إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مواعظ أبوية ... الدنيا كماء البحر (4)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مواعظ أبوية ... الدنيا كماء البحر (4)

    بُني :

    أعطيك تشبيها رائعا تعلمناه من أئمتنا الاطهار (عليهم السلام )عن ذم الاغترار بالدنيا :

    فهي كماء البحر كلما شربت منه إزددت عطشا

    لان مياه البحر مالحة وتضر بجسم الانسان فقد أثبت العلم ان تلك المياه تشكل خطورة كبيرة على حياة الانسان :


    { فإنها تكون غير آمنة للجسم البشري لأداء وظائفه، ففي تلك الحالة ستوضع خلايا الجسم في مأزق فتلك الملوحة الزائدة ستفقدها ماءها وستؤدي إلى جفافها وموتها، وفي بعض الأحيان قد تدمر بعض الخلايا في المخ أو الأنسجة، وعند حمل الدم لتلك الملوحة العالية إلى الكلى فلن تستطيع التعامل معها مما يفقدها وظيفتها، لذلك لن يستطيع الجسم التخلص من تلك الملوحة الزائدة والتي تتم في المعتاد عبر التعرق والدموع وإخراج البول،.}..



    فاحذر ان تغتر بالدنيا فيطول فيها املك
    فتسوّف التوبة فيها !!

    فعليك متى ما وقعت في الخطأ - وكلنا خطّائون- أن تبادر الى على الفور الى :

    الاستغفار ، وأقرنه بالندم ، وفكر مالذي اوقعك في الخطأ!!؟؟؟؟

    وإذا حدّثتك نفسك ،، ووسوس اليك الشيطان الخبيث ان تؤجل الاستغفار وتسوّفه قائلا:

    ان العمر طويل
    وسوف اتوب في الايام القادمة او حينما اكون كبيرا في السن ..!!

    فتذكربُني ما مثلته لك بان الدنيا كماء البحر،، كلما شر
    بت منه إزددت عطش..

    فكلما سوّفت واجلت الاستغفار فان طريق العودة سيصعب عليك وستزداد العقبات عليك فلا توفق الى التوبة ..

    فبادر ولا تسوّف
    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X