إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سر تسميتها بالزهراء عليها السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سر تسميتها بالزهراء عليها السلام

    (( سر تسميتها بالزهراء )) :


    قال الإمام الصادق عليه السلام عن أبيه الباقر عليه السلام عن أبيه زين العابدين عليه السلام قال : (سألت أبا عبدالله عليه السلام عن فاطمة لم سميت بالزهراء؟ فقال : لأنها كانت اذا قامت من محرابها يزهو نور الكواكب لأهل الأرض ).


    وقال الشافعي : سميت بالزهراء : (لأنها زهرة المصطفى صلى الله عليه وآله).


    وروي أنها عليها السلام سميت بالزهراء لأن الله عز وجل خلقها من نور عظمته.


    وإذا أردت أن تفهم حقيقة سر هذه التسمية فعليك قراءة ما رواه الحسكاني الحنفي وشيخ الشوافع : عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (اهتدوا بالشمس، فإذا غاب الشمس فاهتدوا بالقمر، فإذا غاب القمر فاهتدوا بالزهرة، فإذا غابت الزهرة فاهتدوا بالفرقدين. فقيل : يا رسول الله ما الشمس وما القمر وما الزهرة وما الفرقدان؟ ؟قال : الشمس أنا، والقمر علي، والزهرة فاطمة، والفرقدان الحسن والحسين عليهم السلام ).


    النتيجة : اسم الزهراء لم يكن صدفة أو تسمية محبة وعاطفة، بل أصل صريح يراد منه الولاء والطاعة لها......


    الشمس والقمر المنير وزهرة
    والفرقدان هم النبي وآله
    خصوا بأنواع الجلالة والعلا
    من حضرة الرحمن جل جلاله

  • #2
    سلام الله عليك ياسيدتي مولاتي يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعثين حية مشتكية الى رب العالمين من ظلم وجور القوم لك سلام الله عليك.

    بارك الله بكم وعظم الله عزائكم وتقبل الله اعمالكم لمولاتي الزهراء وجعلها شافعة لكم يوم القيامة

    هناك عدة روايات في سبب هذه التسمية، ألا وهي

    قيل للصادق (عليه السلام): لم سميت فاطمة الزهراء زهراء؟.. فقال (عليه السلام): (لأن الله عز وجل خلقها من نور عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرض بنورها، وغشيت أبصار الملائكة، وخرّت الملائكة لله ساجدين.. وقالوا: إلهنا وسيدنا!.. ما هذا النور؟.. فأوحى الله إليهم: هذا نور من نوري، وأسكنته في سمائي، خلقته من عظمتي، أخرجه من صلب نبي من أنبيائي، أفضّله على جميع الأنبياء، وأُخرج من ذلك النور أئمة يقومون بأمري، يهدون إلى حقي، وأجعلهم خلفائي في أرضي بعد انقضاء وحيي).وعليه، فإن الزهراء (عليها السلام) ليست هذا البَدن النَحيل العليل، فقد روي "أنها ما زالت بعد أبيها: معصّبة الرأس، ناحلة الجسم، منهدّة الركن، باكية العين، محترقة القلب، يغشى عليها ساعة بعد ساعة".. فهذا البَدن بَدنٌ أرضي جرى عليهِ ما جرى، ولكن رُوح فاطمة خُلِقَت من نُورِ عَظمة اللهِ عَزَ وجَل، فلمّا أشرقت بنور العَظمة الإلهية؛ أضاءت السماوات والأرضُ بنورِها!.. فالزهراء نُورُ الكَون؛ لأنَّ هذا النُور مُشتقٌ من نُور العَظمة الإلهية.

