إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة الزهراء بالحجاب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة الزهراء بالحجاب

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    فان فلسفة الحجاب مذكورة في نفس القرآن الكريم ، والسر في ذلك واضح لكلّ انسان يعيش في هذا المجتمع ، وكلّ أحد يدري بان المرأة إذا كانت محجبة فستكون صيانتها أكثر ، ومراجعة السيرة العملية للمسلمين في مختلف الأدوار ومختلف البلدان الحفاظ على الحجاب ، ولا يخفى ما للحجاب من آثار ايجابية في حفظ الروابط العائلية والاسرية ، والعلاقة الزوجية بين المرأة وزوجها وأهلها وذويها ، وكلّما تكون محجبة فستكون ارتباطاتها وعلاقاتها بأهلها وذويها , وخاصة إذا كانت متزوّجة ، فبزوجها تكون علاقاتها أكثر ، وتكون في صيانة وفي حفظ ، وكلّما كان هناك سفور وخلاعة فستكون المرأة مبتذلة ، وستكون غير ملتزمة بشيء من الآداب الدينية والاخلاق الرفيعة .
    وهذه الاحكام الشرعية لا تختلف سواء في أمريكا أو في أوربا أو في أسيا أو في أي مكان آخر .

    وبعد ؛ إن الحجاب وأمثاله مما أوجبه الله سبحانه وتعالى واجب على المرأة أن تلتزم به ولو لم تكن مقتنعة به ، لكن لابد من تبيين فلسفة الحجاب وأمثاله للمرأة المسلمة حتى تعمل بهذا الواجب الإلهي عن قناعة ، فان الله سبحانه وتعالى لم يفرض على عباده شيئاً ولم ينههم عن شيء إلاّ لمصلحة الفرد والمجتمع وإصلاحهما .
    فاطمة والحجاب

    إن من جملة التعاليم الإسلامية التي كانت السيدة الزهراء (ع) تهتم بها غاية الاهتمام هي المحافظة على شرف المرأة وحفظ كيانها عن طريق الحجاب والتستر ، فالزهراء(ع) كانت دائما تثبت هذا الأمر قولا وفعلا و لكي تعطي للمرأة دروسا في الكرامة والشرف وعلو المنزلة وذلك لا يكون إلا عن طريق الحجاب
    سأل النبي (ص واله) أصحابه يوما :ما خيرٌ للنساء؟ فلم يدر الصحابة ما يقولون ، فسار علي إلى فاطمة فأخبرها بذلك فقالت : فهلا قلت له: خير لهن أن لايرين الرجال ولا يرونهن . فرجع علي إلى رسول الله فأخبره بذلك .فقال النبي :أنها بضعة مني
    ويروى أن فاطمة بنت رسول الله (ص واله) استأذن عليها أعمى فحجبته فقال لها النبي (ص واله) لِمَ حجبتيه وهو لايراك ؟ فقالت : يا رسول الله إن لم يكن يراني فأنا أراه وهو يشم الريح . فقال النبي (ص واله) : اشهد انكِ بضعة مني


    دمتم برعاية بقية الله الاعظم

  • #2
    الملفات المرفقة

    تعليق


    • #3
      حيا الله مروركم الكريم و رفع شأنكم عالياً بحق مولاتنا الزهراء
      وفقكم الله لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عطر الولايه مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم

        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

        وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

        وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
        السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


        فان فلسفة الحجاب مذكورة في نفس القرآن الكريم ، والسر في ذلك واضح لكلّ انسان يعيش في هذا المجتمع ، وكلّ أحد يدري بان المرأة إذا كانت محجبة فستكون صيانتها أكثر ، ومراجعة السيرة العملية للمسلمين في مختلف الأدوار ومختلف البلدان الحفاظ على الحجاب ، ولا يخفى ما للحجاب من آثار ايجابية في حفظ الروابط العائلية والاسرية ، والعلاقة الزوجية بين المرأة وزوجها وأهلها وذويها ، وكلّما تكون محجبة فستكون ارتباطاتها وعلاقاتها بأهلها وذويها , وخاصة إذا كانت متزوّجة ، فبزوجها تكون علاقاتها أكثر ، وتكون في صيانة وفي حفظ ، وكلّما كان هناك سفور وخلاعة فستكون المرأة مبتذلة ، وستكون غير ملتزمة بشيء من الآداب الدينية والاخلاق الرفيعة .
        وهذه الاحكام الشرعية لا تختلف سواء في أمريكا أو في أوربا أو في أسيا أو في أي مكان آخر .

        وبعد ؛ إن الحجاب وأمثاله مما أوجبه الله سبحانه وتعالى واجب على المرأة أن تلتزم به ولو لم تكن مقتنعة به ، لكن لابد من تبيين فلسفة الحجاب وأمثاله للمرأة المسلمة حتى تعمل بهذا الواجب الإلهي عن قناعة ، فان الله سبحانه وتعالى لم يفرض على عباده شيئاً ولم ينههم عن شيء إلاّ لمصلحة الفرد والمجتمع وإصلاحهما .
        فاطمة والحجاب

        إن من جملة التعاليم الإسلامية التي كانت السيدة الزهراء (ع) تهتم بها غاية الاهتمام هي المحافظة على شرف المرأة وحفظ كيانها عن طريق الحجاب والتستر ، فالزهراء(ع) كانت دائما تثبت هذا الأمر قولا وفعلا و لكي تعطي للمرأة دروسا في الكرامة والشرف وعلو المنزلة وذلك لا يكون إلا عن طريق الحجاب
        سأل النبي (ص واله) أصحابه يوما :ما خيرٌ للنساء؟ فلم يدر الصحابة ما يقولون ، فسار علي إلى فاطمة فأخبرها بذلك فقالت : فهلا قلت له: خير لهن أن لايرين الرجال ولا يرونهن . فرجع علي إلى رسول الله فأخبره بذلك .فقال النبي :أنها بضعة مني
        ويروى أن فاطمة بنت رسول الله (ص واله) استأذن عليها أعمى فحجبته فقال لها النبي (ص واله) لِمَ حجبتيه وهو لايراك ؟ فقالت : يا رسول الله إن لم يكن يراني فأنا أراه وهو يشم الريح . فقال النبي (ص واله) : اشهد انكِ بضعة مني


        دمتم برعاية بقية الله الاعظم
        شكرا جزيلا لك ولنقاء روحك الطاهرة المحبة لأهل البيت وجمال عطاءك وأخلاصك وتفانيك
        شكرا جزيلا لك أيتها المبدعة الرائعة ولن تفيك حقك و إن عانقت أفق الكون لتكرارها
        أجرك وجزاءك على الله و هو الذي يوفيك الجزاء الذي يتناسب مع حجم جهودك و قيم عطاءك

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X