إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدعاء ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدعاء ...

    بسم الله الرحمن الرحيم


    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



    هي مجرد كلمات بسيطة وبتوجه في غاية السهولة فلماذا نتركه ؟


    وهنا يرد السؤال الآتي : إنّ الله تبارك وتعالى يعلم بنوايانا وبكل خافية ، لذا فانه يعلم بما يصلح لنا فسيوفره لنا بدون الحاجة الى الدعاء ، أو أن يمنعها عنا حتى لو تقطعت أنفاسنا في طلبها . فما فائدة الدعاء اذن ؟



    وللاجابة على هذا السؤال لابد لنا أن نعرف بان القرآن الكريم وأهل البيت عليهم السلام قد حثوا على مسألة الدعاء باعتبارها عبادة بل ومن أفضل العبادات وتصب في مصلحة العبد وانّ الروايات عبّرت على أنّ الدعاء مخ العبادة وقال بعض العلماء إنّ معنى العبادة هو الدعاء . وسنرد بعض الآيات الكريمة الحاثة عليه :


    قال تعالى ((قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا ))/الفرقان 77


    وهذه الآية صريحة بأن الله تبارك وتعالى لاعبأ بالعبد لولا دعاؤه .



    وقال تعالى ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ))/البقرة 186


    وهذه الآية الكريمة تحث العبد على الدعاء وتقول بأن الله تبارك وتعالى قريباً منه بل هو أقرب من حبل الوريد ((وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ)) .



    وقال تعالى ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ))/غافر 60



    وهذه بعض أحاديث أهل البيت عليهم السلام الواردة في فضل الدعاء :-



    قال رسول الله صلى الله عليه وآله ((الدعاءُ سلاح المؤمن وعمود الدين ونور السماوات والأرض))



    وقال صلّى الله عليه وآله ((عمل البرّ كلّه نصف العبادة، والدعاء نصف))



    وقال أمير المؤمنين عليه السلام ((الدعاءُ مفتاحُ الرحمة ومصباح الظُّلمة))



    وقال الإمام الصادق عليه السلام ((أكْثِرْ من الدعاء فإِنّه مفتاح كلّ رحمة ونجاح كلِّ حاجة، ولا ينال ما عند الله إلاّ بالدعاء، وليس باب يكثر قرعه إلاّ يوشك أن يفتح لصاحبه))



    ومن ذلك يدل على انّ الدعاء بالاضافة الى كونه عبادة فهو الوسيلة التي تقرب العبد من ربه .



    ليس هذا فحسب بل إنّ الله تبارك وتعالى جعل الدعاء وسيلة لمن غرق في ذنوبه ومعاصيه ، لذا فالعبد لاييأس ولايقنط من رحمة الله بفضل وجود هذه الوسيلة .



    فتعالوا أخوتي الى أن لانتقاعس عن هذه العبادة الغاية في السهولة والبساطة ولكن لغفلتنا تناسيناها ولانتذكرها إلا عند الملمات .



    فهي دعوة إلى من أذنب وعصى ، ومن منّا خاليا منها !!!








  • #2
    أن الدعاء هو نوع من الرابط الروحي بين العبد وربه ، وكلما تكرر الدعاء وصار فيه نوع من الالحاح ، كلما زاد هذا الرابط بين العبد وربه .

    أن الدعاء هو نوع من ترويض النفس على طاعة رب العالمين والاجتناب عن معاصيه ، وفي تكراره والالحاح فيه ، وصول بالنفس إلى أن تكون لها ملكة الطاعة والبعد عن المعصية .
    فعلى العبد أن يكرر الدعاء ويلح فيه ، لعل دعاءه تتحقق فيه شروط الاستجابة التي من أهمها صفاء النية والاخلاص ورقة القلب .

    تعليق


    • #3
      أن الدعاء هو أعتراف من قبل الأنسان بأنه بحاجة الى الله
      فيجب علينا التذلل الى الله وطلب الحاجة منه لأنه أهل لذلك
      والحمد لله رب العالمين
      قال تعالى
      بسم الله الرحمن الرحيم
      {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا} [الإسراء : 110]


      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



        المشاركة الأصلية بواسطة جبل الصبر مشاهدة المشاركة
        أن الدعاء هو نوع من الرابط الروحي بين العبد وربه ، وكلما تكرر الدعاء وصار فيه نوع من الالحاح ، كلما زاد هذا الرابط بين العبد وربه .



        أن الدعاء هو نوع من ترويض النفس على طاعة رب العالمين والاجتناب عن معاصيه ، وفي تكراره والالحاح فيه ، وصول بالنفس إلى أن تكون لها ملكة الطاعة والبعد عن المعصية .
        فعلى العبد أن يكرر الدعاء ويلح فيه ، لعل دعاءه تتحقق فيه شروط الاستجابة التي من أهمها صفاء النية والاخلاص ورقة القلب .




