إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة الزهراء (عليها السلام) تطلُّ على الحياة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة الزهراء (عليها السلام) تطلُّ على الحياة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
    من العجب : الاختلاف الواضح في تاريخ ولادتها ، وأنّها هل كانت قبل المبعث أو بعده ؟ فإنّك تجد طائفة كبيرة من الأحاديث تصرِّح بولادتها بعد المبعث بخمس سنين أو ثلاث سنين ، وتجد عدداً من الأقوال التي تلحّ وتركّز على ميلادها قبل المبعث بخمس سنين ، وتجد القول الأول للشيعة مرويّاً عن أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) ويوافقهم بعض علماء العامّة .
    والقول الثاني خاص بعلماء العامّة ومحدّثيهم ، وإليك بعض تلك الأحاديث حول ميلادها بعد المبعث :
    1 ـ الكافي ( للكليني ) : وُلدت بعد النبوّة بخمس سنين وبعد الإسراء بثلاث سنين ، وقُبض النبي ولفاطمة يومئذٍ ـ ثماني عشرة سنة ! ... الخ .
    2 ـ المناقب ( لابن آشوب ) : وُلدت فاطمة بعد النبوّة بخمس سنين ، وبعد الإسراء بثلاث سنين في العشرين من جمادى الآخرة ، وأقامت مع أبيها بمكّة ثماني سنين ثم هاجرت ... الخ .
    3 ـ في البحار عن الإمام الباقر (عليه السلام) : وُلدت فاطمة بنت محمد بعد مبعث رسول الله بخمس سنين ، وتُوفّيت ولها ثماني عشرة سنة وخمسة وسبعون يوماً .
    4 ـ روضة الواعظين : وُلدت فاطمة بعد مبعث النبي بخمس سنين ... الخ .


    5 ـ إقبال الأعمال : قال الشيخ المفيد في كتاب ( حدائق الرياض ) : يوم العشرين من جمادى الآخرة كان مولد السيدة فاطمة الزهراء سنة اثنتين من المبعث .
    6 ـ مصباح الكفعمي : وُلدت في العشرين من جمادى الآخرة يوم الجمعة سنة اثنتين من المبعث ، وقيل سنة خمسٍ من المبعث .
    7 ـ المصباحين : في اليوم العشرين من جمادى الآخرة يوم الجمعة سنة اثنتين من المبعث كان مولد فاطمة (عليها السلام) في بعض الروايات ، وفي رواية أخرى : سنة خمس من المبعث ، والعامّة تروي أنّ مولدها قبل المبعث بخمس سنين .
    8 ـ دلائل الإمامة عن الإمام الصادق (عليه السلام) قال : ولدت فاطمة في جمادى الآخرة العشرين منها سنة خمس وأربعين من مولد النبي ... إلخ (1) .
    هذه نبذة من أقوال أئمّة أهل البيت (عليهم السلام) وقدماء علماء الشيعة (رحمهم الله) حول ولادة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) بعد المبعث .
    وأمّا أقوال علماء العامة :
    1 ـ معرفة الصحابي لأبي نعيم : إنّ فاطمة كانت أصغر بنات رسول الله سنَّاً ، وُلدت وقريش تبني الكعبة .
    2 ـ مقاتل الطالبيين لأبي الفرج : كان مولد فاطمة قبل النبوّة وقريش حينئذٍ تبني الكعبة .
    3 ـ ابن الأثير في ( المختار من مناقب الأخيار ) .

    ------------

    (1) التقطنا هذه الأحاديث من بحار الأنوار ج 43 .


    4 ـ الطبري في ( ذخائر العقبى ) .
    5 ـ السيوطي في ( الثغور الباسمة ) .
    هذا ولعلّ الباحث يجد هذا القول في أكثر كتب العامّة حول مولد الزهراء .
    وقد مرّت عليك طائفة من الأحاديث المروية عن كتب العامّة حول انعقاد نطفتها من طعام الجنّة .
    بعد الإطلاع على هذه الأحاديث ولو بصورة موجزة يتضح لنا أنَّ ولادة السيدة الزهراء كانت قبل المبعث ؛ إذ لم يكن قبل المبعث معراج ولا هبوط جبرئيل ولا ميكائيل على النبي بالوحي ، وبهذا ينكشف لنا تزوير الأقوال المصرحة بولادتها قبل المبعث بخمس سنين وأنّ القائلين بذلك لهم غاية تدفعهم ، وهدف يدعوهم إلى اختلاق هذا القول ، وهو نسف الأحاديث الواردة عن نزول الطعام من السماء وانعقاد نطفة السيدة فاطمة من أطعمة الجنّة وثمارها .
    وهدف آخر : وهو أنَّهم يحاولون أن يثبتوا أنّ فاطمة الزهراء كان مزهوداً فيها ، ولا يرغب فيها أحد ، ولهذا بلغت من العمر ثمانية عشر سنة (على زعمهم) ولم يخطبها أحد في خلال تلك الفترة .