    قيل لأبي عبد الله: يا ابن رسول الله!..
    لم سميت الزهراء "زهراء"؟.. فقال: "لأنها تزهر لأمير المؤمنين في النهار ثلاث مرات بالنور: كان يزهر نور وجهها صلاة الغداة والناس في فراشهم، فيدخل بياض ذلك النور إلى حجراتهم بالمدينة، فتبيض حيطانهم، فيعجبون من ذلك، فيأتون النبي فيسألونه عما رأوا، فيرسلهم إلى منزل فاطمة (عليها السلام) فيأتون منزلها فيرونها قاعدة في محرابها تصلي والنور يسطع من محرابها من وجهها، فيعلمون أن الذي رأوه كان من نور فاطمة.. فإذا انتصف النهار وترتبت للصلاة، زهر نور وجهها (عليها السلام) بالصفرة فتدخل الصفرة في حجرات الناس، فتصفر ثيابهم وألوانهم، فيأتون النبي فيسألونه عما رأوا، فيرسلهم إلى منزل فاطمة (عليها السلام) فيرونها قائمة في محرابها وقد زهر نور وجهها (عليها السلام) بالصفرة، فيعلمون أن الذي رأوا كان من نور وجهها.. فإذا كان آخر النهار وغربت الشمس، احمر وجه فاطمة، فأشرق وجهها بالحمرة فرحا وشكرا لله عز وجل، فكانت تدخل حمرة وجهها حجرات القوم وتحمر حيطانهم، فيعجبون من ذلك ويأتون النبي ويسألونه عن ذلك، فيرسلهم إلى منزل فاطمة، فيرونها جالسة تسبح وتمجده ونور وجهها يزهر بالحمرة، فيعلمون أن الذي رأوا كن من نور وجه فاطمة (عليها السلام).. فلم يزل ذلك النور في وجهها حتى ولد الحسين، فهو يتقلب في وجوهنا إلى يوم القيامة في الأئمة منا أهل البيت إمام بعد إمام).. ولهذا فإن أولادِ الزهراءِ (عليها السلام) إذا لم يلوثوا باطنهم بالمعاصي، قد يتمكن المرء من رؤية ذلك التميز والنور في وجوه البعض منهم، وخاصة أولئك الذين يشّتد النور في وجوههم إلى دَرجةٍ كبيرة. إن النُور الفاطمي كانَ نُوراً معنوياً، ولكن أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي كانت يَدهُ يَد الله الباسطة، وعينهُ عَين الله الناظرة، وأذنهُ أُذن الله السامعة، كانَ يرى ذلك النور بتلك العَين البرزَخيّة،

    تقول الرواية: وعن أبي هاشم العسكري قال: سألت صاحب العسكر: لم سميت فاطمة "الزهراء"؟.. فقال: (كان وجهها يزهر لأمير المؤمنين من أول النهار كالشمس الضاحية، وعند الزوال كالقمر المنير، وعند غروب الشمس كالكوكب الدري). عن ابن عمارة، عن أبيه قال: سألت أبا عبد الله عن فاطمة لم سميت " زهراء "؟.. فقال: (لأنها كانت إذا قامت في محرابها، زهر نورها لأهل السماء، كما يزهر نور الكواكب لأهل الأرض).فإذن، إن الزهراء (عليها السلام) كانت في عالم الخِلقَة مُشرقَة، فقد كانت تُشرق في بيتِ علي ثلاثَ مرات، ويَومَ القيامة أيضاً نُور الزهراءِ نُورٌ معروف!.. فهي نُورٌ في نُورٍ من نُور؛ ويا له من نُور!.. لذا، فإنه من الطبيعي أن يسري هذا النور إلى مَنْ: عَلِمَ فاطمة، وأحبها، وأقامَ عَزاءَها، وزارَها!.. فهنيئاً لمن تلقى هذا النُور الإلهي أكثرَ فأكثر!..
    التعديل الأخير تم بواسطة عطر الولايه; الساعة 21-02-2016, 10:56 AM.

    تعليق


    • #3
      الأخ الكريم

      (الشيخ جلال ألتوبي)


      احسنتم وجزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم
      رزقنا وإياكم شفاعة الصديقة الكبرى أم أبيها عليها السلام












      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        هي زهراء رب الناس سماها ومعناها احمد المختار معناها
        احسنتم وبارك الله فيكم
        وعظم الله اجر عملكم هذا ونشركم القيم
        تقبل الله اعمالكم

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X