        فعلاً كما تفضلت فماهية الدعاء هي علاقة بين العبد وربّه ، نحن نعلم بأنه إذا إرتبط إنسان بانسان آخر بأي نوع من العلاقة فيكون هناك إرتباط روحي بينهما كلما زادت هذه العلاقة وتسامت ... إذن فكيف تكون العلاقة بين العبد وربّه عندما يكون هناك توجه قلبي ؟


        شاكراً لك إضافتك الرائعة والتي أنارت الموضوع

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


          المشاركة الأصلية بواسطة محب عمار بن ياسر مشاهدة المشاركة
          أن الدعاء هو أعتراف من قبل الأنسان بأنه بحاجة الى الله

          فيجب علينا التذلل الى الله وطلب الحاجة منه لأنه أهل لذلك
          والحمد لله رب العالمين
          قال تعالى
          بسم الله الرحمن الرحيم
          {قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا} [الإسراء : 110]



          فعلاً لاتطلب الحاجات إلا من صاحبها ، فكيف بنا نطلب الحاجة ممن هو بحاجة اليها ...

          أسعدني تواجدك وإضافتك الكريمة

          تعليق


          • #6
            امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء

            تعليق


            • #7
              اللهم صل على محمد و ال محمد
              اشكر الاخ الفاضل المفيد على هذه المبادره لموضوع الدعاء الى
              الله عز و جل ليتاح الى من غفل او نسى
              او احس بانه بعيد عن عفوا الله عز و جل
              الرجوع الى رحمه الله التي وسعت كل شي


              بسم الله الرحمن الرحيم
              {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ
              إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
              صدق الله العلي العظيم


              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللَّهُمَّ يا مَنْ لا يَصِفُهُ نَعْتُ الْواصِفِينَ، وَيا مَنْ لا يُجاوِزُهُ رَجاءُ الرَّاجِينَ، وَيا مَنْ لا يَضِيعُ لَدَيْهِ أَجْرُ الْمُحْسِنِينَ، وَيا مَنْ هُوَ مُنْتَهَى خَوْفِ الْعابِدِينَ، وَيا مَنْ هُوَ غايَةُ خَشْيَةِ الْمُتَّقِينَ، هَذا مَقامُ مَنْ تَداوَلَتْهُ أَيْدِي الذُّنُوبِ وَقادَتْهُ أَزِمَّةُ الْخَطايا، وَاسْتَحْوَذَ عَلَيْهِ الشَّيْطانُ، فَقَصَّرَ عَمَّا أَمَرْتَ بِهِ تَفْرِيطاً، وَتَعاطَى ما نَهَيْتَ عَنْهُ تَعْزِيزاً، كَالْجاهِلِ بِقُدْرَتِكَ عَلَيْهِ، أَوْ كَالْمُنْكِرِ فَضْلَ إِحْسانِكَ إِلَيْهِ، حَتَّى إِذا انْفَتَحَ لَهُ بَصَرُ الْهُدَى، وَتَقَشَّعَتْ عَنْهُ سَحائِبُ الْعَمَى، أَحْصَى ما ظَلَمَ بِهِ نَفْسَهُ، وَفَكَّرَ فِيما خالَفَ بِهِ رَبَّهُ، فَرَأَى كَبِيرَ عِصْيانِهِ كَبِيراً، وَجَلِيلَ مُخالَفَتِهِ جَلِيلاً، فَأَقْبَلَ نَحْوَكَ مُؤَمِلاً لَكَ، مُسْتَحْيياً مِنْكَ، وَوَجَّهَ رَغْبَتَهُ إِلَيْكَ ثِقَةً بِكَ، فَأَمَّكَ بِطَمَعِهِ يَقِيناً، وَقَصَدَكَ بِخَوْفِهِ إِخْلاصاً، قَدْ خَلا طَمَعُهُ مِنْ كُلِّ مَطْمُوعٍ فِيهِ غَيْرِكَ، وَأَفْرَجَ رَوْعُهُ مِنْ كُلِّ مَحْذُورٍ مِنْهُ سِواكَ، ...................
              التعديل الأخير تم بواسطة حسن علي; الساعة 07-04-2010, 08:03 PM.
              الـلـهـم صـل عـلـى
              مـحـمـد و ال مـحـمـد

              تعليق


              • #8

                بسم الله الرحمن الرحيم
                والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

                الأخت الكريمة (مينا المرسومي) أشكر تواجدك ومرورك ...

                الأخ الفاضل (حسن علي) أسعدني تواجدك في هذه الصفحة شاكراً لك إضافتك القيّمة ...


                تعليق


                • #9
                  "من احب ان يكلم الله فليدعوه ومن احب ان يكلمه الله فليقرأ القرآن "

                  تقبلوا مروري
                  اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

                    الأخت الكريمة (مينا المرسومي) أشكر تواجدك ومرورك ...

                    الأخ الفاضل (حسن علي) أسعدني تواجدك في هذه الصفحة شاكراً لك إضافتك القيّمة ...
                    حاضرين يااستاذنا المفيد

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X