إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

معنى الاسـماء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • معنى الاسـماء

    يقال أن لله تعالى أسماء غير تلك التي وردت في القرآن الكريم وعلى لسان المصطفى صلى الله عليه وآله .. فما مدى صحة هذا القول ؟

    المراد بالاسم ما يوصلك الى المسمى .. وهو تارة اسم لفظي ، كالفاظ الجلالة ، يرمز الى الواحد الاحد ، وتارة يكون وجودا حقيقيا يدل بفعله وقوله على الله عز وجل ، ومن هنا عبر القرآن الكريم عن عيسى بانه كلمة منه في قوله تعالى { انما المسيح عيسى بن مريم رسول الله وكلمته } .. وعليه فان النبي (ع) والمعصومين من ذريته ذوات مباركة دلت بعصمتها العباد الى سبيله تعالى .. فصح ان تكون مظهرا بشريا لاسمائه تعالى وذلك بجعل الهى وهذا عين التوحيد وتعظيم الباري عز اسمه ؛ ولا ينبغى انكار المعانى الدقيقة لمجرد الاستغراب
    هل هناك اضافة لهذا الموضوع عزيزي المشرف

  • #2


    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


    عن محمد بن سنان قال سألت الرضا عليه السلام عن الاسم ما هو ؟ قال ((صفة لموصوف))

    وعن أبي عبد الله عليه السلام قال ((اسم الله غيره ، وكل شيء وقع عليه اسم شيء ، فهو مخلوق ما خلا الله ، فأما ما عبرته الألسن أو عملت الأيدي فهو مخلوق ، والله غاية من غاياته ، والمغيى غير الغاية ، والغاية موصوفة ، وكل موصوف مصنوع ، وصانع الأشياء غير موصوف بحد مسمى ،لم يتكون فيعرف كينونيته بصنع غيره ، ولم يتناه إلى غاية إلا كانت غيره ، لا يزل مِن فهم هذا الحكم أبدا ، وهو التوحيد الخالص ، فارعوه وصدقوه وتفهموه بإذن الله))

    وعن هشام بن الحكم : أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن أسماء الله واشتقاقها ، الله مما هو مشتق ؟
    فقال عليه السلام ((يا هشام الله مشتق من إله ، وإله يقتضي مألوها ، والاسم غير المسمى .
    فمن عبد : الاسم دون المعنى ؛ فقد كفر ، ولم يعبد شيئا .
    ومن عبد : الاسم والمعنى ؛ فقد أشرك ، وعبد اثنين .
    ومن عبد : المعنى دون الاسم ، فذاك التوحيد ، أفهمت يا هشام ؟ !
    قال : قلت : زدني .
    قال : لله تسعة وتسعون اسما ، فلو كان الاسم هو المسمى ، لكان كل اسم منها إلها ، ولكن الله معنى يدل عليه بهذه الأسماء وكلها غيره .
    يا هشام : الخبز اسم للمأكول ، والماء اسم للمشروب ، والثوب اسم للملبوس ، والنار اسم للمُحرق ، أفهمت يا هشام فهما تدفع به وتناضل به أعدائنا المتخذين مع الله عز وجل غيره ؟
    قلت : نعم . فقال : نفعك الله به وثبتك يا هشام .
    قال : فوالله ما قهرني أحد في التوحيد حتى قمت مقامي هذا))



    أشكر أخي القدير (kerbalaa) على طرحه الرائع .. زاد الله في شرفه ورفع شأنه ...



    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      أحسنتم و بارك الله فيكم

      تعليق


      • #4
        موضوع مفيد

        شكرا لمن ساهم في تقديمه
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        تعليق


        • #5
          موضوع جدا لطيف ويستحق المناقشة مع استاذنا المشرف

          تعليق


          • #6
            احسنتم واجتم اخي المفيد على هذا التوضيح الرائع والطرح المفيد

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X