إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🌺 « الحب قبل الزواج »🌺

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🌺 « الحب قبل الزواج »🌺

    🌺بسم الله الرحمن الرحيم🌺
    🌺اللهم صل على محمد وآل محمد🌺

    🎗قبل الزواج وفي طور البحث عن الشريك يتعمد الفرد اظهار ما عنده باجمل صورة وأرقاها ولو أدى ذلك الى كثير من التصنع والتزين بادوات اخفاء العيوب والشوائب
    🎗وبالتالي لا يرى الاخر الا الجميل دون ان يتمكن من تمييز الواقعي عن المزيف ...
    🎗بالاضافة الى أنه قد يكون خاضعاً لسكر ما يراه جديداً من سلوك الاخر وقوله وتصرفاته
    وذلك يجعله في غفلة عن تزويد الادراك والعقل بما يُشكِل قاعدةً لحكم الميل او النِفرة

    ومن هنا يقال «مرآة الحب عمياء»
    وبالتالي لا يوجد حب حقيقي قبل الزواج لفقد شرطه وهو «المعرفة »
    وبعد الزواج يسقط كل قناع ويظهر الواقع من المزايا
    وهنا يتولد الحب حقيقة او يتحول وهمُ الحبِ الذي كان سابقاً الى هشيم تذروه رياح عين البصيرة
    لذلك تجد من كانا مضرب مثل في الانسجام والحب قبل الزواج كيف وصل حالهما بعد فترة قصيرة من العيش المشترك المنزه عن ماكياج السلوك الى طلاق وفراق وكثير نزاع ...

    وهنا يتضح خطأ ما يقال « إننا نبني بيننا الحب؛ كي ننعم بالزواج بعدها«
    🌸 فان بناء الحب بعد الزواج لا قبله وما هو كائن في الغالب قبل دخول عالم الزوجية والسكن هو استحسان واعجاب ليس أكثر ....
    🌸 نعم في بعض الحالات الواعية قد يوجد الحب قبل الزواج فيما اذا ساد الصدق كل السلوك والتصرف لكن ما ذكرنا من تولده بعده هو الحكم على الغالب وفق ما نشاهد ...

    📝 الشيخ عباس ابراهيم

  • #2
    موضوع رائع جزيتم خير الجزاء
    فعلا ان الحب الحقيقي بعد الزواج لا قبله
    ولكم جزيل الشكر

    تعليق


    • #3
      شكرا لمروركم العطر اخي الفاضل مرتضى العربي جزاك الله خير الجزاء .

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وآل محمد

        عندما تقرأ وتتبع ما اشارت اليه الشريعة السمحاء من الاهتمام ببناء الاسرة الصالحة تجدها وضعت الاس المناسبة

        لهكذا بناء تبدأ من المؤهلات النفسية لكلا الطرفين مروراً بقضية الاختيار ولوازمها الى العشرة والتعامل

        الى الحقوق والواجبات .

        فعن النبي الاكرم ( صلى الله عليه وآله ) :

        (( من سعادة المرء الزوجة الصالحة ))
        بحار الأنوار، ج18، ص 204.

        وعنه ايضاً :


        (( المرأة الصالحة خير من ألف رجل غير صالح ))
        وسائل الشيعة، ج20، ص41.

        وهنا يمكننا القول :

        أنَّ الشريعة الغرّاء لا تريد ان ينحرف مسار الاختيار والرغبة والميل الى الآخر الى الغريزة والشهوة الجسمانية

        وإنّما تريد علاقة روحية ناشئة على مبدأ التوافق النفسي والاطمأنان والسكن الذي يصفه القرآن بأجمل وصف :

        في قوله تعالى :

        { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } الروم / 21

        وعليه فأنّ بناء الاسرة الصالحة والركون الى سكنٍ روحي ونفسي هو الجانب الاساسي في مسألة اختيار الشريك

        وهناك مجالات اخرى قد يطول المقام بشرحها .

        الاخ والاستاذ الفاضل ليث الاسدي

        زادكم الله من فضله ورزقكم الصُحبة الصالحة .


        عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
        {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
        }} >>
        >>

        تعليق


        • #5
          شكرا للأضافه الرائعة اخي العزيز التقي؟جزاك الله خير الجزاء مع فائق التقدير .

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X