إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الى متى اعيش الغربة رغم اني مع اهلي ....؟؟؟!!!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الى متى اعيش الغربة رغم اني مع اهلي ....؟؟؟!!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    رحم الله من اعان ولده على بره وطاعته ......

    قال امير البلاغة والكلم علي بن ابي طالب ع حيث يقول مخاطبا ابنه الحسن ع...:

    ((وجدتك بعضي بل وجدتك كلّي ،حتّى كأنَّ شيئاً لو أصابك أصابني ، وحتّى كأنَّ الموت لو أتاك أتاني((



    ضرب الطفل موضوع طالما طرحناه على طاولة النقاش

    وطالما خطت الاقلام اسطرا وحروفا للحد منه لما له من دور في توليد

    الكراهية لدى الطفل تجاه ضاربه وقتل المشاعر الإيجابية بينهما

    تكون العلاقة بين الطفل وضاربه علاقة خوف وقلق فقط

    وهذا يضعف الشخصية لدى الأبناء كما ويلغي الحوار والمناقشة بين الكبار والصغار.


    ومن المهم جدا أن نكون واقعيين فيما نتوقعه من أطفالنا وان لانكلفه اكثرمن طاقته

    وان لا يدع الوالدين لغضبهما ان يسيطر على تعاملهما مع إساءة الطفل

    بل يكون ذلك بعد الخروج من دائرة الغضب وخاصة مع صغار العمر منهم.


    فعلينا ان نستمع إليه ونعطيه الوقت ليفسر سبب خطئه ولا نشعره بالخوف

    بل نطمئنه لنشجعه علي قول الحقيقة والصراحة‏

    مما يساعد علي بناء شخصية شجاعة قادرة علي تحمل


    المسؤولية والمواجهة وتحمل اخطائها‏.

    وإذا كان يستحق العقاب فلابد أن يكون العقاب هادفا‏

    وليس مهينا للطفل أو مسيئا لكرامته أو مؤلما له

    و الاسرة التي تعتمد القسوة والضرب والصراخ لتربيتها لابنائها أساس

    لانستبعد انها ستُنشا ارهابيين وقتلة وحاقدين على المجتمع كله


    فعندما ينشأ الطفل في بيت لا يعتذر فيه الزوج لزوجته إذا اخطأ بحقها

    بل يقاطعها ويعاقبها ويهينها بكل قسوة سيكون الولد على طور ابيه وحاله ...

    ولهذا نقول :

    ان حب الأطفال من الايمان وكذلك الحنو والعطف عليهم وهناك روايات كثيرة

    تؤكد على تقبيل الأطفال والحنان تجاههم مما يمكنهم من ان يتعاملوا بالحب

    مع كل من حولهم


    وإذا كانت المنظمات توضع لحماية الحيوان أجلكم الله

    اليس الأنسان أولى بحمايته من أيدي الجلادين ....

    فعندما لايهتم الوالد في تدريس أبنه ..والأم

    تقضي وقتها بين الخروج من المنزل وبين تضعيع الوقت الثمين بحجة

    (التواصل الأجتماعي)

    او المشاكل الاسرية يبقى الطفل متحير من يشرح له الدروس ...فأكيد سوف يترك الأمر ولا يُحّظر

    وعندما يستلم الطفل النتيجة يثور نشاط الابوين لانه اهمل...!!!

    ولا احد منهما يلوم نفسه او يفكر بسبب اهمال الابن...

    ثم ياترى مع من سيتحدث هذا الولد ومن سيصادق ان فقد حب ابيه ؟؟؟؟

    ومن التي ستبوح لها تلك الفتاة باسرارها

    ان وجدت الكي علاجا لكل خطأ منها ...!!!

    وختاما ساترك الحديث لكم لتشاركوني بالحلول لهكذا حالات.....





















