إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نداء الى شــبابنا المُحب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نداء الى شــبابنا المُحب

    أيها الشاب

    ايتها الفتاة ..


    يا اصحاب القلوب الجميلة ..

    يامن هي أرواحكم خضراء ..

    تبحث عن السعادة وتجدها في الحب ..

    نعم هو الحب .. بادر الى من احببت وصارحه بحبك وعشقك فان روحك الخضراء تريد ان تحلق في عوالم القرب الالهي ..

    لان الله يحبكم ويحب كل مخلوقاته ..

    بل ان الدين هو الحُب : هكذا قال الامام المعصوم

    قف امام من ضحت وتعبت وسهرت ليلها

    وقل لها احبك واحمل لها هدية ثمينه ولتكن مصحف قد وضعت فيه أكليل ورد وتقدمه لها

    وتقدم نحو والدك واهديه شيئا ثمينا ..

    ولا تنسى ان تهدي باقات ورد لاخواتك واخوانك ..

    ما اروع عيد الحب في أسرتي ..

    أسرة تعيش الحب ..

    ما اجملها من أسره فإن الحُب طريق الى السعادة ولكن في ضوء الفطرة لا في ظلمات الشهوات ..










    شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل




  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    موضوع قيم مشرفنا القدير

    دائما مانلتمس الرقي بالمجتمعات من الطبقة المثقفة فيها وهم الشباب ...
    والطموح يزداد والامل يتضاعف عندما نراهم وهم بالنشاط والحيوية التي ترفع مجتمعاتنا الى قمة التغيير
    ونبقى نتامل منهم كل تجدد وانقلاب جذري لكن للافضل طبعا
    وليس للاسوء ...!!!
    ونتألم جدااا عندما نراهم يهدرون الوقت والطاقة بالتفاهات وبما لايعود بنفع لا لهم
    ولا لاسرهم ولامجتمعهم ...
    ومن تلك الأمور السيئة التي تولمنا ثيرا

    تضيع الوقت عشرات الساعات بالدردشة بالشات والماسنجر وصفحات الفيس
    هذا اذا لم يدخلهم بمحرم اكيد.....
    ومنها عشرات الساعات التي تقضيها الشابة للتأنق واللبس وموجات التسوق التي لاتنتهي وتحرق المال والعمر معا .....

    ومنها عدم توقيرهم للكبار وعدم الاستفادة من تجاربهم ووجودهم المبارك
    وأيضا عشرات الساعات مع التلفاز
    والعشرات منها مع اللعب بالالعاب الالكترونية
    واذكر هنا رواية الامام العسكري عليه السلام مع البهلول
    روي: أن البهلول رأى الإمام العسكري (ع) وهو صبي يبكي، والصبيان يلعبون، فظن أنه يتحسر على ما بأيديهم فقال له: اشتري لك ما تلعب به؟
    فقال: «يا قليل العقل ما للعب خلقنا».
    فقال له: فلماذا خلقنا؟
    قال: «للعلم والعبادة».
    فقال له: ومن أين لك ذلك؟
    فقال: «من قوله تعالى: ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لاترجعون)(18)».
    ثم سأله أن يعظه، فوعظه (ع) بأبيات، ثم خر الحسن (ع) مغشياً عليه، فلما أفاق، قال له: ما نزل بك وأنت صغير لا ذنب لك؟
    فقال: «إليك عني يا بهلول، إني رأيت والدتي توقد النار بالحطب الكبار فلا تقد إلا بالصغار، وإني أخشى أن أكون من صغار حطب جهنم

    وكل همنا هو ان يكونوا الافراد الصالحين للمجتمع


    لماذا ؟؟؟؟

    لاننا نحبهم







    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة ام الخدر; الساعة 16-02-2016, 02:52 PM.

