إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

احتجاج أمير المؤمنين (ع) على ابن الكواء بشأن الرجعة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • احتجاج أمير المؤمنين (ع) على ابن الكواء بشأن الرجعة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    **********************
    احتجاج أمير المؤمنين (ع) على ابن الكواء بشأن الرجعة
    عن الأصبغ بن نباتة: أن عبد الله بن أبي بكر اليشكري قام إلى أمير المؤمنين (ع) فقال: يا أمير المؤمنين إن أبا المعتمر تكلم آنفا بكلام لا يحتمله قلبي فقال: وما ذاك؟ قال: يزعم أنك حدثته أنك سمعت رسول الله (ص) يقول: إنا قد رأينا أو سمعنا برجل أكبر سنا من أبيه, فقال: أمير المؤمنين (ع): فهذا الذي كبر عليك؟ قال: نعم فهل تؤمن أنت بهذا وتعرفه؟ فقال: نعم، ويلك يا بن الكوا، أفقه عني أخبرك عن ذلك، إن عزيرا خرج من أهله وامرأته في شهرها وله يومئذ خمسون سنة، فلما ابتلاه الله عز وجل بذنبه أماته مائة عام ثم بعثه، فرجع إلى أهله وهو ابن خمسين سنة، فاستقبله ابنه وهو ابن مائة سنة، ورد الله عزيرا في السن الذي كان به. فقال: أسألك، فقال له أمير المؤمنين (ع): سل عما بدا لك، فقال: نعم، إن أناسا من أصحابك يزعمون أنهم يردون بعد الموت، فقال أمير المؤمنين (ع): نعم تكلم بما سمعت ولا تزد في الكلام, فما قلت لهم؟ قال: قلت: لا أؤمن بشئ مما قلتم، فقال له أمير المؤمنين (ع): ويلك إن الله عز وجل ابتلى قوما بما كان من ذنوبهم فأماتهم قبل آجالهم التي سميت لهم، ثم ردهم إلى الدنيا ليستوفوا أرزاقهم ثم أماتهم بعد ذلك. قال: فكبر على ابن الكوا ولم يهتد له، فقال له أمير المؤمنين (ع): ويلك، تعلم أن الله عز وجل قال في كتابه {واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا} فانطلق بهم معه ليشهدوا له إذا رجعوا عند الملأ من بني إسرائيل أن ربي قد كلمني فلو أنهم سلموا ذلك له، وصدقوا به، لكان خيرا لهم ولكنهم قالوا لموسى (ع) {لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة} قال الله عز وجل {فأخذتكم الصاعقة} يعني الموت {وأنتم تنظرون ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون}. أفترى يا ابن الكوا أن هؤلاء قد رجعوا إلى منازلهم بعد ما ماتوا؟ فقال ابن الكوا: وما ذاك ثم أماتهم مكانهم، فقال له أمير المؤمنين (ع): ويلك أوليس قد أخبرك الله في كتابه حيث يقول {وظللنا عليكم الغمام وأنزلنا عليكم المن والسلوى} فهذا بعد الموت إذ بعثهم. وأيضا مثلهم يا ابن الكوا الملأ من بني إسرائيل حيث يقول الله عز وجل {ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم}. وقوله أيضا في عزير حيث أخبر الله عز وجل فقال {أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله} وأخذه بذلك الذنب مائة عام، ثم بعثه ورده إلى الدنيا {فقال كم لبثت فقال لبثت يوما أو بعض يوم فقال بل لبثت مائة عام} فلا تشكن يا ابن الكوا في قدرة الله عز وجل.
    -------------
    مختصر البصائر ص 118, مختصر بصائر الدرجات ص 22, بحار الأنوار ج 53 ص 72

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب 1 )
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتكم









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X