إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كَيفَ تَعرِفُ الصَّدِيقَ الحَقِيقِيّ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كَيفَ تَعرِفُ الصَّدِيقَ الحَقِيقِيّ؟


    إنّ الصداقة من أثمن العلاقات وأعمقها، بل هي حلقة الوصل في جميع علاقاتنا مع من حولنا، فللصديق تأثير كبير قد يكون سلبياً أو إيجابياً،

    فالصديق الحقيقي مَن تجده بقربك ولا تجده بعيداً عنك، فالصداقة في معناها الحقيقي هي القرب لا البعد، والحب لا الكراهية، والصدق لا النفاق..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يقدّم حلولاً لا مشاكل..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يساعدك في كلّ موقف حينما تكون سعيداً أو حزيناً، ولا يكتفي بمجرد الفرح..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يقبل عذرك ويسامحك إذا أخطأت..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يكون معك في السرّاء والضرّاء..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يتمنى لك الخير..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يدعو لك بظهر الغيب..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يحبك في الله..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يفيدك بعلمه وعمله وصلاحه وأدبه وأخلاقه..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يفرح إذا احتجت إليه..

    v الصديق الحقيقي هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه..

    v الصديق الحقيقي هو الذي تنطبق عليه صفة الوفاء..

    بتول حسين
    تم نشره في مجلة رياض الزهراء العدد 81

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    خيرُ الكلام في هذا المجال ما يحكيه لنا امير المؤمنين (عليه السلام) بقوله :


    (( كان لي فيما مضى أخ في الله: كان يعظّمه في عيني؛ صغر الدنيا في عينه.. وكان خارجاً من سلطان بطنه، فلا يشتهي ما لا يجد، ولا يكثر إذا وجد.. وكان أكثر دهره صامتاً، فإن قال بذ القائلين، ونقع غليل السائلين.. وكان ضعيفاً مستضعفاً، فإن جاء الجد فهو ليث عاد، وصل واد، لا يدلي بحجة حتى يأتي قاضياً.. وكان لا يلوم أحدا على ما لا يجد العذر في مثله، حتى يسمع اعتذاره.. وكان لا يشكو وجعاً، إلا عند برئه.. وكان يفعل ما يقول، ولا يقول ما يفعل.. وكان إن غلب على الكلام، لم يغلب على السكوت.. وكان على أن يسمع، أحرص منه على أن يتكلم.. وكان إذا بدهه أمران: نظر أيهما أقرب إلى الهوى فخالفه.. فعليكم بهذه الخلائق فالزموها، وتنافسوا فيها ))

    رزقكم الله بأصدقاء صالحين مؤمنين وانالكم خير الدنيا ونعيم الاحرة .



    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة التقي مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      خيرُ الكلام في هذا المجال ما يحكيه لنا امير المؤمنين (عليه السلام) بقوله :


      (( كان لي فيما مضى أخ في الله: كان يعظّمه في عيني؛ صغر الدنيا في عينه.. وكان خارجاً من سلطان بطنه، فلا يشتهي ما لا يجد، ولا يكثر إذا وجد.. وكان أكثر دهره صامتاً، فإن قال بذ القائلين، ونقع غليل السائلين.. وكان ضعيفاً مستضعفاً، فإن جاء الجد فهو ليث عاد، وصل واد، لا يدلي بحجة حتى يأتي قاضياً.. وكان لا يلوم أحدا على ما لا يجد العذر في مثله، حتى يسمع اعتذاره.. وكان لا يشكو وجعاً، إلا عند برئه.. وكان يفعل ما يقول، ولا يقول ما يفعل.. وكان إن غلب على الكلام، لم يغلب على السكوت.. وكان على أن يسمع، أحرص منه على أن يتكلم.. وكان إذا بدهه أمران: نظر أيهما أقرب إلى الهوى فخالفه.. فعليكم بهذه الخلائق فالزموها، وتنافسوا فيها ))

      رزقكم الله بأصدقاء صالحين مؤمنين وانالكم خير الدنيا ونعيم الاحرة .



      اللهم صل على محمد وال محمد

      شكرا لكم مشرفنا الفاضل على تواصلكم الثر

      وعلى هذه الاضافة المتميزة الراقية

      بورك فيكم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X