    وعلى كلٍّ فقد روى الطبري في ( ذخائر العقبى ) والصفوري الشافعي في ( نزهة المجالس ) والقندوزي في ( ينابيع المودّة ) عن خديجة (عليها السلام) قالت : فلما قربت ولادتي أرسلت إلى القوابل من قريش فأبين عليَّ لأجل محمد (صلّى الله عليه وآله) فبينما أنا كذلك إذ دخل عليَّ أربع نسوة ، عليهن من الجمال والنور



    ما لا يوصف ، فقالت إحداهنّ : أنا أُمكِ حوّاء . وقالت الأُخرى : أنا آسية . وقالت الأُخرى : أنا أُم كلثوم (كلثم) أُخت موسى ، وقالت الأُخرى : أنا مريم ، جئنا لنلي أمرك .
    وقد وردت هذه الرواية بصورة أُخرى :
    ... فلما أرادت خديجة أن تضع بعثت إلى نساء قريش ليأْتينها فيلين منها ما تلي النساء ممّن تلد ، فلم يفعلْن ، وقلْن لا نأْتيك ، قد صرتِ زوجة محمد (صلّى الله عليه وآله وسلّم) .
    فبينما هي كذلك إذ دخل عليها أربع نسوة ، عليهن من الجمال والنور ما لا يوصف ، فقالت لها إحداهنّ : أنا أُمُّكِ حواء ، وقالت الأُخرى : أنا آسية بنت مزاحم ، وقالت الأُخرى : أنا كلثم أُخت موسى ، وقالت الأُخرى : أنا مريم بنت عمران (أُم عيسى) . جئنا لنلي من أمرك ما يلي النساء . قال : فولدت فاطمة .
    فوقعت حين وقعت على الأرض ساجدة رافعة إصبعها .
    وروي عن المفضّل بن عمر قال : قلت لأبي عبد الله الصادق (عليه السلام) : كيف كانت ولادة فاطمة ؟
    فقال : نعم ... فلمّا حملت [ خديجة ] بفاطمة ، كانت فاطمة تحدّثها من بطنها وتصبّرها ، وكانت تكتم ذلك من رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فدخل رسول الله يوماً فسمع خديجة تحدّث فاطمة فقال لها : يا خديجة مَن تحدّثين ؟
    قالت : الجنين الذي في بطني يحدّثني ويؤنسني .
    قال : يا خديجة هذا جبرئيل يخبرني أنّها أُنثى ، وأنّها النسلة الطاهرة الميمونة ، وأنّ الله تبارك وتعالى سيجعل نسلي منها ، وسيجعل من نسلها أئمّة ويجعلهم خلفاءه في أرضه ، بعد انقضاء وحيه .


    ... ثمّ أشار (عليه السلام) إلى نزول النسوة الأربع على خديجة لمساعدتها على أمر الولادة ...
    ثم قال (عليه السلام) : فوضعت [ خديجة ] فاطمة مطهَّرة ، فلمّا سقطت إلى الأرض ، أشرق منها النور حتى دخل بيوتات مكّة ...
    ودخل عشر من الحور العين ، كلّ واحدة منهن معها طست من الجنّة وإبريق من الجنّة ، وفي الإبريق ماء من الكوثر ، فتناولتها المرأة التي كانت بين يديها ، فغسلتها بماء الكوثر ، وأخرجت خرقتين بيضاوين ـ أشدّ بياضاً من اللبن ، وأطيب ريحاً من المسك والعنبر ـ فلفّتها بواحدة وقّنعتها بالثانية .
    ثم استنطقتها ، فنطقت فاطمة بالشهادتين وقالت : أشهد لا إله إلاّ الله ، وأنّ أبي رسول الله سيّد الأنبياء ، وأنّ بعلي سيّد الأوصياء ، وولدي سادة الأسباط .
    ثمّ سلّمت [ فاطمة ] عليهنّ ، وسمّت كل واحدة منهنّ باسمها ، وأقبلن يضحكن إليها ، وتباشرت الحور العين ، وبشّر أهل السماء بعضهم بعضاً بولادة فاطمة .
    وحَدَث في السماء نور زاهر ، لم تره الملائكة قبل ذلك .
    وقالت النسوة : خذيها يا خديجة طاهرة مطهّرة زكيّة ميمونة ، بُورك فيها وفي نسلها .
    فتناولتها فرحة مستبشرة ، وألقمتها ثديها فدرَّ عليها (1) .1 ـ بحار الأنوار ج 43 ص 2 .
    وروى ابن عساكر في التاريخ الكبير : وكانت خديجة إذا ولدت ولداً ، دفعته لمَن يرضعه ، فلمّا ولدت فاطمة لم ترضعها أحد غيرها .
    ورواه ابن كثير في البداية والنهاية .







