إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مختصر في أقوال العلماء على تواتر عقيدة المهدي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مختصر في أقوال العلماء على تواتر عقيدة المهدي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نستغرب للبعض الجهله من السلفية حيث ينكرون عقيدة المهدي وهي متواترة عن طريقهم وانكار التمواتر كفر كما صرح علمائهم
    واليكم بعض اقول علماء السنة والسلفية في تواتر احاديث المهدي وانه من ولد فاطمة ومن اهل البيت

    ناصر الدين الألباني :
    ولقد كان التوهم من أقوى الأسباب التي حملت بعض الأساتذة المرشدين والكتاب المعاصرين على إنكار أحاديث المهدي وعيسى عليهما السلام – على كثرتها وتواترها – لما رأوا أنها عند المتوهمين ودعاة للتواكل عليها وترك العمل لعز الإسلام من أجلها ..... ) .[1]

    وقال :
    وفي الباب أحاديث أخرى فيها التصريح بان الإمام الذي يصلي خلفه عيسى عليه السلام إنما هو المهدي ، تراها في " العرف الوردي " للسيوطي ( ص81 ، ص83 ، ص84 ) ، وقد مضى منها حديث جابر قريبا (2236) وختم السيوطي ذلك بما نقله عن أبي الحسن السحري :
    وقد توارت الأخبار ، واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى الله عليه ( واله ) وسلم بمجيء المهدي وأنه من أهل بيته ، ..... وأنه يخرج مع عيسى عليه السلام ، فيساعده على قتل الدجال ... وأنه يؤم هذه الأمة ، وعيسى يصلي خلفه ...." .[2]