  • #2
    احسنتم موضوع مهم يحتاج الى تعمق في الطرح اكثر

    بورك فيكم

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة ألله وبركات
      اللهم صلى على محمدوال محمد اشكرك اختي العزيزة على هذا الطرح الجميل
      وفقكم الله لكل خير
      صحيح ان الطفل يكون هو الضحية بين الاب و الام او اي خلافات اجتماعية وعائلية
      وهذا يحدث شرخ بينه وبين الاب و ابينه وبين الام وهذا يؤثر عليه من الناحيه النفسيه حيث يشعر الطفل ان والديه لا يحبانه وتزرع الكراهية والبغضاء والعداء ويكون لها المردود السلبي على العائله وهذا يؤثر على العلاقة في المستقبل اجارنا الله واياكم من ان نقع في مثل هكذه امور .

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم حياك الله اختنا لهذا الموضوع سنستفيد حتما من القائك الضوء عليه وردود الاخوة والاخوات لنصحح مساراتنا في تعاملنا مع فلذات اكبادنا ومنكم نستفيد تقديري

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سيد كريم المنصوري مشاهدة المشاركة
          احسنتم موضوع مهم يحتاج الى تعمق في الطرح اكثر

          بورك فيكم
          بسم الله الرحمن الرحيم


          الأبناء هم ثمرة الحياة الدنيا
          وكذلك هم نتاج ذلك الارتباط المقدس والعقد المبارك الذي ربط بين قلبين وجسدين لتحقيق الغرض المنشود
          بالحصول على الامن والاستقرار
          وكذلك الحصول على الامتداد الطبيعي لما بعد الموت والذي يخلده الابن للاب
          خاصة وان كان بارا صالحا وتقيا ورعا كماجاء في الحديث الكريم
          (اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث ....وولد صالح يدعوا له)
          وهو السبب في التباهي والتكاثر للرسول ص على باقي الأمم بالنسل الطاهر لامته المباركة بما يثقل الأرض بالتسبيح والتهليل والتحميد

          فمن المهم ان نسقيهم بالحب والاحترام

          شكري لمروركم الكريم ....








          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام أبيها مشاهدة المشاركة
            السلام عليكم ورحمة ألله وبركات
            اللهم صلى على محمدوال محمد اشكرك اختي العزيزة على هذا الطرح الجميل
            وفقكم الله لكل خير
            صحيح ان الطفل يكون هو الضحية بين الاب و الام او اي خلافات اجتماعية وعائلية
            وهذا يحدث شرخ بينه وبين الاب و ابينه وبين الام وهذا يؤثر عليه من الناحيه النفسيه حيث يشعر الطفل ان والديه لا يحبانه وتزرع الكراهية والبغضاء والعداء ويكون لها المردود السلبي على العائله وهذا يؤثر على العلاقة في المستقبل اجارنا الله واياكم من ان نقع في مثل هكذه امور .
            بسم الله الرحمن الرحيم

            عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


            لك اخيتي هذه القصة المؤلمة عن قسوة ام


            بينما كان الإخوة والأخوات يلعبون في إحدى غرف البيت،كان أكبرهم في غرفة أخرى مشغولاً بتصفح إحدى مجلات الأطفال..تشاجر إخوته وكثر صراخهم.. وصلت الأم من المطبخ تحمل العصا،ودون أن تسأل عما يجري... دخلت إليه متهمة إياه بخلق المشاكل وأوسعته ضرباً ثم

            رمته خارج الدار حافي القدمين من دون أن تسمح له أن ينبسَّ ببنت شفة.. بعد ساعات اكتشفت الأم أن أطفالها كانوا يمزحون فاكتفت بإرسال أحدهم ليفتح الباب لأخيه،

            فدخل وقال مستعبر: آسف يا أمي..فلست من أزعجك بإثارة الضجيج،فقابلته الأم بابتسامة ساخرة!!



            حقيقة هكذا ام تجلب الكره والعقوق لها من الابناء


            شكري لمرورك الكريم








            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X