إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيرة العملية للإمام الرضا (ع) علاقة الإمام (ع) بالقرآن

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيرة العملية للإمام الرضا (ع) علاقة الإمام (ع) بالقرآن

    السيرة العملية للإمام الرضا (ع)

    علاقة الإمام (ع) بالقرآن
    القرآن كتاب الله، و علينا قراءته و التدبر في معانيه و العمل به ﴿هُدًى للنَّاسِ وَ بَيِّنَاتٍ﴾ ﴿وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ﴾ ﴿إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ للْعَالَمِينَ﴾ ﴿وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ﴾ ﴿وَ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ﴾ ﴿وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَ رَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَ لاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلّا خَسَارًا﴾
    القرآن هو كتاب الهداية والمعرفة، و لقد تخطّى الحدود الزمانية و المكانية، و من يقدر على فهمه يسلم و يعظم له، لأنه بني على أساس علمي و استدلال عقلي، و دعا الجميع بالتفكر و التدبر و التعقّل.

    عن رسول الله قال(ص): عليكم بالقرآن فإنه من جعله أمامه قاده الى الجنّة و من جعله خلفه ساقه إلى النار و هو أوضح دليل إلى خير سبيل، من قال به صدق و من حكم به عدل و من أخذ به أجر و من عمل به وفق.

    كان الإمام الرضا(ص)، إذا مرّ بآية عند تلاوة القرآن فيها ذكر نار و عذاب، بكى بكاء شديداً، و تعوذ بالله من النار. و كان يعظم القرآن و يكرمه و يقول: هو حبل الله المتين و عروته الوثقى و طريقته المثلى المؤدي الى الجنّة و المنجي من النار، و يوصى بقراءة القرآن في المنازل و يقول: اجعلوا لبيوتكم نصيباً من القرآن يسرُّ على أهله و كثر خيره و كان سكانه في زيادة و إذا لم يقرأ فيه القرآن ضيق على أهله و قلّ خيره و كان سكانه في نقصان.

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مهند المطيري )
    اهل البيت عليهم السلام هم القرآن الناطق وهذا واضح لكل من يمتلك ضمير ووجدان
    ونذكر مثال على ذلك قول : امير المؤمنين عليه السلام
    فقد روي عن الأصبغ بن نباتة أنَّه قال : لمَّا بويع أمير المؤمنين علي (عليه السلام) بالخلافة ، خرج إلى المسجد فقال : ( سلوني قبل أن تفقدوني ؛ فوالله إنَّي لأعلم بالقرآن وتأويله من كل مُدَّعٍ علمه ، فوالذي فلق الحبَّة وبرأ النَّسَمة لو سألتموني عن آية لأخبرتكم بوقت نزولها وفيمَ نزلت )








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X