إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علمتني امي ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علمتني امي ...

    لإهتمام بالطفل الوليد
    وقد تثير الأم الحديثة العهد بالولادة سؤالاً حول إمكانية توزيع الإهتمام على كل الأبناء في وقت يأخذ الرضيع كل اهتمام الأم ووقتها نحن ننصح مثل هذه الأم التي حين تهتم برضيعها، يقف الأكبر ينظر متأّلماً من الزائر الجديد الذي عزله عن والديه... أن تعالج الموضوع كما يلي:
    علاج الغيرة من الوليد الجديد:
    1 ـ إشعار الطفل بأنّه كبير.
    2 ـ لا تقولي له: لا تفعل كذا مثل الصغار.
    3 ـ إعطاؤه جملة من الإمتيازات.
    4 ـ إرفضي إيذاءه واقبلي مشاعره.
    إشعار الطفل بأنّه كبير
    إنّ الأم وهي ترضع صغيرها بإمكانها أن تتحدّث مع الكبير قائلة: كم أتمنّى أن يكبر أخوك ويصبح مثلك يأكل وحده وله أسنان يمضغ بها ويمشي مثلك و.. و.. حتى أرتاح من رضاعته وتغييّر فوطته كالكبار، ولكنّه مسكين لا يتمكّن من تناول الطعام أو السيطرة على معدته.
    وتقول لطفلها الأكبر حين يبكي الرضيع وتهرع إليه، نعم جئنا إليك فلا داعي للبكاء... إنّ أخاك سوف يعلّمك أن تقول إنّي جوعان بدل الصراخ والضجيج.
    وبهذه الكلمات وغيرها من التصرُّفات يمكن إشعاره بأنّه كبير، والصغير يحتاج إلى هذه الرعاية.
    لا تقولي له لا تفعل مثل الصغار
    وحتى نجنّبه الغيرة من الرضيع يحسن بالأم أن لا تقول للطفل الكبير لا تبكِ مثل أخيك الصغير... أو لا تجلس في حضني مثل الصغار... أو لا تشرب من زجاجة الحليب العائدة لأخيك الصغير.
    بل تقول له:
    هذه اللعبة لك لأنّك كبير والحضن للصغار.
    هذا الصحن لك لأنّك كبير وزجاجة الحليب لأخيك لأنّه صغير.
    إعطاؤه جملة من الإمتيازات
    لابدّ من إشعار الطفل بأنّه كبير وإنّ الإهتمام بالصغير لعجزه وعدم مقدرته... إضافة إلى إعطائه جملة من الإمتيازات لأنّه كبير... فلا يصح الإهتمام بالوليد دون أن يحصل هو على إمتيازات الكبار... ولا بدّ من الحرص على إعطائه بعض الأشياء لأنّه كبير، مثل أن تخصّيه بقطعة من الحلوى مع القول له: هذه لك لأنّك كبير، ولا نعطيها لأخيك لأنّه صغير... وهذه اللعبة الجميلة لك لأنّك كبير، أمّا هذه الصغيرة فهي للصغير... وكذلك يجب الحذر من إعطائه لعبة بعنوان انّها هدية له من أخيه الوليد... لأنّ هذا التصرّف يوحي له بالعجز عن تقديم هدية لأخيه مثلما فعل الأصغر منه... وتزيد غيرته منه.
    إرفضي إيذاءه واقبلي مشاعره
    لابدّ أن تمنعى بحزم محاولة الطفل الكبير إيذاء أخيه الصغير بأن يرفع يده ليهوى بها عليه... بأن تمسكي يديه أو الحاجة التي يحملها لضربه... ومع ذلك إمسكيه وأحضنيه بعطف واحمليه بعيداً عن أخيه... لأنّ الطفل بالحقيقة لا يريد إيذاء أخيه، ولكن سوء تعامل الوالدين واهتمامهم بالرضيع دونه دفعه إلى هذا الفعل... لذا ينبغي على الأم أن تمنع الأذى وتقبل مشاعره الغاضبة عنده لأنّه لا يملك القدرة على التحكّم بها.
    sigpic

  • #2
    جزاك الله خيرا لهذا النشر الرائع النافع

    تعليق


    • #3
      ​نورتي عزيزتي
      sigpic

      تعليق


      • #4
        جميل جداً ما نشرتي
        احسنتم يا طيبه
        sigpic

        تعليق


        • #5
          كلام واعي وذو هدف واضح ,
          احسنتم عزيزتنا

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X