إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اوجـاع الـحياة أنـتـهـت

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اوجـاع الـحياة أنـتـهـت

    لا تحلو الحياة الا بتوافق مع من تعاشر ..

    و تحلو مراراتها إذا كنا نتجاوز عقباتها يدا بيد ..

    لا يُبعدنا اي خلاف .. و لايفرقنا اي شجار عابر ..

    فهكذا شريك هو من
    يشعرك ان اوجـاع الـحياة أنـتـهـت


    تُرى ماهي مقومات تلك الشراكة ؟


    شاركنا بِبَصْمتك عزيزي القارئ





    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة خادم أبي الفضل; الساعة 22-01-2016, 03:43 PM.
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    جميلة جدا هذه الصورة جناب المشرف الفاضل..

    لو كانت الحياة فيها هذا الشريك لاختفت كل المشاكل من الوجود..

    ولاختفت كل الاوجاع مثلما تفضلت اخي..

    طرح موفق ..

    اعجبتني عبارتك الاخيرة ..واضم صوتي الى صوتك..

    واطلب من القراء ان يشاركونا بصمتهم...

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

      اسمحوا لي بهذا المرور السريع على الموضوع و أتمنى أن يكون مقبولا

      لا يُبعدنا اي خلاف .. و لايفرقنا اي شجار عابر ..

      فهكذا شريك هو من يشعرك ان اوجـاع الـحياة أنـتـهـت
      لتجاوز الخلافات وتباعات أي شجار عابر
      يتطلب أن يمتلك أحد الطرفين أو كلامهما قدرة مركزة على التفهم
      تفهم شخصية الآخر وظروفه النفسية الآنية وتفهم المواقف أيضا حتى لا يتم تصعيدها و من ثم جرها إلى طاولة المفاوضات التي لا تحمد عقباها لأحد الطرفين أو كلاهما على حد السواء وإن بدا ظاهرا لأحدهما أنه المنتصر .. فالخسارة نصيب الطرفين في كل تصعيد لأي خلاف وعلى أي مستوى
      فالحياة الزوجية ليست معركة بقدر ما هي شراكة قائمة على المودة والرحمة و هما من أهم دواعي التفهم واسيعاب الطرف الآخر

      وحتى تحلو الحياة لابد أن يزينها لباس الاحترام بين الطرفين وإن قل الحب فالاحترام يبقى بينما الحب معرض للتناقص أو الزوال

      وحتى تحلو الحياة وتتلاشى أوجاعها أو تتبخر أو تنتهي لابد من مداواة أي جرح يحدث بمرهم التسامح والعفو وشيء من التنازل

      وحتى تحلو الحياة وتنتهي أوجاعها لابد أن نضميدها بالعطاء الذي لا ينتهي ولا يحده ظرف أو يقطعه تجاهل الطرف الآخر حتى مع غياب تعزيزه فالعطاء الحقيقي شكره ينبع من ذات المعطي لا من ذات الآخذ أو موقفه من العطاء أو صاحبه

      وحتى تحلو الحياة لابد أن يعيش أي شخص من الشريكين منصهرا في روح الآخر ... يرى الحياة بعينيه ويعيشها بقلبه ويفهمه ويعرف ما يريد دون أن يطلب أو يتكلم
      وهذا يتطلب مهارات فائقة وذكاء

      و كي تنتهي اوجاع الحياة وتصفو لابد من أن يقدر كل طرف الآخر
      يقدر فيه الشخص وإن لم يكن مثاليا والإنسان وإن كان غير كاملا
      والعطاء وإن كان محدودا .. فالقناعة كنز مفتاحه الرضا ومحتواه راحة البال


      أخي الكريم ومشرفنا الفاضل ذي العطاء المتميز الحاج خادم أبي الفضل عليه السلام
      طرحك رائع جدا .. موجز رغم كل ما يكتنز من محتوى تم اختزاله في "التوافق بين الشريكين"
      شكرا جزيلا لك لأثرائنا وإفادتنا به
      جزاك الله كل خير ومثوبة ووفقك وحفظك ورعاك
      ولا عدمنا جديدك المميز

      دمت بكل خير وفي خير


      احترامي وتقديري


      أيها الساقي لماء الحياة...
      متى نراك..؟



      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وال محمد

        جميلة جدا هذه الصورة جناب المشرف الفاضل..

        لو كانت الحياة فيها هذا الشريك لاختفت كل المشاكل من الوجود..

        ولاختفت كل الاوجاع مثلما تفضلت اخي..

        طرح موفق ..