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام الخدر مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      موضوع قيم مشرفنا القدير

      دائما مانلتمس الرقي بالمجتمعات من الطبقة المثقفة فيها وهم الشباب ...
      والطموح يزداد والامل يتضاعف عندما نراهم وهم بالنشاط والحيوية التي ترفع مجتمعاتنا الى قمة التغيير
      ونبقى نتامل منهم كل تجدد وانقلاب جذري لكن للافضل طبعا
      وليس للاسوء ...!!!
      ونتألم جدااا عندما نراهم يهدرون الوقت والطاقة بالتفاهات وبما لايعود بنفع لا لهم
      ولا لاسرهم ولامجتمعهم ...
      ومن تلك الأمور السيئة التي تولمنا ثيرا

      تضيع الوقت عشرات الساعات بالدردشة بالشات والماسنجر وصفحات الفيس
      هذا اذا لم يدخلهم بمحرم اكيد.....
      ومنها عشرات الساعات التي تقضيها الشابة للتأنق واللبس وموجات التسوق التي لاتنتهي وتحرق المال والعمر معا .....

      ومنها عدم توقيرهم للكبار وعدم الاستفادة من تجاربهم ووجودهم المبارك
      وأيضا عشرات الساعات مع التلفاز
      والعشرات منها مع اللعب بالالعاب الالكترونية
      واذكر هنا رواية الامام العسكري عليه السلام مع البهلول
      روي: أن البهلول رأى الإمام العسكري (ع) وهو صبي يبكي، والصبيان يلعبون، فظن أنه يتحسر على ما بأيديهم فقال له: اشتري لك ما تلعب به؟
      فقال: «يا قليل العقل ما للعب خلقنا».
      فقال له: فلماذا خلقنا؟
      قال: «للعلم والعبادة».
      فقال له: ومن أين لك ذلك؟
      فقال: «من قوله تعالى: ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وأنكم إلينا لاترجعون)(18)».
      ثم سأله أن يعظه، فوعظه (ع) بأبيات، ثم خر الحسن (ع) مغشياً عليه، فلما أفاق، قال له: ما نزل بك وأنت صغير لا ذنب لك؟
      فقال: «إليك عني يا بهلول، إني رأيت والدتي توقد النار بالحطب الكبار فلا تقد إلا بالصغار، وإني أخشى أن أكون من صغار حطب جهنم

      وكل همنا هو ان يكونوا الافراد الصالحين للمجتمع


      لماذا ؟؟؟؟

      لاننا نحبهم








      لايسعني الا ان انحني امام هذا العرض الرائع والمُكمل لهدف المقال

      جزاكم الله الخير والبركة ..

      نحن بأمس الحاجة لتتوعية الشباب والناشئين بصورة جدّية واكثر تفاعل لان واقعا التيار جارف وقوي والهجمة الثقافية الصهيونية توغلت من خلال الاعلام المرئي والتقني الى النفوذ الى اعماق شباب اليوم ...

      اللهم اصلح حالنا وغير سوء حالنا بلطفك ياكريم

      شكرا لحضورك الراقي استاذتنا الفاضلة
      شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



      تعليق


      • #4

        دمتم ودام نبض ابداع حرفكم الولائي المحب المبارك والذي نقتبس من فيضه كل ابداع ورقي ووعي


        ويعجز المداد عن كتابة شكر يعبر عن مدى شكري وامتناني لنشركم الرائع والقيم جدا

        تعليق


        • #5
          كلام جميل ادام الله عطائكم بكل خير وشكرا الله سعيكم

          لَيْتَ شِعْرِي أللْشَقاءِ وَلَدَتْنِي أُمِّي أَمْ لِلْعَناءِ رَبَّتْنِي ؟

          فَلَيْتَها لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي

          وَلَيْتَنِي عَلِمْتُ أَمِنْ أَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَنِي وَبِقُرْبِكَ وَجِوارِكَ خَصَصْتَنِي،

          فَتَقَرَّ بِذلِكَ عَيْنِي وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسِي.

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X