    التّسمِيَة

    تعتبر تسمية الطفل المولود أو التسمية (بصورة عامّة) من سنن الله تعالى الأولى وقد سمَّى الله تعالى آدم وحوَّاء يوم خلقهما ، وعلَّم آدم الأسماء كلّها ، وقد سار الناس على هذه السنّة أو السيرة . فالتسمية لا بدَّ منها عند البشر المتحضّر ، ولعلّ البشر المتوحّش في الغابات بسبب ابتعادهم عن الحضارة لا يعرفون التسمية ولا يسمُّون .
    وتختلف أسماء البشر على مرِّ الأجيال والعصور ، وعلى اختلاف لغاتها فقد توجد هناك مناسبة بين الاسم والمسمَّى ، وقد لا توجد ، وقد يكون للإسلام معنى في قاموس اللغة وقد لا يكون له معنى ، بل هو اسم مخترع لا من مادة لغوية .
    أما أولياء الله فإنَّ التسمية تعتبر عندهم ذات أهمية كبرى ، ولا يخلو الأمر عن الحقيقة ، أنَّ الإنسان ينادى ويدعى باسمه ، فكم هناك فرق بين الاسم الحسن الجيِّد ، وبين القبيح السيئ ؟
    وكم هناك فرق بين تأثير نفس صاحب الاسم بهذا وذاك ؟ وهكذا تأثّر السامع للاسم ؟ فهذه امرأة عمران ولدت بنتاً فقالت : ( وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ ) .
    واختار الله لنبيّه يحيى (عليه السلام) هذا الاسم قبل أن تنعقد نطفته في رحم أُمِّه ؛ لأنَّ زكريا سأل ربّه قال : ( فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً * يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيّاً ) (1) .(1) مريم : 7 .



    وأنت إذا أمعنت النظر في قوله تعالى : ( لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيّاً ) يتضح لك أنَّ تعيين أسماء أولياء الله يكون من عنده عزّ وجلّ ، وأنَّ الله يتولّى تسميتهم ولم يكلها إلى الأبويْن .
    إذا عرفت هذا فهلمَّ معي إلى طائفة كبيرة من الأحاديث التي تذكر اسم السيدة فاطمة الزهراء ووجه التسمية ، وأنّها إنّما سُمّيت بفاطمة لأسباب ومناسبات ، وليست هذه التسمية ارتجالية ، ولا وليدة إعجاب واستحسان فقط ، بل روعي فيها مناسبة الاسم مع المسمّى ، بل صدق الاسم على المسمَّى ، وبهذه الأحاديث يتضح ما نقول .
    قال الإمام الصادق (عليه السلام) : لفاطمة تسعة أسماء عند الله عز وجل :
    1 ـ فاطمة
    2 ـ والصدِّيقة
    3 ـ والمباركة
    4 ـ والطاهرة
    5 ـ والزكية
    6 ـ والراضية
    7 ـ والمرضية
    8 ـ والمحدَّثة
    9 ـ والزهراء ... (1) .

    --------------

    (1) البحار : ج 43 / 10 .





  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
    وصل يارب على عطيتك الكبرى والبشارة العليا وام الائمة الاتقياء
    والحجة على اهل الارض والسماء الصديقة الطاهرة الفاضلة الكاملة ام ابيها وروحه التي بين جنبيه فاطمة الزهراء عليها السلام .
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X