إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

غَرِيبُ سُورَى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • غَرِيبُ سُورَى


    هو الإمام القاسم ابن الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام، وأخوه الإمام الثامن علي بن موسى الرضا عليه السلام وأخته السيدة الجليلة

    الفاضلة فاطمةعليها السلام معصومة قم المقدسة، وعمّ الإمام الجواد عليه السلام، وُلد الإمام القاسم عليه السلام عام 150هـ في المدينة المنورة

    على رواية.

    كان الإمام الكاظم عليه السلام يحبّه حبّاً شديداً، حتى إنه أدخله في وصاياه، وقال في حقّه لأبي عُمارة: "أخبرك يا أبا عمارة أني خرجت من

    منزلي، فأوصيت إلى ابني فلان، وأشركت معه بني في الظاهر، وأوصيته في الباطن، فأفردته وحده ولو كان الأمر إليّ لجعلته في القاسم ابني؛

    لحبي إياه ورأفتي عليه، ولكن ذلك إلى الله عز وجل، يجعله حيث يشاء"
    .(1)

    ولم يمنح الإمام عليه السلام هذا الحبّ للقاسم عليه السلام إلّا لأنه رآه من خيرة أبنائه ورعاً وتقوى وتحرّجاً في الدين. ونحن نعلم أن قول

    الإمام وفعله حجة علينا، فهذا القول لم يكن اعتباطياً، بل رأى في القاسم عليه السلام الكفاءة التامة، والمقام الرفيع، وأراد أن يعرّف الناس

    بالقاسم عليه السلام، وأنه وليّ من أولياء الله عز وجل وصل إلى رتبة العصمة الاكتسابية،

    كما وصل إليها العباس ابن أمير المؤمنين عليه السلام وكذلك السيدة زينب عليها السلام.

    هاجر من مدينة جدّه المصطفى صلى الله عليه واله صوب العراق مع القوافل التجارية التي فارقها عند مشارف الكوفة؛

    ليسير بمحاذاة نهر الفرات قاطعاً المسافات الطوال، تاركاً كلّ قرية أو مدينة يمرّ بها حتى وصل إلى منطقة سُورى،

    وبقي ضيفاً على شيخ الحي لمدة ثلاثة أيام، ثم اختار أن يعمل لديهم في سقي الماء، فجذب الإمام القاسم عليه السلام بورعه

    وتقواه وعبادته وعلمه أنظار أهل الحي، وفي مقدّمتهم رئيسهم الذي كان يوليه اهتماماً بالغاً، وكان كلّما تفقده ليلاً وجده صافاً قدميه،

    قائماً قاعداً، راكعاً ساجداً، ونوره ساطع إلى عنان السماء، ثم إنه يمضي نهاره صائماً غالب الأيام، وبهرهم بشجاعته الهاشمية

    حينما كان رجال الحي غائبين، وهجم قطاع الطرق على الحي، فدافع عن النساء والأطفال وأبلى بلاءً حسناً وهزمهم،

    وقد وقع في نفس الشيخ موقعاً حسنا؛ لذا استقر في نفسه أن يزوّجه إحدى بناته، غير آبه لاعتراض قومه على ذلك،

    فتمّ الزواج وأثمر عن بنت واحدة.

    توفي الإمام القاسم عليه السلام في الثاني والعشرين من شهر جمادى الأولى سنة 192هـ على رواية، ولم تذكر لنا الروايات

    ما هو سبب موته وهو في ريعان الشباب، ولكن من المرجح أنه لم يحتمل آلام فراق أهله ومدينة آبائه وأجداده،

    وأنواع المحن التي تعرّض لها، فمات غريباً وحيداً بعيداً عن أهله ووطنه.
    ..................................
    (1)الكافي: ج1، ص465.

    خديجة حسن عبد الله

    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد80

  • #2
    السلام عليكم

    احسنتم رزقكم الله تعالى زيارة مولانا القاسم.ع. في الدنيا وشفاعته في الاخرة
    sigpic


    ملاذي وتنتهي يمك جراحاتي

    ياحسين

    تعليق


    • #3
      الأخت الكريمة
      ( كادر المجلة )
      مأجورة أختي الكريمة ، في ميزان حسناتك إن شاء الله

      تحياتي








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        جزاها وجزاكم الله خير الجزاء وعظم اجوركم
        تقديري

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة غريب كربلاء مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم

          احسنتم رزقكم الله تعالى زيارة مولانا القاسم.ع. في الدنيا وشفاعته في الاخرة

          زادكم الله احسانا اختي الكريمة

          بورك فيكم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
            الأخت الكريمة
            ( كادر المجلة )
            مأجورة أختي الكريمة ، في ميزان حسناتك إن شاء الله

            تحياتي

            شكرا لكم مشرفنا الفاضل..

            دامت بركات تواجدكم وفيوضاتكم السخية..

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة حميدة العسكري مشاهدة المشاركة
              جزاها وجزاكم الله خير الجزاء وعظم اجوركم
              تقديري

              عظم الله اجوركم شاعرتنا المتألقة..

              انرت المنشور غاليتي

              تعليق

              يعمل...
              X