إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مقامات القلب1( معرفة القلب أساس طريق السالكين)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مقامات القلب1( معرفة القلب أساس طريق السالكين)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    إن شرف الإنسان وفضيلته التي بها فاق جملة من أصناف الخلق هو باستعداده لمعرفة الله سبحانه، التي هي في الدنيا كماله وجماله وفخره. وإنما استعد الإنسان لهذه المعرفة بما وهبه الله تعالى من نعمه القلب لا بجارحة من جوارحه.
    ميزات القلب:
    1: القلب هو العالم بالله، وهو العامل لله، والساعي إلى الله، وهو المتقرب إليه، وهو الكاشف لما عند الله. وإنما الجوارح اتباع للقلب وخدم له، وآلات يستخدمها القلب، ويستعملها استعمال المالك للعبيد، واستخدام الراعي للرعية، والصانع للآلة.


    2: القلب هو المقبول عند الله إذا سلم من غير الله، وهو المحجوب عن الله إذا صار مستغرقاً بغير الله،وهو المطالب وهو المخاطب. وهو المثاب والمعاقب.

    3: القلب هو الذي يستعد بالقرب من الله تعالى فيفلح إذا زكاه، وهو الذي يخيب ويشقى إذا دنسه ودسّاه.
    4
    : القلب هو المطيع لله تعالى بالحقيقة، وإنما الذي يظهر على الجوارح من العبادات فهي أنواره.


    5: القلب هو العاصي والمتمرد على الله تعالى، وإنما يظهر على الأعضاء من الفواحش فهو آثاره. وبإظلام القلب واستنارته تظهر محاسن الظاهر ومساوئة، إذ كل إنا يترشح بما فيه.



    6: القلب هو الذي إذا عرفه الإنسان فقد عرف نفسه، وإذا عرف نفسه فقد عرف ربه. وهو الذي إذا جهله الإنسان فقد جهل نفسه، وإذا جهل نفسه فقد جهل ربه. ومن جهل بقلبه فهو بغيره أجهل.


    إن أكثر الخلق جاهلون بقلوبهم وأنفسهم، وقد حيل بينهم وبين أنفسهم، فإن الله يحول بين المرء وقلبه، وحيلولته بأن لا يوفقه لمشاهدتهومراقبته، ومعرفة صفاته، وكيفية تقلبه بين إصبعين من أصابع الرحمن، وإنه كيف يهوي مرة إلى أسفل سافلين وينخفض إلى أفق الشياطين، وكيف يرتفع أخرى إلى أعلا عليين ويرتقي إلى عالم الملائكة المقربين.


    ومن لم يعرف قلبه لكي يراقبه ويراعيه وترصد ما يلوح عليه من خزائن الملكوت، فهو ممن قال الله تعالى فيه:
    { ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنسهم أنفسهم أؤلئك هم الفسقون } سورة الحشر الآية/( 19).
    فمعرفة القلب وحقيقة أوصافه أصل الدين وأساس طريق السالكين.


    وفقنا الله وإياكم لمعرفة القلب وميزاته حق معرفة.


    المصدر: كتاب (مقامات القلب) للعلامة الكبير الفيض الكاشاني

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    الاخت الموفقة عطر الولاية

    زادكم الله قرباً منه وجعل قلوبكم محط رحمته ولطفه وبوركتم على تميزكم

    في إنتقاء النافع والهادف .


    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X