إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل أنا جرئ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل أنا جرئ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



    أفعل ماأفعل وأعتقد إنني بقوتي وإرادتي فقط أفعل ذلك فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    أضع رأسي على الوسادة وأجزم بانني سأستيقظ غداً وأعمل أموراً كثيرة ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    أقطع وعداً وأقول سوف أنفذه ولاشئ يعترضني فأنا قوي ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    لاألتفت الى عبادة أو طاعة فأنا قوي ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    شاب في مقتبل العمر أنا وكل شئ مجاب لي فأنا قوي ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    بأموالي وصحتي والكل يجري بأمر مني ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    ولكن ولكن ولكن الى متى !!!

    مضت السنين والأعوام فإذا بي أمرض بالمرض الذي لاشفاء منه !!!

    ذهبت الأموال وذهب الشباب والصحة !!!

    عرفت انّ الله حق ... لكن لاقوة لي على فعل ماأريده حتى العبادة ... فأنا مشلول ... لم أفكر في هذه اللحظة أبداً فقد كنت قوياً ... فهل أنا جرئ أم متجرئ ؟؟؟

    لم يبق لي سوى الأماني لعل الله يرحمني ... فهل أنا متجرئ


  • #2
    صفة قوة ورجولة لا متناهية إذا وجدت في النفس، وإذا وضعت في مكانها الصحيح، واستعملت استعمالاً سليماً.
    عن الامام علي بن أبي طالب عليه السلام: إذا خفت من الشيء فقع فيه
    .

    {وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً}

    بوركت اخي (المفيد) ووفقك الله لمراضيه
    التعديل الأخير تم بواسطة جبل الصبر; الساعة 06-04-2010, 10:37 AM.

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم أخي المفيد وشكرا على هذه المشاركة الرائعة




      أريد أن أتسال مع أنفسنا هل يمكن أن نتدارك أمورنا بعيدا عن رحمة الباري ، هل يمكن لنا أن نعمل ،نزرع،نصنع لوحدنا بحولنا بقوتنا (استغفر الله)




      لا وألف لا ولكن نفسنا اللوامة تسول لنا هذا ....




      ولكن هل نعتبر من الذين سبقونا عندما يدرك احدهم الكبر أو يدركه مرض ويعجز حينها عن نفع نفسه ولو لمقدار "مثقال ذرة" ... عندها يعرف ونعرف معنى قول


      (لا حول ولا قوة إلا بالله)


      ولكن هل نعتبر ؟.....

      تعليق


      • #4
        لم يبق لي سوى الأماني لعل الله يرحمني ... فهل أنا متجرئ

        جزاك الله خير الجزاء شيخنا الجليل على الموضوع الجميل والطرح الاجمل
        تحياتي ودعواتي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          الأخ الفاضل (المفيد)

          كم منا من ينسى نفسه حين يرى فيه الشباب
          الذي تدعمه القوة والعزيمة والإصرار والطموح الذي
          لاحد له فيتجرأ على فعل الكثير من الأمور التي يراها
          بمنظوره من حقه مهما كانت،فالبعض لا يتفكر بهذه
          الأمور هل كلها صحيحة وتسير على الطريق المستقيم
          أم انها خلاف ذلك ؟
          متناسيا رحمة الباري عز وجل به وبإمهاله له عله يتذكر
          ويتوب لو كان طريقه مخالفـًا لطاعة الله ولكنه يتمادى
          حتى إذا ما حل البلاء عندها يعود إليه رشده في وقت
          لم يعد هناك مجال لإبراز طاقاته كما كانت سابقا وفي وقت
          هو في أشد الحاجة إليها ،
          رحمنا الله برحمته وجعلنا وإياكم ممن يتجرأون ويوظفون طاقاتهم
          في أعمال ترضي الله عز وجل ،،

          الشكر الجزيل لك وحفظك العلي القدير

          أختك
          شمعة

          تعليق


          • #6


            بسم الله الرحمن الرحيم
            والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



            المشاركة الأصلية بواسطة جبل الصبر مشاهدة المشاركة
            صفة قوة ورجولة لا متناهية إذا وجدت في النفس، وإذا وضعت في مكانها الصحيح، واستعملت استعمالاً سليماً.

            عن الامام علي بن أبي طالب عليه السلام: إذا خفت من الشيء فقع فيه
            .

