إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة شعرية في رثاء السيد القاسم ابن الامام الكاظم(ع)للشيخ قاسم محيي الدين النجفي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة شعرية في رثاء السيد القاسم ابن الامام الكاظم(ع)للشيخ قاسم محيي الدين النجفي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    --------------------------
    وانـصاع من خوف العدى متخفيا-- ومـن الـرزايا كاد أن لا ينهضا

    إذ لـم يـجد لـهفي له من خائف-- إلا عــدوَّا طـالبا او مـبغضا
    حـتى أتـى حـيا بـباخمرا فلم--يـبرح بـه مستخدما حتى قضى
    لـم يـعرفوه مـن سـلالة أحمدٍ--والطهر فاطم والوصيِّ المرتضى
    لـكـنما أوصـى وأعـلن أنـه--فـرعُ الـنبيِّ مـحمدٍ لـما قضى
    فـغدوا لـه مـا بـين باكٍ حسرةً-- ومـكابدٍ لـنواه وجـدا مـبهضا
    فـيحقُّ أن تُجري الدموع دما لمن--فـي فـقده قـلب البتولة امرضا
    خـطب بـكاه المصطفى ووصيُّه-- وأسـاء فادحُ رزئه صرف القضا
    لـم أنـس طـفلته وقد ناحت له--حـرَّ الفؤاد من الشجا لن تغمضا
    تـدعوه مـن لـيتيمةٍ غـادرتَها--تطوي الضلوع بمثل صاليةِ الغضا
    وأتـوا بـها تـنحو مـدينةَ جدِّها-- حـتى أتـت دارا سناها قد أضا
    وبـبابها وقـفت ونـادت حسرةً-- يـا جدُّ قد ضاقت بنا سعة الفضا
    فـخرجن ربـاتُ الـحجال بأدمُعٍ-- مـنهلةٍ تـحكي الـحيا إن أومضا
    فـتـوسمت فـيـها شـمائل قـاسمٍ--واسـتشعرت منها المصاب الممرضا
    حـتـى إذا بـلـغ الـنـعيُّ لأمِّـه-- وقعت ومن أسر الردى لن تنهضا
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 01-03-2016, 10:47 PM.

  • #2
    عظم الله أجوركم وبارك الله بكم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X