    قال الشيخ عبد المحسن العباد :
    الرابع : ذكر بعض الذين حكوا تواتر أحاديث المهدي ونقل كلامهم في ذلك :
    1 ـ الحافظ أبو الحسن محمد بن الحسين الابري السجزي صاحب كتاب مناقب الشافعي ، المتوفى سنة ثلاث وستين وثلاثمئة من الهجرة . قال في محمد بن خالد الجندي راوي حديث : «لا مهدي إلاّ عيسى بن مريم» : «محمد بن خالد هذا غير معروف عند أهل الصناعة من أهل العلم والنقل ، وقد تواترت الأخبار واستفاضت عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) بذكر المهدي ، وأنه من أهل بيته ، وأنه يملك سبع سنين ، وأنه يملا الأرض عدلاً ، وأن عيسى(عليه السلام) يخرج فيساعده على قتل الدجال ، وأنه يؤم هذه الأمة ويصلى عيسى خلفه» .
    نقل ذلك عنه ابن القيم في كتابه المنار ، وسكت عليه ، ونقله عنه أيضاً الحافظ بن حجر في تهذيب التهذيب ، في ترجمة محمد بن خالد الجندي ، وسكت عليه ، ونقل عنه ذلك وسكت عليه أيضاً فتح الباري ، في باب نزول عيسى بن مريم(عليه السلام) ، ونقل عنه ذلك أيضاً السيوطي في آخر جزء العرف الوردي في أخبار المهدي ، وسكت عليه ، ونقل ذلك عنه مرعي بن يوسف في كتابه فوائد الفكر في ظهور المهدي المنتظر ، كما ذكر ذلك صديق حسن في كتابه الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة .
    2 ـ محمد البرزنجي المتوفى سنة ثلاث بعد المئة والألف في كتابه الإشاعة لاشراط الساعة . قال : «الباب الثالث في الاشراط العظام والإمارات القريبة التي تعقبها الساعة ، وهي أيضاً كثيرة ، فمنها المهدي ، وهو أولها . واعلم أن الأحاديث الواردة فيه على اختلاف رواياتها لا تكاد تنحصر» إلى أن قال : «ثم الذي في الروايات الكثيرة الصحيحة الشهيرة أنه من ولد فاطمة» إلى أن قال : «قد علمت أن أحاديث وجود المهدي وخروجه آخر الزمان ، وأنه من عترة رسول اللّه(صلى الله عليه وآله) من ولد فاطمة ، بلغت حد التواتر المعنوي ، فلا معنى لإنكارها».
    وقال في ختام كتابه المذكور ، بعد الإشارة إلى بعض أمور تجري في آخر الزمان : «وغاية ما ثبت الأخبار الصحيحة الكثيرة الشهيرة ، التي بلغت التواتر المعنوي ، وجود الآيات العظام التي فيها بل أولها خروج المهدي ، وأنه يأتي في آخر الزمان من ولد فاطمة يملا الأرض عدلاً كما ملئت ظلماً» .
    3 ـ الشيخ محمد السفاريني المتوفى سنة ثمان وثمانين بعد المئة والألف ، في كتابه لوامع الأنوار البهية . قال : «وقد كثرت بخروجه (يعني المهدي) الروايات ، حتى بلغت حد التواتر المعنوي» وأورد الأحاديث في خروج المهدي ، وأسماء بعض الصحابة الذين رووها ، ثم قال : «وقد روي عمن ذكر من الصحابة وغير من ذكر منهم رضي اللّه عنهم بروايات متعددة ، وعن التابعين من بعدهم ، ما يفيد مجموعه العلم القطعي ، فالإيمان بخروج المهدي واجب كما هو مقرر عند أهل العلم ، ومدون في عقائد أهل السنة والجماعة» .
    4 ـ القاضي محمد بن علي الشوكاني المتوفى سنة خمسين بعد المئتين والألف ، وهو صاحب التفسير المشهور ، ومؤلف نيل الأوطار. قال في كتابه التوضيح في تواتر ما جاء في المهدي المنتظر والدجال والمسيح : «فالأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها منها خمسون حديثاً فيها الصحيح والحسن والضعيف المنجبر ، وهي متواترة بلا شك ولا شبهة ، بل يصدق وصف المتواتر على ما هو دونها في جميع الاصطلاحات المحررة في الأصول ، وأما الآثار عن الصحابة المصرحة بالمهدي ، فهي كثيرة جداً ، لها حكم الرفع ; إذ لا مجال للاجتهاد في مثل ذلك» .
    وقال في مسألة نزول المسيح(عليه السلام) : «فتقرر أن الأحاديث الواردة في المهدي المنتظر متواترة ، والأحاديث الواردة في الدجال متواترة ، والأحاديث الواردة في نزول عيسى(عليه السلام) متواترة» .
    5 ـ الشيخ صديق حسن القنوجي المتوفى سنة سبع بعد الثلاثمئة والألف . قال في كتابه الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة : «والأحاديث الواردة في المهدي على اختلاف رواياتها كثيرة جداً ، تبلغ حد التواتر المعنوي ، وهي في السنن وغيرها من دواوين الإسلام من المعاجم والمسانيد» إلى أن قال : «لاشك أن المهدي يخرج في آخر الزمان من غير تعيين شهر ولا عام ، لما تواتر من الأخبار في الباب ، واتفق عليه جمهور الأمة خلفاً عن سلف ، إلاّ من لا يعتد بخلافه» إلى أن قال : «فلا معنى للريب في أمر ذلك الفاطمي الموعود المنتظر ، المدلول عليه بالأدلة ، بل إنكار ذلك جرأة عظيمة في مقابلة النصوص المستفيضة المشهورة ، البالغة إلى حد التواتر» .
    6 ـ الشيخ محمد بن جعفر الكتاني المتوفى سنة خمس وأربعين بعد الثلاثمئة والألف . قال في كتابه نظم المتناثر في الحديث المتواتر : «وقد ذكروا أن نزول سيدنا عيسى(عليه السلام) ثابت بالكتاب والسنة والإجماع» ثم قال : «والحاصل أن الأحاديث الواردة في المهدي المنتظر متواترة ، وكذا الواردة في الدجال ، وفي نزول سيدنا عيسى ابن مريم (عليه السلام)».[3]

    قال القرطبي :
    هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون (33(
    قوله تعالى : { هو الذي أرسل رسوله } يريد محمدا صلى الله عليه (وآله) وسلم { بالهدى } أي بالفرقان { ودين الحق ليظهره على الدين كله } أي بالحجة والبراهين وقد أظهره على شرائع الدين حتى لا يخفى عليه شيء منها عن ابن عباس وغيره وقيل : ليظهره أن ليظهر الدين دين الإسلام على كل دين قال أبو هريرة و الضحاك : هذا عند نزل عيسى عليه السلام وقال السدي : ذاك عند خروج المهدي لا يبقى أحد إلا دخل في الإسلام أو أدى الجزية وقيل : المهدي هو عيسى فقط وهو غير صحيح لأن الأخبار الصحاح قد تواترت على أن المهدي من عترة رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم فلا يجوز حمله على عيسى والحديث الذي ورد في أنه :
    لا مهدي إلا عيسى غير صحيح .
    إلى أن يقول :
    قلت : قد ذكرنا هذا وزدناه بيانا في كتابنا ( كتاب التذكرة ) وذكرنا أخبار المهدي مستوفاة والحمد لله وقيل أراد { ليظهره على الدين كله } في جزيرة العرب وقد فعل .[4]