        اعجبتني عبارتك الاخيرة ..واضم صوتي الى صوتك..

        واطلب من القراء ان يشاركونا بصمتهم...

        قد يكون وجود هكذا شريك برتبة الكمال امرا مثاليا

        لكن السعي الى بلوغ تلك المرتبة امرا ممكنا

        مع وجود بعض الاخفاقات التي تتلاشى امام زخم المودة والرحمة وتحقيق الاهداف…

        الاستاذة الفاضلة نأمل من قرائنا الاعزاء ان يشاركونا بِبصمتهم

        فهي اجمل من صمتهم الذي هو تعبير عن الرضا بما يقرءون


        ادام الله عليكم نعمته وتوفيقه
        التعديل الأخير تم بواسطة خادم أبي الفضل; الساعة 25-01-2016, 12:55 AM.
        شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة

          اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

          اسمحوا لي بهذا المرور السريع على الموضوع و أتمنى أن يكون مقبولا



          لتجاوز الخلافات وتباعات أي شجار عابر
          يتطلب أن يمتلك أحد الطرفين أو كلامهما قدرة مركزة على التفهم
          تفهم شخصية الآخر وظروفه النفسية الآنية وتفهم المواقف أيضا حتى لا يتم تصعيدها و من ثم جرها إلى طاولة المفاوضات التي لا تحمد عقباها لأحد الطرفين أو كلاهما على حد السواء وإن بدا ظاهرا لأحدهما أنه المنتصر .. فالخسارة نصيب الطرفين في كل تصعيد لأي خلاف وعلى أي مستوى
          فالحياة الزوجية ليست معركة بقدر ما هي شراكة قائمة على المودة والرحمة و هما من أهم دواعي التفهم واسيعاب الطرف الآخر

          وحتى تحلو الحياة لابد أن يزينها لباس الاحترام بين الطرفين وإن قل الحب فالاحترام يبقى بينما الحب معرض للتناقص أو الزوال

          وحتى تحلو الحياة وتتلاشى أوجاعها أو تتبخر أو تنتهي لابد من مداواة أي جرح يحدث بمرهم التسامح والعفو وشيء من التنازل

          وحتى تحلو الحياة وتنتهي أوجاعها لابد أن نضميدها بالعطاء الذي لا ينتهي ولا يحده ظرف أو يقطعه تجاهل الطرف الآخر حتى مع غياب تعزيزه فالعطاء الحقيقي شكره ينبع من ذات المعطي لا من ذات الآخذ أو موقفه من العطاء أو صاحبه

          وحتى تحلو الحياة لابد أن يعيش أي شخص من الشريكين منصهرا في روح الآخر ... يرى الحياة بعينيه ويعيشها بقلبه ويفهمه ويعرف ما يريد دون أن يطلب أو يتكلم
          وهذا يتطلب مهارات فائقة وذكاء

          و كي تنتهي اوجاع الحياة وتصفو لابد من أن يقدر كل طرف الآخر
          يقدر فيه الشخص وإن لم يكن مثاليا والإنسان وإن كان غير كاملا
          والعطاء وإن كان محدودا .. فالقناعة كنز مفتاحه الرضا ومحتواه راحة البال


          أخي الكريم ومشرفنا الفاضل ذي العطاء المتميز الحاج خادم أبي الفضل عليه السلام
          طرحك رائع جدا .. موجز رغم كل ما يكتنز من محتوى تم اختزاله في "التوافق بين الشريكين"
          شكرا جزيلا لك لأثرائنا وإفادتنا به
          جزاك الله كل خير ومثوبة ووفقك وحفظك ورعاك
          ولا عدمنا جديدك المميز

          دمت بكل خير وفي خير


          احترامي وتقديري

          مفردات مفعمة بالحياة وضعتموها بتنسيق أنيق . منها التفهم ... رحم الله هذا الخُلق فقد أُقبر في تعامل وسلوك بني البشر ...
          ف
          ثَمّة: محاكم .. وقيل وقال .. ونزاعات وخلاف ... ومشاحنات ..
          لان غالب البشر هدفهم ان يُظهر محاسنه وجماله ( فخرج على قومه في زينته ) ويغطي سوءاته
          ولا هم له بما في عقول ونفوس الاخرين ...
          والحياة الزوجية إذا ألغي فيها هذا الجانب فليُقام على حياة كهذه المآآآتم
          جناب الاخت الفاضلة المحترمة " صادقة " دائما مبدعة في ردودك ونشاطك ..
          ______________
          أعتذر لتأخري في الرد
          شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X