إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الهجوم على دار السيدة الزهراءعليها السلام

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الهجوم على دار السيدة الزهراءعليها السلام

    الهجوم على دار السيدة الزهراء (ع) بمصادر العامة

    إن أبا بكر تفقد قوما تخلفوا عن بيعته عند علي (ع)، فبعث إليهم عمر، فجاء فناداهم وهم في دار علي (ع)، فأبوا أن يخرجوا فدعا بالحطب وقال: والذي نفس عمر بيده. لتخرجن أو لأحرقنها على من فيها، فقيل له يا أبا حفص إن فيها فاطمة, فقال وإن، فخرجوا فبايعوا إلا عليا (ع) فإنه زعم أنه قال: حلفت أن لا أخرج ولا أضع ثوبي على عاتقي حتى أجمع القرآن، فوقفت فاطمة (ع) على*بابها، فقالت: لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم، تركتم رسول الله (ص) جنازة بين أيدينا، وقطعتم أمركم بينكم، لم تستأمرونا، ولم تردوا لنا حقا. فأتى عمر أبا بكر، فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة؟ فقال أبو بكر لقنفد وهو مولى له: اذهب فادع لي عليا، قال فذهب إلى علي فقال له: ما حاجتك؟ فقال يدعوك خليفة رسول الله، فقال علي (ع): لسريع ما كذبتم على رسول الله. فرجع فأبلغ الرسالة، قال: فبكى أبو بكر طويلا. فقال عمر الثانية: لا تمهل هذا المتخلف عنك بالبيعة، فقال أبو بكر لقنفد: عد إليه، فقل له: خليفة رسول الله يدعوك لتبايع، فجاءه قنفد، فأدى ما أمر به، فرفع علي (ع) صوته فقال: سبحان الله, لقد ادعى ما لبس له، فرجع قنفد، فأبلغ الرسالة، فبكى أبو بكر طويلا، ثم قام عمر، فمشى معه جماعة، حتى أتوا باب فاطمة (ع)، فدقوا الباب، فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: يا أبت يا رسول الله، ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة! فلما سمع القوم صوتها وبكاءها، انصرفوا باكين، وكادت قلوبهم تنصدع، وأكبادهم تنفطر، وبقي عمر ومعه قوم، فأخرجوا عليا (ع)، فمضوا به إلى أبي بكر، فقالوا له: بايع، فقال: إن أنا لم أفعل فمه؟ قالوا: إذا والله الذي لا إله إلا هو نضرب عنقك، فقال: إذا تقتلون عبد الله وأخا رسوله، قال عمر: أما عبد الله فنعم، وأما أخو رسوله فلا.

    الإمامة والسياسة ج 1 ص 19

  • #2
    السلام على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها لعن الله ظالميها

    تعليق


    • #3
      الأخت الكريمة
      ( ترانيم السماء )
      مأجورة أختي الكريمة ، في ميزان حسناتك إن شاء الله

      تحياتي









      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة أنوار الكفيل مشاهدة المشاركة
        السلام على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها لعن الله ظالميها
        اللهم صل على محمد وال محمد
        يشرفني حضوركم الجميل اختنا الفاضلة انوار الكفيل ...ننتظر مشاركاتكم ونشراتكم الواعية في منتدى الجود والعطاء لسيد الوفاء ابي الفضل العباس عليه السلام
        واهلا بكم

        تعليق

        يعمل...
        X