إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قبسات من سيرة حياة القاسم بن الامام الكاظم ع في ذكرى وفاته

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قبسات من سيرة حياة القاسم بن الامام الكاظم ع في ذكرى وفاته

    قبسات من سيرة حياة القاسم بن الامام الكاظم ع في ذكرى وفاته

    بمناسبة ذكرى وفاة سيدنا القاسم بن موسى بن جعفر ع نتشرف بكتابة سطور عن حياته الشريفة نشرا لفضائله ع وسببا لقضاء حوائجنا وان تجعل في ميزان حسناتنا وحسناتكم
    1* القاسم بمنزلة العباس ع عند الله
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 48 - هامش ص 282 - 284
    القاسم بن موسى بن جعفر ع : كان يحبه أبوه حبا شديدا وأدخله في وصاياه وقد نص السيد الجليل النقيب الطاهر رضى الدين علي بن موسى بن طاووس في كتابه مصباح الزائر على استحباب زيارته وقرنه بأبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين وعلي بن الحسين الأكبر المقتول بالطف ، وذكر لهم ولمن يجرى مجراهم زيارة ذكرها في كتابه " مصباح الزائر " مخطوط ، وقبر القاسم قريب من الحلة السيفية عند الهاشمية ، وهو مزار متبرك به ، يقصده الناس للزيارة وطلب البركة وقد ذكر قبره ياقوت في معجم البلدان والبغدادي في مراصد الاطلاع ان شوشة قرية بأرض بابل أسفل من حلة بنى مزيد بها قبر القاسم بن موسى بن جعفر الخ .




    2* قبره كان يقع قديما في بلدة تسمى شوشه
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 99 - هامش ص 274 - 278
    (باب أحوال أولاد الإمام موسى بن جعفر عليه السلام و ترجمة القاسم ابن الإمام موسى بن جعفر ( ع ) وذكرنا أن قبره قريب من الحلة السيفية عند الهاشمية وهو مزار متبرك به يقصده الناس للزيارة وطلب البركة ، يقول ياقوت في معجمه والبغدادي في مراصده : أن بشوشه - قرية بأرض بابل أسفل من حلة بنى مزيد - قبر القاسم بن موسى ابن جعفر . ولم يكن ذكرنا لقول ياقوت وابن عبد الحق البغدادي اختيارا منا لقولهما ، بل ذكرنا أولا اختيارنا وذكرنا قولهما ثانيا إحاطة للقاري بما ذهب إليه هذان في كتابيهما ، ولكن مع الأسف الشديد أن يتوهم بعض المعلقين المحدثين أن ذكرنا لقول ياقوت وصاحبه اختيار منا لذلك فنسبه إلينا وهذا الوهم من سوء الفهم ونسأله التسديد والعصمة . ولا يعزب عن ذهن القارئ ان ما ذهب إليه شيخنا المؤلف في تعيين قبر القاسم المذكور حيث قال : وقبره قريب من الغري ، إنما هو مبنى على ظنه أو انه من سهو القلم والعصمة لله وحده ، واحتمال ان يكون مراده قربه من الغري بالنسبة إلى بعده عن بلده أصفهان كما احتمله بعضهم بعيد غايته .

    3* الامام الرضا ع من لم يزرني فليزر أخي القاسم
    وقد اشتهر عن الرضا عليه السلام أنه قال : من لم يزرني فليزر أخي القاسم ، ولم أقف على مصدر لهذا الحديث الا أنه مستفيض حتى نظمه بعض الشعراء ومنهم السيد علي بن يحيى بن حديد الحسيني من أعلام القرن الحادي عشر وقد ترجمه صاحب نشوة السلافة ، فقد نظم السيد المذكور الحديث المشهور بقوله مخاطبا القاسم ( ع ) كما في البابليات ج 1 ص 162 :
    أيها السيد الذي جاء فيه * قول صدق ثقاتنا ترويه بصحيح الاسناد قد جاء حقا عن أخيه لامه وأبيه انني قد ضمنت جنات عدن للذي زارني بلا تمويه وإذا لم يطق زيارة قبري حيث لم يستطع وصولا إليه فليزر في العراق قبر أخي القاسم وليحسن الثناء عليه


