والمقاوم وهؤلاء يقع عليهم اشد العذاب . يقتلونهم ويشردوهم وينتهكون حقوقهم ( وهذا يحصل تحت عناوين مختلفة وطرق مختلفة ،،، من تكفيرهم وتسليط ودعم من ينفذ فيهم الحكم الظالم )


    ومن هنا نرى واضحا ما فعل بالعراق وشعبه وخاصتا شيعته ! فضلا عن بقية حركات المقاومة والرفض للمشروع في الشرق الاوسط الاسلامي ، ولعل المسألة لوضوحها وكثرة ادلتها وشواهدها لا تحتاج مزيد تسليط ضوء لمن لديه بصيرة او سلامة عقيدة وفكر .


    هؤلاء المستضعفين والذين على خط الرحمن ، وخط الحق الباقي ، سيمن الله عليهم وينصرهم ، ويحقق وعده لهم كما في قوله تعالى : ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ )


    وهذا هو مصداق يوم الظهور للامام الحجة ع
    ومن هنا من الضروري ان يتأمل الانسان في ملاحم القران وسننه التاريخية المتجددة ، ويرى نفسه في اي طريق هو ومع من !


    والسلام عليكم
    الباحث الطائي
    التعديل الأخير تم بواسطة الباحث الطائي; الساعة 14-01-2016, 08:25 AM.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X