إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اقوال في الامام الحسين عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اقوال في الامام الحسين عليه السلام

    السيد موسى الصدر:
    1) الحسين شهيد كل مؤمن وكلما ازداد الإنسان إيمانا يزداد اختصاص الحسين به.
    2) عندما قمنا بتطبيق أهداف الحسين، نفذنا وجعلنا الحسين منتصرا اكثر لأنه قتل من أجل الدين، فكلما زاد الدين ينتصر الحسين أكثر.

    السيد عباس الموسوي (قدس سره):
    الامام الحسين (ع) اراد ان يرد معالم دين الله الى المجتمع، الى الامة الاسلامية والدولة الاسلامية اراد ان يقيم ما تعطل من حدود الله على يد يزيد بن معاوية، ثم كان هدفه الاهم ان يامن المظلومون .

    الشيخ أحمد الماحوزي:
    1) من كان يؤمن بالله ويرجو الثواب يوم الميعاد فليبكي على الحسين كما بكى عليه الرسول مراراً، وليحزن عليه كما حزن الرسول عليه تكراراً ، وليتغير لونه كما تغير لون الرسول عليه كثيراً، (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنه لمن كان يرجو الله واليوم الآخر))
    2) ان الحزن على الحسين والبكاء المتكرر عليه إحياءٌ للروح الثورية الرافضة للباطل، وتفعيل لسلاح الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الأمة ، والمشار إليه في قوله تعالى "ولتكن منكم أمة يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر"
    *****
    1) المستشرق الهولندي ـ دينهارت دوزي:
    لم يتردد الشمر لحظة في الإشارة بقتل حفيد الرسول حين احجم غيره عن هذا الجرم الشنيع.. وإن كانوا مثله في الكفر..

    2) الباحث الانكليزي ـ جون أشر:
    إن مأساة الحسين بن علي تنطوي على اسمى معاني الاستشهاد في سبيل العدل الاجتماعي..

    3) المستشرق الهنغاري ـ أجنانس غولد تسيهر:
    قام بين الحسين بن علي والغاصب الأموي نزاع دام، وقد زودت ساحة كربلاء تاريخ الإسلام بعدد كبير من الشهداء.. اكتسب الحداد عليهم حتى اليوم مظهراً عاطفياً..
    ) الكاتب الانكليزي ـ توماس لايل:
    لم يكن هناك أي نوع من الوحشية أو الهمجية، ولم ينعدم الضبط بين الناس فشعرت في تلك اللحظة وخلال مواكب العزاء وما زلت اشعر بأني توصلت في تلك اللحظة إلى جميع ما هو حسن وممتلئ بالحيوية في الاسلام، وايقنت بان الورع الكامن في أولئك الناس والحماسة المتدفقة منهم بوسعهما أن يهزا العالم هزاً فيما لو وجّها توجيهاً صالحاً وانتهجا السبل القويمة ولا غرو فلهؤلاء الناس واقعية فطرية في شؤون الدين...

    5) المستشرق الفرنسي ـ هنري ماسيه:
    في نهاية الأيام العشرة من شهر محرم طلب الجيش الأموي من الحسين بن علي أن يستسلم، ولكنه لم يستجب، واستطاع رجال يزيد الاربعة الاف أن يقضوا على الجماعة الصغيرة، وسقط الحسين مصاباً بعدة ضربات، وكان لذلك نتائج لا تحصى من الناحيتين السياسية والدينية...

    6) روزفلت ينتصر للحسين (ع):
    لقد حدثنا أن كبار الرجال من الأقطار الشقيقة من غير الشيعة انه التقى بمستر روزفلت الصغير، فدار الحديث بينهما على الحرب وويلاتها وأخذ يشرح له اداب الحرب في الاسلام، ويقارنها بوحشية الحروب بين الدول الغربية، فقال له روزفلت: مهما بلغ المحاربون من الوحشية والاعتداء فإننا لم يسمع عنا اننا قتلنا ابن نبي ننتسب إليه، ولا جردنا بنات النبي وآله من ثيابهم واخذناهم سبايا غير مكرمين.. قال وحدثنا: فوجمت ولم اتكلم..

    7) المؤرخ الانكليزي جيبون :
    إنّ مأساة الحسين المروّعة ـ على الرغم من تقادم عهدها ـ تثير العطف وتهز النفس من أضعف الناس احساساً واقساهم قلباً..
    إن مذبحة كربلاء قد هزّت العالم الإسلامي هزاً عنيفاً.. ساعد على تقويم دعائم الدولة الاموية..

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X