إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لعن الله قاتليك يا فاطمة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لعن الله قاتليك يا فاطمة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    +++++++++++++++
    أحد أصحاب الأئمة على الإمام الصادق (عليه السلام) وقال له: (جعلنى الله فداك يا ابن رسول الله، إني قد أخذتني الغيرة من شيء رأيته في الطريق فأوجع قلبي وبلغ مني)! فاستعلمه الإمام عن الأمر، فأجابه: (رأيت جلوازا (شرطيا)يضرب رأس امرأة، ويسوقها على المحبس وهي تنادي با على صوتها، المستغاث بالله ورسوله، فلا بغيثها أحدا)!
    فقال له الإمام (عليه السلام): (ولم فعل بها ذلك)؟ فأجابه الرجل وهو بشار المكاري: (سمعت الناس يقولون أنها عثرت فقالت: لعن الله ظالميك يا فاطمة فسمعها الجلواز فضربها واقتادها إلى السجن)!!
    احمرت عينا الإمام الصادق (عليه السلام) وبان عليه التأثر الشديد ونزلت من عينيه الشريفتين الدموع حتى ابتل منديله ولحيته وصدره: ثم قال: (يا بشار.. قم بنا إلى مسجد السهلة، فندعو الله عزوجل ونسأله خلاص هذه المرأة) وأمر الإمام بعض شيعته أن يتوجهوا ألى باب السلطان ولا يبرحوه حتى يأتيهم خبر المرأة.
    وتوجه الإمام إلى مسجد السهلة، وصلى ركعتين، ورفع يده إلى السماء وقال: (أنت الله الذي لا إله إلا أنت) ثم خر ساجدا لا يسمع منه أحد شيئا إلا النفس. ثم رفع الإمام رأسه وقال: (قم يا بشار.. فقد أطلقت المرأة)!
    وعاد الإمام إلى منزله، وبينما هو في الطريق إذ أتاه بعض شيعته الذين أرسلهم إلى باب السلطان، فسألهم الإمام: (ما الخبر)؟ فأجابوا: (قد أطلق عنها)! وسأل الإمام ثانية: (كيف كان إخراجها)؟ فأجابوا كنا واقفين على باب السلطان إذ خرج حاجب فدعاها وقال لها: ما الذي تكلمت؟ فقالت: عثرت فقلت: لعن الله ظالميك يا فاطمة. ففعل بي ما فعل!
    فأخرج الحاجب مئتي درهم وقال: خذي هذه واجعلي الأمير في حل!! فأبت أن تأخذها، فلما رأى الحاجب منها ذلك دخل وأعلم صاحبه (الأمير) بذلك، ثم خرج فقال لها: انصرفي إلى بيتك! فذهبت إلى منزلها).
    وعند ما سمع الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام ذلك، أخرج سبعة دنانير وقال لأحد أصحابه: (اذهب أنت بهذه إلى منزلها فأقرئها مني السلام وادفع إليها هذه الدنانير). فذهب هذا الرجل إلى المرأة وأعطاها الدنانير وأقرأها السلام، فقالت: (بالله أقرأني جعفر بن محمد السلام)؟! فأجابها الرجل: (رحمك الله.. والله إن جعفر بن محمد أقرأك السلام). فشقت المرأة جيبها ووقعت مغشياً عليها!!
    وصبر الرجل حتى أفاقت، فطلبت منه أن يعيد عليها ما قاله، فأعاد عليها، فغشي عليها ثانية! ثم أفاقت، وتكرر ذلك للمرة الثالثة!
    بعدها قال الرجل: (أبشري.. خذي فهذا ما أرسل به مولانا إليك). عندها أخذت المرأة الدنانير وقالت: (سلوه أن يستوهب أمته من الله، فما أعرف أحدا توسل به إلى الله إلا وأجابه)!
    فرجع الرجل إلى أبي عبد الله الصادق عليه الصلاة والسلام، فأخبره بماطلبته المرأة، فبكى إمامنا صلوات الله عليه ودعا لها!!
    فيامولانا وسيدنا يا أبا عبد الله الصادق.. يا ابن رسول الله.. يا ابن أمير المؤمنين .. يا ابن فاطمة الزهراء.. يا حجة الله على السماوات والأرضين.. إنّا نقول: (لعن الله ظالميك يا فاطمة) فهلا حميتنا من جلاوزة هذا الزمان؟! ومن ظلمة هذا الزمان؟! ومن الكائدين في هذا الزمان؟!
    يا إمامنا وحبيب قلوبنا.. إنهم يريدون لنا التوقف لأننا نلعن ظالميكم! يريدون لهذا الصوت أن يخرس ويصمت! فهل تقبل بذلك يا سيدي؟!
    حاشاك والله!! لا والله لن تذهب دماء الزهراء هدرا!
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 19-02-2016, 12:07 AM.

  • #2
    لعن الله ظالميك يامولاتي يافاطمة الزهراء
    جزاااكم الله خيرا وحشركم مع الزهراء سلام الله عليها

    لَيْتَ شِعْرِي أللْشَقاءِ وَلَدَتْنِي أُمِّي أَمْ لِلْعَناءِ رَبَّتْنِي ؟

    فَلَيْتَها لَمْ تَلِدْنِي وَلَمْ تُرَبِّنِي

    وَلَيْتَنِي عَلِمْتُ أَمِنْ أَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَنِي وَبِقُرْبِكَ وَجِوارِكَ خَصَصْتَنِي،

    فَتَقَرَّ بِذلِكَ عَيْنِي وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسِي.

    تعليق


    • #3
      السلام على المظلومة المغصوبة حقها,السلام عليك يا أم السبطين الحسن والحسين.لعن الله من ظلمك ياسيدتي ومولاتي لعن دائم باقي مابقي الليل والنهار.
      الاخت الكريمة
      ( خادمة الحوراء زينب 1 )
      عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خير الجزاء على هذا الاختيار القيم,
      جعله الله في ميزان حسناتكم
      .

      موفق لكل خير.









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        لكم تقديري أختي الغالية جعلنا الله واياكم ممن يقتدي ويسير على نهج
        ام أبيها تقبلي أمنياتي لكم بالموفقية

        تعليق


        • #5
          اللهم صل على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
          تحياتي لكم سيدي الفاضل (الرضا)ما اطيب روحكم النقية دعواتي لجنابكم
          الموقر بحق الزهراء الطاهرة ان تقضى حوائجكم وتحسن عواقبكم
          ويرزقنا الله واياكم شفاعتها في الدنيا والاخرة

          تعليق

          يعمل...
          X