            {وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً}


            بوركت اخي (المفيد) ووفقك الله لمراضيه



            هناك طرق لترويض النفس حتى تُقيد ولاتترك هائمة تفعل مايحلو لها ...

            بارك الله بردك القيّم أختي القديرة

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

              المشاركة الأصلية بواسطة الناشر مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم أخي المفيد وشكرا على هذه المشاركة الرائعة





              أريد أن أتسال مع أنفسنا هل يمكن أن نتدارك أمورنا بعيدا عن رحمة الباري ، هل يمكن لنا أن نعمل ،نزرع،نصنع لوحدنا بحولنا بقوتنا (استغفر الله)




              لا وألف لا ولكن نفسنا اللوامة تسول لنا هذا ....




              ولكن هل نعتبر من الذين سبقونا عندما يدرك احدهم الكبر أو يدركه مرض ويعجز حينها عن نفع نفسه ولو لمقدار "مثقال ذرة" ... عندها يعرف ونعرف معنى قول


              (لا حول ولا قوة إلا بالله)



              ولكن هل نعتبر ؟.....




              المشكلة كل المشكلة هو بابتعادنا عن ساحة الربّ ، وتلهينا أمورنا الدنيوية عن أمورنا الاخروية فنكون لقمة سائغة للشيطان يحركها كيفما شاء .
              الشكر كل الشكر الى أستاذنا مشرف القسم القدير على مداخلته وإضافته القيّمة ...

              تعليق


              • #8
                بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


                المشاركة الأصلية بواسطة السيدالحسيني مشاهدة المشاركة
                لم يبق لي سوى الأماني لعل الله يرحمني ... فهل أنا متجرئ



                جزاك الله خير الجزاء شيخنا الجليل على الموضوع الجميل والطرح الاجمل
                تحياتي ودعواتي


                سيدنا الفاضل .. الجميل هو وجودكم بصفحتنا المتواضعة وتشريفنا بردكم الكريم ...

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

                  المشاركة الأصلية بواسطة شمعة مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صل على محمد وآل محمد

                  الأخ الفاضل (المفيد)

                  كم منا من ينسى نفسه حين يرى فيه الشباب
                  الذي تدعمه القوة والعزيمة والإصرار والطموح الذي
                  لاحد له فيتجرأ على فعل الكثير من الأمور التي يراها
                  بمنظوره من حقه مهما كانت،فالبعض لا يتفكر بهذه
                  الأمور هل كلها صحيحة وتسير على الطريق المستقيم
                  أم انها خلاف ذلك ؟
                  متناسيا رحمة الباري عز وجل به وبإمهاله له عله يتذكر
                  ويتوب لو كان طريقه مخالفـًا لطاعة الله ولكنه يتمادى
                  حتى إذا ما حل البلاء عندها يعود إليه رشده في وقت
                  لم يعد هناك مجال لإبراز طاقاته كما كانت سابقا وفي وقت
                  هو في أشد الحاجة إليها ،
                  رحمنا الله برحمته وجعلنا وإياكم ممن يتجرأون ويوظفون طاقاتهم
                  في أعمال ترضي الله عز وجل ،،

                  الشكر الجزيل لك وحفظك العلي القدير

                  أختك
                  شمعة


                  لافض فوك .. الشباب نعمة من الباري عزّ وجلّ ، وفيه يستطيع الانسان أن يصل الى أقصى حد ممكن فيخترق الحجب ، ويكون إلهياً بحركاته وسكناته ...

                  ولكن الطامة الكبرى هو إنّ الكثير يجري بعكس مايريده الله تبارك وتعالى فيهوى ويقع في مفاسد الدنيا وقبائحها فيكون شيطانياً بحركاته وسكناته ... والأكثر من ذلك هو عدم الالتفات الى ذلك إلاّ في وقت متأخر جداً (هذا إن التفت) ولات حين مندم .


                  أنار الله دربك بنور أهل البيت عليهم السلام أختنا الفاضلة

                  تعليق


                  • #10
                    اللهم صل على محمد وآل محمد


                    شكرا لك اخي المفيد على طرحك القيم

                    حقا ان الانسان لفي غفلة

                    ولايعلم ذلك الا بعد فوات الاوان

                    وما ذكرته فقد يرحمه الله ولكن ماذا نفعل بالامور الفجائية التي نشاهدها تحصل للناس فالانسان لايدري باي لحظة يموت فلا يتدارك نفسه ابدا .



                    موفقين باذن الله

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X