إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيرة العملية للإمام الرضا (ع) الدعاء

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيرة العملية للإمام الرضا (ع) الدعاء

    السيرة العملية للإمام الرضا (ع)

    الدعاء
    قال العلماء إن الإنسان خلق على فطرة حب الكمال، يعني حب الترقي و الكمال في باطن كل إنسان. و ليس كمال الماديات أو كمال عالم الطبيعة فحسب. الدعاء إحدي العوامل التى تساعد الإنسان على الوصول إلى الكمال. عن الإمام الرضا (ع) في قيمة الدعاء قال: الدعاء سلاح المؤمن و عماد الدين و نور السماوات و الأرض.

    كان الإمام يعلم ان للدعاء دوراً في بناء الإنسان، و كان يلهج بذكر الله دائما، و كان يحل المشكلات بالدعاء و يذهب إلى الصحراء و يدعو الله إذا احتبس المطر. إنه عليه السلام كان يرفع بلاء المأمون عن نفسه بالدعاء.
    عن الإمام الرضا(ع) لزيادة الرزق بعد كل صلاة نقول: يا من يملك حوائج السائلين، يا من لكل مسألة منك سمع حاضر و جواب عتيد، و لكلّ صامت منك عالم باطن محيط، أسألک بمواعيدک الصادقة و أياديک الفاضلة و رحمتک الواسعة و سلطانک القاهر و ملکک الدائم و کلماتک التامات، يا من لاتنفعه طاعة المطيعين، و لاتضره معصية العاصين، صل الله علي محمد و آله و سلم وارزقني من فضلک، واعطني فيما ترزقني العافية، برحمتک يا أرحم الراحمين.

    عن زكريا بن آدم المقري خادم الإمام الرضا(ع) قال: في يوم أمرني الإمام(ع) بهذا الدعاء لشفاء المريض: يا منزل الشفاء و مذهب الداء أنزل على وجعي الشفاء.
    قال الإمام الرضا(ع) لأصحابه: عليكم بسلاح الانبياء، فقيل و ما سلاح الانبياء؟ قال: الدعاء.

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مهند المطيري )
    أحسنتم على هذا الاختيار الطيب








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    يعمل...
    X