    4*جرت سيرة العلماء الأجلاء الحجج على شد الرحال لزيارته
    الفوائد الرجالية - السيد بحر العلوم - ج 1 - هامش ص 425 - 427
    جاء في ( مراصد الاطلاع بمادة : شوشة ) ما نصه : " شوشة قرية بأرض بابل ، أسفل من حلة بني مزيد ، بها قبر القاسم بن موسى بن جعفر ، وبالقرب منها قبر ذي الكفل ، وهو حزقيل في بر ملاحة " . ومثله ما في ( معجم البلدان للحموي بمادة " شوشة " ) . وفي ( تاج العروس شرح القاموس للزبيدي ) : " وشوشة موضع وفى التكملة : قرية بأرض بابل أسفل من الحلة بقربها قبر ذي الكفل عليه السلام * قلت : وبهذه القرية قبر القاسم بن موسى بن جعفر الصادق ابن محمد - رضي الله عنهم - من آل البيت ويتبرك به " . وكأن سيدنا الحجة السيد الحسن الصدر الكاظمي - رحمه الله - لذلك قال - في رسالته المخطوطة ( تحية اهل القبور بالمأثور ) : إن " القاسم ابن الإمام موسى جعفر عليه السلام قبره قرب نهر الجربوعية من اعمال الحلة ، جرت سيرة العلماء الأجلاء الحجج على شد الرحال لزيارته من النجف وكربلا " ، فلاحظ

    5*الامام الكاظم ع ولو كان الأمر إلي ، لجعلته في القاسم ابني

    جاء في كتاب مستدركات علم رجال الحديث - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 6 - ص 262 - 263
    11814 - القاسم بن موسى بن جعفر بن محمد الصادق عليهم السلام : لم يذكروه . سيد جليل القدر كان يحبه أبوه ويرأف به ، كما يظهر من الرواية التي رواها المامقاني . وما في الكافي ج 1 باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا عليه السلام ص 314 عن يزيد بن سليط ، عن الكاظم عليه السلام في حديث شريف بعد بيان النص على الرضا عليه السلام : ولو كان الأمر إلي ، لجعلته في القاسم ابني ، لحبي إياه ورأفتي عليه . ولكن ذلك إلى الله عز وجل يجعله حيث يشاء - الخبر .
    تم . .
    وهذا يدلل على عظم منزلة القاسم ع لدى الله تعالى ولدى ائمة اهل البيت ع وعلى حيازته العصمة الصغرى ووصوله الى درجات رفيعة في التقوى والعلم والمعارف الحقة

    6*كان القاسم ع متوليا لصدقات ابيه

    معجم رجال الحديث - السيد الخوئي - ج 15 - ص 63 - 64
    9578 - القاسم بن موسى بن جعفر : عليهما السلام : ذكره المفيد في الارشاد ، باب ذكر عدد أولاده عليه السلام وطرف من أخبارهم ، وقال في ذيل الباب : ولكل واحد من ولد أبي الحسن موسى عليه السلام فضل ، ومنقبة مشهورة ( إنتهى ) . وقد جعله الإمام موسى بن جعفر عليه السلام متوليا على صدقته بعد وفاة علي أو إبراهيم . الكافي : الجزء 7 ، باب صدقات النبي صلى الله عليه وآله 35 ، الحديث 8 ، والفقيه : باب الوقف والصدقة والنحل ، الحديث 647 . ورواها في العيون : الجزء 1 ، بسند صحيح ، باب نسخة وصية موسى بن جعفر عليه السلام 5 ، الحديث 2 . ورواها الشيخ في التهذيب : الجزء 9 ، باب الوقوف والصدقات ، الحديث 610 . وفي رواية يزيد بن سليط ، عن أبي إبراهيم عليه السلام ، قال : أخبرك يا أبا عمارة أني خرجت من منزلي فأوصيت إلى ابني فلان وأشركت معه بني في الظاهر وأوصيته في الباطن فأفردته وحده ، ولو كان الامر إلي لجعلته في القاسم ابني لحبي إياه ورأفتي عليه ، ولكن ذلك إلى الله عز وجل يجعله حيث يشاء . الكافي : الجزء 1 ، باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72 ، الحديث 14 .

  • #2
    احسنتم
    بارك الله تعالى بجهودكم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X