    وقال عبد المحسن العباد :
    إن من بين الأمور المستقبلة التي تجري في آخر الزمان ، عند نزول عيسى بن مريم (عليه السلام) من السماء ، هو خروج رجل من أهل بيت النبوة من ولد علي بن أبي طالب ، يوافق اسمه اسم الرسول (صلى الله عليه وآله) ويقال له المهدي ، يتولى إمرة المسلمين ، ويصلي عيسى بن مريم (عليه السلام) خلفه ، وذلك لدلالة الأحاديث المستفيضة عن رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) ، التي تلقتها الأمة بالقبول ، واعتقدت موجبها إلاّ من شذ .[5]

    قال الشوكاني :
    وقال الشوكاني في رسالته المسماة بالتوضيح في تواتر ما جاء في الأحاديث في المهدي والدجال والمسيح وقد ورد في نزول عيسى عليه السلام من الأحاديث تسعة وعشرون حديثا ثم سردها وقال بعد ذلك وجميع ما سقناه بالغ حد التواتر كما لا يخفى على من له فضل اطلاع فتقرر بجميع ما سقناه أن الأحاديث الواردة في المهدي المنتظر متواترة والأحاديث الواردة في الدجال متواترة والأحاديث الواردة في نزول عيسى عليه السلام متواترة .[6]

    قال الصديق بن حسن القنوجي :
    عن تأليف كتاب و ( التوضيح في تواتر ما جاء في المهدي المنتظر والدجال والمسيح ) .[7]

    قال أبو الحسن الآبري :
    قد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى بخروجه وأنه من أهل بيته وأنه يملأ الأرض عدلا وأنه يخرج مع عيسى على نبينا وعليه أفضل الصلاة والسلام فيساعده على قتل الدجال بباب لد بأرض فلسطين وأنه يؤم هذه الأمة ويصلي عيسى خلفه .[8]

    قال العالم المحقق السلفي شعيب ارناؤوط في تعليقه على حديث لا تقوم الساعة حتى يملك رجل من أهل بيتي في مسند أحمد :
    تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن
    * * وقد ذكر الكتاني في نظم المتناثر أحاديث خروج المهدي عن عشرين صحابيا ثم قال وقد نقل غير واحد عن الحافظ السخاوي أنها متواترة والسخاوي ذكر ذلك في فتح المغيث ونقله عن أبي الحسن الآبري .[9]

    وقال عباد :
    إن أحاديث المهدي الكثيرة ، التي ألّف فيها مؤلفون ، وحكى تواترها جماعة ، واعتقد موجبها أهل السنة والجماعة وغيرهم ، تدل على حقيقة ثابتة بلا شك ، وأن أحاديث المهدي على كثرتها وتعدد طرقها ، وإثباتها في دواوين أهل السنة ، يصعب كثيراً القول بأنه لا حقيقة لمقتضاها ، إلاّ على جاهل أو مكابر ، أو من لم يمعن النظر في طرقها وأسانيدها ، ولم يقف على كلام أهل العلم المعتد بهم فيها .[10]

    ________________________________________
    [1] قصة المسيح الدجال ونزول عيسى عليه الصلاة والسلام ص36 المكتبة الاسلامبة الطبعة الأولى 1421هـ .
    [2] السلسلة الصحيحة للألباني ج5 ص372 ذيل حديث 2293 .
    [3] عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر ص 7-10 .
    [4] تفسير القرطبي ج8 ص111 .
    [5] المصدر السابق المقدمة ص1 .
    [6] عون المعبود للعظيم الآبادي ج11 ص308 .
    [7] أبجد العلوم ج3 ص210 .
    [8] الصواعق المحرقة ج2 ص480 ، تهذيب الكمال ج25 ص149 .تهذيب التهذيب جج ص126 ، المنار المنيف ج1 ص142 ، التذكرة للقرطبي ج1 ص699 .
    [9] مسند أحمد بن حنبل ج1 ص376 .
    [10] عقيدة أهل السنة والأثر في المهدي المنتظر الخاتمة .



    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X