إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التكيّف مع العقول..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التكيّف مع العقول..



    جميل أن يكون لك: عقلٌ مرن يتكيّف مع جمِيع العقُول التي تُجالسها يومياً مهما كبر أو صغر حجمها.

    الملفات المرفقة


  • #2

    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    تعلمنا منذ طفولتنا أن المخلوقات الحية جميعها لها القدرة على التكيف مع أقسى ظروف بيئاتها المختلفة
    هي هبة من الله منحها إياها .. وأحيانا وبقدرة من الله وإرادة
    تكون الظروف أقوى من قدرة المخلوق على التكيف معها فينهار لسطوة جبروتها أو يموت حين يستسلم لقسوتها

    و الحياة علمتنا أن أقدر مخلوق على التكيف مع كل الظروف هو الإنسان
    ولكن هذا التكيف يكون سهلا أحيانا مع الظروف المادية لا الظروف المعنوية
    فالتكيف هنا لا يحتاج لعقل مرن غير متحجر ونفس طرية غير صخرية و لا حتى رملية فقط
    بل يحتاج أيضا إلى وعي وإدراك بأنماط عقول البشر المختلفة وخصائصهم النفسية واحترام تلك العقول مهما كانت وإلغاء الأنا والتعصب للذات مضافا إليها
    المعرفة بحقوق الآخرين و القناعة بتأديتها لا لأجل الحقوق ذاتها و لأجل رضا الآخرين أنفسهم بل لأجل رضا الله وحده لأنه مفتاح التوفيق ومصدر الإلهام ومنبع الإدراك والحكمة

    فالتعامل مع العقول المختلفة بمرونة ووعي والتكيف معها دون حد التأثر والتبعية المرفوضة أو الانحياز
    مصداق من مصاديق الحكمة

    وبالطبع القدرة على التكيف تختلف من بين شخص لآخر لذا تتباين قدرتنا على التصرف في المواقف المختلفة ويتفاوت تفوقنا من الناحية الاجتماعية
    كما تختلف قدرتنا على مدى احتوائنا لعقول الآخرين لا احتوائها لنا أو سيطرتها علينا ومدى تقبلنا للآخرين وحتى تقبل الآخرين لنا


    قرات سطرا فيه حكمة توازي في العمق بحرا
    شكرا جزيلا لك أخي الكريم وشيخنا الفاضل المفيد
    ولطرحك الرائع المعنى القيم الأثر

    أعلى الله مقامك ورفع شأنك في الدنيا والآخرة وحفظك ورعاك وأدام عطاءك الزاخر بالنفع والفائدة
    ووفقك لكل خير بحق محمد وآله الأطهار

    وعذرا منك أخي الكريم المفيد فقد قمت بإدراح النصح إلى الصورة
    وبعد اذنك إن سمحت لي أن أدرجها في موضوع نوافذ الساحة الفنية
    وجزاك الله كل خير ومثوبة عني وعن كل من سيستفيد مما أهديت في هذه الصفحات من طيب أثر




    وعذرا لطول مداخلتي



    مع خالص احترامي وتقديري
    التعديل الأخير تم بواسطة صادقة; الساعة 03-03-2016, 04:01 AM.


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة

      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

      تعلمنا منذ طفولتنا أن المخلوقات الحية جميعها لها القدرة على التكيف مع أقسى ظروف بيئاتها المختلفة
      هي هبة من الله منحها إياها .. وأحيانا وبقدرة من الله وإرادة
      تكون الظروف أقوى من قدرة المخلوق على التكيف معها فينهار لسطوة جبروتها أو يموت حين يستسلم لقسوتها

      و الحياة علمتنا أن أقدر مخلوق على التكيف مع كل الظروف هو الإنسان
      ولكن هذا التكيف يكون سهلا أحيانا مع الظروف المادية لا الظروف المعنوية
      فالتكيف هنا لا يحتاج لعقل مرن غير متحجر ونفس طرية غير صخرية و لا حتى رملية فقط
      بل يحتاج أيضا إلى وعي وإدراك بأنماط عقول البشر المختلفة وخصائصهم النفسية واحترام تلك العقول مهما كانت وإلغاء الأنا والتعصب للذات مضافا إليها
      المعرفة بحقوق الآخرين و القناعة بتأديتها لا لأجل الحقوق ذاتها و لأجل رضا الآخرين أنفسهم بل لأجل رضا الله وحده لأنه مفتاح التوفيق ومصدر الإلهام ومنبع الإدراك والحكمة

      فالتعامل مع العقول المختلفة بمرونة ووعي والتكيف معها دون حد التأثر والتبعية المرفوضة أو الانحياز
      مصداق من مصاديق الحكمة

      وبالطبع القدرة على التكيف تختلف من بين شخص لآخر لذا تتباين قدرتنا على التصرف في المواقف المختلفة ويتفاوت تفوقنا من الناحية الاجتماعية
      كما تختلف قدرتنا على مدى احتوائنا لعقول الآخرين لا احتوائها لنا أو سيطرتها علينا ومدى تقبلنا للآخرين وحتى تقبل الآخرين لنا


      قرات سطرا فيه حكمة توازي في العمق بحرا
      شكرا جزيلا لك أخي الكريم وشيخنا الفاضل المفيد
      ولطرحك الرائع المعنى القيم الأثر

      أعلى الله مقامك ورفع شأنك في الدنيا والآخرة وحفظك ورعاك وأدام عطاءك الزاخر بالنفع والفائدة
      ووفقك لكل خير بحق محمد وآله الأطهار

      وعذرا منك أخي الكريم المفيد فقد قمت بإدراح النصح إلى الصورة
      وبعد اذنك إن سمحت لي أن أدرجها في موضوع نوافذ الساحة الفنية
      وجزاك الله كل خير ومثوبة عني وعن كل من سيستفيد مما أهديت في هذه الصفحات من طيب أثر




      وعذرا لطول مداخلتي



      مع خالص احترامي وتقديري

      اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
      دائماً ما تعطّرون المواضيع بعبير أسطركم النورانية الولائية فتعطيها رونقاً لم يكن بالتصوّر أن يصل اليه..
      ومتفضلين علينا بانتقائكم لهذه الصورة التي طرّزتموها بلمساتكم الفنية.. وزاد فضلكم علينا باختيارها من ضمن نوافذكم الولائية المباركة..
      وهذه المرة أنتم من عليه أن يسمح لنا باستخدام هذه الصورة وبقية أعمالكم الفنية لنشرها عبر مواقع التواصل الأخرى..
      وجزاكم الله تعالى عنّا كل خير ومثوبة، ورفع عنكم كلّ مكروه في الدنيا، وأعلى مقامكم في الآخرة بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام..
      شاكر لكم هذا المرور المبارك...

      تعليق


      • #4
        دمتم ودام نبض ابداع حرفكم الولائي المحب المبارك والذي نقتبس من فيضه كل ابداع ورقي ووعي


        ويعجز المداد عن كتابة شكر يعبر عن مدى شكري وامتناني لنشركم الرائع والقيم جدا

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X